ابوجبيهه

إساءة الفهم ......!!!!!!! : الكعكة السويدية مثالاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إساءة الفهم ......!!!!!!! : الكعكة السويدية مثالاً

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 14th سبتمبر 2012, 17:15

قبل أن استرسل في موضوع البوست دعوني سيداتي آنســـاتي سادتي أن أتطرق لبعض الطرائف في إساءة الفهم وهي مضحكة أحبــاناً ، فقد وُجّهت دعوة لبعض الأشخاص لحضور مناسبة، فكانت ردّة فعل بعضهم هي الرفض والغضب، بل إن أحدهم اتصل مهددًا وواصفًا هذه الدعوة بأنها "قلة حياء" لأنه يرى أن هذه الدعوة هي لشراء ذمّته بسبب ماعُرف عنه من صراحة وجرأة في النقد، والهدف منها معروف وهو أن يسكت عن الأخطاء أو التقصير الذي ربما يقوم به الداعي في المستقبل! الدعوة قدمت من شركة اتصالات لمجموعة من الصحفيين من مختلف الصحف و المجلات و الجرائد....
وقصة لزوجة تفاجأت ذات يوم بزوجها يقدّم لها هدية، وبدلاً من أن تفرح وتستقبل تلك الهدية وهي سعيدة، راحت تسأل زوجها عن السبب، فشرح لها أن تلك الهدية مجرد تعبير عن حبه لها وهو يتمنى استمرار الحب والخير بينهما. لم تقتنع بما قال وراح عقلها يظن به الظنون فبدأت الشكوك تساورها بأنه من المؤكد أنه عمل عملة قبيحة ويريد التغطية عليها بهذه الهدية. فطلبت من شقيقها أن يختبىء في سيارة ويتتبع زوجها لكي يعرف سرّه فقد يكون متزوجًا عليها دون أن تعلم. وكان الشقيق صغيرًا في العمر، صدّق وساوس أخته واقتنع بها، وبالفعل، استأجر سيارة مختلفة وبدأ يترصّد هذا الزوج وتفرغ له وصار يتتبعه طوال اليوم. واستمر على هذه الحال قرابة شهر ولم يكشف شيئًا، وترصّد لجواله فلم يكشف أي شيء مما يثير الشكوك. وعاد إلى أخته ليخبرها أن زوجها لاغبار عليه وأن عليها أن تكفّ عن مثل هذه الوساوس!
واليكم ســوء الفهم الجماعي ,,,فقد تناقلت وسائل الإعلام قبل فترة وجيزة خبرًا حول اللغط الذي تبع افتتاح متحف الفن الحديث في العاصمة السويدية أستوكهولم، حينما قامت وزيرة الثقافة "لينا أندلسون ليلجيروث"، بتقطيع كعكة تشكيلية على شكل امرأة سوداء. جاء الاعتراض من جمعية "أفرو سويدن" الوطنية، وهي جمعية للسويديين من أصول أفريقية، الذين اعتبروا الواقعه مشهدًا عنصريًا يؤكد إذلال السود وإهانتهم، وطالبوا الوزيرة بالاستقالة بسبب هذا العمل الذي وجدوه عملا مشينًا وعنصريًا.
والواقع أن الوزيرة لم تقصد ماذهبوا إليه، وهدف العمل الفني هو عكس ما فهموه، ففكرة الكعكة تقوم على تصميم جسد امرأة سوداء على شكل دمية، ويختبئ شخص تحت المائدة التي تحمل الكعكة ليظهر رأسه موضع رأس الكعكة مكملاً ذلك الجسد، ويصرخ هذا الشخص كلما قام أحد المشاركين بقطع جزء من الجسد، للتعبير فنيًا، عن المفارقة بين الألم الذي يجده الشخص الأسود مقابل السعادة التي تغمر الشخص الأبيض في الإساءة للسود واستغلالهم. وكما نشر في الصحف، فإن فكرة الكعكة من تصميم فنان سويدي من أصول أفريقية هو "ماكود ليندي" الذي يرى أنّ العمل الفني يكشف عن الصورة المهينة للسود عبر التاريخ، وكان المقصود منه هو تسليط الضوء على ختان الإناث. ويرى أنّ هناك من أساء فهم عمله الفني، موضحًا أن دمية الكعكة تأتي ضمن سلسلة أعمال فنية يقوم بتصميمها تحمل اسم Afromantics، وتهدف الى إعادة سرد تاريخ "الوجه الأسود" بشكل يكشف ما تعرّض له من عنصرية وتعصب، وإظهار ذلك بشكل واضح وصريح، لكي يكون بعد ذلك محل اهتمام ومناقشة.
وأكدت الوزيرة أن الفهم الخاطىء للعمل الفني أشبه ما يكون بعملية اختطاف، موضحة أن الفن يجب أن يُعرض كي يُثير مشاعرنا، معتذرة عن أي إساءة غير مقصودة قد تسببت فيها.
إنّ "الثقافة" من أخطر المواد التي يتعامل معها الناس بسبب عدم الاتفاق الكلي على دلالات المضامين ولا الإيحاءات ولا الأبعاد الأخلاقية التي تتضمنها أي مادة ثقافية. و زد على ذلك التباين في طريقة تلقّي تلك المعطيات من مجموعة إلى مجموعة ومن فرد إلى فرد بسبب اختلاف التجارب والمكونات العقلية والنفسية التي كوّنت رؤية العالم لدينا وجعلت لكل شخص شاشة يرى من خلالها العالم، ومن ثم يقوم بتفسير مايراه واستنتاج القيم حسب تصوّراته ثم إطلاق الأحكام.
إن التباين في أفهام الناس يجعل المرء يحذر من أي شيء يفعله خشية أن يُفهم على غير مايريد، والحذر مطلوب في الحدود المعقولة. ولكن القاعدة الصحيحة التي يتعامل معها بنو البشر جميعًا مبنية على حسن النيّة. ومن يعمل بصدق وإخلاص ونية صافية لايضرّه إساءة الظن في عمله من شخص أو أكثر، فقد يكون السبب في سوء الفهم راجعاً إلى نقص في المعلومة ( معرفة عميقة بالآخر _ تأثير الموضوع نفسه وأبعاده ..........الخ ). وقد يكون راجعًا إلى خلل في آلة الفهم نفسها( هاتف _ نقاش مباشر _ كتابةً _.... الخ ) وهو ما يتطلب التوضيح...
ولهذا، كان موقف الوزيرة السويدية حاسمًا في أنها ترفض التفسيرات السلبية التي وجدتها جميعة أفروسويدن في فهم العمل الفني، ولن تقدّم استقالتها بناء على تداعيات ليست مسؤولة عنها.
العــفو و العافيـــة .......................... مع خالص الود

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إساءة الفهم ......!!!!!!! : الكعكة السويدية مثالاً

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 15th سبتمبر 2012, 05:25

إن التباين في أفهام الناس يجعل المرء يحذر من أي شيء يفعله خشية أن يُفهم على غير مايريد، والحذر مطلوب في الحدود المعقولة. ولكن القاعدة الصحيحة التي يتعامل معها بنو البشر جميعًا مبنية على حسن النيّة. ومن يعمل بصدق وإخلاص ونية صافية لايضرّه إساءة الظن في عمله من شخص أو أكثر، فقد يكون السبب في سوء الفهم راجعاً إلى نقص في المعلومة ( معرفة عميقة بالآخر _ تأثير الموضوع نفسه وأبعاده ..........الخ ). وقد يكون راجعًا إلى خلل في آلة الفهم نفسها( هاتف _ نقاش مباشر _ كتابةً _.... الخ ) وهو ما يتطلب التوضيح...

دائما انت رائع ياتوحة

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى