ابوجبيهه

بالفيديو: لحظات تشيع جثمان الموسيقار الراحل محمد عبدالله (محمدية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بالفيديو: لحظات تشيع جثمان الموسيقار الراحل محمد عبدالله (محمدية)

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 17th يوليو 2014, 04:11

بالفيديو: لحظات تشيع جثمان الموسيقار الراحل محمد عبدالله (محمدية)

الإعلاميين والفنانين يودعون الراحل محمدية الي مثواه الاخير بالدموع
07-16-2014 08:18 PM

قامت قناة النيل الازرق بتسجيل لحظات تشيع جثمان المسيقار الراحل محمد عبدالله (محمدية) الي مثواه الاخير وسط حضور كبير من الفنانين والإعلاميين علي راسهم الفنان ابو عركي البخيت ومدير التلفزيون محمد حاتم سليمان...حيث تحدث عدد كبير من الفنانين والإعلاميين عن محاسن الفقيد...وقد تحدث الكثير منهم علي راسهم الشاعر التيجاني حاج موسي والفنان كمال ترباس والفنان حمد الريح والفنان شرحبيل أحمد والفنان مجذوب اونسة والموسيقار الماحي سليمان والفنانة سميرة دنيا ورفيق دربه العازف إسماعيل عبدالجبار وغيرهم...وكانت الدموع حاضرة بغزارة في تشيع جثمان الفقيد..الرحمة والمغفرة للراحل محمدية وجعل الله قبره روضاً من رياض الجنة...



لمشاهدة الفيديو علي قناة فيديو النيلين اضغط هنا

ياسين الشيخ _ الخرطوم


<br>

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بالفيديو: لحظات تشيع جثمان الموسيقار الراحل محمد عبدالله (محمدية)

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 17th يوليو 2014, 04:14

غياب لافت لنجوم (أغاني وأعاني) عن تشييع الموسيقار محمدية


07-17-2014 03:57 AM
رصدت (حكايات) خلال مراسم تشييع فقيد الفن الموسيقار محمد عبدالله الشهير بـ(محمدية) يوم الأربعاء، بمقابر الشيخ حمد النيل ، غياب نجوم برنامج (اغاني واغاني) الذي كان الموسيقار الراحل أحد أعمدته،

وظل يسهم بصورة كبيرة فى نجاح البرنامج، ولاحظت الحضور الضعيف من قِبل الفنانين الشباب.

الخرطوم : ياسر مبارك- حكايات 


<br>

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بالفيديو: لحظات تشيع جثمان الموسيقار الراحل محمد عبدالله (محمدية)

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 17th يوليو 2014, 04:23

فنانون وموسيقون وإلاعلاميون يكشفون تفاصيل جديدة في حياة الراحل محمدية


07-16-2014 11:50 PM
شيعت البلاد يوم الأربعاء الموسيقار الكبير محمد عبدالله أبكر ألشهير ( محمدية ) إلي مثواه الأخير عن عمر يناهز ال( 74 عاما ) وذلك في موكب حزين ومهيب إلي مقابر ( حمد النيل ) صراع مع المرض لفترة من الزمن ما أضطره أن يسافر إلي المملكة الأردنية الهاشمية لتلقي العلاج ثم يعود إلي البلاد ويظل طريح الفراش بمنزله بحي (الهاشماب) بام درمان بقي هكذا إلي أن أنتقل إلي رحمة مولاه تاركا وراءه أرثا من الإبداع الخالد في وجدان الأمة السودانية.
وقال عدد من رفقاء دربه الموسيقي والغنائي : ها هي شائعة وفاته التي انتشرت عبر المواقع الاسفيرية ومواقع التواصل الاجتماعي ( الفيس بوك ) و( الواتساب ) أصبحت حقيقة رد عليها الموسيقار محمد عبدالله في حياته قائلا : (سامحكم الله).
وكان الموسيقار الراحل محمدية الذي يقدم عطاءه الثر الذي أمتد قرابة ( 40‏ ﻋﺎﻣﺎً) 
وكان الراحل محمدية قد قال : تلقيت
بسبب الشائعة العديد ﻣﻦ ﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ الهاتفية المستفسرة عن صحة ما تداولته وسائط الشبكة العنكبوتية.
من جهته كان الموسيقار محمدية يقضي في فترة نقاهة ﻟﺰﻡ علي أثرها ﻓﺮﺍﺵ ﺍﻟﻤﺮﺽ بعد أن سجل لبرنامج ( أغاني وأغاني ) الذي يبث من علي شاشة قناة النيل الأزرق 
فيما سبق له أن أجري عملية ‏( ﻏﻀﺮﻭﻑ ‏) في الظهر ناجحة علي يد جراح بتركيا.
وكشف الدكتور محمد سيف رئيس اتحاد الفنانين تفاصيل قبل الرحيل المر قائلا : استدعت ﺍﻟﺤﺎﻟﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺔ ﻟﻸﺳﺘﺎﺫ محمدية أن يتلقي العلاج ﺑﺎﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻷﺭﺩﻧﻴﺔ ﺍﻟﻬﺎﺷﻤﻴﺔ مع ﺍﻟﺘﺄﻛﻴﺪ أنه ﻟﻢ ﻳﺴﺘﻤﺪ ﺷﻬﺮﺗﻪ ﻛﻤﻮﺳﻴﻘﻲ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﺇﻧﻤﺎ ﺟﺎﺀ ﺑﻬﺎ ﻣﻦ ﺧﺎﺭﺝ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻟﻮﻃﻦ لذلك حينما ﻗﺮﺭ ﺍﻟﺴﻔﺮ ﺇﻟﻲ ﺍﻷﺭﺩﻧﻴﺔ ابرقت له ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﺣﺴﻴﻦ ﺍﻟﺨﻄﻴﺐ ﺍﻷﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺛﻢ ﺍﺗﺼﻠﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﻫﺎﺗﻔﻴﺎً ﻣﺆﻛﺪﺍً ﻟﻪ ﺃﻥ ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﻣﺤﻤﺪﻳﺔ ﻣﻦ ﺃﻛﺒﺮ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻭﻟﻌﺐ ﺩﻭﺭﺍً ﺃﺳﺎﺳﻴﺎً ﻣﻊ ﺍﻟﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ أمثال ﺃﻡ ﻛﻠﺜﻮﻡ، محمد عبدالوهاب، عبدالحليم حافظ ﻭﺍﻷﺧﻴﺮ ﻛﺎﻥ ﻟﻪ أثرا ﻣﺒﺎﺷﺮا في ﻓﺮﻗﺘﻪ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻴﺔ ﻭﻛﺎﻥ ﺃﻥ ﺭﺣﺐ ﺑﺬﻟﻚ ﻭﺃﺑﺪﻱ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﻩ ﺍﻟﺘﺎﻡ ﻋﻠﻲ ﺍﺳﺘﻘﺒﺎﻝ ﻣﺤﻤﺪﻳﺔ ﻟﺪﻱ ﻭﺻﻮﻟﻪ ﺍﻷﺭﺩﻥ ﻛﻤﺎ ﺃﻧﻨﻲ ﻛﺘﺒﺖ ﺧﻄﺎﺑﺎً ﺳﻠﻤﺘﻪ ﻟﻤﺤﻤﺪﻳﺔ ﻓﻲ ﻳﺪﻩ ﻭﺃﻋﻄﻴﺘﻪ ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻷﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻟﻠﻔﻨﺎﻧﻴﻦ ﺍﻟﻌﺮﺏ .
ﻭﺑﺴﺆﺍﻟﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺮﺽ ﺍﻟﻤﺼﺎﺏ ﺑﻪ ﻣﺤﻤﺪﻳﺔ وﻣﺎﺫﺍ ﻗﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻷﻃﺒﺎﺀ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ؟ قال : ﻻ ﺃﻋﺮﻑ ﻣﺎﺫﺍ ﻗﺎﻟﻮﺍ ﻟﻪ؟ ﻭﻟﻜﻦ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺳﺆﺍﻟﻲ ﺍﻟﻤﺒﺎﺷﺮ ﻟﻪ ﺃﻧﻪ ﻟﺪﻳﻪ ﺇﺷﻜﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ ‏( ﺍﻟﻘﻀﺮﻭﻑ ‏) .. بالإضافة إلي ﺇﺷﻜﺎﻟﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﻋﺼﺎﺏ وشعور ﺑﺈﺭﻫﺎﻕ.
فيما وضع الدكتور عبدالقادر سالم الأمين العام لمجلس المهن الموسيقية والمسرحية السيرة الذاتية للموسيقار الراحل قائلا : هو محمد عبدالله محمد أبكر ( محمدية ) ولد بمدينة بورتسودان في العام 1940م.. وعمل موظفا بالهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون إلي أن تقاعد للمعاش رغما عن أنه يحمل من المؤهلات بكلاريوس من المعهد العالي للموسيقي والمسرح ودراسات عليا بالمعهد العالي للموسيقي والمسرح بجمهورية مصر العربية ثم تخصص في العزف علي آلة الكمان إلي جانب أنه يجيد العزف علي معظم الآلات الموسيقية وقد تخصص في العزف المنفرد ( الصولو).
وحول مهارات الراحل محمدية؟ قال : كان يجيد التحدث باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية كما أنه مهتم بالمجالات الإلكترونية خصوصا آلة الأورغ عزفا وصيانة بالإضافة إلي أنه يجيد التعامل مع الأستديوهات الحديثة ذات التراكات المتعددة ضف إلي ذلك فإنه متخصص في الموسيقي العربية.
وفي رده علي المناصب التي تقلدها الراحل؟ قال : كان رئيس قسم الموسيقي بالهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون.. وعضو مجلس إدارة المصنفات الأدبية والفنية.. ونائب رئيس اتحاد الفنانين.. ورئيس الفرقة الموسيقية بالإذاعة السودانية.. ورئيس فرقة النجوم.. وعضو لجنة الالحان بالهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون.. وعضو المكتب التنفيذي لاتحاد المهن الموسيقية ( مساعد السكرتير للشئون الفنية.. وعضو هيئة مجلس المهن الموسيقية والمسرحية.
وعن نشاطاته؟ قال : يعتبر الراحل محمدية عصاميا علم نفسه بنفسه.. في ظل سفره إلي معظم دول العالم مع المطربين السودانيين إلي جانب أنه عضو الفرقة الماسية بجمهورية مصر العربية وحاز علي أوسمة وأنواط منها وسام العلم والآداب الفضي كما أنه كرم من عدة جهات داخليا وخارجيا.
ماذا عن هواياته؟ قال : كان لاعبا متميزا في كرة القدم بمدينة بورتسودان حاضرة ولاية البحر الاحمر بالإضافة إلي الإطلاع والقراءة.
وعبر الجنرال حسن فضل المولي المدير العام لقناة النيل الأزرق عن عميق حزنه لرحيل الموسيقار محمدية قائلا : يعتبر محمدية أسطورة موسيقية ظلت تبدع علي مدي ال( 40 عاما ) متفردا ومبدعا في العزف الموسيقي المنفرد علي آلة الكمان ومن خلال تلك المسيرة شارك في إنتاج الكثير من الأغنيات مع كل الفنانين كبارا وشبابا ولعل آخر مشاركاته كانت عبر برنامج ( أغاني وأغاني ).
وأضاف الفنان الشاب معتز صباحي قائلا : الراحل محمدية وقف إلي جانبي أول ما وطأت قدماي أرض الوطن قادما من المملكة العربية السعودية وظهر معي من خلال تلفزيون السودان إلي جانب الفنان الكبير ابوعركي البخيت ويكفي أنه شكل أضافة حقيقية للحراك الموسيقي والفني في البلاد.
وتابع الفنان الشاب عمار بانت قائلا : الراحل وقف بإبداعه خلف كل الألحان المميزة التي يرددها الشعب السوداني منذ سنوات خلت مساهما ومشاركا في التوزيع الموسيقي ومعالجا ومصاحبا بالعزف المتفرد وتظهر بصماته في أغنيات العملاق الراحل محمد وردي وعبدالكريم الكابلي وكمال ترباس وآخرين لا يسع المجال لذكرهم جميعا بالإضافة إلي أنه تتلمذ علي يديه الكثير من الموسيقيين الذين تعلموا منه عزف الموسيقي بتميز وقراءة النوتة الموسيقية.
وأردف الموسيقي صلاح عمر قائلا : كان الراحل مدهشا في موسيقاه ونبوغه قبل دراسته للموسيقي بالقاهرة التي لفت فيها انظار كبار الفنانين المصريين ثم أنتقل إلي بيروت التي كان فيها معلما يشار له بالبنان.
وأكد الفنان سيف الجامعة بعد أن ترحم علي روح فقيد البلاد الراحل محمدية : كلفني السيد صلاح إدريس الأرباب بتسفير محمدية إلي المملكة العربية السعودية لتلقي العلاج قبل أن يتوفاه الله سبحانه وتعالي ثم دخل في نوبة بكاء قطعت الحديث الدائر بيني وبينه حول الرحيل المر.
وبدموع ونحيب لفت إنظار المشيعين بمقابر ( حمد النيل ) الفنان كمال ترباس الذي كان يبكي بكاء حارا لفقده رفيق دربه وقال : ها أنا أفتقد في هذا اليوم المبارك من شهر رمضان المعظم إنسانا مبدعا وعزيزا علي بكل ما تحمل الكلمة من معني فهو قد ساهم معي في إنتاج الكثير من أعمالي الغنائية لذلك لا أملك في هذا المقام إلا أن أترحم عليه واتمني من المولي عز وجل أن يدخله فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا.

الخرطوم : سراج النعيم 


<br>

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بالفيديو: لحظات تشيع جثمان الموسيقار الراحل محمد عبدالله (محمدية)

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 17th يوليو 2014, 07:51

تشييع مهيب لجثمان محمدية بـ “حمد النيل”.. وزير الثقافة : الفقيد وحد بكمانه وجدان أهل السودان

دموع عركي وبكاء التجاني
07-17-2014 04:43 AM
غيب الموت صباح الأربعاء، أسطورة العزف على آلة “الكمان” في السودان، الموسيقار محمد عبدالله أبكر الملقب بـ”محمدية”، بعد صراع طويل مع المرض، ووري جثمانه الثرى، في موكب مهيب، تقدمه وزير الثقافة، ومدير عام الإذاعة السودانية، ولفيف من أهل الموسيقي والفن والغناء، بمقابر حمد النيل في أم درمان.
قائد أسطول الكمان
تحول محمدية إلى أسطورة في العزف على آلة الكمان حيث لا تذكر الآلة الساحرة الأنغام، إلا ويذكر مع رواد سحرها.
ولد الراحل في حي ديم جابر بمدينة بورتسودان حاضرة ولاية البحر الأحمر في العام 1941، وأصبح عازفاً محترفاً مرغوباً للكثير من المطربين عندما بلغ عمره 17 عاماً. بدأ محمدية تاريخه الحافل مع الموسيقى هاوياً بالعزف على الصفارة منذ أن كان طفلاً يافعاً في الحي ثم العود قبل أن يحترف العزف على آلة “الكمان”. وظهر محمدية في بداياته مع الفنانين المعروفين بمدينة بورتسودان وأشهرهم صالح الضي الذي كان مُقيماً بالمدينة وقتها.
نصف قرن ابداع
بنى الفقيد محمدية لنفسه تاريخاً حافلاً مع العزف صقله بالدراسة عندما التحق بمعهد الموسيقى الشرقية في العاصمة المصرية القاهرة في العام 1975، فعاد لبلاده أكثر دراية وفهماً لفنون الموسيقى.
وقضى الفقيد نصف قرن من الزمان تقريباً موظفاً في الإذاعة السودانية وقائداً للأوركسترا الموسيقية.
ورافق محمدية في تجربته الإبداعية الطويلة كبار الفنانين السودانيين في جولاتهم داخل وخارج البلاد وله العديد من المقطوعات الموسيقية التي نالت إعجاب الملايين. وساعد الوجود الدائم لمحمدية مع عمالقة الفن الغنائي في وصوله لرقم قياسي لم يحدث حتى الآن لأي موسيقار، فقد ظل متواجداً رئيسياً في الأعمال الموسيقية السودانية عزفاً على آلة الكمان. وعاصر الفقيد أجيالاً مختلفة من المطربين السودانيين، وارتبط بآلة الكمان وارتبطت به، وصار أساسياً في كل عمل موسيقي سوداني كبير.

وزير الثقافة الإتحادي، الطيب حسن بدوي، قال إن الفقيد يعد أحد الذين أثروا وجدان الشعب السوداني من خلال الأعمال التى قدمها طوال مسيرته الفنية، وأضاف إن الموسيقار محمدية عمل على توحيد الوجدان الثقافي في البلاد، من خلال أعماله التى قام بتقديمها، وقال: برحيله فقدت الثقافة أحد أركانها وأوضح بأن محمدية كان نعم الأخ ونعم الصديق عاصر كل الأجيال، ويعد مدرسة فنية لا يمكن تجاوزها. سائلاً المولى عز وجل أن يتقبله قبولاً حسناً وأن يجعل قبره روضة من رياض الجنة بقدر ما قدم للفن والثقافة.

دموع عركي وبكاء التجاني
لم يستطع الفنان الشفيف أبو عركي البخيت أن يداري دمعة انزلقت على خده بطرف عمته، وأنخرط الشاعر التجاني حاج موسى في نوبة بكاء.
المخرج محمد نعيم سعد، قال إن الموسيقار العبقري محمدية ملأ السودان بأعذب الألحان، وأخرج الفرح من بين أوتار كمانه. وأضاف: اليوم ذهب عنا بجسده ولكن سيبقى فنه شاهداً على تفرده وعظم مدرسته الإبداعية.

إنسان جميل رحل
الفنان الدكتور حمد الريح قال: محمدية فقد للأمة السودانية كلها، وأضاف: أي شيء جميل في البشر موجود ومتوفر في شخص محمدية، وهو من الناس الذين تربينا على أيديهم فنياً وأوضح : “ما حصل يوم شاكل ليهو زول وكان دائما ما يقوم بدور الناصح وطريقته في التعامل مع أي شخصين متخاصمين هي ياجماعة العنوا الشيطان”.

اتساع رقعة الحزن
الممثل علي مهدي، قال: رحيل محمدية يوسع مساحات الحزن، لأنه كان مصدراً للفرح والسعادة وأضاف: شيع جنازته عدد كبير من البسطاء الذين جاءوا يهرولون خلف جنازته، الكثير منهم لا يعرفه معرفة شخصية ولكن يعرف فنه وأشار منذ بداية انطلاقته كان يفكر في التجديد، كثير من الأغنيات الخالدة وقف خلفها محمدية، وبقدرته المدهشة على العزف، ليصبح جزءاً من الأغنية.

قال الفنان عمر إحساس الموسيقار: محمدية ساهم بقدر كبير في تنمية الوجدان السوداني وله مدرسة خاصة به، تحمل كل ملامح الشعب السوداني، وأضاف: كل قبيلة أو تجمع سكاني تجد نفسها في أوتار كمان محمدية، وأضاف: محمدية ترك للأجيال مدرسة فنية راسخة في العزف على آلة الكمان.

التواضع محمدية
الفنان مجذوب أونسة قال: اليوم نفتقد صرحاً من صروح الأغنية السودانية عانى كثيراً من المرض وهو من رموز الموسيقي السودانية وبالأخص آلة الكمان، وهو أشهر من عزف على الكمان، وبصماته واضحة في جل الأغنيات السودانية. وأضاف: أي فنان يشعر بأن محمدية قريب منه، وكان يتعامل مع الجميع ويساعد الكبير والصغير دون تكبر أو تعالٍ ويكفي أنه شارك في أغاني وأغاني.

حزن الأثير
مدير عام الإذاعة السودانية معتصم فضل قال: نحن في الإذاعة السودانية من أكثر الناس تأثراً برحيل الموسيقار محمدية لأنه كان واحداً من أبرز الموسيقيين وساهم في تطوير الأغنية السودانية داخل وخارج السودان. وأضاف معتصم: محمدية عمل قائداً لاوركسترا الإذاعة واستقطب عدداً كبيراً من الفنانين للتسجيل بالإذاعة وقام بتطوير قدراتهم.

رمز الفن الجميل
الفنان كمال ترباس قال: يعد أحد رموز الفن السوداني ومدرسة تقف شامخة وتبقى ما بقي الفن السوداني وكان متعاوناً مع الصغار والكبار.

على خلق ودين
الممثل محمد شريف على بعد أن ترحم على الفقيد قال: إن أجمل ما يميزه تعامله وابتسامته التى أصبحت جزءأ من ملامحه، بجانب حبه واتقانه لعمله، ولفت شريف أنه كان حريصاً جداً على أن يرفد الحركة الفنية بعناصر من الفنانين الأصليين وذلك من خلال عضويته فى لجنة الموسيقى بمجلس المهن الموسيقية والمسرحية، مشيراً أنه كان متديناً ومتمسكاً بشرائع دينه رقيقاً فى تعامله ولطيفاً فى تصرفاته وانيقاً متمسكاً بالقوس ومبتسما فى رضائه.

دموع سميرة دنيا
ابتدرت الفنانة سميرة دنيا حديثها لـ(حكايات) قائلة: “رحل عنا كل المحبين وكل الذين كانوا دفئاً لقلوبنا والنغمات الجميلة والنقية الأصيلة نذكر منهم الفنان عثمان حسين وزيدان ابراهيم ومحمد وردي وابراهيم عوض وفنان الحقيبة مبارك حسن بركات والفاتح قميحة ومحمد سلام، وعددت مآثر الفقيد، وقالت: محمدية كان من المحبين لفنه وفرقته ومواظباً على مواصلة الفنانين والموسيقيين.

أب للموسيقيين
من جانبه قال الشاعر الدكتور عمر محمود خالد: نعزي الجميع فى فقد القامة الموسيقية الفذة الراحل محمدية، الذي كان من المحبين لفنه وللخير والجمال والطبيعة وأشار أن الراحل يعتبر من الذين أسهموا إسهامات كبيرة فى تطوير الفن السوداني الأصيل مؤكداً أنه رمز من رموزه الكبار، وهو أحد أركان الموسيقى وعلامة فارقة في مسيرة الأغنية السودانية، فله وللجميع الرحمة والمغفرة فى هذه الأيام المباركة من الشهر المبارك.

لم يستطع الفنان اسماعيل حسب الدائم أن يخفي دموعه التي انهالت على خده وقال لـ(حكايات) إن الراحل محمدية أب لكل الموسيقيين والفنانين وهو فنان ورجل مبدع عطر سماء الفن السوداني وترك بصمات خالدة، نعزي الجميع فى وفاته ونترحم عليه وعلى من فقدناهم من الفنانين.

وداعاً محمدية
ومن قاهرة المعز بعث الفنان صلاح بن البادية بتعازيه للشعب السوداني قاطبة وقبيلة الفن والثقافة على وجه الخصوص، وعدد مآثر الفقيد. وقريباً من قبر الفقيد وجدنا الفنان هشام عثمان (الصحوة) رافعاً أكفه ويدعو للفقيد بالرحمة والمغفرة وتحدث عن الفقيد قائلاً : كان من الاوائل الذين وقفوا مع كل الأجيال وخاصة جيل الشباب، مبيناً أنه لم يبخل على الجميع بفنه الذي تعلمه وكان مثالاً للتواصل والإنسانية.
أما الفنان الشاب منتصر هلالية فقال إنه من المحظوظين جداً من أبناء جيله خاصة الجيل الثالث، مضيفاً أنه عمل مع الراحل فى كثير من الاحتفالات وأشار هلالية أنه من حسن حظه العمل مع القامة محمدية الذي يعتبر مثالاً للموسيقي البارع .

امدرمان : ياسر مبارك ــ الشفيع على
صحيفة حكايات
 


<br>

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بالفيديو: لحظات تشيع جثمان الموسيقار الراحل محمد عبدالله (محمدية)

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 17th يوليو 2014, 09:45

سكت الكمان .. حزنت يا محمود من قلبي على رحيل هذا الانسان الجميل الذي أتفق كل أهل السودان على حبه.

أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بالفيديو: لحظات تشيع جثمان الموسيقار الراحل محمد عبدالله (محمدية)

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 18th يوليو 2014, 18:11

اسأل الله له الرحمة و المغفرة .......
آخر حلقة حضرتها سـاله حسين خوجلي ........ ماهي وصيتك للسودانين و الساسة منهم بالذات فرد قائلاً.....
(( اقول ليهم بوصية النجــــــــــــــار .... قيل ان يقصــــوا  يجب ان يقيســـوا ألف مرة ....... لانه لايمكن ان نعيد القياس بعد القطع  ..والقطع يتم مرة واحدة فقط ))
في اشارة واضحة للسياسيين... وبعبارة بسيطة عميقة .......... نعم كان حمامة سلام 
أسأل الله له الرحمة و المغفرة وجنة منه ورضوان ...يمثل لي  دوما السهل الممتنع ... 

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى