ابوجبيهه

اهلا بالشهر الكريم... اهلا بشهر التوبة والمغفره والعتق من النار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اهلا بالشهر الكريم... اهلا بشهر التوبة والمغفره والعتق من النار

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 27th مايو 2016, 08:06

شهر رمضان هو الشهر التاسع في التقويم الهجري. وشهر رمضان هو شهر مميز لدى المسلمين، حيث أنه يختلف عن باقي شهور السنة الهجرية. ما يميز هذا الشهر هو صيام المسلمين فيه من الفجر و حتى غروب الشمس. لشهر رمضان مكانة خاصة في نظر المسلمين؛ لأنهم يؤمنون أن القرآن نزل على رسول الله محمد في ليلة القدر من هذا الشهر في عام 610 م، كان رسول الله (ص) في غار حراء عندما جاء إليه الملك جبريل ( عليه السلام )، وقال له "اقرأ باسم ربك الذي خلق" وكانت هذه هي الآية الأولى التي نزلت من القرآن. القرآن أنزل من اللوح المحفوظ ليلة القدر جملة واحدة، فوضع في بيت العزة في سماء الدنيا، ثم كان جبريل عليه السلام ينزل به نجماً نجماً في الأوامر والنواهي والأسباب، وذلك في عشرين سنة.



أصل كلمة رمضان
اختلف في اشتقاق كلمة رمضان فقيل: إنه من الرمض وهو شدة الحر فيقال: يَرْمَضُ رَمَضاً: اشتدَّ حَرُّه. وأَرْمَضَ الحَرُّ القومَ: اشتدّ عليهم قال ابن دريد: لما نقلوا أَسماء الشهور عن اللغة القديمة سموها بالأَزمنة التي هي فيها فوافَقَ رمضانُ أَيامَ رَمَضِ الحرّ وشدّته فسمّي به. الفَرّاء: يقال هذا شهر رمضان، وهما شهرا ربيع، ولا يذكر الشهر مع سائر أَسماء الشهور الهجرية. يقال: هذا شعبانُ قد أَقبل. وشهر رمضانَ مأْخوذ من رَمِضَ الصائم يَرْمَضُ إذا حَرّ جوْفُه من شدّة العطش، قال اللّه عزّ وجلّ: شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن.

مظاهر الاحتفال برمضان

مسجد أثناء رمضان في القاهرة 
فوانيس رمضانتحتفل شعوب جميع الدول الإسلامية منذ القدم بحلول شهر رمضان، تتزين المساجد بالأضواء الملونة، وتزداد صلة الرحم بين الأقارب في شهر رمضان. يفرح الصغار بالفوانيس والألعاب، وتمتلأ موائد الطعام بأشهى أصناف الحلويات و الأطعمة.

الصوم

مسلمون في انتظار آذان المغرب في القاهرة, مصرالصيام من أركان الإسلام ، فيه يمتنع المرء عن الأكل والشراب والجماع, لفترة معينة من أذان الفجر إلى أذان المغرب، وفي رمضان تزكية للنفس وقرب من الله عز وجل ،فيه أيضا تغلق أبواب النار وتصفط الشياطين وتفتح أبواب الرحمة.وقت الصيام في رمضانمن بزوغ الفجر و حتى غروب الشمس,قال تعالى"..وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ثم أتموا الصيام إلى الليل.." .ويقول الرسول في فضل شهر رمضان "من صام رمضان ايماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه" ومعظم الصائمين يصحون قبل بزوغ الفجر ويتناولون وجبة صغيرة ويشربون الماء (تسمى هذه الوجبة السحور) استعداداً ليوم الصوم, وقد ورد عن فضل السحور أن الرسول قال"تسحروا فإن في السحور بركة"(متفق عليه). وفي الصوم أيضاً يجب أن يمتنع المسلم عن الكلام البذيء والفعل السيئ لقول النبي "إذا كان يوم صوم أحدكم؛ فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل اللهم إني صائم" (متفق عليه).

رمضان والقرآن الكريم
أنزل القرآن على محمد - صلى الله عليه وسلم - في شهر رمضان وبالتحديد في ليلة القدر وهي ليلة يرجح البعض أنها ليلة السابع والعشرين من رمضان وذلك بنزول أول آية في القرآن كما ورد في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم حين نزل عليه جبريل - علية السلام - قائلا : اقرأ ! فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( ما أنا بقارئ قال فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ قلت ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال اقرأ فقلت ما أنا بقارئ فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني فقال { اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم } فرجع بها رسول الله صلى اللهم عليه وسلم يرجف فؤاده )) [ البخاري 3 ] و من قبل ذلك شهد هذا الشهر الكريم نزولا آخر ، إنه نزول القرآن جملة من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة في السماء الدنيا ، وكان ذلك في ليلة القدر لقوله تعالى { إنا أنزلناه في ليلة القدر } { إنا أنزلناه في ليلة مباركة } ، قال ابن عباس : أنزل القرآن جملة واحدة إلى سماء الدنيا ليلة القدر ثم أنزل بعد ذلك في عشرين سنة [ النسائي و الحاكم ] ، وقال ابن جرير : نزل القرآن من اللوح المحفوظ إلى سماء الدنيا في ليلة القدر من شهر رمضان ثم أنزل إلى محمد صلى الله عليه و سلم على ما أراد الله إنزاله إليه .

صلاة التراويح
وهي صلاة نافلة يصليها المسلمون (السنة) في رمضان, وقتها بعد صلاة العشاء إلى صلاة الفجر،صفتها مثنى مثنى ثم يوتر بواحده اي ركعتين ركعتين ثم يصلي ركعه واحده يدعوا فيهابما شاء من خيري الدنيا والاخرة,لم يصلها الرسول صلي الله عليه وسلم (جماعة) إلا ثلاثة ليال حتى لا تفرض على المسلمين الا انه كان يصليها طول حياة ولم يكن يدع قيام الليل لا سفرا ولا حضرا و سن سيدنا عمر بن الخطاب صلاتها جماعة اي صلاة التراويح حتى لا تتعدد الجماعات في المسجد الواحد حيث قال عنها " نعمت البدعة"

عيد الفطر
يحتفل المسلمون في أول أيام شهر شوال ( الشهر الموالي لشهر رمضان في التقويم الهجري )بعيد الفطر (ويسمى أيضاً عيد رمضان و العيد الأصغر) لمدة ثلاثة أيام. تسن صلاة العيد في أول يوم من العيد.

زكاة الفطر
وهي فرض على المسلمين جميعا، رجال ونساء، كبار وصغار بشرط أن يمتلك الفرد قوت يوم وليلة العيد، ويجب إخراجها قبل صلاة العيد فلو اخرجها شخص بعد الصلاة فلا تعتبر زكاة فطر بل صدقة من الصدقات ويجوز اخراجها قبل يوم او يومين من العيدr67i567i6578i76ie58ie5l 568l e56 666666666666666666666

حدث في رمضان
عام 13 قبل الهجرة: ليلة القدر وهي الليلة التي نزل فيها القرآن وأول آية في كتاب الله وهي (اقرأ)، ومختلف موعدها فهي في الأيام الفردية من العشر الأواخر من الشهر، الهجرة, و في هذا اليوم أيضاً أسلمت خديجة بنت خويلد، وهي أول من آمن برسالة النبي محمد . 
عام 1 هـ : سرية حمزة رضي الله عنه : وأول لواء يعقده رسول الله ، وكان ذلك على رأس سبعة أشهر من مهاجره، على ثلاثين راكباً، إلى ساحل البحر ، فبلغوا سيف البحر، يعترضون عيراً لقريش قد جاءت من الشام تريد مكة فيها أبو جهل في ثلاثمائة راكب، فالتقوا واصطفوا للقتال، فمشى بينهم مجدي بن عمرو الجُهني، حتى أنصرف الفريقان بغير قتال. 
عام 2 هـ : غزوة بدر الكبرى : يوم الجمعة 17 رمضان، سماها القرآن يوم الفرقان, وهي هذا العام أيضا فرض الجهاد وفرضت زكاة الفطر : والزكاة ذات الأنصبة. وشرعت صلاة العيد. 
عام 2 هـ وفاة رقية بنت محمد إثر مرض أصابها في رمضان. 
عام 3 هـ :مولد الحسن بن علي في 15 رمضان السنة الثالثة للهجرة. 
عام 4 هـ : زواج النبي محمد بزينب بنت خزيمة. 
عام 5 هـ : غزوة بني المصطلق. 
عام 6 هـ : سرية أبي بكر أو زيد بن حارثة إلى وادي القرى. 
عام 8 هـ : فتح مكة. الفتح الأعظم فتح مكة: في عشرين رمضان سنة 8 هجرية. ويسمى فتح الفتوح، حيث دخل الناس على أثره أفواجاً في دين الإسلام. كان فيه إسلام أبي سفيان وعدد كبير من قادة المشركين، وفيه كان الأمر بهدم الأصنام من حول الكعبة. 
عام 9 هـ : قدوم رسول ملوك حمير إلى النبى . وإسلام وفد ثقيف. 
عام 40 هـ : استشهاد الأمام علي بن أبي طالب الخليفة الرابع من الخلفاء الراشدين بالكوفة قتله عبدالرحمن بن مُلجَم الحِميري، فجر التاسع عشر من رمضانو توفي في اليوم الحادي و العشرين من نفس الشهر وهو ابن ثلاث و ستين سنة. 
عام 58 هـ : وفاة زوجة الرسول عائشة. 
عام 92 هـ : فتح الأندلس 
عام 114 هـ : موقعة بلاط الشهداء في 1 رمضان (أكتوبر 732م) المعركة في عهد الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك في سهول فرنسا على ضفاف نهر اللوار بين المسلمين، وقائدهم عبدالرحمن الغافقي. وبهذه المعركة خسر المسلمون آخر محاولة بذلتها الخلافة لفتح الغرب وإيصال الإسلام إليه. وقد سميت ببلاط الشهداء لكثرة قتلى المسلمين فيها. 



عام 218 هـ : دخول المعتصم بالله بغداد بعد توليه الخلافة. 
عام 222 هـ : فتح مدينة بابك بخراسان في خلافة المعتصم. 
عام 223 هـ : فتح عمورية. في 6 رمضان. ووقعت هذه المعركة بين المسلمين بقيادة المعتصم الخليفة العباسي وبين الروم وذلك بعد أن استنجدت امرأة بالمعتصم فصرخت 'وامعتصماه' فسمع المعتصم بالخبر وجهز جيشا وفتح عمورية. 
عام 479 هـ : معركة الزلاقة بالأندلس، انتصر فيها المعتمد بن عباد ملك اشبيلية بالأندلس علي قوات الفرنجة الأسبان. 
عام 559 هـ : وقعة حارم. في 9 رمضان. نور الدين زنكي ينتصر على الصليبيين ويأسر قائدهم ويستعيد مدينة حارم بالشام. 
عام 570 هـ : فتح بعلبك في بلاد الشام في 14 رمضان، فتح القائد صلاح الدين الأيوبي عدة مدن في بلاد الشام، كان من بينها فتح بعلبك التي كانت في أيدي الصليبيين. 
عام 584 هـ : فتح الكرك وصفد و كانتا في أيدي الصليبيين. 
عام 587 هـ : أخذ الفرنج عكا. 
عام 654 هـ : حريق كبير حدث في مدينة مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم وهي احد علامات القيامة الصغرى التي اخبر عنها صلى الله عليه وسلم قبل حدوثها بمئات السنين. 
عام 658 هـ : معركة عين جالوت في 24 رمضان الموافق 6 سبتمبر 1260) التي انتصر فيها المسلمون بقيادة السلطان قطز على التتار المغول بقيادة هولاكو.
عام 663 هـ : انتصار مسلمي المغرب على الفرنج الصليبيين. 
عام 666 هـ : فتح أنطاكية على يد السلطان الملك الظاهر بيبرس. و كانت في أيدي الصليبيين. 
عام 1393 هـ : حرب أكتوبر أو العاشر من رمضان، انتصر فيها المصريون والسوريون على الإسرائيليين في كل من جبهتي سيناء والجولان، وقعت هذه المعركة في 10 رمضان 1393 هـ ، الموافق 6 أكتوبر 1973م.


منقول


<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اهلا بالشهر الكريم... اهلا بشهر التوبة والمغفره والعتق من النار

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 27th مايو 2016, 08:19



<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اهلا بالشهر الكريم... اهلا بشهر التوبة والمغفره والعتق من النار

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 28th مايو 2016, 08:39

بعد أيام قلائل يهل علينا شهر الصوم والعتق من النار وبمناسبة قرب حلول الحدث العظيم اقدم لكم هذا الموضوع للفائده واحتساب الاجر والثواب من الله والدعاء منكم وجزاكم الله عنا كل خير



أخبرنا عبد الله بن عمر عن سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنهم بينما هم جلوس أو قعود عند النبي صلى الله عليه وسلم جاءه رجل يمشي حسن الوجه حسن الشعر عليه ثياب بياض فنظر القوم بعضهم إلى بعض : ما نعرف هذا وما هذا بصاحب سفر ، ثم قال: يا رسول الله آتيك ؟ قال : نعم ، فجاء فوضع ركبتيه عند ركبتيه ويديه على فخذيه فقال : ما الإسلام ؟ قال : شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتحج البيت ، قال : فما الإيمان ؟ قال : أن تؤمن بالله وملائكته والجنة والنار والبعث بعد الموت والقدر كله ، قال : فما الإحسان ؟ قال : أن تعمل لله كأنك تراه فإنك إن لم تكن تراه فإنه يراك . قال : فمتى الساعة ؟ قال : ما المسئول عنها بأعلم من السائل . قال : فما أشراطها ؟ قال : إذا الحفاة العراة رعاء الشاء تطاولوا في البنيان وولدت الإماء رباتهن . قال : ثم قال : علي الرجل فطلبوه فلم يروا شيئاً ، فمكث يومين أو ثلاثة ثم قال : يا ابن الخطاب أتدري مَن السائل عن كذا وكذا ؟ قال : الله ورسوله أعلم . قال : ذاك جبريل جاءكم يعلمكم دينكم . قال : وسأله رجل من جهينة أو مزينة فقال : يا رسول الله فيما نعمل ؟ أفي شيء قد خلا أو مضى ؟ أو في شيء يستأنف الآن ؟ قال : في شيء قد خلا أو مضى ، فقال رجل أو بعض القوم : يا رسول الله فيم نعمل ؟ قال : أهل الجنة ييسرون لعمل أهل الجنة وأهل النار ييسرون لعمل أهل النار . 

يتضح لنا من الحديث السابق ذكره حكم شهر رمضان فهو ركن من أركان الإسلام التي أن أجحفها مسلم خرج على الإسلام برمته وكان عقابه كبيرا
ً 


وشهر رمضان ذكر في القرآن الكريم حيث قال الله عز وجل في محكم آياته


وهذه الأيام هي شهر رمضان الجليل القدر عند الله ، لقد أنزل فيه القرآن يهدي جميع الناس إلى الرشد ببيناته الواضحة الموصلة إلى الخير والفاصلة بين الحق والباطل على مر العصور والأجيال ، فمَن أدرك هذا الشهر سليماً غير مريض ، مقيماً غير مسافر فعليه صومه ، ومَن كان مريضاً مرضاً يضر معه الصوم أو كان في سفر فله أن يفطر وعليه قضاء صيام ما أفطره من أيام الصوم ، فإن الله لا يريد أن يشق عليكم في التكاليف وإنما يريد لكم اليسر ، وقد بين لكم شهر الصوم وهداكم إليه لتكملوا عدة الأيام التي تصومونها وتكبروا الله على هدايته إياكم وحسن توفيقه 


وفي حديث النبى صلى الله عليه وسلم الذي رواه أبي هريرة رضى الله عنه قال (( إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة ، وغلقت أبواب النار ، وصفدت الشياطين )) .


معنى الصيام في اللغة وفي الاصطلاح

الصيام هو في اللغة الإمساك . 

وفي الشرع إمساك مخصوص في زمن مخصوص من شخص مخصوص يشرطه .


ما هو الصيام وما هي أنواعه ؟

فإن الصيام شرعاً : هو الإمساك عن شهوتي البطن والفرج - أي المفطرات - من طلوع الفجر الصادق إلى غروب الشمس مع النية ، وينقسم إلى واجب ومستحب : 

أما الواجب فهو صوم رمضان وما يلزم الشخص من كفارات أو نذور .

أما الصوم المستحب فهو كثير ؛ ومنه على سبيل المثال : ستة في شوال لمَن صام رمضان ، وصوم يوم عرفة لغير الحاج وعاشوراء وغير ذلك .


فضل الصيام

الصيام له مكانة عظيمة في الإسلام ، فهو الركن الرابع منه بعد الشهادتين وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة ، وله فوائد كثيرة ومن فوائد الصيام حصول المحبة والتماسك بين أفراد المجتمع ، فأغنياء المسلمين عندما يجدون مس الجوع في صيامهم يجعلهم ذلك يتذكرون حال الفقراء الذين يتأثرون بالجوع في غالب أوقاتهم وليس في رمضان ، فيترتب على ذلك أن يقوموا بالتصدق على هؤلاء الفقراء فيثمر ذلك محبة وألفة في المجتمع ، وقد ثبت الترغيب في إفطار الصائم .

أضف إلى ذلك ما يحصل بالصيام من التزام المجتمع بالإمساك في وقت واحد والإفطار كذلك مما يقوي معاني الترابط والاتحاد في المجتمع . 


فينبغي للمسلم أن يفرح بقدوم شهر رمضان ويستقبله بتوبة نصوح وبالاستعداد التام والتفرغ للعبادة كالصلاة وتلاوة القرآن والذكر والتسبيح والاعتكاف وترك الذنوب والمعاصي ورد الحقوق إلى أهلها ، ونحو ذلك لينال عفو الله وجائزته الكبرى وهو أفراد مكان لهم في الجنة كما روي في الحديث (( إن في الجنة باباً يقال له الريان ، يدخل منه الصائمون يوم القيامة ، لا يدخل منه أحد غيرهم ، يقال أين الصائمون ، فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم ، فإذا دخلوا أغلق ، فلن يدخل منه أحد )) . 


ولكن للأسف الشديد كثير من الناس يهتمون في استقبال رمضان بشراء أنواع المطاعم والمشارب ونحو ذلك ، وكان الأولى بهم أن يقللوا من ذلك ليتحقق المقصود من القيام وهو تقوى الله سبحانه وتعالى وخشيته لأن من أعظم المعينات عليها التقليل من الطعام والشراب لأنه بتقليل الطعام والشراب تضيق مجاري الدم التي ينفذ الشيطان من خلالها لإغواء الإنسان ، كما قرر ذلك أهل العلم 


وهكذا نرى أن الله تعالى جعل شهر الصوم موسماً سنوياً تكرم به على عباده ليكون لهم مناسبة يحطون فيها عنهم الأوزار والآثام ، فيخرجون منها بصحائف بيض ، ولكنه تعالى خص بهذه التحفة عباده الذين يصومون بجميع جوارحهم عما حرم الله فيجمعون بين صوم الظاهر والباطن ، فيستحقون ما لا يستحقه غيرهم ، يقول الرسول صلى الله عليه سلم (( مَن لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه )) . 


متى فرض صوم رمضان ؟

فرض صيام شهر رمضان في السنة الثانية من الهجرة ، وصام الرسول صلى الله عليه وسلم تسع رمضانات . 

قال النووي رحمه الله في "المجموع" (6/250) : صام رسول الله صلى الله عليه وسلم رمضان تسع سنين ، لأنه فرض في شعبان في السنة الثانية من الهجرة وتوفي النبي صلى الله عليه وسلم في شهر ربيع الأول سنة إحدى عشرة من الهجرة . 


حكم التهنئة بحلول شهر رمضان وهل هناك صيغة معينة ؟

الثابت في السنة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يبشر أصحابه بقدوم شهر رمضان كما ثبت ذلك في الحديث الصحيح ، وعدَّه بعض أهل العلم أصلاً في تهنئة الناس بعضهم بعضاً بقدوم الشهر ، والأمر في ذلك واسع إن شاء الله تعالى وليس هناك لفظ بعينه لهذه التهنئة . 


هل الصوم يقلل إنتاجية الفرد في العمل
 ؟ 


الصوم من العبادات التي لم ينفرد بها الإسلام ، فقد أخبر القرآن الكريم أن الصوم كان مفروضاً أيضاً على الأمم السابقة (( يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم ))
 ولا تزال هناك ديانات أخرى حتى يومنا هذا تعرف شعيرة الصوم .


ولكن هناك فرقا
ً واضحاً بين الصوم في الإسلام والصوم في غيره من الديانات ، ويتمثل هذا الفرق في أن الصوم في الإسلام يأتي في شهر معين من العام طبقاً للتقويم الهجري ، ويبدأ صيام كل يوم بالامتناع التام عن الطعام والشراب وعن كل الشهوات من طلوع الفجر حتى غروب الشمس ، وهذا يعنى أن المسلم يقضي نهار يومه كله ـ وهو وقت العمل المعتاد ـ وهو صائم على النحو المشار إليه ، ولعل هذا هو السبب الذي من أجله يتوهم البعض أن الصوم الإسلامي بهذه الطريقة يقلل حركة الإنتاج لدى الفرد والمجتمع

والصوم في حقيقة الأمر برىء من هذه التهمة ، فالصوم يفترض فيه أنه يعمل على تصفية النفوس والتسامي بالأرواح ، وهذا من شأنه أن يمد الفرد بطاقة روحية تجعله أقدر على الإنتاج والعمل أكثر مما لو لم يكن صائماً ، وهذه الطاقة الروحية قوة لا يستهان بها . 


وقد حارب المسلمون في غزوة بدر أيام الرسول صلى الله عليه وسلم وهم صائمون وانتصروا ، وحارب الجنود المصريون عام 1973م وهم صائمون حيث كان ذلك في شهر رمضان وانتصروا ولم يقلل الصوم من نشاطهم ، بل كان العكس هو الصحيح تماماً
 . 

ما نراه في بعض البلاد الإسلامية من قلة الإنتاج في شهر الصوم يرجع إلى أسباب أخرى غير الصوم ، فمن عادة الكثيرين أن يظلوا متيقظين في شهر الصوم معظم الليل ولا يأخذون قسطاً كافياً من النوم فنجدهم ـ نظراً لذلك ـ متعبين أثناء النهار ، ومن هنا يقل إنتاجهم ويقبلون على أعمالهم ببطء وفي تثاقل
، ويعتذرون عن ذلك بأنهم صائمون ، وقد يكون اعتذارهم هذا في أول النهار ، فلو كان للصوم أي تأثير على النشاط ـ كما يزعمون ـ فإن ذلك لا يكون في أول النهار ، بل يكون في فترة متأخرة منه 

لقد ثبت أن للصوم فوائد كثيرة صحية وروحية واجتماعية وتربوية ، فالمفروض أنه فرصة سنوية للمراجعة والتأمل والتقييم والنقد الذاتي على المستويين الفردي والاجتماعي بهدف القضاء على السلبيات والتخلص من الكثير من الأمراض الاجتماعية ، وهذا من شأنه أن يدفع حركة المجتمع بخطى أسرع وبإخلاص أكثر وبوعي أفضل 


ما مدى جواز دراسة وتعلم علم الفلك عموماً ؟ 

والاعتماد على الحسابات الفلكية في تحديد رؤية شهر رمضان

الإسلام لا يصادم العلم ولا يقف حجر عثرة في طريقه ، بل إن الإسلام حث على التعلم وإعمال الفكر والنظر في الكون واستخلاص النظريات الكونية التي تفيد الإنسان ، يقول الله تعالى { قُلِ انظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ } ، ويقول سبحانه { قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الخَلْقَ } .

وعلم الفلك من العلوم التي دعا القرآن إلى معرفتها وتعلمها لدراسة الظواهر الكونية ومعرفة أسرارها ، من ذلك قوله سبحانه { وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِّتَبْتَغُوا فَضْلًا مِّن رَّبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا } ، وقوله تعالى { وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ العَزِيزِ العَلِيمِ * وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ القَدِيمِ * لاَ الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ القَمرَ وَلاَ اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ } . 

ولقد عرف المسلمون علم الفلك وتمكنوا من جميع معادلاته ووظفوه لخدمة دينهم ، فقاموا بحساب الفجر والشروق والظهر والعصر والمغرب والعشاء ، وأصبح المؤذن يؤذن بعد أن ينظر في ورقة مكتوب فيها مواقيت الصلاة طبقاً للحسابات الفلكية ، وترك المسلمون الاسترشاد بوضع عود في الأرض والنظر إلى ظله ، وقد يحتاج الإنسان وضع العود والنظر إلى ظله في حالة فقده للساعة أو لعدم علمه بمواقيت الصلاة ، فالشرع جاء بالميسور والمتاح لكل الخلق لأنه دين عالمي ودين رب العالمين ، فليس تحديد مواقيت الصلاة والصوم بالحسابات الفلكية مخالفة للمنهج النبوي ، والغريب أننا لا نجد خلافاً في قضية الصلاة ، والخلاف يشتد في قضية الصوم رغم أن الصلاة أهم من الصوم .

أما ما يخص صوم رمضان فالرؤية البصرية للهلال هي الأصل في إثبات أوائل الشهور العربية كافة بما فيها رمضان لقوله تعالى { فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ } ، وقوله صلى الله عليه وسلم « صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته ».

ولا شك أن الهلال ظاهرة كونية ثابتة لا خلاف حول إمكان رؤيتها بالعين المجردة إذا تحققت شروط الرؤية البصرية ، فضلًا عن إمكان تحقق الرؤية بالوسائل العلمية المؤكدة التي تم الإجماع عليها وأصبحت الآن معلومة عند أهل الاختصاص ، وقد عرفها المسلمون وغيرهم لأن ميلاد الهلال حقيقة علمية يقينية بالإجماع عند علماء الفلك والحساب وليست ظنية .

وقد سئل الشيخ السبكي رحمه الله فيمن شهد برؤية الهلال منفردًا بشهادته واقتضى الحساب تكذيبه ، فأجاب بكلام طويل الشاهد منه قوله « ههنا صورة أخرى ، وهو أن يدل الحساب على عدم إمكان رؤيته ، ويدرك ذلك بمقدمات قطعية ويكون في غاية القرب من الشمس ، ففي هذه الحالة لا يمكن فرض رؤيتنا له حسّاً لأنه يستحيل ، فلو أخبرنا به مخبر واحد أو أكثر ممَن يحتمل خبره الكذب أو الغلط ، فالذي يتجه عدم قبول هذا الخبر وحمله على الكذب أو الغلط ، ولو شهد به شاهدان لم تقبل شهادتهما ؛ لأن الحساب قطعي والشهادة والخبر ظنيان ، والظن لا يعارض القطع فضلاً عن أن يقدم عليه ، والبينة شرطها أن يكون ما شهدت به ممكناً حسّاً وعقلاً وشرعاً ، فإذا فرض دلالة الحساب قطعاً على عدم الإمكان ، استحال القبول شرعاً لاستحالة المشهود به ، والشرع لا يأتي بالمستحيلات » . 

لذا نرى أن الأولى الأخذ بالحسابات الفلكية ؛ حيث إنها أصبحت خاضعة لعلوم تجريبية قطعية مما يجعل الأخذ بها يفيد القطع - كما مر - أما رؤية الشهود البصرية بالعين المجردة فهي مظنونة لاحتمال وجود عوائق تحول دون رؤية الهلال بالرؤية البصرية مما يقدم الأخذ بالحسابات الفلكية عند التعارض ، والله تعالى أعلى وأعلم .


شبهات وردود
هنا نعرض لبعض شبهات المنكرين لفريضة الصوم 
الموضوع
صوم رمضان وتكفير الخطايا 


الشبهة

جاء في حديث عن ابن عباس : " إذا كانت ليلة القدر أمر الله جبريل أن ينزل إلى الأرض وينزل معه سبعون ألف ملك سكان سدرة المنتهى ومعهم ألوية من النور فيركزون ألويتهم في المسجد الحرام ومسجد نبي الإسلام وبيت المقدس ويركز جبريل لواء أخضر على ظهر الكعبة ثم تتفرق الملائكة في أقطار الأرضين فيدخلون على كل مؤمن يجدونه في صلاة أو ذكر يسلمون عليه ويصافحونه ويؤمنون على دعائه ويستغفرون لجميع أمة محمد حتى مطلع الفجر " .


وفي حديث آخر " إن الله يعتق في كل يوم من رمضان ستمائة ألف عتيق من النار فإذا كان آخر يوم منه أعتق بقدر ما مضى " . 


ونحن نسأل : هل مجرد صوم رمضان يؤدي إلى الخلاص ويغفر الخطايا ؟ ألا ينافي هذا عدل الله وقداسته ؟ لقد وفق الله بحكمته بين عدله وحكمته وجعل المسيح بتجسده يموت عن الخطاة ليخلصهم من الخطية ويمنحهم القوة للعيشة بالبر والقداسة . 


إن الاتكال على رحمة الله فقط دون النظر للفداء يطعن في عدل الله فيكون الله كملك يصدر قانوناً ويتهاون في تنفيذه فلا يعاقب كاسريه ! 

الرد عليهاقسم الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية
أحاديث في ميزان النقد


هذا الحديث من الأحاديث الواهية الموضوعة على النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا بد لمَن ينقل الأخبار أن يتحرى الخبر الذي يوثق به دون الخبر الواهي الذي لا يعرف له زمام و لا خطام .


فقد أورد ابن الجوزي في الواهيات بعض هذا الحديث من طريق أصرم ثم قال : قال ابن حبان : هذا متن باطل ثم أورده من طريق عباد بن عبد الصمد وأعله به ، ثم قال : وقد روي هذا الحديث من حديث ابن عباس بألفاظ أخر من طريق لا يصح أيضاً فذكره ثم قال : فيه الضَّحَّاكُ ضعيف وعنه القاسم بن الحكم العربي مجهول والعلاء بن عمرو الخراساني قال ابن حبان : "
لا يجوز الاحتجاج به.


لماذا يكون الصوم كفارة ؟

ليست العبرة في أعمال المكلفين بالمشقة التي تحصل من الأعمال وإنما العبرة بما يتركه العمل الذي يقدمه المتعبد من أثر إيماني في القلب ، ومن تربية سلوكية تصله بالرب عز وجل ، قال تعالى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } . 


وقال – بعد أن أوصى المسلمين إذا قاموا إلى الصلاة بالوضوء أو التيمم - { مَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَكِن يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } . 

وإنما يحصل تكفير الخطايا والذنوب بمقدار ما يكون في القلب من هذا الأثر ، وقد جعل النبي صلى الله عليه وسلم هذا الإيمان القلبي قيداً رئيساً في تكفير الذنب بالصوم إذ يقول صلى الله عليه وآله سلم " مَن صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه " ، فليست العبرة – الأولى - بما يقع على المرء من مشقة وإنما العبرة بما يقع في القلب من إيمان وصلة بالله والصوم ليس شكلاً وإنما وراءه ما وراءه .

الكفارة في الكتاب المقدس

قد جاء في الكتاب المقدس ما يدل على أن من الأعمال ما يكون تكفيراً للخطايا حيث تحدث عن يوم الكفارة وما كان يحدث للشعب فيه من الصيام والذبح ليتم التكفير وفيه {وحينَ يُقَرِّبُ هارونُ عِجلَ الخطيئةِ الذي لَه ويُكفِّرُ عَنْ نفْسهِ وعَنْ أهلِ بَيتهِ } وفيه {وبَعدَ ذلِكَ يذبحُ تَيسَ الخطيئةِ الذي للشَّعبِ ، ويدخلُ بِدَمِهِ إلى داخلِ الحِجابِ ويَرُشُّ مِنهُ على وجهِ الغِطاءِ وأمامَه ، كما فعَلَ بدَمِ عِجلِ الخطيئةِ ، ويُكفِّرُ عنِ القُدْسِ مِنْ نَجاسةِ بَني إِسرائيلَ ومعاصيهِم وجميعِ خطاياهُم ، وكذلِكَ يفعلُ بخيمةِ الاجتِماعِ القائمةِ وسَطَ نجاساتِهِم } .

بين كفارة الصوم وكفارة المسيح

أما مدى توافق هذا الأمر مع عدل الله تعالى 

فنحن - معاشر المسلمين - نعتقد - بما أملاه علينا ديننا - أن الله تعالى هو المتفضل على عباده على كل حال ، وأنه مهما بلغت أعمالنا فإن الغفران يقع برحمة الله عز وجل وحده لا بعمل أحدنا .


ونعتقد أنه ليس من بين ما كتب الله على نفسه من العدل والرحمة أبداً أن يحمل الله ذنوب بني آدم واحداً منهم مهما بلغت نقاء سريرته ، ولا أن يُحَمِّل بني آدم ذنباً يتوارثونه ولم يقترفوه فيقتضي ذلك التكفير عن البشرية أجمع ، بل مقتضى العدل والرحمة أن يحاسب كل واحد بما عمل ، فإذا جعل الله المغفرة مقترنة بشيءٍ من العمل صوماً كان أو صلاة أو غير ذلك فهو المتفضل أولاً وآخراً ، وقد جاء هذا المعنى في أكثر من آية في القرآن الكريم { قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَباًّ وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلاَ تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ} . 


وقال تعالى { مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نبْعَثَ رَسُولاً } ، وقال { إِن تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلاَ يَرْضَى لِعِبَادِهِ الكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُم مَّرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُور ِ} وقال { أَلاَّ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ، وَأَن لَّيْسَ لِلإِنسَانِ إِلاَّ مَا سَعَى ، وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى } .


ما فضل من فَطَّر صائماً ؟ وهل يشترط أن يكون الصائم فقيراً ؟


يقول النبي صلى الله عليه وسلم « مَن فَطَّرَ فيه صائماً كان له مغفرة لذنوبه ، وعتق رقبته من النار ، وكان له مثل أجره ، من غير أن ينتقص من أجره شيء » قالوا : ليس كلنا نجد ما يُفَطِّر به الصائم . فقال صلى الله عليه وسلم « يعطي الله هذا الثواب من فطر صائماً على تمرة ، أو شربة ماء ، أو مذقة لبن » . 

فهذا الحديث يدل على ثواب من فطر صائماً ومدى فضل فاعل ذلك عند الله ، وليس في الحديث اشتراط كون الصائم فقيراً ، فالحديث عام في كل صائم فالله ذو فضل عظيم ، ولو كان عملاً قليلاً ، فثواب الإفطار يحصل لمَن فطَّر الصائم ولو على أقل القليل كما ورد في الحديث ، والله تعالى أعلى وأعلم .


<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى