ابوجبيهه

الإعتـــذار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الإعتـــذار

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 7th مايو 2013, 08:26


الاعتذار أدب اسلامي ينفي منك شعور الكبرياء، وينفي من قلب أخيك الحقد والبغضاء، ويدفع عنك الاعتراض عليك، أو إساءة الظن بك، حين يصدر منك ما ظاهره الخطأ.
ومع أن الاعتذار بهذا المعنى حسن، فالأحسن منه أن تحذر من الوقوع فيما يجعلك مضطرًا للاعتذار..
فقد جاء في الوصية الموجزة من رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه:
" ولا تكلم بكلام تعتذر منه غدًا " .
فإن زلت قدمك مرة فإنه :
" لا حليم إلا ذو عثرة، ولا حكيم إلا ذو تجربة " .
وعندئذ فإن من التواضع ألا تكابر في الدفاع عن نفسك، بل إن الاعتراف بالخطأ أطيب للقلب، وأدعى إلى العفو.
ولن ينقص من منزلتك أن تعترف بخطئك..
وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم لما كان يظن أنه لا ضرورة لتأبير النخل أشار بعدم تأبيرها.
ثم قال بعد ذلك:
" إن كان ينفعهم ذلك فليصنعوه، فإني إنما ظننت ظنًا، فلا تؤاخذوني بالظن" .
ولا تنتظر من نفسك أن تسيء لتعتذر، بل يمكن أن يكون الاعتذار توضيحًا للموقف، أو بيانًا للقصد..
فقد كان الأنصار عند فتح مكة، قد توقعوا ميل النبي صلى الله عليه وسلم للإقامة مع قومه في مكة بعد الفتح،
فقالوا: " أما الرجل فأدركته رغبة في قريته، ورأفة بعشيرته".
فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
".. كلا، إني عبد الله ورسوله، هاجرت إلى الله وإليكم، فالمحيا محياكم، والممات مماتكم ".
فأقبلوا إليه يبكون، ويعتذرون بأنهم قالوا ما قالوه لحرصهم على إقامته معهم في المدينة، فقالوا:
" والله ما قلنا الذي قلنا إلا لضنّ بالله ورسوله " .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" فإن الله ورسوله يصدقانكم ويعذرانكم " .
وإذا جاءك من يأمرك بالمعروف، فاقبل منه، ووضح عذرك إن كان لك عذر ..
وهذا شأن المسلم في دفع سوء الظن، وإثبات براءته حين يكون بريئًا بحق , وكان هذا الخلق صفة مميزة لمجتمع الصحابة رضي الله عنهم
يروي الإمام أحمد: أن عثمان بن عفان جاء يعتب على ابن مسعود في أمور سمعها عنه، فقال:
" هل أنت منته عمَّا بلغني عنك؟ فاعتذر بعض العذر ".
ويمكن أن يكون الاعتذار دفعًا لاعتراض، أو إزالة لشبهة قد تثور..
وما أعظم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب حين جاء يوم الجابية يوضح للناس أسباب عزل خالد بن الوليد، فقال:
"...وإني أعتذر إليكم من عزل خالد بن الوليد..".
وما أعظم المجتمع الذي يجرؤ أحد أفراده أن يعلن عدم قبوله لعذر الأمير قائلاً له:
" والله ما أعذرت يا عمر بن الخطاب...".
وقد يدعوك موقف من المواقف إلى الشدة، التي قد يظنها الناس منك غلظة، فما أجمل أن تبين دواعي شدتك، حتى لا يفسرها أحد بأنها سوء خلق منك.
فمن تغلب على نفسه فاعتذر، فتغلب أنت على كبريائك فاعذُر..
فقد عدَّ ابن القيم قبول عذر المعتذر من التواضع، ويقول في ذلك:
" من أساء إليك ثم جاء يعتذر عن إساءته، فإن التواضع يوجب عليك قبول معذرته ... وعلامة الكرم والتواضع: أنك إذا رأيت الخلل في عذره لا توقفه عليه ولا تحاجّه " .
وتلقي الأعذار بطيب نفس، وبالعفو والصفح، يحض الناس على الاعتذار
وسوء المقابلة للمعتذر وتشديد اللائمة عليه يجعل النفوس تصر على الخطأ، وتأبى الاعتراف بالزلل، وترفض تقديم المعاذير
همسه ..
إن بادر المسيء بالاعتذار ..
بادر أنت بقبول العذر والعفو عما مضى لئلا ينقطع المعروف

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإعتـــذار

مُساهمة من طرف فيصل خليل حتيلة في 7th مايو 2013, 08:39


نحتاج كثيرا الى هذه الثقافة

شكرا يا شهاب



بــِقـِـيــنــا ضَـــهــَابــا مِـتــل الــزول ضَـريــر وبــِـلــيــِّــد

فيصل خليل حتيلة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإعتـــذار

مُساهمة من طرف ناهد عبيد في 7th مايو 2013, 09:28

قيل لي قد أسى عليك فلان ********ومقام الفتى على الذل عار
قلت قد جائني وأحدث عذراً ****** دية الذنب عندئذٍ الإعتـذار

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

اقبل معاذير من يأتيك معتذراً ***********إ ن بر عندك فيما قال أو فجراً

هزه الابيات للامام الشافعى فيها حكم وادب جم تحس فى الاعتزار براحة البال والاعتزار ادب المتواضعين قد يكون صراحه وعند البعض ضمني ونجد بعض الناس لا يعرفون الاعتزار على الاطلاق . الاعتزار نوع من الزوق الرفيع فيه تواضع يدل على ثقافه عاليه .

&&&&&&&&&&
نتششششششششششه .
الغشيم دقو واعتزر ليهو . اهااااااااا دى ككيف والله غايتو جنس غايتو
سلام الفاتح محمد توم لك وللجميع بالمنتدى كل التقدير

ناهد عبيد
مبدع مميز
مبدع مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإعتـــذار

مُساهمة من طرف Suhad Abduelgfaar في 7th مايو 2013, 21:05

قد نخطي ,, ولكن دائما لدينا الأسباب التي دفعتنا إلى ذلك.. فتجدنا أبرع من
يقدم الأعذار لا الإعتذار ...
نحن لا نعاني فقط من الجهل بأساليب الاعتذار ,, ولكننا نكابر ونتعالى ونعتبر الاعتذار هزيمة أو ضعف ,, إنقاص للشخصية والمقام .. وكأننا نعيش في حرب دائمة مع الغير .. استاذى الفاتح اشكرك على هذه السانحه لكي اعتزر لكم احبائ والى عزيزتي
الحباك على الغياب الاٍجباري نسبتاَ لظروف العمل.
لكم الود

[center]

Suhad Abduelgfaar
مشرف حكاوي المهجر
مشرف حكاوي المهجر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإعتـــذار

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 8th مايو 2013, 13:52

فيصل خليل حتيلة كتب:

نحتاج كثيرا الى هذه الثقافة
شكرا يا شهاب
صدقت .... ياوريف مبدأ" التوبة " والذي يمثل (الإعتذار ) أول تسلسل في هرمها ,, كلام ألله سبحانه وتعالى ,, كما ذكر الإعتذار أكثر من مره في القران...
نحتاج كثيرا لنشر ثقافة الاعتذار فهي مستوى من مستويات الشجاعة الادبية وهي سلوك النبلاء وتمثل حصانة قوية للابتعاد عن الخطأ واللا مبالاة بمشاعر الآخرين


الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإعتـــذار

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 8th مايو 2013, 15:46

ناهد عبيد كتب: نتششششششششششه .
الغشيم دقو واعتزر ليهو . اهااااااااا دى ككيف والله غايتو جنس غايتو

الإضينة أكتـــلو واتعضر ليهو = الغشيم دقو واعتزر ليهو....
ورد في حوار طويل ...شعر ومجادعات بين ريا وطه أخوها(الذي قتل دكين) والشمة زوجة المك نمر .... التي أعملت الحنكة واستدعت داهية يسمي _ود النعيسان _ واعطته طبقين من الذهب ....وامرته بحل هذه العقدة .... وقد كان

شكراً للمقاربات يا ناهد.....

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإعتـــذار

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 8th مايو 2013, 15:53

Suhad Abduelgfaar كتب:اعتزر لكم احبائ والى عزيزتي
الحباك على الغياب الاٍجباري نسبتاَ لظروف العمل.
لكم الود [center]
عذرك معاكي ياسهاد ... وده حال الدنيا
شكراً للمرور...

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى