ابوجبيهه

دبلوماسية البلطجة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دبلوماسية البلطجة

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 7th مارس 2015, 09:11

الطاهر ساتي
:: أسعد التاي، مهندس سوداني مقيم بالسعودية ويعمل بإحدى ضواحي خميس مشيط، وهي تبعد عن جدة حوالي (700 كيلومتر).. قطع كل هذه المسافة، وجاء بأسرته إلى جدة يوم الأربعاء قبل الفائت - 25 فبراير - ليستخرج جواز سفر لمولودته ذات الخمسة أشهر وليجدد جواز سفر زوجته، وكما تعلمون فترة صلاحية الجواز السوداني أقل من صلاحية بعض الأدوية، (عامان فقط لاغير)، بلا أي تبرير غير تحصيل الرسوم وتعذيب المغتربين بالصفوف..أنزل زوجته وأطفاله بأحد فنادق جدة، وقصد أسعد القنصلية - فجراُ - لإستلام الأرانيك، فأي إجراء بهذه القنصلية يستدعي المبيت بجوارها أو الحضور مع صلاة الفجر لتحجز مكانك في ( صف الزحام)..!!


:: وهو في صف الزحام، تساجل أسعد مع أحد الموظفين في القنصلية..قد يكون أسعد مخطئاً و قد لايكون، وهذا ليس مهماً..فالمهم كيف عالج أفراد القنصلية السجال؟..لم يتصلوا بالشرطة السعودية كما ينص القانون، ولم يحلوا السجال ب (أخوي وأخوك) كما تنص الخصال السودانية..ولكنهم أدخلوا أسعد إحدى غرف القنصلية وأنهالوا عليه (ضرباً وشتماً)، وكأنها غرفة معدة خصيصاً للتعذيب ..وتجاوزت حدود شتائمهم أسعد إلى والدته التي لايعرفونها ولا تعرفهم..وبعد ساعة من الركل والصفع والشتم والإساءة، ذهبوا به إلى نائب القنصل، وهناك مثل الجناة دور الضحايا، وعددهم أكثر من خمسة.. !!


:: ونائب القنصل لايختلف عن أولئك كثيرا، إذ لم يكرمه الله بعقل يحل القضايا والأزمات في إطار القيم والخصال السودانية، فبدلاً عن الإستماع إلى كل أطراف القضية ثم الشهود التي تمتلئ بها صالة القنصلية، صاح فيه : ( اطلع برة)، ثم وجه المعتدين : ( خاطبوا الأمن السعودي عشان يرحلوه)، هكذا - بكل بساطة – حكم عليه بالترحيل قبل (ما يعرف الحاصل)..إنها دبلوماسية (البلطجة)..كادوا أن ينفذوا التوجيه، ولكن عندما جاءت الشرطة السعودية، تذكروا بأن السلطات السعودية ليست بهذه السذاجة التي تعاقب الإنسان - بالسجن أو بالترحيل - بلا تحريات وتحقيقات..بعد دورية الشرطة، تراجعوا بجبن ثم أدخلوه إلى مكتب نظامي بالقنصلية، وهذا نجح في تهدئة الخواطر بالطريقة السودانية..وقبل أن يغادر أسعد المكتب، إقترحوا له بالذهاب إلى الصالة و إكمال إجراءات الجوزات، إذ هناك توجيه ب (تخليص إجراءتك)..ولكنه رفض، وغادر القنصلية إلى حيث زوجته وأطفاله ..!!


:: هكذا ملخص قصة إعتداء على مواطن سوداني من قبل أفراد بقنصلية جدة، وفي تفاصيل القصة ما لايصلح للنشر..أرسلتها - كما هي - منتصف نهار أمس إلى عبد الحافظ إبراهيم، سفير السودان بالسعودية، ليؤكد أو ينفي أو يبرر..وقد قرأها، والأدهى والأمر هو عرف ما حدث لهذا المواطن - في غرفة التعذيب بالقنصلية - قبل موعد إستلام الرسالة بأيام، ومع ذلك لم يحرك ساكناً..وبعد الرسالة بنصف ساعة تقريباً، إتصلت به ليُبرر صمته أوعجزه عن حماية المغتربين من بلطجية قنصلية جدة، فرد : ( قاعد معاي السفير الهولندي، بارجع ليك بعدين)..وعلينا أن نُحسن الظن، إذ يبدو أن السفير الهولندي مقيم بمكتب سفير السودان بالسعودية، بدليل أن السفير عبد الحافظ لم يرجع لمن إتصل به سائلاً عن الحدث ( لا بعدين و لا قبلين)..قبل أسابيع أشدنا بوزارة الخارجية عندما حاسبت بعض منسوبيها بقنصلية السودان بأسوان بعد التحقيق والتحري..وهذا إمتحان آخر، فهل تنجح الخارجية أم تم إعتماد الركل والصفع والشتم كوسائل حديثة لتعذيب المغتربين..؟؟

منقول من الراكوبة


[email=ali.444555@hotmail.com


<br>

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دبلوماسية البلطجة

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 8th مارس 2015, 08:27

شاهدنا الفيديو الذي أخفى سوءة المسكين خجلا ورأفة بمشاعر المعتدى عليه .. شئ مخجل والله .. علمنا أن الخارجية  أرسلت لجنة رفيعة للتحقيق .. نتمنى أن لا تحتويها القنصلية في جدة والسفارة في الرياض ويضيع حق المسكين شمار في مرقة ويظل العصبجية في غيّهم سادرون .. يا لهواننا في عيون من هم يفترض أن يكونوا ولاة أمرنا .

أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: دبلوماسية البلطجة

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 12th مارس 2015, 20:32

دبلوماسي سعودي ينتقد قنصل السودان بالرياض علانية وامام المواطنين




مهازل السفارة السودانية بالرياض
03-12-2015 03:59 PM
مهازل السفارة السودانية بالرياض – فوضي فى مكتب القنصل – الدبلوماسي السعودي يقول بصوت عال للقنصل الرعايا السودانيين يأتون بأقامات منتهية الصلاحية

سمعت كثيرا وقرأت اكثر عن مهازل السفارات السودانية بالخارج وعلى وجه الخصوص في المملكه العربيه السعوديه بسفارة الرياض وقنصلية جدة , واليوم ألخص لكم ماشاهدته بأم عيني وسمعته بأذني والذي حدث أنه اليوم الموافق الاربعاء11 مارس و داخل مكتب القنصل السوداني بالرياض ثبت لي بما لا يدع مجالا للشك ان الدبلوماسية السودانية قد وصلت الى قاع الانحطاط من نواحي تنظيميه وادرايه ودبلوماسيه , وكل ذلك يعود الى ان من تولوا أمر الدبلوماسيه السودانيه الان هم أبعد الناس عن الدبلوماسيه والتي تعني الكياسه واللطف وحسن التصرف .
ذهبت صباح اليوم الاربعاء 11 الى السفارة السودانية فى الرياض لاستخراج تفويض لامر شخصي فى السودان وكنت اليوم شاهدا على ما سمعت وقرأت من السمعة السيئة التى تتمتع بها سفاراتنا فى الخارج.
بمجرد دخولك الى السفارة والتى تقع فى منطقة فخمة ومحمية بجانب كل سفارات العالم فى العاصمة السعودية فى الرياض, يقابلك شخص فى الاستقبال (شخص واحد هو موظف الاستقبال فى مقابل مئات المراجعين). هذا الشخص يجلس على مكتب قديم ولديه استمارات يوزعها عليك ويوجهك الى المكتب الذى تريد اكمال اجراءاتك به.
ومن ثم تدخل الى داخل السفارة حيث ان الصالة الرئيسية يتواجد بداخلها قرابة المائة شخص , على الرغم أنها لاتسع لأكثر من نصف هذا العدد وذلك مما يسحبب زحاما لايطاق حيث يتواجد الاطفال والنساء وكبار السن, والمكان يغلي من كثرة عدد الناس المراجعين للسفارة.
وجهنى موظف الاستقبال للدخول الى مكتب رقم 72 (سخونة غير طبيعية وعدم وجود اكسجين فى مكتب لاتتجاوز مساحته أربعه أمتار مربعه يتواجد فيه اكثر من 10 اسخاص فى نفس الوقت بالاضافة الى الموظفين الاثنين) حيث يختص هذا المكتب بتوفير استمارات الاقرارات وعدم الممانعة ... فى هذا المكتب والذي يقبع فى بابه اكثر من 10 اشخاص تدافر وتدافر حتى تتمكن من الدخول (قمة الفوضي وعدم اتباع ابسط مقومات التنظيم فى مكان يُفترض ان يكون واجهة للبلد). فى داخله موظفان احدهما بنت تسلمك الاقرار وتطلب منك أن تذهب لدفع الرسوم على أن تعود لها مرة أخرى وأنت حامل للاقرار .
تنحصر وظيفة هذه الشابه في انها تقوم بطباعة ماكتبته انت بخط يدك وذلك يأخذ زمنا طويلا مما يساهم في ضياع اليوم كاملا (واظن ان هذه الوظيفة تم استحداثها من عدم والغرض منها هو خلق وظائف لتشغيل طاقم الكيزان ومن والاهم اذ انه من الممكن ان تكون هنالك استمارة معروفة ومطبوعة بصيغة الاقرار دون الحاجة الى طباعتها مرة أخري .. اذ ان الاقرارات معروفة ولا يمكن ان تتجاوز اصابع اليد).
المهم بعد دفع الرسوم وهى (110 ريال سعودي لاستمارة عدم ممانعة او اقرار مشفوع باليمين) مبلغ ضخم جدا مقارنة بما تحتويه الاستمارة. ولكن كيف يمكن تدبير الرواتب العالية التى يتمتع بها الدبلوماسيين والموظفين فى السفارة دون ان يأخذوا وبقانونهم تعب المواطنيين المغتربين.
لا مشكلة فى هذه القيمة اذ كانت هذه المبالغ توظف لتحسين اوضاع السفارة من استجلاب مكاتب حديثة ويكون الموظفين داخل كاونترات زجاجية وهنالك ارقام تنظم عملية انهاء الاجرءات وصالات فسيحة تسع لهذا العدد الضخم من المغتربين السودانيين والسفارة تعلم ان الرياض من اكثر مدن العالم يتواجد فيها السودانيين وبمئات الالاف.

بعد ان تقوم الموظفة بطباعة الخطاب تطلب منك ان تذهب الى القنصل لتوقيعه ومن ثم ارجع الينا للمرة الثانية.
كل هذا يمكن تقبله .. ولكن ما لا يمكن تصديقه وهو ما حدث فى مكتب القنصل.
دلفت من خلال الزحام الشديد الى مكتب القنصل والمتواجد خلف الكاونترات الرئيسية ووجدت الباب مفتوحا فدخلت لكي اوقع الاقرار ..
وجدت داخل المكتب .. امرأتين و7 مواطنين وموظف سعودي امامه اوراق رسمية تخص جمهورية السودان اذ انه كان يضعها امامه .. بالاضافة الى موظف من السفارة وسعادة القنصل.
الكارثة الاولي ان القنصل كان يريد انهاء الاجراءات بأسرع وقت ممكن اذ انه كان يوقع على الاقرار دون قراءته (والله العظيم ان ما اقول هو الحق وان الله تعالي سيسألني يوم القيامة عن هذا).
الكارثة الثانية وهى المصيبة الكبري ان الموظف السعودي (وهو من موظفي وزارة الخارجية السعودية) كان يتكلم بصوت عال للقنصل ويقول له ان هنالك رعايا سودانيين يأتون الينا واقاماتهم منتهية الصلاحية بأوراق عليها توقيع القنصل وختم السفارة السودانية وهذا يضعنا فى مشاكل كثيرة جدا وكان من المفترض على السفارة السودانية التأكد من هذه الاوراق قبل ختمها.
وجاء رد القنصل مباشرة بأنه اذا كانت هنالك اوراق مثل هذه فإنه من المحتمل ان تكون للاستخدام داخل السودان فقط.
رد الدبلوماسي السعودي وهذا امام الكل وانا منهم : كان من المفترض ان تكتبوا فى هذا المستند أن يكون للاستخدام فى السودان فقط وخارج القطر السعودي (القطر السعودي قالها حرفيا).
وكان القنصل وهو يتكلم يوقع على اقرارات المواطنين دون قراءتها البتة وغير مبال بمحتوياتها أو صحتها.
سأل الدبلوماسي السعودي : تأتينا احيانا مستندات زيجات من سودانيين لاجنبيات وبالاخص مغربيات.
رد عليه القنصل : السفارة لا توقع ولا تختم اطلاقا اى زيجات لسودانيين من اجنبيات ولكن فقط من السودانيين للسودانيات واذا كانت هنالك مثل هذه المستندات فإنها لا تخصنا.

هذا قليل من كثير تمت مناقشته بين دبلوماسي سعودي ينتقد قنصل السودان بالرياض علانية وامام المواطنين.
أين النظام ..؟؟ اين الدبلوماسية ..؟؟ أين احترام الدول ..؟؟ أين كرامة السودان ..؟؟
كيف يمكن مناقشة قضايا الدول امام العامة وبكل هذه البساطة والعفوية ... ؟؟؟
الى متى ؟؟



عمكم ابنعوف
الرياض – المملكة العربية السعودية
abnaoof3@gmail.com


<br>

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى