ابوجبيهه

فنان الشباب المرح وابن ودمدني محمد سلام في ذمة الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فنان الشباب المرح وابن ودمدني محمد سلام في ذمة الله

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 1st ديسمبر 2013, 07:52


صاحب الأغنية الشهيرة ، وقام إتعزز الليمون عشان بالغنا في ريدو
11-30-2013 09:14 PM
وهاهو الموت النقاد يختار مبدع جميل آخر ، فقد فارق الدنيا في التاسعة من صباح السبت بجامعة الخرطوم فجأة وهو يزور إبنته الطالبة فنان الشاب وإبن ودمدني ( محمد سلام ) الذي ساد غناؤه الساحة الفنية بالعاصمة في منتصف سبعينات القرن الماضي وإمتد إبداعه لسنوات طويلة ، هاجر بعدها الي ليبيا التي مكث فيها لأكثر من خمسة عشر عاماً قبل أن يعود إلي الخرطوم قبل ثلاثة أعاوم ليستقر فيها ويواصل رحلة عطائه.
رحل محمد سلام وترك خلفه تلك الاغنية الرائعة خفيفة الظل والتي كان يرددها الشعب السوداني كله ( وقام إتعزز الليمون ... عشان بالغنا في ريدو )
نسأله الله ان يرحمه ويحسن اليه وهو الذي الذي إشتهر في الوسط الفني بخفة دمه ودماثة خلقه وقفشاته الجميلة التي جعلته محبوباً جداً في الوسط الفني والإعلامي والصحفي ... إنا لله وإنا إليه راجعون
صلاح الباشا


<br>

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فنان الشباب المرح وابن ودمدني محمد سلام في ذمة الله

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 1st ديسمبر 2013, 07:54

اللهم نسألك الرحمة والمغفرة له

عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فنان الشباب المرح وابن ودمدني محمد سلام في ذمة الله

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 1st ديسمبر 2013, 12:22

محمد سلام ظلمناه حيا .. فلننصفه ميتا



12-01-2013 12:06 AM

أسامة عوض الله

+ الفنان المبدع محمد سلام الذي إنتقل صباح أمس إلى رحمة مولاه عاش مظلوما كثيرا ولم يوفى حقه ولم يقابل بالتقدير الذي يوازي موهبته .
+ فقد كان محمد سلام فنانا موهوبا بالفطرة ، دارسا للموسيقى .. وملحنا صاحب ألحان عذبة ، فكل أغنياته من ألحانه .
+ ومحمد سلام من المجيدين القلائل في السودان في العزف على العود وببراعة كبيرة للغاية ، كيف لا والرجل خاله (المساح) وهو إبن بيئة ودمدني التي صنعته ، وأمدوم بشرق النيل التي تزوج منها وعاش على ترابها وتحته دفن أمس.
+ ورغم أنه عند بدايات ظهوره على المشهد الغنائي السوداني في منتصف سبعينيات القرن الماضي كان ملء السمع والبصر .. وذاع صيته كل بقاع السودان وزاحم بشهرته وقتها كل الفنانين الكبار في الساحة آنذاك بل وأصبح حينها واحدا من فنانين الشباك الأوائل ، وتصدر منطقة غناء فنانين الشباب وزاحم وقتها زيدان إبراهيم ــ رحمهما الله ــ إلى درجة أن المرحوم الدكتور عمر الحاج موسى القيادي المايوي ووزير الإعلام في تلك الفترة إستشهد أمام الرئيس المشير نميري إستشهد في خطابه الأخير والشهير بقاعة الصداقة أمام نميري بأغنية محمد سلام الأشهر (قام إتعزز الليمون عشان بالغنا في ريدو).
+ رغم ذلك كله في تلك البدايات القوية لمحمد سلام الذي ظهر في مرحلة زمنية واحدة مع الفنان مجذوب أونسة وكان سلام وقتها الأكثر شهرة ، إلا أن الرجل طواه الإهمال بهجرته إلى ليبيا التي بقي بها لقرابة العقدين.
+ وعندما عاد الرجل إلى السودان قبل خمس سنوات تقريبا وجد أن الأشياء لم تعد هي الأشياء فرضي بالعيش حسيرا مهيض الجناح مظلوما يرسل إبداعاته ليرحل أمس في صمت.
+ أقول ذلك لمعرفتي الشخصية بالرجل وكثيرا ما كنت أجده بعد منتصف الليل عائدا من نادي الفنانين بالمواصلات فينتظر بعد كوبري المنشية من ناحية الجريف شرق ليعود لأبنائه ومنزله في أمدوم.
+ ولأنني أسكن أمدوم وهي بلدي وموطن رأسي وأرض أجدادي التي أعود إليها متأخرا من الصحيفة (أخبار اليوم) حيث عملي ، فأجده منتظرا فأتوقف بسيارتي لأخذه معي فنتجاذب أطراف الحديث في العام والخاص .. وآخرها قبل أيام قليلة لا تتعدى أصابع اليد الواحدة .. ولهذا كنت أعرفه جيدا.
+ لا حول ولا قوة إلا بالله ، إنا لله وإنا إليه راجعون.
+ رحمك الله محمد سلام وجعل الجنة مثواك .. آمين.
أسامة عوض الله
asooly2020@gmail.com


..


<br>

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى