ابوجبيهه

الشاهد الأخير ....حكاية برلماني عاصر لحظة المخاض الأولى.. "النائب المشاغب"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الشاهد الأخير ....حكاية برلماني عاصر لحظة المخاض الأولى.. "النائب المشاغب"

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 3rd يناير 2016, 19:18


ناضل "يعقوب" من أجل الحرية وأصبح هدفاً لأقلام الصحفيين

01-02-2016 04:36 PM
الخرطوم ـ محمد عبد الباقي
كل عام تمر ذكرى استقلال السودان.. يتنازعها تاريخ 19 ديسمبر، بوصفه لحظة إعلان المصير من داخل البرلمان، وتاريخ يوم الجلاء في مطلع يناير.. يحتفي الشعب بالمناسبة العظيمة كل على قدر حبه لهذا التراب.. دون الوقوف بتمعن أمام نضال رجال بذلوا عمرهم قرباناً لهذا الاستقلال الذي قادنا إلى الانعتاق من قيود الاستعمار البغيض. ذهب بعض هؤلاء الرجال إلى مثواهم الأخير وناموا نومتهم الأخيرة، هانئي البال بعد أن منحونا نفحة الحرية. وفيما نستلهم تجارب بعضهم ممن مازالوا على قيد الحياة منهم، نبتهل للمولى أن ينزل شآبيب رحمته على الراحلين منهم، وبعضهم كان حتى قبل أشهر قليلة بين ظهرانينا على قيد الحياة؛ ولكن بعيداً عن الأضواء، في أزقة المدينة وحواريها.. هؤلاء الأشاوس قضوا أنضر سنوات عمرهم في النضال من أجل فك أغلال الاستعمار عن معصم هذا الشعب بعد أن رزح تحت نير عبوديته حقباً طوالا.
من هؤلاء رجل عاصر لحظة مخاض ومولد السودان، وهو البرلماني "يعقوب حامد بابكر" عضو برلمان عام 1954م الذي أعلن الاستقلال على يديه.
وتستعيد (اليوم التالي) حواراً كانت أجرته مع السيد يعقوب، قبيل رحيله حاولت خلاله أن تتلمس خطاه وسيرته الباذخة منذ ميلاده في السوكي 1918م مروراً بدخوله للبرلمان عن دائرة السوكي وقلبت معه صفحات الذكريات أيام الاستقلال عام 1956م حتى لحظة خروجه من البرلمان في العام 1969م في أول أيام حكم الرئيس الراحل جعفر نميري.
كان البرلماني الكبير يتحدث وهو متكئ على أريكة الماضي التي عبثت بذاكرتها يد الشيخوخة كثيراً ولكنها لم تمح جل ما بها.
* النشأة والمسار السياسي
كان ميلاد الأستاذ الراحل يعقوب حامد بابكر في العام 1918م بمدينة السوكي بولاية الجزيرة، والده كان أمير أمراء الإمام المهدي بالمنطقة. تلقى تعليمه في مدرسة الأميرية بأم درمان ومن ثم درس بمدارس الأحفاد لمؤسسها الشيخ بابكر بدري رحمه الله.. يعقوب كان عضواً في أول برلمان سوداني بعد اتفاقية عام 1953م، وقد دخل قبة البرلمان الأول في تاريخ السودان عضواً عن دائرة السوكي، وفي هذا الشأن يقول يعقوب: كنت أصغر الأعضاء في البرلمان وكنا متحابين فيما بيننا نترك خلافاتنا السياسية داخل البرلمان ونخرج لباحته كل منا يمسك بيد الآخر لأننا نعمل من أجل هدف وغاية واحدة هي استقلال السودان.

* مرحلة مفصلية
ويواصل الأستاذ يعقوب استرجاع ذكريات تلك الأيام ويقول: كنا في غاية الفرح والانشراح لأننا وصلنا إلى مرحلة مفصلية في تاريخ السودان ونحن على مشارف الاستقلال الذي كنا ننشده وهو غايتنا. والحديث له: واصلنا كفاحنا في تلك الأيام وكنا نقدم الندوات والليالي السياسية وسط الجماهير في كل مكان من أجل تنويرهم بالاستقلال وشرح متطلباته.
وفي تلك الفترة كنا نحسم خلافاتنا السياسية داخل قبة البرلمان ولم نتركها تخرج للناس ليطلعوا على خلافاتنا وكنا نعتقد أن هذا يشغلهم عن القضايا والهدف الذي كنا نسعى لتحقيقه وهو الاستقلال.
* متطوعون بدون مرتب
وعن ما إذا كانوا يتقاضون مرتبات نظير عملهم، يقول: لم نكن نأخذ مرتباً لأننا نرى أن العمل من أجل الوطن والشعب لا يمكن أخذ مقابل له، ويضيف: لهذا كنت من أوائل المتطوعين الذين عملوا بدون مرتب وبدون مقابل مادي حتى لا يتم إسكاتي بالمال فأنا كنت أقف دائماً لأعبر عن وجهة نظري بكل شجاعة وحتى لو تعارضت آرائي مع رأي حزبي وهو كان حزب الأمة.
زملاء تحت القبة

سألنا يعقوب في حوارنا المشار إليه حول من زاملوه تحت قبة البرلمان فأجاب بالقول إنهم من الشمال والجنوب والشرق والغرب.. ثم يسترسل: "التقينا داخل البرلمان وكان هدفنا واحداً، وغايتنا مشتركة لا نحيد عنها، ولا نتنافس؛ فكان بيننا مادبو وبابو نمر من غرب السودان وعبد الرحمن دبكة والزبير المك وبوث ديو وهو كان صديقاً عزيزاً لي والسياسي الضليع محمد أحمد المحجوب والسيد إسماعيل الأزهري والشيخ علي عبد الرحمن وميرغني حسين زاكي الدين والمك رحمة وحماد توفيق وحسن محمد زكي محمد ومبارك زروق وآخرون".
* البرلماني المشاغب
وعن تسميته بالبرلماني المشاغب أو "البرلماني الحر" يقول: كنت دائماً ما أقول رأيي بكل وضوح حتى ولو كان يتعارض مع رأي حزبي فكنت أطلق قناعاتي ولا أجامل أبداً ولهذا أسموني بالبرلماني الحر أو المشاغب.
وفي هذا الشأن يقول عنه الأستاذ الكبير محمود أبو العزائم في مجلة السواعد العدد الثامن (فبراير) 1995م: "عرف أول برلماني سوداني بعد اتفاقية 1953م شيخ المشاغبين، النائب يعقوب حامد بابكر نائب دائرة السوكي، فهو فصيح اللسان، خفيف الظل، سريع الحركة كأنه أرنب يطارده ثعلب، كان مقبولاً من جميع الأعضاء على اختلاف أحزابهم، أما هو فأحد نواب حزب الأمة، كان يختلط بالاتحاديين أو الشيوعيين والإخوان المسلمين والمستقلين، وكان محبوباً منهم جميعاً، يحتفظ لنفسه دائماً برأيه الخاص، ولا يخشى إعلانه حتى لو تعارض مع رأي حزبه، فكان هدفاً لأقلام الصحفيين مما جعل له شعبية عند قراء الصحف من كثرة ما ينسب إليه من أقوال وأفعال استقطبت اهتمام الناس".

* أصدقاء ورفقاء درب
وعن أصدقائه ورفقائه خلال مسيرته العامرة يقول النائب المشاغب: منهم عبد الكريم المهدي، عثمان وقيع الله، عابدين شريف، محمد عبادي، علي شمو، قرشي عوض السيد، أبو ريد الخليفة، خليل حامد بابكر، الدكتور محمد توم، السفير عمر بريدو، حسين الشريف الهندي، مالك الزاكي، الدكتور الصديق المساعد، الأمين الأرباب، الطيب عبد الكافي.
* حال البرلمانيين اليوم

بعد هذا التداعي والاسترجاع للذكريات يتأسف الأستاذ يعقوب على حال البرلمانيين اليوم قائلاً: قليلون جداً هم الذين يمشون اليوم على خطانا التي مشينا عليها في تلك الفترة (في إشارة منه لما يجنيه النواب اليوم من أموال وحوافز وعلاوات) وما يشيعونه من خصومات شخصية أكثر منها سياسية.
* "فخر وإعزاز"
وعن أيامه في البرلمان منافحاً من أجل الاستقلال وبعد الاستقلال عن حقوق الشعب يقول: كنت نائباً في البرلمان منذ إنشائه في عام 1953م فقدمت ما قدمت من أجل الاستقلال ومن أجل الشعب والوطن والآن عندما تعود بي الذكريات وأتأمل تلك الأيام والتضحيات أمتلئ غبطة وسروراً وفخراً وإعزازاً لما قمت به.
* إجلال وتعظيم لرجل عظيم
هؤلاء رجال لا يتكررون بعد اليوم، يكفيهم فخراً أنهم توجعوا أيام المخاض العسيرة وابتسموا لحظة ميلاد قطر يسمى الآن السودان. فهل يكفيهم أن نشكرهم فقط في يوم ذكرى الاستقلال المجيدة.. فقط أن نفرد لهم مساحات كما فعلنا اليوم؟
اليوم التالي

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشاهد الأخير ....حكاية برلماني عاصر لحظة المخاض الأولى.. "النائب المشاغب"

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 3rd يناير 2016, 19:40

نعم رغم اختلاف الزمان والاليات و الشخوص في البرلمان إلاّ أنّ ماهو وطني يجب أن يبقى أبد الدهــر لذا  صدق عمنا يعقوب حين قال :-
 قليلون جداً هم الذين يمشون اليوم على خطانا التي مشينا عليها في تلك الفترة (في إشارة منه لما يجنيه النواب اليوم من أموال وحوافز وعلاوات) وما يشيعونه من خصومات شخصية أكثر منها سياسية.

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشاهد الأخير ....حكاية برلماني عاصر لحظة المخاض الأولى.. "النائب المشاغب"

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 4th يناير 2016, 11:07

فعلا قليلون هم من ساروا على دروب العظماء


احيانا اقول في نفسي ان الانجليز كانوا ارحم لنا  وافيد من هؤلاء القوم ..واحيانا اقول ياليتنا لم ننل استقلالنا حتى الان


ولا ادري  اخي الفاتح هل هو ياس ام احباط ام ضعف في جهاز الوطنيه


شكرا اخي الفاتح


<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشاهد الأخير ....حكاية برلماني عاصر لحظة المخاض الأولى.. "النائب المشاغب"

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 4th يناير 2016, 12:06

لا والله أنا وأنت وكثيرون وطنيـــون حتى النخاع................
ولكن المحفزات (اقتصادية+خدمية+اجتماعية ...الخ) 
والتي ترفع هذه الروح الوطنية وتغذيها متهالكة وضعيفة بل تتراجع كل يوم 
 وكأن المواطن لايعنيها بشئ .... وهو المحور والأساس
لذا ينزوي الأمل والتفاءل ويطغى الشعور بالإحباط واليأس ....
نسأل الله أن يصلح الحال ....


الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشاهد الأخير ....حكاية برلماني عاصر لحظة المخاض الأولى.. "النائب المشاغب"

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 4th يناير 2016, 12:34

روووووعة ....
avatar
عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشاهد الأخير ....حكاية برلماني عاصر لحظة المخاض الأولى.. "النائب المشاغب"

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 5th يناير 2016, 15:53

يا سلام على عمنا يعقوب أبو صالح والفاتح وغازي وأخوتهم .. إنه الكرم يمشي على قدمين .. كانت لنا أيام في داره بأم درمان
وفي الخرطوم جنوب مع إبنه الأستاذ الفنان زميلنا صالح فاكهة المجالس .. هذه عائلة كريمة عريقة جميلة ..
 هذه أيام تحتاج لكتب بحالها
رحمك الله عم يعقوب بقدر أعطيت للوطن ولنا
avatar
أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشاهد الأخير ....حكاية برلماني عاصر لحظة المخاض الأولى.. "النائب المشاغب"

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 6th يناير 2016, 10:20

نعم شيخنا ..عمنا يعقوب كان رمزاً ومعنى .......فقد
سافر البرلماني يعقوب حامد بابكر مع الزعيم الأزهري لحضور مؤتمر ماندونج عام 1955
نال شرف وعضوية أول برلمان سوداني عام 1955
نال وسام الانجاز من الدرجة الأولى من رئاسة الجمهورية
نال نجمة الانجاز من المجلس التشريعي ولاية الخرطوم
وهو حفيد أسرة وطنية عريقة شاركت في الثورة المهدية 
حيث كان جدة بابكر الفيض احد أمناء بيت المال بالمهدية
---------------------------------------------------------------------------------------
هو طبعاً صديق وأخ عزيز جداً  لعمك المرحوم أبو أزهرية  ....نعم الباشمهندس غازي معكم في الدوحة.. وهو رئيس رابطة ابناء سنّار .. كما حدثني صديقي وزميل  الجامعة  دكتور الرشيد الضاوي وهو من ابناء سنار ...أما ابناءه محمد ومنتصر وآخر في السعودية....اتصلت عليهم بعد وفاته  2013م نسأل الله له الرحمه والمغفرة 

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشاهد الأخير ....حكاية برلماني عاصر لحظة المخاض الأولى.. "النائب المشاغب"

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 6th يناير 2016, 13:08

سلام يا وريف 

الآخر الذي في السعودية هو صديقي الفنان النحّات صالح يعقوب .. شخص لا يمل ولنا معه قفشات تستاهل كتاب .. كان يحب الخرطوم وخصوصا الديم حيث كان يعمل .. ولا يزور بيتهم في أم درمان إلا لماما .. وكان يأتي معنا أم درمان لدارهم كزائر معنا .. ويقال أن الخادم الذي يعمل معهم كان يرفض غسيل ملابس صالح بحجة أنه ليس من أهل البيت .. وبإختصار كانت لدية 18 فرشة أسنان في منطقة الديم وجنوب الخرطوم .. موزعة على دور أصحابه المدرسين فمتى ما أظلم الليل بات في مكانه .. عموما لو جمعتنا الرحاب الطاهرة قريبا ستضحك كثيرا من حكاويه التي لا تنتهي

تخريمة

يا دهب الوقية ....
يا الجابوك هدية ..
يحيا ويعيش إدريس الزيبق
أبوك يا أزهرية .. أو كما تغنت الحكّامة سواكن بت دفع الله

رحم الله عمنا إدريس القامة والكريم الأريحيي يعقوب حامد بابكر
avatar
أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشاهد الأخير ....حكاية برلماني عاصر لحظة المخاض الأولى.. "النائب المشاغب"

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 7th يناير 2016, 16:39

سلام شيخنا الوريف

             حكت لي الوالدة رحمة الله عليها .. وكنا نستعرض إسماء الذين حملوا هذا الإسم بدءا بشخصي ثم أزهري محي الدين فأزهري
 برتاوي والراحل أزهري عبدالكريم الكريكواني وأزهري كجقجاوي .. فقالت عمك إدريس كان قد أقسم بتسمية مولوده القادم أزهري تيمنا بأبو الوطنية الزعيم الأزهري وعندما
 رزقه الله ببنت في منتصف الخمسينات أسماها أزهرية  مبرا لقسمه.. فخلدت الحكّامة هذه الواقعة بهذه الأغنية


عدل سابقا من قبل أزهرى الحاج البشير في 10th يناير 2016, 19:55 عدل 1 مرات
avatar
أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشاهد الأخير ....حكاية برلماني عاصر لحظة المخاض الأولى.. "النائب المشاغب"

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 10th يناير 2016, 19:11

نعم نعم يا شيخي هو صـــالح ......  تلك أسرة كريمة  ومتواضعة أسال الله ان يغفر لوالدهم عمنا يعقوب ............ أما بخصوص الاسم أولاً نترحم على روح الوالده العزيزة و الأم الرؤوم "عائشة الصديقة بت السرة " فقد كان عهدهم متميزاً وهم متفردون في التعاطي مع الحيـــــاة إن علا وإن هبط رزمها نشروا الإلفة  و الود علىإمتـــداد مسار الباص يستقبلون من أتاهم بكل كرم واريحيه .... أسأل الله لها الرحمة وجنة منه ورضوان ورحم الله جدنا إدريس (أبكريق) كما كان يلقبه أهل السافل من ريف العباسية  ...وهوصاحب الديوان وعمدة المحكمـــــة ..فقد كان مقلام حجج فعلاً  ..مقنع الكاشفات ومدرج العاطلات ...
أما أنت يا أخي وشيخي فقد وهبك الله نصيباً من اسمك .... وتعيش الأســامي  ولا اريد ان اقصم ظهرك ...

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الشاهد الأخير ....حكاية برلماني عاصر لحظة المخاض الأولى.. "النائب المشاغب"

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 10th يناير 2016, 19:56

سلمت يا الأرباب
avatar
أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى