ابوجبيهه

من الروايع الخالدة عينية الصمة القشيري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من الروايع الخالدة عينية الصمة القشيري

مُساهمة من طرف خدورة أم بشق في 12th أبريل 2013, 17:17

قال الصمة القشيري
حننْتَ إلى ريَّا ونفسكَ باعدتْ ... مزارَكَ من ريَّا وشَعْباكما معَا
فما حسنٌ أن تأتيَ الأمرَ طائعاً .. وتجزعَ أن داعي الصَّبابةِ أسمعَا
قِفا ودِّعا نجداً ومن حلَّ بالحمَى ... وقلَّ لنجدٍ عندنا أن يُودَّعا
ألا ليسَ أيَّام الحمَى برواجعٍ ... عليك ولكن خلِّ عينيكَ تدمَعَا
بكتْ عينيَ اليُسرَى فلمَّا زجرتُها عن الجهلِ بعد الحلْمِ أسبَلَتا معَا
وأذكُرُ أيَّامَ الحمَى ثمَّ أنْثَني ... على كبِدِي من خشيةٍ أنْ تصدَّعا
ألا يا خليليَّ اللَّذين تواصَيا ... بلومِيَ إلاَّ أنْ أُطيعَ وأتْبَعا
فإنِّي وجدتُ اللّومَ لا يُذهب الهوَى . ولكنْ وجدتُ اليأسَ أجدَى وأنْفَعا
وسرب بدتْ لي فبه بِيضٌ نواهِدٌ ... إذا سُمتُهنَّ الوصلَ أمسينَ قُطَّعا
مَشَينَ اطّرادَ السَّيل هوناً كأنَّما ... تراهنَّ بالأقدامِ إذ مِسْنَ ظُلَّعا
فقلتُ سقَى اللهُ الحمَى دِيَمَ الحَيَا ... فقلنَ سقاكَ الله بالسّمّ منقَعَا
وقلتُ عليكنَّ السَّلامُ فلا أرَى ... لنفسيَ من دونِ الحمَى اليومَ مَقْنَعا
فقلنَ أراكَ اللهُ إن كنتَ كاذباً ... بنانكَ مِن يُمنَى ذراعيكَ أقطَعَا
فلم أرَ مثلَ العامريَّة قبلَها ... ولا مثلَها يومَ ارْتحلْنا مُودَّعا
تُريكَ غداةَ البينِ مقلةَ شادنٍ ... وجيدَ غزالٍ في القلائدِ أتلَعَا
شكوتُ إليها ما أُلاقِي من الهوَى ... وخشْيةَ شَعب الحيِّ أن يتصدَّعا
فما كلَّمتْنا غيرَ رجعٍ وإنَّما ... ترقرقتِ العينان منها لتَدْمَعا
كأنَّك بدعٌ لم تَرَ البينَ قبلَها ... ولم تكُ بالألاّف قبلُ مُفجَّعا
فليت جِمالَ الحيِّ يومَ ترحَّلوا ... بذي سلَمٍ أمستْ مَزاحيفَ ظُلَّعا
فيُصبحنَ لا يُحسنَّ مشياً براكب . ولا السَّيرَ في نجدٍ وإنْ كانَ مَهْيَعا
أتجزعُ والحَّانِ لم يتفرَّقا ... فكيف إذا داعِي التَّفرُّقِ أسمَعَا
تلَفَّتُ نحو الحيِّ حتَّى وجدتُني ... تشكَّيتُ للإصغاءِ لِيتاً وأخْدَعا

خدورة أم بشق
مشرف منتدى الشعر
مشرف منتدى الشعر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الروايع الخالدة عينية الصمة القشيري

مُساهمة من طرف الحازمي في 12th أبريل 2013, 18:27


بكاؤكما يشفي و إن كان لا يجدي،.... فجودا فقد أودى نظيركما عندي
بنيّ الذي أهدته كفايّ للثـــــــــــرى.... فيا عزة المهدى،ويا حسرة المهدي
ألا قاتل الله المنايا و رميـــــــها.....من القوم حبات القلوب على عمد
توخى حمام الموت أوسط صبيتي..... فلله كيف اختار واســـــطة العقد
على حين شمت الخير من لمحاته...... و آنست من أفعاله آية الرشــد
طواه الردى عني ، فأضحى مزاره...... بعيداً على قرب،قريباً على بعد
لقد أنجزت فيه المنايا و عيدها،.......وأخلفت الآمال ما كان من وعد
لقد قل بين المهد و اللحد لبثـــــه......فلم ينس عهد المهد ،إذ ضم في اللحد
ألح عليه النزف حتى أحـــــاله...... إلى صفرة الجاديّ عن حمرة الورد
و ظلّ على الأيدي تساقط نفسه...... ويذوي كما يذوي القضيب من الرند
فيا لك من نفس تساقط أنفساً....... تساقط در من نظام بلا عقــــــــد
عجبت لقلبي كيف لم ينفطر له....... ولو أنه أقسى من الحجر الصلـــــد
بودي أني كنت قد مت قبله ....... و أن المنايا،دونه ،صمدت صمدي
ولكن ربي شاء غير مشيئتي،........ وللرب إمضاء المشيئة، لا العبد
و ما سرني أن بعته بثوابه،....... و لو أنه التخليد في جنة الخلــــد
و لا بعته طوعاً،ولكن غصبتـه...... و ليس على ظلم الحوادث من معد
و إني وإن متعت بابنيّ بعده،....... لذاكره ما حنّت النيب في نجــــد
وأولادنا مثل الجوارح، أيها....... فقدناه،كان الفاجع البيّن الفقـــــد
لكل مكان لا يسد اختلالــــــــه...... مكان أخيه في جزوع ولا جلــــد
هل العين بعد السمع تكفي مكانه....... أم السمع بعد العين،يهدي كما تهدي؟
لعمري لقد حالت بي الحال بعده،...... فيا ليت شعري كيف حالت به بعدي
ثكلت سروري كله إذ ثكلته،....... و أصبحت في لذّات عيشي أخا زهد
أريحانة العينين والأنف و الحشا..... ألا ليت شعري، هل تغيرت عن عهدي
سأسقيك ماء العين ما أسعدت به.......وإن كانت السقيا من العين لا تجدي
أعينيّ جودا لي،فقد جدت للثرى،..... بأنفس مما تُسألان من الرفـــــد
أقرة عيني،قد أطلت بكاءها....... و غادرتها أقذى من الأعين الرمد
أقرة عيني، لو فدى الحي ميّتاً........ فديتك بالحوباء أول من يفدي
كأني ما استمتعت منك بضمة....... و لا شمة في ملعب لك أو مهد
ألام لما أبدي عليك من الأسى...... و إني لأخفي منه أضعاف ما أبدي
محمد، ما شيء توهم سلوة....... لقلبي إلاّ زاد قلبي من الوجد
أرى أخويك الباقيين كليهما....... يكونان للأحزان أورى من الزند
إذا لعبا في ملعب لك لذّعا....... فؤادي بمثل النار عن غير ما قصد
فما فيهما لي سلوة،بل حزازة....... يهيجانها دوني، وأشقى بها وحدي
وأنت،وإن أفردت في دار وحشة........ فإني بدار الأنس في وحشة الفرد
أود إذا ما الموت أوفد معشراً....... إلى عسكر الأموات ، أني من الوفد
ومن كان يستهدي حبيباً هدية....... فطيف خيال منك في النوم أستهدي
عليك سلام الله مني تحيـــــّة........ ومن كل غيث صادق البرق و الرعد



avatar
الحازمي
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الروايع الخالدة عينية الصمة القشيري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 12th أبريل 2013, 18:51

حننْتَ إلى ريَّا ونفسكَ باعدتْ ... مزارَكَ من ريَّا وشَعْباكما معَا
فما حسنٌ أن تأتيَ الأمرَ طائعاً .. وتجزعَ أن داعي الصَّبابةِ أسمعَا
قِفا ودِّعا نجداً ومن حلَّ بالحمَى ... وقلَّ لنجدٍ عندنا أن يُودَّعا
ألا ليسَ أيَّام الحمَى برواجعٍ ... عليك ولكن خلِّ عينيكَ تدمَعَا
بكتْ عينيَ اليُسرَى فلمَّا زجرتُها عن الجهلِ بعد الحلْمِ أسبَلَتا معَا
وداعيــة يا استاذي مليانة ,,,,,, نص متروس بالصور الخيالية والبديعية ,,,, صورة الزجر للعين اليسرى حين بكاءها قبل تفرق القوم ( عند الوداع ) !!والاستعارة المكنية في كونها انساناً بعد حذف المشبه يه ,,, مع ابقاء أحد لوازمه وهو الزجر
ولكن سؤالي عن البيت ؟؟
بنفسي تلك الارض ما أطيب الربى***وما احسن المصطاف والمتربعا
اليس ضمن القصيدة ؟؟
حفظناه من أيام الثانوي من كتاب البلاعة أو النقد الأدبي........ لا أذكر بالضبط

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الروايع الخالدة عينية الصمة القشيري

مُساهمة من طرف خدورة أم بشق في 14th أبريل 2013, 15:07



.تعرف يا شيخ الفاتح من الصعب جداً أن يحكم الإنسان بشيء من الإطلاق غير أنني في قصيدة الصمة أرى فيه لوحة عشق بديعة وفريدة وعموماً كنت في المرة السابقةأنزلت جزءاً مختاراً منها والآن سأنزلها كاملة ومع نبذة عن الصمة وريا أو العامرية وهي بنت عمه:
الصمة بن عبدالله بن الطفيل بن قرة بن هبيرة بن عامر بن سلمة الخير بن قشير بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن بن منصور بن عكرمة بن خصفة بن قيس بن عيلان بن مضر بن نزار. من شعراء العصر الأموي.
ويحكي أن كان يعشق محبوبته العامرية ( رَيَّا ) ابنة عمه فخطبها إلي أبيها فأبي أبوها ان يزوجه إياها وذلك بسبب بعض المشاكل في مراسيم الزواج حيث كان أبو العامرية يريد 100 ناقة حمراء مقابل بنته بينما كان أخوه أبو الصمة يريدها ب50 فقط وإزدادت المشاكل وزاد عناد أبو صمة حتى ان أوصل العدد إلى 99 ناقة فرفضها أبو العامرية ثم حزن الصمه حزنا ً شديدا ً على العامرية وزوجه أهله إمراة يقال لها جبرة بنت وحشي فاقام معها مدة يسيرة ثم رحل إلي الشام مُغاضبا ً قومه وخلف زوجته عندهم وأخد يقول شعرا ً في العامرية من قوله فيها.
يقال أنه خرج مع المسلمين في غزوة الديلم بطبرستان واستشهد فيها.
وإليك القصيدة كاملة

قال الصمة القشيري
أَمِنْ أَجْلِ دارٍ بالرَّقاشَيْنِ أَعْصَفَتْ --عليها رياحُ الصَّيفِ بَدْءً ومَرْجِعا
أَرَبَّتْ بها الأَرْواحُ حتى تَنَسَّفَتْ --مَعارِفُها إلاّ الصَّفيحَ المُوَضَّعا
وغيرَ ثَلاثٍ في الدِّيارِ كأنّها --ثَلاثُ حَماماتٍ تَقابَلْنَ وُقَّعا
حننْتَ إلى ريَّا ونفسكَ باعدتْ ... مزارَكَ من ريَّا وشَعْباكما معَا
بَكَتْ عَينُكَ اليُسْرى فلمّا زَجَرْتَها --عَنِ الجَهلِ بعدَ الحِلْمِ أَسْبَلَتا مَعا
ولمْ أَرَ مِثلَ العامِرِيَّةِ قَبْلَها --ولا بعدَها يومَ ارْتَحَلْنا مُوَدِّعا
تُريكَ غَداةَ البَيْنِ مُقْلَةَ شادِنٍ --وجيدَ غَزالٍ في القَلائِدِ أَتْلَعا
وما أُمُّ أَحْوى الجُدَّتَيْنِ خَلا لها --أَراكٌ مِنَ الأَعْرافِ أَجْنى وأَيْنَعا
غَدَتْ مِن عليهِ تَنْفُضُ الطَّلَّ بعدما رَأَتْ حاجِبَ الشَّمْسِ اسْتَوى وتَرَفَّعا
بأَحْسَنَ مِنْ أُمِّ المُحَيَّا فُجاءَةً--إذا جِيْدُها مِن كِفَّةِ السِّتْرِ أَطْلَعا
ولمّا تَناهَبْنا سِقاطَ حَديثِها--غِشاشاً ولانَ الطَّرْفُ منها فأَطْمَعا
فَرَشَّتْ بِقَولٍ كادَ يَشْفي مِنَ الجَوى --تَلُمُّ بهِ أَكْبادَنا أنْ تَصَدَّعا
كما رَشَفَ الصَّادي وَقائِعَ مُزْنَةٍ --رِشاشٍ تَوَلّى صَوْبُها حينَ أَقْلَعا
شَكَوْتُ إليها ضَبْثَةَ الحَيِّ بالحَشا --وخَشْيَةَ شَعْبِ الحَيِّ أن يَتَوَزَّعا
فما كَلَّمَتْني غيرَ رَجْعٍ وإنّما --تَرَقْرَقَتِ العَيْنانِ منها لِتَدْمَعا
كأنّكَ بِدْعٌ لمْ تَرَ البَيْنَ قَبْلَها --ولم تَكُ بالأُلاّفِ قبلُ مُفَجَّعا
فليتَ جِمالَ الحَيِّ يومَ تَرَحَّلوا --بِذي سَلَمٍ أَمْسَتْ مَزاحِيفَ ظُلَّعا
فَيُصْبِحْنَ لا يُحْسِنَّ مَشْياً بِراكِبٍ--ولا السَّيرَ في نَجْدٍ وإنْ كانَ مَهْيَعا
أَتَجْزَعُ والحَيَّـــانِ لم يَتَفَرَّقا--فكيفَ إذا داعي التَّفَرُّقِ أَسْمَعا
فَرُحْتُ ولو أَسْمَعْتُ ما بي مِنَ الجَوى--رَذِيَّ قِطارٍ حَنَّ شَوْقاً ورَجَّعا
ألا يا غُرابَيْ بيتِها لا تَرَفَّعا--وطِيرا جَميعاً بالهَوى وقَعا مَعا
أَتَبْكي على رَيّا ونَفسُكَ باعَدَتْ--مَزارَكَ مِن رَيَّا وشَعْباكُما مَعا
فما حَسَنٌ أنْ تَأْتِيَ الأمرَ طائِعاً--وتَجْزَعَ أنْ داعي الصَّبابَةِ أَسْمَعا
كأنَّكَ لم تَشْهَدْ وداعَ مُفارِقٍ--ولم تَرَ شَعْبَيْ صاحِبَيْنِ تَقَطَّعا
تَحَمَّلَ أَهْلي مِن قَنِينَ وغادَروا--بهِ أَهْلَ ليلى حِينَ جِيدَ وأَمْرَعا
ألا يا خَليلَيَّ اللّذَيْنِ تَواصَيا--بِلَوْميَ إلاّ أَن أُطيعَ وأضْرَعا
فإنّي وَجَدْتُ اللَّوْمَ لا يُذْهِبُ الهوى--ولكنْ وجَدْتُ اليأسَ أَجْدى وأنْفَعا
قِفا إنَّهُ لا بُدَّ من رَجْعِ نَظْرَةٍ--مُصَعَّدَةٍ شَتّى بها القومُ أوْ مَعا
لِمُغتَصَبٍ قد عَزَّهُ القومُ أَمْرَهُ--يُسِرُّ حَياءً عَبْرَةً أنْ تَطَلَّعا
تَهيجُ لهُ الأَحْزانُ والذِّكْرُ كلَّما -- تَرَنَّمَ أوْ أَوْفى مِنَ الأرضِ مَيْفَعا
قِفا وَدِّعا نَجْداً ومَنْ حَلَّ بالحِمى--وقَلَّ لِنَجْدٍ عندنا أنْ يُوَدَّعا
بنَفْسي تِلْكَ الأرضُ ما أَطْيَبَ الرُّبى--وما أَحْسنَ المُصْطافَ والمُتَرَبَّعا
وأَذْكُرُ أيّامَ الحِمى ثمَّ أَنْثَني --على كَبِدي مِن خَشْيَةٍ أنْ تَصَدَّعا
فَلَيْسَتْ عَشِيَّاتُ الحِمى بِرَواجِعٍ --عليكَ ولكنْ خَلِّ عَيْنَيْكَ تَدْمَعا
مَعي كُلُّ غِرٍّ قد عَصى عاذِلاتِهِ --بِوَصْلِ الغَواني مُذ ْلَدُنْ أن تَرَعْرَعا
إذا راحَ يَمْشي في الرِّداءَيْنِ أَسْرَعَتْ --إليهِ العُيونُ النَّاظِراتُ التَّطَلُّعا
وسِرْبٍ بَدَتْ لي فيهِ بيضٌ نواهِدٌ--إذا سُمْتُهُنَّ الوَصْلَ أَمْسَيْنَ قُطَّعا
مَشَيْنَ اطِّرادَ السَّيْلِ هَوْناً كأَنَّما --تَراهُنَّ بالأَقْدامِ إذا مِسْنَ ظُلَّعا
فقلتُ سَقى اللهُ الحِمى دِيَمَ الحَيا --فَقُلْنَ سَقاكَ اللهُ بالسُّمِّ مُنْقَعا
فقلتُ عليكنّ السَّلامُ فلا أَرى -لِنَفْسي مِن دونِ الحِمى اليومَ مَقْنَعا
فَقُلنَ أَراكَ اللهُ إنْ كنتَ كاذِباً--بَنانَكَ مِن يُمْنى ذِراعَيْكَ أَقْطَعا
ولمّا رأيتُ البِشْرَ أَعْرَضَ دونَنا--وجالَتْ بَناتُ الشَّوْقِ يَحْنِنَّ نُزَّعا
تَلَفَّتُّ نحوَ الحَيِّ حتى وَجَدْتُني--وَجِعْتُ مِنَ الإصْغاءِ لِيتاً وأَخْدَعا
فإنْ كُنتمُ تَرْجونَ أن يَذْهَبَ الهوى --يَقيناً ونَرْوى بالشَّرابِ فَنَنْقَعا
فَرُدُّوا هُبوبَ الرّيحِ أو غَيِّروا الجَوى --إذا حَلَّ أَلْواذَ الحَشا فَتَمَنَّعا
أَما وجَلالِ اللهِ لو تَذْكُرِينَني --كَذِكْرِيكِ ما كَفَفْتُ للعينِ أَدْمُعا
فقالتْ بلى واللهِ ذِكْراً ! لو انَّهُ -يصَبُّ على الصَّخْرِ الأَصَمِّ تَصَدَّعا
فما وَجْدُ عُلْويِّ الهوى حَنَّ واجْتَوى بِوادي الشَّرى و الغَوْرِ ماءً ومَرْتَعا
تَشَوَّقَ لمّا عَضَّهُ القَيْدُ واجْتَوى --مَراتِعَهُ مِن بينِ قُفٍّ وأَجْرَعا
ورامَ بِعَيْنَيْهِ جِبالاً مُنيفَةً--ومالا يَرى فيهِ أَخو القيدِ مَطْمَعا
إذا رامَ مِنها مَطْلَعاً رَدَّ شَأْوَهُ --أَمينُ القٌوى عَضَّ اليَدينِ فأَوْجَعا
بِأَكْبَرَ مِن وَجْدٍ بِرَيّا وَجَدْتُهُ--غَداةَ دَعا داعي الفِراقِ فأَسْمَعا
ولا بَكْرَةٍ بِكْرٍ رَأَتْ مِن حُوارِها --مَجَرّاً حَديثاً مُسْتَبيناً ومَصْرَعا
إذا رَجَّعَتْ في آخرِ الليلِ حَنَّةً --لِذِكْرِ حَديثٍ أَبْكَتِ البُذْلَ أَجْمَعا
لقد خِفْتُ أَن لا تَقنَعَ النَّفْسُ بعدهُ--بشْيءٍ مِنَ الدُّنْيا وإنْ كانَ مُقْنِعا
وأَعْذِلُ فيهِ النَّفْسَ إذ حِيلَ دُونَهُ --وتَأْبى إليهِ النَّفْسُ إلاّ تَطَلُّعا
سَلامٌ على الدّنيا فما هِيَ راحَةٌ --إذا لم يَكُنْ شَمْلي وشَمْلُكُمُ معا
ولا مَرْحَباً بالرَّبْعِ لستُمْ حُلولَهُ--ولو كانَ مُخْضَلَّ الجَوانِبِ مُمْرِعا
فماءٌ بلا مَرْعىً ومَرْعىً بِغَيْرِ ما --وحيثُ أَرى ماءً و مَرْعىً فَمَسْبَعا
لعَمْري لقد نادى مُنادي فِراقِنا -- بِتَشْتيتِنا في كُلِّ وادٍ فأَسْمَعا
كأَنّا خُلِقْنا للنَّوى وكأنّما -- حَرامٌ على الأَيّامِ أن نَتَجَمَّعا
.

خدورة أم بشق
مشرف منتدى الشعر
مشرف منتدى الشعر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الروايع الخالدة عينية الصمة القشيري

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 22nd ديسمبر 2014, 13:13

شيخنا الفاتح أعيدك مرة أخرى لهذا النص البدبع
avatar
أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الروايع الخالدة عينية الصمة القشيري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 22nd ديسمبر 2014, 18:57


فليتَ جِمالَ الحَيِّ يومَ تَرَحَّلوا --بِذي سَلَمٍ أَمْسَتْ مَزاحِيفَ ظُلَّعا

فَيُصْبِحْنَ لا يُحْسِنَّ مَشْياً بِراكِبٍ--ولا السَّيرَ في نَجْدٍ وإنْ كانَ مَهْيَعا
على أجنحة الحلم طار بنا  في  فضاءات العبقرية وعذوبة الكلم وشفافية الاحساس ,,,, امتزجت دماء القصيدْة مع نهر الخيال ، في بوح صادق حضر فيه الغائب روحاً  وتراءات فضاءات الأخيلة مساحات رحيبة , تدفقت دمعاً وانسابت شعراً,,, ولهاً بالارض وتقديس التراب والاهل والاحباب و الاصحاب  ,,,, بحق إنه شاعر فتنتة الصحراء وعشيّات الحمي ... ولنا عودة يا شيخنا مع بوست الرجل النبيل أستاذنا شيخ الطلاب....

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عاليـــــــــــــــــــــة نجد

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 6th يناير 2015, 19:03

في هذه الأيام  يا استاذ فضل أتابع  برنامج "على خطى العرب" بفرادة فكرته التي تمنحه تميزاً وسط سيل وعبث بعض الفضائيات الأخرى , فهذا البرنامج الذي يعده ويقدمه د. عيد  اليحيى  ويبث كل سبت على قناة العربية, يستعرض سيرة ومواقع أهم الشعراء ويسلط  الضوء على الكثير من الشعراء  الذين حفظتهم الذاكرة الشعبية، مثل عنتر بن شداد وامرؤ القيس وحاتم الطائي والخنساء، والصمـــة والشنفرى وغيرهم من كبار الشعراء  الذين شكلوا مع الزمن ملامح مهمة في الشخصية التراثية العربية.
معد البرنامج دكتور اليحيى يسير على خطاهم موثقاً بالصوت والصورة الأماكن الشهيرة التي كتبت على ضفافها أشهر القصائد العربية. حيث اعتمد مبدأ البحث العلمي المدعم بالتوثيق الصادق، تنبع من أن المعد آثر إلا أن ينقل المشاهد إلى نفس الأجواء التي كانت في الماضي، كما توخى الدقة في نقل المعلومة واستنباطها من المصادر المختلفة التي تسرد التاريخ العربي، إلى جانب تقمصه للشخصيات التاريخية، وتلبسه بثيابها، ليشكل قاموساً توثيقياً بكل ما تعني الكلمة من معنى، حيث اعتمد المعد في برنامجه على مراجع تاريخية هامة مثل ياقوت الحموي، والحمداني والبلدانيين  الحديثين" شعراء وكتاب ومؤرخين محليين " كابن بليهد رحمه الله، وحمد الجاسر وعبدالله بن خميس وحمد آل عبودي وغيرهم من المؤرخين الذين انكبوا على الغوص في  تاريخ شعراء منطقة الجزيرة العربية و خاصة المملكة العربية السعوديةبحثاً وتدقيقاً، فوضعوا معاجم مهمة في هذا الشأن، كمعجم اليمامة ومعجم بلاد القصيم، وعالية نجد الشمالية، وعالية نجد الجنوبية، ومدينة حائل وما حولها، وغيرها من الأبحاث التوثيقية القيمة، مما يعطي هذا البرنامج الوثائقي صفته العلمية البحثية بامتياز، ويقدمه كعمل ثقافي تراثي وثويقي تاريخي هام. 
بصراحة تابعت حلقات عنترة بن شدّاد و الشــــنفرى و الخنســــــــــــــــــــــاء( سأدرج الحلقة إن شاء الله قريباً ) ....... و في أحد البرامج جاء ذكر الشاعر مدار البوست "الصــــــــمة " وهذه القصيدة تحديداً ... حيث  أقام الشاعر  في عالية نجد وأغلب أشعاره فيها .... وموعودون إن شـــاء الله  بإثراء هذا البوست ....وخاصة أنا أتربص كل سبت مسترقا سمعي لأفوز بحضور حلقة " الشاعر الصمة القشـــيري " ....
خالص الود لزوار البوست ....ولشيخنا الأزهري  أعطر التحيات الزاكيات 

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من الروايع الخالدة عينية الصمة القشيري

مُساهمة من طرف خدورة أم بشق في 8th يناير 2015, 09:40

شكراً حبيبنا الفاتح .. آمل ذلك ولك حبي ومعزتي دوما.

خدورة أم بشق
مشرف منتدى الشعر
مشرف منتدى الشعر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى