ابوجبيهه

يا حمير الخرطوم اتحدوا !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

يا حمير الخرطوم اتحدوا !!

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 15th يونيو 2012, 22:36

الحمار هو مركب عيسى بن مريم
نشر الخبر التالي بجريدة السودان بتاريخ «24/10/1904م» ..
«ابتاعت الحكومة حاجتها من الحمير لحملة بحر الغزال، وقد أرسلت هذه الحمير بالبواخر».
كما نشر الإعلان التالي أيضاً بصحيفة السودان بتاريخ «أول يونيو 1908م»
«لدى مصلحة البوستة والتلغراف «450» حماراً حبشياً تريد بيعها ـ الحمير موجودة الآن صوبة الشرفية الواقعة على النيل الأزرق لأجل المرعى.»
والحمير التي كانت لها «شنة ورنة» وكانت رجل الحكومة الطولى في الحملات والمواصلات والاتصالات كانت لها منزلة في الدوائر العالمية الكبرى أيضاً فهي في أنظار المبدعين والفنانين أمثال بيكاسو وخوان خمينز وتوفيق الحكيم ـ فقد فاز خمينز بجائزة نوبل للآداب «1965» بكتابه: «أنا وحماري»، الذي ارتقى فيه حماره إلى مصاف تأمل الطبيعة والجمال وكان حماره الذي أطلق عليه اسم «بلاتيرو» حماراً يختلف عن سائر الحمير، فقد كان ظريفاً ناعماً، حبيباً شجي الصوت مترفاً عاقلاً متفلسفاً حتى أصبح شخصية قصصية عالمية ويقال إن أول ريشة للفنان بكاسو كانت من وبر الحمير.
لكن الحمير عندنا اليوم في عالمنا الحديث أو بالأحرى والأدق في «خرطومنا المعاصر» ما زالت تؤدي دورها كما كانت «1904 و1908» ولعل منها سلالة الحبشية التي ساهمت في حملة بحر الغزل أو التي عرضت في مزاد البوستة بالخرطوم.
تطورت وأصبحت لها ستة أرجل «كارو حمار» وتعرف تتعامل مع إشارات المرور «الاستوبات» وتحيي بوليس الحركة وتقف بكل إباء جنباً إلى جنب في التقاطعات مع «البرادو» واللقزز والسوناتا وآخر الصيحات في عالم المركبات، والحمار الذي هو شعار أكبر حزب في الولايات المتحدة ولسان حال قصص كليلة ودمنة وأشعار لافونتين البليغة لاغرابة أنه وبكامل «حمرنته» يشكل حضوراًَ عصرياً في «خرطومنا» التي تطورت مبانيها وانطلقت شاهقة تغازل عنان السماء وربما يكون الحمار الخيار الأفضل مع لعنة البترول وزيادة المحروقات فهو اليوم لا يعنيه رفع الدعم عن المحروقات بالرغم من أنه بحكم الزمالة عضو مؤسس في اسطولنا النقلي وبالتأكيد ستشمله الزيادة في التعرفة التي ترفع له أسعار «العليقة» و«البرسيم».. أو أسعار «الممدوغات»، ولقد طالعنا قبل أيام بالصحف صورة البرلماني الأوروبي الذي جاء على ظهر حماره تعبيراً عن رفضه أيضاً لزيادة الأسعار إذن فالحمار يدخل البرلمان أيضاً ويرفع صوته بأسلوب حضاري تناقلته وسائل الإعلام.. ويقول عودوا لعصري لتجنب شرور الغلاء وويلات الأسعار.
وليتنا فعلنا ذلك في تظاهرة حميرية فنحن ما زلنا نعيش عصر «1904» لأن السرعة في شوارعنا التي يكثر فيها الزحام والاستوبات «2 كلم/ الساعة» أو أقل، ففي تركيا يحق لذلك البرلماني أن يذكر الناس بعصر «الحمير» فهو عصر كان يعيش فيه الإنسان على الطبيعة بعيداً عن عصر السرعة التي أعدوا لها في بلادهم وعبّدوا لها ما يناسبها من الطرقات والموبايلات والكومبيوترات والمركبات وكل وسائل التقنية الحديثة فتلك بثمنها.. أما الحمار فهو الذي ينحاز للضعيف ويكفيه الرعي في صوبة الشرفية الواقعة على النيل الأزرق «مجاناً» أو «كليقة» قصب لا دخل لها بلعنة النفط.. في ذلك الزمان «1954» تخيلوا أن ميزانية حكومة السودان كما قدمها السكرتير المالي إلى المجلس التنفيذي بالخرطوم وكان الحمار وارداً في تفاصيلها وكانت مبسطة وتنقسم إلى الإيرادات والمنصرفات.. وتخيلوا أن بها فائض، فالإيرادات كانت «280473.367» مليم جنيه مصري والمنصرفات «36801.236» مليم جنيه مصري ومال مشروع الانشاء والتعمير «1951ـ 1956» مرحل 1.000.000 جنيه والباقي لم يوزع «672.131» «أقل من مليون» يعني أنها لم تتعد الملايين ففي ذلك الزمان كانت «المليارات» في ضمير الخرافة والحمير كان لها بند في الميزانيات آنذاك وهذا نموذج من بنود مرتبات الدستوريين الكبار:
أ/ علاوة غلاء معيشة
ب/ بدل ضيافة
ج/ علاوة عائلة
د/ بدل «عليق» للحمار أو الحصان وسايس
د/ مساعدة للسفر بالسكة الحديد
هـ/ بدل ميل
و/ بدل انتقال
تلك كانت تركيبة مرتبات بعض الدستوريين والموظفين الكبار فلا مجال هنا للفساد «ولهط» المال العام.
من نوادر العرب حول الحمير أن إبليس دخل جوف الحمار الذي دعاه نوح للدخول في فلكه وحينما تمنع الحمار عن الدخول قال له:
ادخل يا ملعون.. فدخل ودخل معه إبليس.. وعندما رأى نوح إبليس في الفلك سأله:
يا ملعون من ادخلك؟ أجاب: أنت الذي قلت أدخل ياملعون ولم يكن ثمة ملعون غيري.
وقيل إن موسى سأل الخضر أي الدواب أحب إليك وأيها أبغضها أجاب: أحبها الفرس والحمار والبعير لأنها مراكب الأنبياء.. وأبغضها الفيل والجاموس والثور، فأما البعير فمركب هود وصالح وشعيب والنبيين عليهم السلام، وأما الفرس فمركب أولي العزم من الرسل وكل من أمره الله بحمل السلاح وقتال الكفار وأما الحمار فمركب عيسى بن مريم وبلعم وكيف لا أحب شيئاً أحياه الله بعد موته «إشارة إلى قصة الذي على قرية خاوية» لكني أبغض الفيل لأنه أبو الخنازير.
قلوبنا على الحمير فهي التي تكفينا من الغلاء والفقر الخطير.


صحيفة الانتباهة

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: يا حمير الخرطوم اتحدوا !!

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 23rd يونيو 2012, 14:30

محمود منصور محمد علي كتب:قلوبنا على الحمير فهي التي تكفينا من الغلاء والفقر الخطير.......
صحيفة الانتباهة

كفايــة يا ناس الإنتباهه ,,ألا تعلمون بأن الحمير تكفي بعض أهلنا في الهامش شر الجوع بأكل لحومها مشوية ومطبوخة ومضلوعة " من ضلع " ؟؟؟ فقط لغياب الرقابة ...والبعض إكتشق ذلك واستمتع بأكلها وشبع من لحمها واقتنع بها كبديل لذا ذهبوا للإحتكام !!! هل لحم الحمير حلال أم حرام ؟؟؟
مقال يمثل قمة الإستهزاءً والإزدراءً بالقلبه وبالعدله ...في ظاهره وفي تأويله ......
*****
وقد ذكرني بقول أحد الأئمة في مساجد الخرطوم" هداه الله" في 2005م عندما عزى أزمة الدقيق الأبيض وبالتالي تقليل نسبة انتاج الخبز بنزوح بعض أهلنا من كردفان ودارفور حتى ضاقت عليهم العاصمة المثلثة بما رحبت ( وأوعز الى استخدام مشتقات البوتاسيوم " المسرطنة" في خلط الدقيق وتصنيع الخبز) ,,,,
ولكنه نسى أو تناسى من أين يأتيه البترول والصمغ والفواكه و المحصول !!!
" حســبي الله ونعم الوكيل "


الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى