ابوجبيهه

عابدين أبو زلازل .. جرح دنياي الذي لا يندمل .. عام على الرحيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عابدين أبو زلازل .. جرح دنياي الذي لا يندمل .. عام على الرحيل

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 28th أغسطس 2013, 07:18

محمد فضل علي

www.sudandailypress.net

محمد فضل علي..محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا

عابدين حسن ابراهيم ابو زلازل لله درك عابدين عامين مضوا علي الرحيل المر لمخلوق مثل عابدين يندر ان يجود الزمان بمثلة, انسان جمع بين الانسانية وطيبة الخلق ورقة الاحساس والشعور والاحساس بالام الاخرين والجود بالموجود وغير الموجود كان يتنزع من هذا ليجود علي ذاك من غير تكلف لمساعدة الذين يعرفهم والذين لايعرفهم عابدين الذي نشهد له بعد الله ان سعادته لم تكن تكتمل الا بسعادة الاخرين, خلقة الله محصنا بصورة فطرية ضد الجبن والحقد والحسد والمرض والغدر والبخل والخوف وتهيب المواقف و ارتياد الخطر, عاش حياة المنافي السودانية في ذروتها بطولها وعرضها منذ مطلع التسعينات حتي عودته الي منفاه الاختياري الاخر داخل البلاد حتي وافته المنية والتحق برحاب الله بعد رحيله المفاجئ عابدين ابو زلزال الهين الذي تستخفة بسمة الطفل القوي الذي يصارع الاجيال والعنقالة والعقائدين الذين صارعهم وسعي مخلصا من اجل مصرعهم وتخليص الناس والعباد من شرهم وكانت مواقفه كلها وفي مجملها مثل الصدقة الخفية لايعلمها الا الله ونفر قليل من الذين عرفوا عابدين ومشوها معه خطي في سبيل الناس والوطن مواقف نابعة من عمقه المليون من غير تصنع او رغبة في مصلحة دنيوية وهو الذي لم يتوقف عن السعي لكسب العيش حتي وهو معلق في المنافي بين الارض والسماء وزمن الترحال الصعب في المؤاني والمطارات وعشرات الموانع التي كانت تحول دون ان يمارس الناس حياتهم الطبيعية, ارتاد كل اماكن النضال وعرفة معظم المناضلين داخل الشريط الضيق من حدود السودان ومعسكرات القوي السياسية والوطنية المتواضعة العدة والعتاد في تلك الايام وعرفه الناس في كل المدائن التي ضمت الناشطين والمهنيين والاعلاميين والساسة من كل الخلفيات السياسية والوطنية ايام الزهو والمعارضة الفتية التي غدروا بها وبمؤسساتها التي شيدها الناس بالعرق والدم والدموع والصمود وتحمل الصعاب وشح العيش والعتاد وتحمل الخيانات والغدر الخسيس المصحوب بسوء تقدير المواقف وابتلاع السموم من البعض في المعارضة التي تم حلها وتسريحها في وضح النهار بعد ان تاكدوا من خلو الساحة بعد عبور الموجات الاولي من المعارضين من كل الخلفيات الاجواء والحدود الدولية في طريقهم الي المنافي والاوطان البديلة  في اطار برنامج اللجوء واعادة التوطين الذي انقذ الناس من سوء الاحوال وضيق العيش في ظل استمرار النظام وفشل المعارضة في اسقاطه حتي اوان الصفقة الكريهة التي تمت في منتجع نيفاتشا ووضعها موضع التنفيذ والشروع في تقطيع اوصال البلاد بموجب اتفاق دولي مشبوه مقبوح قدمت المعارضة قربانا له في الصفقة التي انتهت بتقسيم السودان ذلك العار الذي لن ينمحي ابد الابدين واستسهله البعض حتي من اخوة كرام ومناضلين مفترضين صمتوا ولم يفتح الله عليهم بكلمة واعتبروا انفصال الجنوب امر واقع واستلموا لهذه الفكرة الا امثال عابدين الذي يعرف الناس مواقفه الوحدوية وسعيه مع اخرين في معارضة عملية لمشروع التقسيم في بداياته وقصة اتفاق القضايا المصيرية ومنح حق تقرير المصير, مصير وطن باكمله منتصف التسعينات لمنظمة عسكرية سياسية في غياب الشعب السوداني في الجنوب والشمال في تقرير مصيرة بصورة سليمة وعادلة ومكتملة من الناحية القانونية والاجرائية وليست مبتسرة او متعجلة وذلك من موقعه كصاحب الحق الاصيل في تقرير المصير الذي حقق رغبات الكثيرين الا رغبة السودانيين الاكيدة  في العيش في وطن موحد وحر كريم.

لازلت اذكر اخانا الراحل المقيم عابدين حسن ابراهيم واذكر الدروب التي مشينها برفقة اخوة ورفاق درب اخرين وهو يشد من ازر المعارضة السرية وبعض المعلنة لذلك الاتفاق العجيب في قاهرة التسعينات وتلك قطرة في محيط المواقف والاخوة الصادقة والود والصفاء المنقطع النظير المعروف عن عابدين حسن ابراهيم ابوزلزال الذي ودعني في المطار وانا في طريقي الي كندا ضمن نفر كريم من اخوة ورفاق تلك الايام واذكر عناقه ودموعه الصادقة والهرولة كل في اتجاه ولم اكن ادري انه اللقاء الاخير, بالامس نعاه في كلمات مقتضبات ولكنها تعبر عن الفقد العظيم والكبير في عابدين او زلزلة كما كان يحلو للبعض ان يناديه, نعاه في ذكري رحيلة الثانية الاديب الاريب وصنو عابدين في الصدق والتجرد ومحبة الله و الاوطان والناس اخوتنا جهاد الفكي والدكتور صديق بولاد كل من موقعه حيث يعيش داخل وخارج البلاد وغيرهم اخرين عرفو عابدين في دروب الحياة العامة والخاصة ولانقول الا مايرضي الله وسنظل لفراقك محزونون الي ان نلقي الله ونلقاك في رحاب رب عادل كريم اخانا عابدين.

أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عابدين أبو زلازل .. جرح دنياي الذي لا يندمل .. عام على الرحيل

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 28th أغسطس 2013, 08:10

رفاق الدرب القديم المتجدد يتذكرون الراحل المقيم عابدين ابو زلازل .. بقلم: د. صديق بولاد/كندا
الإثنين, 26 آب/أغسطس 2013 21:52






أنها ذكري حزينه ومؤلمة ، ولله ما اعطي وما أخذ ، ولا نقول إلا ما يرضي الرب ، وبشر الصابرين الذين إذا إصابتهم مصيبه قالوا أنا لله وأنا اليه راجعون . الحبيب عابدين فقد عظيم ، مر من الدنيا كنسمة في هجير السودان ، كان شهما كريما شجاعا مقداما ، صافي القلب نقي السريرة، قلبه الكبير مفتوح للجميع ، حبا واخاءا ووفاء وعطاء متواصل لا تحده حدود، ويده ممدوه للفقراء والمساكين والمحتاجين ، يحل مشاكلهم ويستمع لهم بهدوءه المعروف ، ووجهه الذي ترتسم عليه البشاشة والترحيب ، فما طرق بابه محتاج او فقير فرجع خائبا. .
عابدين كان سودانيا أصيلا ، سنوات الانقاذ الكالحة أظهرت معادن الرجال ، فكثيرين تنكبوا الطريق ، ووقعوا في إغواء واغراء النظام ، أما عابدين كانت عيناه تبصر الطريق ببصيرة وصبر منقطع النظير . لم يتغير او يتبدل فظل واقفا صامدا لم تهزه الخطوب ، او تبدل الأحوال ، وتغير الناس الذين أخذوا يتساقطون كأوراق يابسة أمام إغراءات النظام . مثل عابدين لا تستطيع أي سلطة فاسده ، طرق بابه، ببساطه لان عابدين ، يركل أي استبداد بحذائه وهو يسير مرفوع الهامة والجبين. رحل عابدين واقفا شامخا ، مثل الطود ، لا تهزه ريح او تزيله قواصف.
عابدين كان وسيظل يمثل وجه السودان الحقيقي، فهو معطون في أصالته ، شارب من ثدي قيمه وأخلاقه ومثله ، التي جسدها عابدين سلوكا ، وجعلها طريقا له لم يحد او يتزحزح عنه، حتي غادر الفانية. وعلي عابدين : فليبكي ولتبكي البواكي .
كان فقده ولإزال موجعا ومولما لي ، ولو قدر لي العودة للوطن بعد ربع القرن هذا في المنفي ، سيكون للسودان طعما مختلفا، كنت اتمني ان نلقاه هناك ، فقد كان يجعل للمجالس طعم ، وللحياة معني ، وللوفاء والأصالة والقيم والنبل تجسيدا تنظر اليه أمامك .
رحم الله عابدين ، اللهم نسألك برحمتك وعزتك ان تجعل كل ماقدم عابدين في ميزان حسناته،
وتجعل الجنة مثواه .
شكرًا الحبيب مجاهد:
لا يعرف قدر الرجال إلا الرجال .
نم مع الخالدين عابدين .
يشهد الله ويعلم ، لقد افتقدناك
ورسالة من مواطن سوداني تنعي الراحل القيم وتعدد مواقفه الكريمة
. ‎ربنا يرحمه بقدر ما قدم. .نشهد انه كان كريم. .نسال الله ان يكرمه ..وانا ايضا اخى جهاد لى معه موفق على الرغم انى لم اسمع به فى. حياتى ..كنت فى زيارة عمل خاص فى دبى. .وحينها كان متواجد هو وعمنا ميرغنى عبد الرحمن هناك...ياسبحان الله وانا اتجول فى السوق التقيت بصديق لوالدى. .صدفه ..ويا لها من صدفه. .المهم سالنى عن سكنى فقلت له اسكن فى فندق رويال كراون. .فقال انت تسكن بالقرب من اعمامك. .يقصد ميرغنى عبد الحمن و المرحوم عابدين. .المهم تبادلنا التلفونات على ان نلتقى. .وهنا كانت المفاجاة..بعد ما خلصت حوامتى فى السوق رجعت الهوتيل وجدت مذكرة من عمنا ميرغنى..يجب الحضور فورا على العنوان التالى ونحن بانتظارك . .المهم ذهبت فتح الباب عمنا المرحوم عابدين عرفته بنفسى.. طوالى سالنى انت ود عروة. .فقلت نعم انت امك سلوى ابتر..ادهشنى السؤال ..قلت نعم وسلم على بحرارة شديدة ..واخذ يسرد لى تاريخ اسرتى بكادقلى. والعلاقة الكبيرة مع الاسرة وبعد الترحيب كذالك من عمنا ميرغنى ..دلفنا الى السياسة وطال الحديث ..بعدها هممت بالانصراف على طول. .طلب منى ترك الفندق وقال لى تمشى تجيب عفشك ..وتجى اسى بعد تعب حتى قدرت اقنعهم بموضوع السكن.. المهم قالوا لى بكرة تجى تتغداء معانا. .والله عملوا لى دعوة غداء كبيرة وبه عدد من الحضور. .بعداك انا قعدت شهر كل يوم يتصل على و يسال عن احوالى. .وكمان. مرات ياخذونى معهم رغم المشغوليات..ومن هنا استمرت المعرفه و العلاقة. .والتقينا بعدها بالقاهرة والخرطوم وكلها تحكى. عن رجل معطون بحب الخير للناس. .ربنا يرحمه ويكرم نزله مع الصديقين والشهداء والبركه فى اهله واصحابه

أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عابدين أبو زلازل .. جرح دنياي الذي لا يندمل .. عام على الرحيل

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 28th أغسطس 2013, 08:14

اللهم نسألك الرحمة والمغفرة له.             شكرا أبو الزهور ... قلبت مواجعي ....!!!؟؟

عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عابدين أبو زلازل .. جرح دنياي الذي لا يندمل .. عام على الرحيل

مُساهمة من طرف خدورة أم بشق في 28th أغسطس 2013, 12:56

[rtl]الزمان: ثالث أيام عيد الفطر المبارك 2012
المكان: منزل شرف الدين محمد توم بانقا
المناسبة: دعوة غداء
الحضور: عبدالمجيد الأمير وعابدين أبزلازل ودكتور القوني ودكتور محمد أبوزلازل وأحمد محمد مختار (كالي) وعبدالرازق وصالح وفضل الحاج وأولادهم وبشرى إدريس وأولاده ..
كان يوماً مشهوداً بأحاديثه وونسته الجميلة وهمس لي أخي عابدين معتذراً لأنه لم يزرني حتى الآن في المنزل وطلب مني أن أخبر أم أولادي بأنه سيزورنا قريباً إن شاء الله .. ولكن أقدار الله لا مرد لها ... فلقد فارق أخي زين العابدين ... بعد 48 ساعة .. فزارني طيفه بعد أيام العزاء ...وبعد أيام كنت أحاول أن أرثيه .. وعجزت كانت الدموع تعشي عينيّ كلما حاولت فلم استكمل القصيدة... عسى أن استطيع إكمالها وهذا جزء بدأته في قصيدة (زين الرجال):

[/rtl]
[rtl]
ولقد عانيت جهاراً وسرارا

فالسوح أقفرت عرصاتها 

والديار (عفت محلها) داراً فدارا

ولقد قاسيت أن أنسى حضورك

وأهرب من غيابك

فاشتطّ طيفك بي مزارا

كما النجم يا زين الرجال اختفيت فجأة

والوعد بيننا أن تزورني في غد

ليت الذي نضا إهابك - عَدُوَّاً لكَ -  زارا

والوعد بيننا أن تزورني في غد

أما يقتضيك وفاؤه ؟؟ فقد طوى غيابك على الجمر

حشايَ مِرَارَاً ومِرَارا

وآهٍ من وحشة الليل في غير حضورك 

ومن حزنِ ليلٍ لا يُجَارَى !!!

وهل من خليلٍ أو من أنِيسٍ بعدك ؟؟؟

فقد كنت خلاً وفيَّاً ... وجاراً حفظ الجوارا

ليتك أبا مروة تدري كيف أحلت أحلامي كوابيساً

وهدوء ليلي أطياف وحشة لا تُدارى

يا محنظلَ حلواي صاباً علقماً 

ومديلَ برد دنياي نارا

[/rtl]

خدورة أم بشق
مشرف منتدى الشعر
مشرف منتدى الشعر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عابدين أبو زلازل .. جرح دنياي الذي لا يندمل .. عام على الرحيل

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 29th أغسطس 2013, 13:11

رحمة الله تغشـــاه في قبرة والى الفردوس الأعلى يارب العالمين....( آمين )
ليتك تكمل المرثية استاذ فضل  صراحة مرثية عبرت فيها  عن الود الممتد في مسارب الأرواح ....
تلك (اللمة ) التي ذكرت ... وفيها أخوانا و اعمامنا الأفاضل صورة طبق الأصل من آخر أيام رحيل حميد  مع أقرباءه واصدقاءة 
فقد وعد صديقه ود بادي باللقـــاء .....لكنه رحل....  وكذلك  عثمان بشرى الذي قال ..........
..ياريتك كنت معاي ياريت
كان دوبت اعصاب الناي في
كاس وسقيتك
غنوة بتسبح عكس الخوف ايامك
وكلما طريتك
داهمني حنين للشاي في بيتك
يامعطون في البال ومشتت
عبر مسام الحاجة وجِِِلدِِِِِِِِِِِِِِِالحلة
طقس مميز
انو احجي الليل بلونك
واحلب ضي النجمة اغني امني
لهاث الجوف بكونك
وقبل ما اعشي ولاد الشوق
باللهفة عليك
عشيتك
ياريتك
كنت معاي
ياريتك
****

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عابدين أبو زلازل .. جرح دنياي الذي لا يندمل .. عام على الرحيل

مُساهمة من طرف خدورة أم بشق في 29th أغسطس 2013, 16:39

شكراً أخي الفاتح .. وإن شاء الله أكملها قريبا... وأكثر الأشياء حزناً هو فراق الأحباء وهم على موعد اللقيا والأكفان تنسج في الغيب ... اللهم إرحم زين العابدين .. واجعل قبره روضة من رياض الجنة... أيضاً يالفاتح كان لي صديق وزميل استاذ رياضيات ... جاءني خبر رحيله ... وبعد ثلاثة أو أربعة أيام أتتني رسالة منه كتبها قبل وفاته لشخصي ويمكنك تصور الأثر والألم الذي تركته في نفسي !!

خدورة أم بشق
مشرف منتدى الشعر
مشرف منتدى الشعر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عابدين أبو زلازل .. جرح دنياي الذي لا يندمل .. عام على الرحيل

مُساهمة من طرف ناهد عبيد في 3rd سبتمبر 2013, 10:01

اللهم ارحمه يا رب ...... اسكنه فسيح جناتك يارب ...... اعفو عنه يا رب

ناهد عبيد
مبدع مميز
مبدع مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عابدين أبو زلازل .. جرح دنياي الذي لا يندمل .. عام على الرحيل

مُساهمة من طرف غريق كمبال في 3rd سبتمبر 2013, 11:01

اللهم ارحمه يارب

غريق كمبال
مشرف المنتدى الاقتصادى
مشرف المنتدى الاقتصادى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عابدين أبو زلازل .. جرح دنياي الذي لا يندمل .. عام على الرحيل

مُساهمة من طرف Suhad Abduelgfaar في 4th سبتمبر 2013, 12:06

اااخ قطعتو قلبنا على الخال ربنا يرحمه ويغفر له ويجعل الجنة مثواه

Suhad Abduelgfaar
مشرف حكاوي المهجر
مشرف حكاوي المهجر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى