ابوجبيهه

اغنية يا مريا / للشاعر صلاح احمد ابراهيم / غناء الفنان حمد الريح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اغنية يا مريا / للشاعر صلاح احمد ابراهيم / غناء الفنان حمد الريح

مُساهمة من طرف يعقوب النو حامد في 9th مارس 2017, 07:50

Like a Star @ heaven

* حكاية «يا مريا»
الرواية تقول إن «مريا»، والتي نظم الشاعر الراحل 
صلاح
 أحمد إبراهيم، قصديته الشهيرة فيها، هي مريا مارينو الكساندرو... من الجالية اليونانية، والتي كانت تعيش بالسودان.. ولهم منزل بأم درمان..!.
حضروا إلى السودان عام 1920، وتوفى والدهم عام 1964.. وقد كان يعمل بالجيش الانجليزي.. ثم مع القنصل البريطاني، حتى تقاعد للمعاش..
وأُمها جانيت جورج سلمون.. وأخوانها جوزيف، ألبرت، الكساندرا وماريو.. والأخير دخل الاسلام، وسمى نفسه محمد شريف... بجانب اسبيرو، والذي توفى في حادث حركة بصينية بري..
المهم.. أن مريا كانت حسناء... جمالها آخاذ ومُلفت... لفتت نظر الكثيرين...
المرهفون دائماً ما يترجمون أحاسيسهم شعراً ونثراً... والشاعر الكبير صلاح أحمد إبراهيم، كان مرهفاً.. فنظم رائعة حمد الريح: «يا مريا»،


يا مريه
ليت لي أزميل " فيدياس " وروحاً عبقرية
وأمامي تل مرمر ,
لنحت الفتنة الهوجاء في نفس مقاييسك تمثالاً مكبر ,
وجعلت الشعر كالشلال : بعض يلزم الكتف وبعض يتبعثر
وعلى الأهداب ليلا يتعثر
وعلى الأجفان لغزا لا يفسر
وعلى الخدين نورا يتكسر
وعلى الأسنان سكر
وفما ـ كالأسد الجوعان ـ زمجر
يرسل الهمس به لحنا معطر
وينادي شفة عطشى وأخرى تتحسر
وعلى الصدر نوافير جحيم تتفجر
وحزاماً في مضيق , كلما قلت قصير هو , كان الخصر أصغر
يا مريه
ليت لي أزميل " فيدياس " وروحاً عبقرية
كنت أبدعتك يا ربة حسني بيدي
يا مريه
ليتني في قمة " الأوليمب " جالس
وحوالي العرائس
وأنا في ذروة الإلهام بين الملهمات
أحتسي خمرة " باخوس " النقية
فإذا ما سرت النشوة في
أتداعى , وأنادي : يا بنات
نقروا القيثار في رفق وهاتوا الأغنيات .. لمريه
يا مريه
ما لعشرينين باتت في سعير تتقلب
ترتدي ثوب عزوف وهي في الخفية ترغب
وبصدرينا " بروميثيوس " في الصخرة مشدودا يعذب
فبجسم ألف نار وبجسم ألف عقرب
أنت يا هيلين ,
يا من عبرت تلقاءها بحر عروقي ألف مركب
يا عيونا كالينابيع صفاء .... ونداوة
وشفاها كالعناقيد امتلاء .... وحلاوة
وخدوداً مثل أحلامي ضياء .... وجمالا
وقواما يتثنى كبرياء .... واختيالا
ودما ضجت به كل الشرايين اشتهاء .... يا صبية
تصطلي منه صباحا ومساء .... غجرية
يا مريه
أنا من إفريقيا : صحرائها الكبرى وخط الاستواء
شحنتني بالحرارات الشموس
وشوتني كالقرابين على نار المجوس
لفحتني فأنا منها كعود الأبنوس
وأنا منجم كبريت سريع الاشتعال
يتلظى كلما اشتم على بعد تعال
يا مريه :
أنا من إفريقيا جوعان كالطفل الصغير
وأنا أهفو إلى تفاحة حمراء من يقربها يصبح مذنب
فهلمي ودعي " ....... " الحمقاء تغضب
وأنبئيها أنها لم تحترم رغبة نفس بشرية
أي فردوس بغير الحب كالصحراء مجدب
يا مريه
وغدا تنفخ في أشرعتي أنفاس فرقه
وأنا أزداد نأيا مثل " يوليس " وفي الأعماق حرقة
ربما لا نلتقي ثانية ,
يا مريه .
فتعالي وقعي اسمك بالنار هنا في شفتي
 
وقولى  وداعا
 يا مريه .


                                                              
avatar
يعقوب النو حامد
مبدع مميز
مبدع مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اغنية يا مريا / للشاعر صلاح احمد ابراهيم / غناء الفنان حمد الريح

مُساهمة من طرف يعقوب النو حامد في 9th مارس 2017, 07:54

و............
فيدياس : مثّال إغريقي بارع كانت تماثيله موضوعه في معبد الأكروبول أكبر معابد الإغريق .
الأوليمب : جبل الآلهة عند الإغريق .
باخوس : إله الخمر
بروميثيوس : بطل خرافي اختطف الشعلة المقدسة وهي النار أو هي الحكمة وأهداها للبشر , فغضب عليه الأرباب . شد على صخرة يقال أنها في جبال القوقاز وتعرض للعذاب حتى أنقذه هرقل .
هيلين :جميلة جميلات الإغريق اختطفها باريس أمير طروادة إلى بلده طروادة فسار إليه الإغريق في أسطول هائل في الحرب التي انتهت بخراب طروادة .
يوليس : ملك إناكا وبطل من أبطال الحروب الطروادية , في عودته أغضب إله البحر فحكم عليه بالضياع في البحر وتيهه في البحر , وقد استمر تائها لمدة عشر سنوات بينما كانت زوجته بنيلوب على مغزلها تنتظره بصبر .
avatar
يعقوب النو حامد
مبدع مميز
مبدع مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اغنية يا مريا / للشاعر صلاح احمد ابراهيم / غناء الفنان حمد الريح

مُساهمة من طرف يعقوب النو حامد في 9th مارس 2017, 08:27

معليش يا شاوش انا كتبت فى موضوع انكتب من قبل
avatar
يعقوب النو حامد
مبدع مميز
مبدع مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى