ابوجبيهه

سوداني يبلغ «120» عاماً يتمتع بذاكرة حديدية والماضي حاضر أمام ناظريه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سوداني يبلغ «120» عاماً يتمتع بذاكرة حديدية والماضي حاضر أمام ناظريه

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 22nd أغسطس 2012, 12:24



تشتم وانت بالقرب منه عبق تاريخ تمددت عليه عشرات السنين، يتحدث اليك وكأن احداث الماضي حاضرا امام ناظريه، اكثر ما يميزه ذاكرته الحديدية التي تفتت وقائع اكثر من قرن من تاريخ السودان الحديث، عاش خلال تلك السنوات أخريات عهد الثورة المهدية في السودان التي وأدت حكمها قوات المستعمر الانجليزي هربرت كتشنر في العام 1899م، ومن ثم عاقر الحكم الانجليزي الذي امتد زهاء (57) عاما، تناول معنا الجد (محمد فزاري) افطار رمضان.

حيث كان صائما رغم نصح ابنائه واحفاده له بالفطر ورغم عمره الذي ناهز (120) عاما، حيث يقول: (انا لا اكون على ما يرام الا وانا صائم ولا اشعر بالتعب في الصيام)، (البيان) جلست مع الجد محمد فزاري بمنزل ابنه (علي) بمنطقة الثورة الشنقيطي بام درمان والذي ما ان طلبنا منه الحديث حتى استدار في جلسته وطلب من حفيده (محمد) احضار (طاقيته) ليغطي رأسه حفاظا على وقاره، سألناه عن عمره فاجاب بلهجته العامية لمناطق كردفان بغرب السودان - بأنه لا يستطيع تحديده بالضبط لانه لا يعرف تاريخ ميلاده وكل ما يعرفه انه ولد بدارفور وانتقل مع اهله الى كردفان وهو لا يزال طفلا وان عمره تجاوز او شارف على (120) عاما .

ويضيف قائلا ( انا والله لا استطيع ان احدد تاريخ ولادتي لكني تجازوت المئة سنة)، ويضيف الجد فزاري (انا حضرت في طفولتي حكم الخليفة عبدالله التعايشي) وهو خليفة الامام محمد احمد المهدي قائد الثورة المهدية في السودان التي امتدت من( 1880- 1899)، ويقول (اتذكر كل فترة حكم الانجليز لكنني لا اتذكر المهدية).

ويواصل الجد فزاري سرده لتاريخ حياته حيث يضيف بأنه وفي تلك الفترة كان شابا قويا يعمل مع الانجليز في عمليات محاربة آفة (الجراد) التي انتشرت في تلك الحقبة التي اهتم فيها المستعمر الانجليزي بالزراعة، ويضيف قائلا ( كنا نشتغل مع الانجليز في مشاريع الزراعة في مناطق كردفان، خاصة في عمليات محاربة الآفات)، وعن معاملة الانجليز لاهل البلد في ذلك الزمن يقول الجد فزاري (الانجليز كانوا كويسين وما كانوا بيسألوا زول) ويعني ان تعامل الانجليز معهم لم يكن به قسوة، اما وسائل الحركة في ذلك الزمان فيقول الجد فزاري ان ذلك الزمن لم تكن هناك سيارات .

واضاف: (المفتش الانجليزي ما كان يملك عربة) ويشير الى ان الناس في ذلك العهد كانوا يعتمدون على الدواب في حلهم وترحالهم كالثيران والجمال والحمير، ويضيف (أهلي في رحلتهم من دارفور قضوا حولا كاملا الى ان وصلوا الى منطقة شاركيلا جنوب مدينة ام روابة بشمال كردفان) وحياتنا كانت بتعتمد على الزراعة والبقر، ويقول الجد فزاري ان التعليم في ذلك الزمن لم يكن متاحا الا لقلة من الناس في المدن لذلك لم يجد هو حظه من التعليم، واضاف ( مدارس مافي الا في المدن الكبيرة ) .


البيان


محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى