ابوجبيهه

لعنه الذين أحبوا (سلمي)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لعنه الذين أحبوا (سلمي)

مُساهمة من طرف yasir ali aburfas في 2nd أبريل 2017, 16:09

لعنه الذين أحبوا "سلمي"
لم أشأ وانا أكتب هذا .. أن أعمل بوصيه هنري بولمير كيما أتجاوزك
،، كما وأني لن أرضي برأي من قال :-
(الصمت في الحب أولي من اللهج) ..
فكل حُر ففيما يقول ويري ..
حتي صديقي (ودنوري) ..
الذي قال :-
" وأنا ماكتبت
شان يقولوا الناس كتبَ ،،
أنا بس كتبت
شان أوصف جمالك والأدب ،، "
لن أعمل بقوله !
لأنه ليس بشفاء بحال
ولكنني ،، أفعل علي قرار مافعلة (نزارقباني) :
"سأكتب لا يهم لمن ولكن سأكتب هذه الأسطر ..
حروفٌ لامباليه أبعثرها علي دفتر
بلا أملاً بأن تبقي ،، ولا أملاً بأن تنشر..
وحسبي أن أبوح بها، بقصد البوح لا أكثر"
فليس المقام لذاك المقال .. وإنما ... عجبي (!)
وهو مداد هذة السطور .. من (سلمي) وما تلحقه بكل ما أحبها ..
علماً .. بأني لم أسع يوماً (ما) لان أكون مُحبا لـ(سلمي) ما !
أو أن أكون محبوباً من قبل إحداهن ممن سُمين بـ(سلمي) ..
فليس ثمه من يحب إحداهن لإسمها !
غير ان مدبر الأمر هو من يضعك حيث يشاء ..
وإن كنت أجد ميلاً إلي دلاله الاسم
فأحب الأسماء إليّ ما دل علي (كم ،، وكثرة ،، وبراح)
كـ( حنان ،، مناهل مشاعر ،، أناهيد ،،عواطف ،،آيات ،، عًلا ،، )
ولكن ،،
إسم (سلمي) شذوذ القاعده اعلاه !
لا أدري أي (كم) فيه او (كثرة) حتي .
غير ان ..
ثمه دفء ما ،، خالجني ..
فقد كان ثمه أمر يضمر ،، ويسوقني رغمي .
إلي شفاء وقوع تحت طائلة تلكم اللعنة (لعنه الذين أحبوا سلمي)
وما ادراك ما الذين احبوا أنثي كان (سلمي) إسمها .!
وكثيراً ماهم .. من أحبوا
وكثيراً ماهم .. من اصابتهم (لعنتها)
ولمن لا يعرف (اللعنة) هنا ،، فهي اللعنة ذاتها دلاليا
غير ان الامر ـ فيما أجد ـ تكون حكراً علي أصحاب القريض ..
أو من بدأ يقرضة توا ويّ (سلمي) ولعنتها
لها ،، بها ،، عنها ،،إليها ،، كيفما إتفق !
وإن باتت (سلماك) ريانه جفونها من الكري ..
فانك لا محال بايت (منها) بليله الملسوع ..
وفي رواية "الملدوغ" .. تجدها بالاسفل
ودائما ما يكون ..
(الجوي ،، السهاد ،، الحب ،، واللاحب ،،الحنين ،،الحنو ،، الجفاء ،، الوجد ،، الشوق ،، الشجن .. حتي الكلف ،، الوله ،،الهوي والعشق ربما)
تكون لديك كيفما ـ كان ترتيب ـ المفرداة اعلاة أكثر بكثير ممن سواك مع غيرها أو سواها معك !
كحب حقيقي .. ناضج التقلبات
(لايّي ماعارف والله) !؟
بعد كل هذا .. ربما تتهم بالتغيُر عن مسار وصالكما ـ قدر الفي داـ من وصل
وإن كان من طرف واحد !
كما فًُعل بـ(إبن نباته) ذلكم الشيخ الوقور
الذي انتفض منافحا (سلماه) :-
لما رات أثر السقام بجسمه المنهاض ..
فالت : تغيرت (!)
فقال : نعم ..انا بالسقام ,, وانت بــ(الإعِراض)
" ولك أن تقراها بــ(الأعَراض) إن شيئت
(سلمي) يا .. ظااالمة
وهذا مُحبٌ أخر لـ(سلمي) أخري
لخص حالتة لها بظلمها له
وإن ا لظلم لشيئ عظيم !
بعد أن ... أورثته اللعنه من بعد كـ(تركة) كُلاله
ولكل من جاء علي إثرة ..
وأنا بعد ..!
ملعون شطن من (سلمي) وحبها
أحسن التغبن في خاصة نفسي .. بلا إعتساف بالإسم وصويحباته .
ولكن ..!
هل أحب أحدكم (سلمي) ما منهن ؟
أهاااا .. وإن كان ..!
أو ..
قد يكون أحدهم متزوجاً بإحداهن من هولاء الـ(سلمات)
لكن ..
بالتاكيد علي سبيل الإستثناء .. كيف لا
وما أكثر المستثني مُوخراً !
أو ان يكون قد حدث الزواج بأحداهن تحت طائلة العبارة التي كنت أعزي بها من (تشوكش)
من شاكوش ،، ومن لا يعرف دلالة المفرده في العلاقات العاطفية .. فهذة مسؤليته الخاصة !
( تحب إتا ويخش غيرك)
و (أنت) المزكورة اعلاة .. ليس أنت !!
وإنما انت المشار اليه بــ(غيرك) !!
إن كنت زوجاً لـ(سلمي)
يخيل لي ـ في احياناً كثيرة ـ ان سلمي هي إسم لكل أنثي اتعبك حبها
كــ : العامرية (ليلي) لإبن الملوح (قيس)
او: (عبلة) لإبن عمها شداد (عنتر)
(بثينه) لمعمر حبها (جميل)
وغيرهمك من أهرامات هذا الارث العاطفي العجيب
ممن حب ،، ووله ،، وعشق
عشق (جفونها الريانه من الكري وبات من (سلمي) بليله ِ كالـ(ملدوغ)
: وهذة بالرواية التي أخبرتكم بانها بالاسفل
ومن الحب ما لدغ !
ويصبح الحال كالمرقش الاكبر حين زارة طيفها ذات ليل :
فسري فيه من خيال (سليمي) ..حتي أرقة بينما أصاحبة هجود
فـ:(
فبت أدير أمر كل حال .. وأذكر اهلها وهم رقود ..
علي إن قد سما طرفي بنارٍِ
يشب لها بذي الارض وقود"
غايتو جنس بكي ..شفت كيف؟
ولسه .
ومن يستجدي :
"نسيم الصبا بلغ (سليمي) رسائلي ..
بلطف وقل عن حال صبك سائلي ..
فقد صار بالأسقام صبا معذباً
قرحن جفونة من دموع هواملي .."
كلوو منك يا(سلمي)
وسلمي ياظالمه ؟؟ كيف لا وتركت أخر يستجدي عطفها :
" (سليمي) سلي
ماقد جري لي من النوي ..
فقد عاد حالي يحن إليه عازلي
لعلك تجودي علي الكئيب وتسمحي ..
بوعد ... وبعد إن شئت فماطلي "
غايتو ماقدر دا ..
بس لان (سلمي) حينئذ بالوعد اضن من تموز بالمطر
وبمناسبه المطر هذة زكره ا زهير بن أبي سلمي:
"وقد اراهه حديثاَ غير مقوية
السر منه فؤادي الجفر فالهدم
فلا مكان إلي وادي الغمار فلا ..
شرقي (سلمي) فلا قيد فلا رهم"
(بدون تعليق)
عموما ..
يكفي أن شيخاً كـ(شمس الدين البديري) قد ناحت بلابله من تباريح غرامه بـ(سلمي)
"خيال (سلمي) عن الأجفان لم يغب
وطيفها عن عيناي غير محتجب
وزكر أنس روحي وهنائه ..
والقلب عنها ،، غير من منقلب .."
الي ان قال :
".. دعها ..
فأمرهوي المحبوب مُتبع
وغير طاعته في الحب لا تجب"
عُزراً ..
وإن استفرغت ما بداخلي مجلياً لعنه (سلمي) علني هكذا أستطيع أن أعزي نفسي من شيئ صنعته بيدي فإنكسر ..
وليس ذلك بدأبي ولا هو بأدب لي ،، فلن أتجاوزك بحال من أحوال
ولكن تتبعت ( لعنه الذين أحبوا سلمي) فموت الكتيرة عرس
فكل من السابقين اعلاه لحقته (اللعنه)
ولا أحسب اني بمنأي عن أؤلئك .. الا قليلا
تراني سأذيدهم ان لحقتني .. أم سأنقصهم أن برأت ..
وريح لعنتك قد هب ..

وإنطفأ السراج
وإندلقت قهوتي .. ومايدريك ما قهوتي .
avatar
yasir ali aburfas
نشط ثلاثة نجوم
نشط ثلاثة نجوم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى