ابوجبيهه

هل البرلمانيين نواب الشعب وحماة ماله ودعاة التقشف؟؟؟؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل البرلمانيين نواب الشعب وحماة ماله ودعاة التقشف؟؟؟؟؟؟؟؟

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 10th ديسمبر 2014, 07:29

ضياء الدين بلال : 


12-09-2014 05:10 PM

خرج محمد الحسن الأمين على الصحفيين بالبرلمان هائجاً ومائجاً. وهو في تلك الحالة الانفعالية، كان يطلق رصاصات الغضب بصورة عشوائية في كل الاتجاهات، حتى أصاب نفسه بجراح غائرة.
في هذه المساحة، سنحاول إجراء إسعافات أولية للرجل بتنظيف الجروح، ولكن عليه احتمال وضع الملْح!
مجموعة من الزملاء الأفاضل، وجَّهوا نقداً موضوعياً لطلب تقدم به الأمين لرئيس البرلمان، يطالب فيه باستدعاء وزير الدفاع!
موضع نقد الزملاء، أن البرلماني محمد الحسن الأمين، لم يطالب باستدعاء وزير الدفاع لمساءلته عن الصراع القبلي في دارفور، الذي أزهق أرواح مئات من الضحايا، ولا بخصوص هجوم المتمردين على العتمور.
مسألة الأمين المستعجلة، متعلقة بزيادة رسوم قاعة كبار الزوار بمطار الخرطوم، التي تديرها شركة كومون!
-2-
الزملاء أثبتوا بالوقائع، أن غضبة الرجل ذات صلة بخلاف بينه وإدارة الصالة، حول أين يقوم بتوقيف سيارته الفارهة؟!
وحينما أُلزم الأمين بتنفيذ توجيهات الإدارة، توعَّد بمعاقبة الشركة على تطاولها على مقامه الدستوري، فاختار البرلمان ساحة للانتصار لنفسه وتصفية حساباته الشخصية!
انتقاد الزملاء بسيط ومباشر، متعلق بـ(هيافة) الموضوع المُثار، مع وجود قضايا كبيرة، تستحقُّ أن يُستدعى فيها وزير الدفاع.
الوجه الآخر من الانتقاد، أن القضية المثارة حول الصالة والشركة، لا يتجاوز الدافع فيها حدود الذات الصفوية الضيقة والغضب لمقام السيارة الحسناء!
سيارة الأمين، تأتي في الأهمية متقدمة على أرواح أبناء المسيرية المُزهقة في الحروب القَبَلِيَّة بدارفور، ومتقدمة على أرواح جنودنا في مناطق العتمور!
-3-
الرجل قام بتحوير الموضوع بفهلوة أفوكاتو درجة ثالثة، إلى مصالح تربط الزملاء بالشركة، لذلك دافعوا عنها وسلقوه بأقلام شِداد، وراح يتساءل بصورة هستيرية: "السر شنو؟ وليه تتعاطف الصحافة مع شركة خاصة؟ إلا تكون في (إنَّ)"!
المضحك والمثير للسخرية، أن الأمين قال للصحفيين، إنه عبر إثارته موضوع رسوم صالة كبار الزوار، يريد الدفاع عن أموال الفقراء والمساكين الذين يأكلون القديد.
بالله شوف..!
-4-

كانت أول رصاصة أصابت الرجل من مسدسه حينما كشف للإعلام أن البرلمانيين نواب الشعب وحماة ماله ودعاة التقشف -وهو منهم- ينفقون 50 مليوناً شهرياً رسوم استقبال ومغاردة بصالة سفر كبار الزوار بمطار الخرطوم!
الأسئلة البريئة التي سيطرحها أبسط مواطن في أرياف السودان وبواديه:
- لماذا يسافر النواب إلى خارج البلاد بهذه الكثافة التي تصل لهذا المبلغ غير القليل.. هل هؤلاء نواب أم دبلوماسيون؟!
- لماذا يسافر نواب الشعب عبر صالات كبار الزوار لا عبر صالات الشعب العامة؟!
- الوضع الطبيعي أن سفريات النواب المعنيِّين بتفقد شؤون مناطقهم، تتمُّ عبر الميناء البري وصالات السفريات الداخلية بالمطار، لا عبر صالات المغادرة إلى الخارج؟!
-5-

كان على محمد الحسن الأمين، أن يتجنَّب إطلاق الرصاصة الثانية عبر سؤال:
لماذا تدافع الصحافة عن شركة خاصة؟!
من الواضح أنه يشير إلى وجود مصالح بين الشركة والكُتَّاب، وفي هذا اتهام شبه صريح للذمة المهنية للزملاء، ومن حقِّهم مطالبة الأمين بالاعتذار أو الذهاب به للقضاء.
مرة أخرى تتجه الرصاصة لإصابة الأمين، لتفتح في جسده جرحاً جديداً.
مَحَاضِر البرلمان تُحرج محمد الحسن الأمين، حينما تثبت أن ذات الاتهام وُجِّه للرجل قبل عامين بذات الطريقة، حينما شرع في الدفاع عن شركات الاتصالات الخاصة!
وقتذاك، قام أحد النواب في الجلسة مُلمِّحاً لوجود مصلحة خاصة تربط الأمين بإحدى شركات الاتصال!
-6-
وبسذاجة وتهور، لا يليقان بمحامٍ قديم، وبرلمان عتيق، أصاب الأمين نفسه برصاصة ثالثة، حينما أثبت وجود دافع شخصي في الموضوع، بقوله الصريح:
(النائب الذي لا يأخذ حقه ليس جديراً بأن يُكلَّف بأخذ حقوق الآخرين)!
من سمع منكم الآن صوت بوري سيارة الأمين:
(تيت تيت تيت)!
بس خلاص. 

صحيفة السوداني


<br>

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى