ابوجبيهه

الموازنة الجديدة ...هل ستُفيق الإقتصاد السوداني من غيبوبته وتخرجه من غرفة الإنعاش

اذهب الى الأسفل

الموازنة الجديدة ...هل ستُفيق الإقتصاد السوداني من غيبوبته وتخرجه من غرفة الإنعاش

مُساهمة من طرف علي احمد علي شرف الدين في 8th ديسمبر 2012, 23:46

الخرطوم 6 ديسمبر 2012 /بدأ البرلمان السودان اليوم (الخميس) التداول حول الميزانية الجديدة للعام 2013 وسط تباين فى الآراء حول قدرة الميزانية الجديدة على استيعاب التحديات التى يواجهها الاقتصاد السودانى وتجاوز تأثيرات صدمة انفصال الجنوب.

وكان وزير المالية السودانى على محمود قد قدم أمس الأربعاء الميزانية الجديدة للبرلمان الذى شكل لجانا مختصة من عضويته لدراسة الميزانية توطئة لاجازتها قبل نهاية شهر ديسمبر الجارى.

ووفقا لتقديرات الميزانية الجديدة فانه يتوقع أن تبلغ الإيرادات 25.2 مليار جنيه سوداني (الدولار الأمريكى الواحد يعادل نحو 4.4 جنيه) ، والإنفاق العام 35 مليارا لعجز كلي قدره 10 مليارات جنيه، فيما توقعت الميزانية زيادة الصادرات إلى 4.5 مليار دولار، والواردات 7.2 مليار دولار لعجز في الميزان التجاري 2.7 مليار دولار.

وتوقع محمود نمو الناتج المحلي الإجمالي إلى معدل 3.6 بالمائة خلال العام 2013، وزيادة الواردات إلى 8.70 مليار دولار في عام 2013 مما سيؤدي إلى خفض عجز الميزان التجاري بجانب تحسين معدل نمو عرض النقود حيث يتوقع انخفاضه من 38 بالمائة عام 2012 إلى 21 بالمائة في عام 2013 وانخفاض معدل التضخم من 35 بالمائة في المتوسط إلى حوالي 22 بالمائة في عام 2013 في المتوسط.

ويختلف المحللون والمراقبون لاداء الاقتصاد السودانى حول قدرة الميزانية الجديدة على احداث الانتعاش المنشود وتجاوز الاقتصاد السودانى لحالة الركود الحالى.

وقال رئيس القسم الاقتصادى بصحيفة ((الرأى العام)) السودانية سنهورى عيسى، فى تصريح لوكالة أنباء ((شينخوا))، " من وجهة نظرى أن هذه الميزانية تتماشى مع الواقع الاقتصادى الحالى كونها اعتمدت على موارد حقيقية".

وأضاف " لم يتم تضمين رسوم عبور نفط جنوب السودان فى الميزانية الجديدة، وهذا امر منطقى وواقعى، وبالمقابل اعتمدت الموازنة على موارد حقيقية كالذهب والمعادن الاخرى والموارد الزراعية والضرائب دون زيادتها".

ووصف عيسى الميزانية الجديدة بانها " ميزانية امتصاص الصدمة"، وقال " يمكن تسمية هذه الميزانية بانها ميزانية امتصاص صدمة انفصال الجنوب، ولا يمكن اعتبارها ميزانية للانعاش الاقتصادى كون ان ذلك يتطلب على الاقل ثلاث سنوات ".

وتابع " من الواضح ان الميزانية الجديدة تعتمد آليات واقعية منها الاستمرار في سياسة التقشف وخفض الإنفاق الحكومي وزيادة الإيرادات بالتوسع الأقصى في الضرائب، بجانب تحقيق الاستقرار الاقتصادي وتحجيم السيولة لمحاصرة التضخم ".

ولكن استاذ الاقتصاد السودانى محمد عبد الرحيم، أعرب عن تشاؤمه إزاء قدرة الميزانية الجديدة على احداث انفراج فى الوضع الاقتصادى الراهن فى السودان.

وقال عبد الرحيم، لـ((شينخوا))، " لم يتغير شيء، ولن تختلف هذه الميزانية عن سابقتها للعام 2012 في ظل عدم تحسن الأوضاع الاقتصادية واستمرار التحديات الماثلة وشح الإيرادات، بجانب ارتفاع معدل التضخم وتدهور العملة الوطنية".

واضاف " ليست هناك موارد حقيقية تغطى فجوة خروج نفط جنوب السودان ، وما تزال المواقف السياسية تعطل عملية بدء ضخ نفط الجنوب عبر البنى التحتية السودانية، وهو أمر من شأنه رفد الخزينة العام للدول بمبالغ مالية مقدرة".

وحذر عبد الرحيم الحكومة من انتهاج مبدأ الحلول السهلة لمعالجة اى اخفاق يظهر عند التطبيق الفعلى للميزانية الجديدة ، وقال " نتوقع ان تواجه الميزانية الجديدة عجزا حادا فى الربع الاول من العام 2013".

وتابع " عندها نتوقع ان تلجأ الحكومة للحلول السهلة لإيجاد بدائل لسد العجز في الموازنة، ومنها رفع الدعم نهائيا عن المحروقات، وزيادة الضرائب وزيادة حجم الاستلاف من الجهاز المصرفى، وكلها حلول تزيد من معاناة المواطنين".

ووفقا لوزارة المالية السودانية فان ميزانية العام 2013 قد تبلغ ما بين 20 الى 30 مليار جنيه سودانى.

وتركز الميزانية الجديدة على زيادة الإيرادات وتقليل المصروفات وترشيد الصرف الحكومي.

وتوقعت الوزارة زيادة حجم البترول المنتج والمصدر من 115 ألف برميل يوميا إلى 150 ألف برميل يوميا خلال العام 2013.

ويسعى السودان لزيادة انتاجه من الذهب لتعويض فقدان ايرادات نفط جنوب السودان، علما بان صادرات السودان من الذهب قد بلغت ما بين 47 و 48 طنا بحلول نوفمبر الماضى ومن المتوقع ان ترتفع فوق 50 طنا سنويا لتدر اكثر من ملياري دولار سنويا.

ويواجه السودان أزمة اقتصادية بعد ان فقد 75 بالمائة من ايراداته النفطية بعد انفصال جنوب السودان فى يوليو من العام 2011.

وقبل انفصال الجنوب كان السودان ينتج حوالى 500 ألف برميل يوميا ولكن يقتصر إنتاجه حاليا علي 115 ألف برميل يوميا.

واظهرت بيانات رسمية صادرة أخيرا من جهاز الإحصاء بالسودان ارتفاع معدل التضخم السنوي في السودان إلى 45.3 بالمائة فى اكتوبر الماضى بسبب الزيادات الكبيرة في أسعار الغذاء منذ العام الماضي.

واضطرت الحكومة السودانية إلى اتخاذ اجراءات تقشفية صارمة فى يونيو الماضى من أجل تقليص عجز الموازنة ووقف تدهور قيمة الجنيه السودانى، وهى الاجراءات التى أدت إلى تظاهرات شعبية محدودة.

ولكن الاجراءات الحكومية لم تمنع العملة الوطنية (الجنيه) من مواصلة تراجعها غير المسبوق ليبلغ سعر الدولار هذا الأسبوع 6.5 جنيه في السوق السوداء، بينما يبلغ السعر الرسمي نحو 4.4 جنيه.
صدر: شينخوا/
avatar
علي احمد علي شرف الدين
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الموازنة الجديدة ...هل ستُفيق الإقتصاد السوداني من غيبوبته وتخرجه من غرفة الإنعاش

مُساهمة من طرف فيصل خليل حتيلة في 10th ديسمبر 2012, 16:38


اختزال الدكتور عبدالرحيم حمدى الحالة الاقتصادية فى البلاد فى كلمتين ضمن بعض الافادات حول الميزانية يا سيد احمد

مؤشر خطير كونه لا يعلم ما ظهر منها بل المسكوت منها

تحايا



بــِقـِـيــنــا ضَـــهــَابــا مِـتــل الــزول ضَـريــر وبــِـلــيــِّــد
avatar
فيصل خليل حتيلة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الموازنة الجديدة ...هل ستُفيق الإقتصاد السوداني من غيبوبته وتخرجه من غرفة الإنعاش

مُساهمة من طرف علي احمد علي شرف الدين في 10th ديسمبر 2012, 18:17

سلامات فيصل
تعرف يا فيصل ناس حمدي ديل هم من أنهو إقتصاد السودان بما يسمى بالخصصة
بعد داك دخلوا في التجارة وأصبحوا رأسمالييين من الدرجة الأولى يعيشوا على إمتصاص دماء الغلابا...
بالمناسبة التضخم وصل 49%


كل الود
avatar
علي احمد علي شرف الدين
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الموازنة الجديدة ...هل ستُفيق الإقتصاد السوداني من غيبوبته وتخرجه من غرفة الإنعاش

مُساهمة من طرف الشاذلي محمد عبدالله ادم في 11th ديسمبر 2012, 09:35

عزيزي علي شرف الدين

تحياتي

اخي متقوله وزارة المالية هراء لايرجى منه شئ ونحن رأينا مافعلته تطمينات الوزير بالمواطن المغلوب على امره هل تعلم اخي ان التضخم المحسوب ليست نسب حقيقية ؟ اخي الجنيه فقد ثلاث اصفار بالكامل فكيف يظل التضخم على ما هو عليه ؟ ثم ان الاستدانة من القطاع المصرفي وصلت منتهاها منذ مجيئ هؤلاء الذين سأل عنهم الاديب الطيب صالح !

اخي لم يبق شئ لاهل الاقتصاد ليقولونه فالاقتصاد اصبح اقتصاد من لايعرفون الاقتصاد واصبحنا اكثر دول العالم فسادا ونحن نصنف مع افغانستان والصومال !

الحال لايسر

وتقبل احلى التحايا
avatar
الشاذلي محمد عبدالله ادم
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى