ابوجبيهه

رحمة للعالمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رحمة للعالمين

مُساهمة من طرف الحازمي في 26th ديسمبر 2013, 18:58

رحمة للعالمين
حسين بن قاسم القطيش

 
الحمد لله رب العالمين, الرحمن الرحيم، أرسل محمدا بالهدى والرحمة، وأشهد أن لا إله إلا الله القائل: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، جاء بالرحمة للعالمين، - صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه الرحماء فيما بينهم.
أما بعد:
أرسل الله تبارك وتعالى محمداً رحمة للعالمين فقال سبحانه: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}، رحمة بالإنسان والحيوان والجمادات، يصفه ربه فيقول: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ}، فالرحمة صفة لازمة له، فهي عنوانه، وهي سمته التي يعرف بها، فقلوب الناس تهواه وتغشاه وتحبه لأنه رحمة, بعث بالرحمة والعطف والحنان، بعث بالرفق واللين فما أرحمه من نبي، فهذه سيرته العطرة مليئة بالمشاهد الدالة على رحمته- صلى الله عليه وسلم- يسير يوماً من الأيام خارج مكة فإذا به يجد عجوزاً تحمل الحطب على رأسها قد أنهكها التعب، وشق عليها بعد الطريق، وآلمتها حرارة الشمس، فلما رأى حالها- صلى الله عليه وسلم- رحمها وهو أبو الرحماء، فقال: يا خالة أآخذ معك الحطب إلى البيت ففرحت وسرت، فأعطته- صلى الله عليه وسلم- الحطب فحمله عنها حتى أوصله إلى بيتها, أليست هذه هي الرحمة، أهناك أحد وصلت به رحمته إلى هذا المستوى، أهناك رحمة تعدل هذه الرحمة، أيوجد إنسان يحمل رحمة كرحمة محمد-صلى الله عليه وسلم-؟ لا والله ليس هناك أحد يرحم الناس كما يرحمهم محمد- صلى الله عليه وسلم-، ولا غرابة فهو أبو الرحماء وهو من أرسل رحمة للعالمين.
الراحمون جميعهم كانوا يداً *** هي أنت بل أنت اليد البيضاء
إن رحمة النبي- صلى الله عليه وسلم- تعددت في عدة أمور ومع أصناف الناس فكما رأينا رحمته بالعجوز هاهي رحمته تبرز مع الشيوخ الكبار، فهذا أبو بكر -رضي الله عنه-يأتي بأبيه (أبو قحافة) إلى رسول الله ليبايعه وكان قد كبر سنه فقال - صلى الله عليه وسلم-: هلا تركته في بيته حتى نأتيه، يا الله ما أروعها من رحمة وما أرقه من قلب رحيم، لم يقل أنا رسول فهو أحق أن يأتي إليّ حاشاه أن يقول ذلك - صلى الله عليه وسلم- وهو من بعث بالرحمة والتواضع.
رحمته- صلى الله عليه وسلم-نالت الكبير والصغير والرجل والمرأة فلم تترك أحدا إلا نالته يأتي إليه الطفل الصغير فيقبله ويرق عليه ويرحمه فيقول أحد الحاضرين من الأعراب تقبل الأطفال يا رسول الله؟! والله إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحدا!! فيقول عليه الصلاة والسلام أو أملك لك أن نزع الله الرحمة من قلبك ثم أعلنها مدوية في سماء الجفاء والغلظة, أطلق منهجاً ربانياً (من لا يرحم لا يرحم)، ولم تقتصر رحمته مع الأطفال أن يقبلهم فحسب بل الأمر أبلغ من ذلك فهو يحملهم على ظهره ويترك أحدهم يلعب بخاتم النبوة على ظهره، وهو يمازحهم فيقول للصغير يا عمير ما فعل النغير, وهو من يحنكهم فهو رحمة على هؤلاء الصغار، لا يرونه إلا رأوا الرحمة في وجهه, فهو يعطيهم ويعطف عليهم ويرق قلبه لهم, فيكون في الصلاة ويسمع صوت طفل يبكي وهو يحب أن يطول في الصلاة فيستعجل فيها رحمة بالطفل الذي يبكي لعله أن يكون جائعاً أو مريضا, ورحمة بقلب أمه الحنون عندما تسمع ولدها يبكي فتحن عليه, فيرق قلب النبي - صلى الله عليه وسلم- ويرحم حالهما جميعاً فيستعجل في الصلاة.
الله أكبر والله لو بحث الناس في قلوب البشر جميعا منذو أن خلق الله آدم إلى أن تقوم الساعة ما وجدوا أرحم ولا أرق ولا أشفق من قلب محمد - صلى الله عليه وسلم- .
إن محمدا هو الرحمة المهداة والنعمة المسداة, رأى الناس النور والخير والرحمة بعد أن أرسل، وزاح عنهم ظلام القسوة والغلظة والجفاء، وأشرقت عليهم الدنيا بعد أن جاءتهم رحمته-صلى الله عليه وسلم-, فقد كانوا في ظلمة الظلمة, وقسوة القساة, وغلظة الطغاة الجبارين.
يـا وردةً يـزهـو بـهـا البستانُ *** ورحـيـقَ شـهـدٍ لـذََهُ الـظمآن
يـا نـور مـشـكـاةٍ بـليلٍ مظلمٍ *** كـشَـفَ الـجـمال ففاحت الأفنانُ
يـا رحـمـةً لـلـعـالمين بِعطفه *** نَـصـرَ الضَّعيفَ فأُنْصِفَ الإنسانُ
لم تقتصر رحمته-صلى الله عليه وسلم- على البشر على الإنسان بل إنها وصلت حتى الحيوان والجمادات، فهذا جمل أحد الأنصار عذبه صاحبه وجعل يعاني من شدة الجوع فجاء هذا الجمل إلى نبي الرحمة, إلى الرحمة المهداة يشكو إليه قسوة صاحبه, جاء يذرف الدمع من عينيه فرق رسول الله-صلى الله عليه وسلم-لحاله ورحمه, وقال أين صاحب هذا الجمل, فجاء الأنصاري فقال شكا إلي أنك تجيعه، اتق الله فيه, حتى الحيوانات تعرف أنه رحمة للعالمين جاء بالرحمة وبعث بها، وها هي الحمامة عندما أخذ أحد الصحابة أفراخها 
جاءت تشتكي إلى القلب الرحيم, إلى القلب الحنون, إلى القلب الذي يعطف على الحيوانات والطيور فلما رآها رسول الله - صلى الله عليه وسلم- رحمها ورق قلبه لها, ِلما رآى من حالها على أفراخها، فقال عليه الصلاة والسلام بقلب يملأه الرحمة, وتغمره الشفقة على هذه الحمامة من فجع هذه بولدها ردوا عليها ولدها، يا الله ما أرحمك يا رسول الله تحن على طائر صغير لا يساوي شيئاً في هذا الكون لكنها الرحمة العالمية{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ}.
لم تكن رحمته-صلى الله عليه وسلم- مواقف وأحداث فحسب بل إنه أمر وشرع ومنهج وأخلاق شرعها للناس فقد قال عليه الصلاة والسلام مرغبا في الرحمة والرفق واللين على الناس: (اللهم من ولي من أمر أمتي فرفق بهم فارفق به), وقال متوعدا من شق عليهم وأغلظ وجفاء (ومن ولي من أمر أمتي فشق عليهم فاشقق عليه), وقال - صلى الله عليه وسلم- : (من لا يرحم لا يرحم), وقال: (الراحمون يرحمهم الله), فالرحمة خلق عظيم من أخلاقه-صلى الله عليه وسلم- وصفة رفيعة من صفاته، وأمر عظيم فطر عليها, فيا لله ما أرحمه بعباد الله فهو أرحم الناس، يحن قلبه على جذع سمعه يحن عليه فيرحمه وينزل إليه ويضمه إليه حتى يسكت.
فيا من تسب رسول الله-صلى الله عليه وسلم-وتسخر منه وتستهزئ به هذا هو نبينا، وهذه أخلاق محمد-صلى الله عليه وسلم-، وهذا هو منهج محمد- صلى الله عليه وسلم- فاخسأ عدو الله فلن تضره بكلامك ورسومك، فإن الله قد رفع مكانته وأعلى قدره وأعظم شأنه ورفع ذكره، فقال سبحانه:{وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}.
سقطـت مكانـة شاتـم، وجـزاؤه * * * إن لـم يتـب ممـا جـنـاه الـنـار
لكأننـي بخطـاه تـأكـل بعضـهـا* * *وهنـاً، وقـد ثَقُلَـتْ بـهـا الأوزار
مـا نـال منـك منافـق أو كـافـر * * *بـل منـه نالـت ذلــة وصَـغَـار
اللهم من استهزأ بنبيك بالرسوم أو بالنشر لها فشل يده، وقطع صلبه وجمد الدماء في عروقه ومزقه شر ممزق واجعله أبتر أقطع يا قوي يا متين. 
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين,,,

الحازمي
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: رحمة للعالمين

مُساهمة من طرف الحازمي في 26th ديسمبر 2013, 19:27

إنَّ الحمد لله نحمده، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله مِن شرور أنفسنا، ومِن سيئات أعمالنا، مَن يَهْده الله فلا مُضل له، ومَن يُضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأن محمدًا عبده ورسوله.

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} [النساء: 1]، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} [الحشر: 18].

أَمَّا بَعْدُ:
فَإِنَّ خَيْرَ الحديثِ كِتَابُ اللَّهِ، وَخَيْرَ الهُدَى هُدَى مُحَمَّدٍ، وَشَرَّ الأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ.

نبينا محمد نبي الرحمة، فرسالته رحمة للأنس والجن؛ {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} [الأنبياء: 107]، بل تعدَّت رحمة النبي العالمين لتصلَ إلى البهائم، بل الجمادات؛ كالجذع الذي كان يخطب عليه النبي، وفي هذه الدقائق أُذَكِّر نفسي وأُذَكِّر إخوتي ببعض مظاهر الرحمة في حياة النبي، التي يتعَدَّى أثرها الحِسي إلى المخلوقين.

فمن مظاهر رحمة النبي بأمَّته:
أنه كان يتألَّم إذا حصلتْ لهم مسغبة، ونزلت بهم فاقة، فيُسارع بالعَمَل على رفع ما نزل بهم؛ فعن جرير بن عبدالله: كنا عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في صدر النهار، قال: فجاءه قوم حفاة عراة، مجتابي النِّمارِ أو العباء، متقَلِّدي السيوفِ، عامتهم من مُضَر، بل كلهم من مضر، فتَمَعَّرَ وجه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما رأى بهم من الفاقة، فدخل ثم خرج، فأمر بلالاً فأذَّن، وأقام فصلى، ثم خطب، فقال: (({يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ... إلى آخر الآية... إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا}، والآية التي في الحشر: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ...}، تصدَّق رجلٌ من ديناره، من درهمه، من ثوبه، من صاع بُرِّه، مِن صاع تمره، حتى قال: ولو بِشِقِّ تمرة، قال: فجاء رجلٌ من الأنصار بصُرَّةٍ كادتْ كفُّه تعجز عنها، بل قد عجزت، قال: ثم تتابَع الناس حتى رأيتُ كومَيْن مِن طعام وثياب، حتى رأيت وجْه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يَتَهَلَّل، كأنه مُذْهَبَةٌ))؛ رواه مسلم (1017).

فحين رأى الفاقة التي بالمضريين تكدر خاطره، ودعا أصحابه إلى مواساتهم، فلما حصل لهم ما يكفيهم سُرَّ بذلك، وهكذا المسلم يعمل على قدر وسعه بقضاء حوائج المحتاجين؛ {لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آَتَاهُ اللَّهُ} [الطلاق: 7].

ومِن مظاهر رحْمة النبي بأمتِه:
أنه كان يعمل على قضاء ديون المدينين من أصحابه من بيت مال المسلمين حينما وجد، وذلك كان في آخر حياته، حيث وجد الفيء والغنائم؛ فعن أبي هريرة - رضي الله عنه -: أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((ما من مؤمن إلا وأنا أَوْلَى به في الدنيا والآخرة، اقرؤوا إنْ شِئْتم: {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ}[1]، فأيما مؤمن مات وترك مالاً فليرثه عصبته من كانوا، ومن ترك دينًا أو ضيَاعًا - أي: أولادًا فقراء - فليأتني فأنا مولاه))؛ رواه البخاري (2399)، ومسلم (1619).

وقبل وجود المال في يديه كان يحث أصحابه على الإعانة في قضاء دين من أفلس وخسر في تجارته؛ فعن أبي سعيد الخدري قال: أصيب رجل في عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في ثمار ابتاعها - أي: اشتراها - فكثر دينه، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((تصدَّقوا عليه))، فتصَدَّق الناس عليه، فلم يبلغ ذلك وفاء دينه، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لغرمائه: ((خُذُوا ما وجدتم، وليس لكم إلا ذلك))؛ رواه مسلم (1556).

فهذا الرجل اشترى ثمرة النخل؛ رجاء أن يربح ويغنيه الله من فضله، لكن جاء الأمر على خلاف ما كان يتمنى، فأمر النبي بمساعدة هذا المعسر في قضاء دينه، وأمر غرماءَه أن يأخذوا ما تصدق به عليه، فليس لهم في الوقت الحاضر إلا ذلك الموجود، وأمرهم أن ينظروه إلى الغنى، ولا يطالبوه بما لا يستطيعه، وهذا معنى قول النبي: ((وليس لكم إلا ذلك)).

ومن مظاهر رحمة النبي لأمته:
أنه يكره ما يشق عليهم، فالمشاق والحرج التي تقع على أمته كأنها واقعة عليه؛ قال الله: {لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ} [التوبة: 128]، فما خُيّر بين أمرَيْن إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثمًا؛ لأنَّ أمته ستقتدي به، فاختار الأيسر والأسهل رحمة بها، وهكذا من يحمل الإرث النبوي فليحمل الناس على اليُسر، ولا يشق عليهم، فالشخص في خاصة نفسه يحملها على الورع والاحتياط، أمَّا إلزام الناس بذلك فلا؛ فلذا أرشد النبي من يؤمن الناس في الصلاة بقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((إذا صلَّى أحدكم للناس فليخفف؛ فإنَّ منهم الضعيف، والسقيم، والكبير، وإذا صلَّى أحدكم لنفسه فليطول ما شاء))؛ رواه البخاري (703)، ومسلم (467)، عن أبي هريرة.

لكن ليعلم أن التيْسِير على الناس راجِع إلى النصوص الشرعية، فهي الحكم وليس إلى أهواء الناس، فليتَّق الله مَن يتجاوز التيْسِير الشرعي، وليعلم أن دين الله لا يقبل التنازُلات، و{إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ} [يونس: 81].

ومِن مظاهر رحمة النبي بأمته:
أنه كان يراعي ما ركَّبه الله بهم من غرائز، فيمكن أصحابه من أن يقضوا وطرهم المباح؛ فعن مالك بن الحويرث: أتينا إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - ونحن شببة متقاربون، فأقمنا عنده عشرين يومًا وليلة، وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رحيمًا رفيقًا، فلما ظن أنا قد اشتهينا أهلنا أو قد اشتقنا، سألنا عمن تركنا بعدنا، فأخبرناه، قال: ((ارجعوا إلى أهليكم، فأقيموا فيهم، وعلموهم، ومروهم، وصلوا كما رأيتموني أُصَلِّي، فإذا حضرت الصلاة فليؤذِّن لكم أحدكم، وليؤمكم أكبركم))؛ رواه البخاري (631)، ومسلم (674).

فمالك ورفقته شباب، والشباب مظنة قوة الشهوة، فلما قضوا هذه المدة عنده، وشعر النبي برغبتهم في معاشَرة أهليهم، أمَرَهم بالرجوع إلى أهلهم؛ ليقضوا وطرهم المباح.

أين هذه الرحمة من بعض الآباء الذين استرعاهم الله على بنات يمتنع من تزويجهن؛ ليصيب عرَضًا من الدنيا، إما بزيادة مهر، أو للانتفاع بمرتباتهن؟! أين هذه الرحمة من بعض الآباء، الذين بسط الله لهم الرزق، فيطلب أبناؤه منه أن يزوجهم، فيرفض متعللاً بحجَج، مع أن إنكاحهم مع قدرته وعجزهم من الواجب عليه، وليس من التطوع؟!

أين هذه الرحمة من بعض الأزواج الذين يتغربون السنين عن أهليهم، وتطالبهم نساؤهم بالرجوع إليهن فيمتنعون، مع قدرتهم على الرجوع؛ حرصًا منهم على زيادة المال، والتخفف من نفقة السفر؟!




الخطبة الثانية
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وأصحابه أجمعين.

وبعدُ:
عباد الله، رحمة النبي تعدَّت الآدميين إلى البهائم، فلهن نصيب من عموم رحمته، فاعتنى بالبهائم، وأمر بالإحسان إليهن، ورغّب في إطعامهن وسقيهن، وحذّر مالكهن من التقصير في الإطعام، أو تحميلهن أكثر من طاقتهن؛ بل كان النبي يشفق على الحيوانات، حينما يرى تأذيهن بأمر من الأمور؛ فعن عبدالله بن مسعود قال: كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفر، فانطلق لحاجته، فرأينا حمرة معها فرخان، فأخذنا فرخيها فجاءت الحُمَّرة فجعلت تفرش، فجاء النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: ((مَن فجع هذه بولدها؟ ردوا ولدها إليها))، ورأى قرية نمل قد حرقناها، فقال: ((من حرق هذه؟))، قلنا: نحن، قال: ((إنه لا ينبغي أن يعذب بالنار إلا رب النار))؛ رواه أبو داود (2675)، وصحح إسناده الحاكم (4/239).

فنهاهم عن فجيعة ذلك الطائر الصغير وأمر بردّ فرخيها، والأمر ليس مخْتصًّا بتلك الحمّرة، بل الأمر عام في كل الحيوانات التي يحرم قتلها، فلا تفجع في نفسها ولا في أولادها.

إذا كان ينْهى عن فجيعة الحيوان، فالنهي عن فجيعة الآدميين أولى وأحرى.

معاشر الإخوة:
قارنوا الفجيعة التي حصلت لذلك الطائر الذي سارع النبي بإزالتها، بفجيعة بعض الأمهات، حينما تطلّق من زوجها، ويكون الأولاد عند الزوج فيفجعها بعدم تمكينها من رؤيتهم، ويجعل العراقيل أمام التقائها بأولادها الصغار، ويمنعهم من زيارتها، أو الفجيعة التي تحصل من بعض الآباء حينما تطلق ابنته، ويحصل بينه وبين زوجها خلاف، فيفجع ابنته برفضه بقاء أولادها معها، حتى يشقى بهم أبوهم بزعمه، وما علم أن أول من يشقى بهم ابنته المسكينة، ليحذر هذا وذاك عقوبة الله في الدنيا والآخرة، وليعلموا أن الله أقدر منهم، وليعلموا أنَّ الجزاء من جنس العمل، فيفرق الله بينهم وبين من يحبون يوم القيامة؛ فعن أبي أيوب الأنصاري - رضي الله عنه - قال: سمعتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((من فرّق بين الوالدة وولدها، فرَّق الله بينه وبين أحبته يوم القيامة))؛ رواه الإمام أحمد (22988) (23002)، والترمذي (1283) (1566)، وإسناده حسن لِغَيْره.

أيها المسلمون:
إذا كانت رحمة النبي عمَّت البعيد، فالأهل أوْلَى بالرحمة؛ فهم أحوج من غيرهم لإدخال السرور عليهم وتسليتهم وإزالة المصاب عنهم، وتخفيف ما نزل بهم، فيقف مع الزوجة والأولاد في حالات البلاء والشدة وتكدر الخاطر؛ فعن عائشة تقول: خرجنا لا نرى إلا الحج، فلما كنا بسرف حضتُ، فدخل عليَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنا أبكي، قال: ((ما لك؟ أنُفِسْت؟))، قلتُ: نعم، قال: ((إنَّ هذا أمرٌ كتبَه الله على بنات آدم، فاقضي ما يقضي الحاج غير ألا تَطُوفي))؛ رواه البخاري (294)، ومسلم (1211).

فلما حاضتْ عائشة وهي في طريقها للحج، تكدر خاطرها، فهي تريد عمرة مستقلة، وحجة مستقلة، فما زال النبي يواسيها ويخفف ما نزل بها، حتى يوم عرفة، فيأمرها أن تدخل حجها على عمرتها، مخبرًا أن طوافها وسعيها يسعها لعمرتها وحجها، ولما لم تطب نفسها بذلك، وأرادت أن تأتي بعمرة مستقلة، أمر أخاها عبدالرحمن أن يعمرها من التنعيم، فما زال النبي الزوج مع زوجته يتابعها ويسرّي عنها، حتى زال ما كانت تجده، وانقلب حزنها إلى فرح، فالنبي هو القدوة في التعامل مع الأهل، وليس بعض الجهال الذي يرى أن من الفحولة الغلظة مع الزوجة، وأن مطاوعة الزوجة في غير معصية ضعف ينافي الرجولة، نعوذ بالله من سوء الخُلُق.

الحازمي
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى