ابوجبيهه

ماهو رايك في التطبيع للعلاقات مع اسرائيل؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ماهو رايك في التطبيع للعلاقات مع اسرائيل؟؟؟

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 1st سبتمبر 2017, 12:09

ضجت الاسافير ووسائل التواصل  الاجتماعي المختلفه  بتلك الدعوه التي اطلقها  السيد مبارك الفاضل المهدي وزير الاستثمار وسليل بيت الامام المهدي  للتطبيع مع اسرائيل .
ذلكم البيت الذي يعتبر في نظر الكثيرين بيت تقوى وصلاح وتمسك بالدين وبالشرع وبالسنه النبويه  
و الشعارات التي حملها الامام محمد احمد المهدي و اطلقها وجدت تعاطفا  وصدى واسع من كل القبائل  ومكونات الشعب السوداني لانها شعارات دينيه واسلاميه خالصه كان ابرزها تحرير السودان من دنس الانقليز او من قبضة المستعمر الذي يمثل في نظره رمز للكفر والشرك والضلال.. 
ولانود في هذه العجالة ان نبحر في عباب الثوره المهديه التي هزمت الانقليز وحررت السودان لفتره محدوده  وما لبثت ان انهارت لاسباب معروفه للجميع وسقطت البلاد مرة اخرى في قبضة الانقليز
ومازال الناس في السودان بهيمون في حب الامام وهم مفتونون  ببطولاته وتضحياته الكبيره في سبيل تنقية الدين من الشوائب والخزعبلات  التي لحقت به وارساء دعائم الدوله المهديه الاسلاميه الحرة...


يهمنا هنا ان نتناول الموضوع من زاوية راي الناس في التطبيع الذي دعا اليه احد افراد بيت المهدي وهوالذي كان يمثل للعامه رمز ديني واسلامي كبير جدا
وسوف اقوم هنا بالاستعانه بما جاء عبر المنتديات والصحف والاسافير في هذا الشان فمنهم من ايد الدعوة  وبقوة بل تبناها ومنهم من رفضها رفضا قاطعا ولفظها وناصبها العداء وكاد ان  يلعن ويكفر صاحبها ومتبنيها  والمروج لها متمسكا بما حاء في الذكر الحكيم(لن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم)
محمود منصور


<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماهو رايك في التطبيع للعلاقات مع اسرائيل؟؟؟

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 1st سبتمبر 2017, 12:54

وزير سوداني يقول أنه ينظر للتطبيع مع إسرائيل بتحقيق مصالح السودان، الفلسطينيين باعوا أراضيهم، وأنهم (بحفروا) للسودانيين بالخليج

 

قال وزير الاستثمار مبارك الفاضل، إنه لا يرى مانعاً من التطبيع مع إسرائيل، لافتاً إلى أن الفلسطينيين باعوا أراضيهم، وأنهم (بحفروا) للسودانيين بالخليج، مشيراً إلى أن أي مؤسسة يكون مديرها فلسطينياً (يحفر) للسوادنيين الذين يعملون معه، وقال إن القضية الفلسطينية أخرت العالم العربي “جداً”، واستغلتها بعض الأنظمة العربية ذريعة وتاجرت بها.
وأضاف الفاضل لدى حديثه في صالون برنامج “حال البلد” في قناة (سودانية 24) مساء الأحد ، أنه ينظر للتطبيع مع إسرائيل بتحقيق مصالح السودان، وتابع “لا توجد مشكلة في التطبيع، والفلسطينيون طبّعوا مع إسرائيل حتى حركة حماس”، مشيراً إلى أن التعامل مع القضية الفلسطينية يتم بالعاطفة.
وأكد الفاضل أن القضية الفلسطينية “أخرت العرب جداً”، داعياً إلى أن تبحث أي دولة عن مصالحها، لافتاً إلى أن إسرائيل طوَّرت زراعة الحمضيات في مصر.
ونبه الفاضل إلى أن إسرائيل دولة بها نظام ديمقراطي فيه شفافية وتتم فيها محاكمة المسؤولين وزجهم في السجون.

الخرطوم: السوداني


<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماهو رايك في التطبيع للعلاقات مع اسرائيل؟؟؟

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 1st سبتمبر 2017, 12:56

دعوة للتطبيع مع إسرائيل (البلدوزر) .. تطبيع(إسرائيلي) بـحسابات(المصلحة)



كعادته يجلب الضوضاء حيثما حل وذهب، فالرجل لايجيد السير بهدوء ولا الجلوس دون ضجيج، حتى أنه سُمي بـ(البلدوزر)، ووصف بالبراغماتية في سلوكه وفي تعاطيه مع السياسة، إلى درجة أنه في محطاته السياسية الطويلة لم يجانبه الغموض والصراع والذى كان آخره مشاركته في الحكومة التي خرج منها في العام 2002م، ليعود إليها مجدداً عن طريق الحوار الوطني وزيراً للاسثمار ونائباً لرئيس الوزراء. آخر محطات مبارك في الإثارة كانت أمس الأول في حلقة برنامج (حال البلد) التى دعا فيها للتطبيع مع إسرائيل لتحقيق مصالح السودان، طالما أن الفلسطينيين أنفسهم مطبعون علاقاتهم مع إسرائيل. واصفاً القضية الفلسطينية بأنها أخرت العالم العربي. لم يكن منتهى رغبات مبارك في حلقته الأخيرة موجهة فقط نحو التطبيع، بل وصل بها إلى مهاجمة عضو مجلس قيادة ثورة الإنقاذ الوطني العميد صلاح كرار الذي بادل مبارك هجوما بهجوم في الصحف، ليبقى مبارك الفاضل كما هو يصنع الضجيج حيثما ذهب.
دعوات
لم تكن دعوات التطبيع مع دولة الكيان الصهيوني (إسرائيل) مقبولة عند المجتمع السوداني الذي يناصر القضية الفلسطينية من منطلق إسلامي وعقدي، ويرجع تاريخ مناصرة السودان للحق الفلسطيني لسنوات طويلة، إذ لم يخرج للعلن موقف سوداني رسمي يدعو للتطبيع مع إسرائيل، عدا حديث وزير الخارجية إبراهيم غندور الذي قال من قبل إنه ليس هنالك ما يمنع من التطبيع مع إسرائيل الأمر الذي تسبب في فتح الباب على مصراعيه لقراءة ما وراء حديث غندور، غير ذلك يعرف للسودان أنه يتقدم بموقفه الرسمي عبر حكومته بالمساندة العلنية للحق الفلسطيني، بما يحمله الجواز السوداني من تحذير مغلظ (كل الأقطار عدا إسرائيل). وشهدت الفترات الأخيرة بروز عدد من الدعوات علناً للتطبيع مع إسرائيل بما طرح في ثنايا الحوار الوطني كقضية تحتاج إلى النقاش والتداول، وعلى ذات النسق سار رئيس حزب الوسط الإسلامي يوسف الكودة من قبل بدعوته للتطبيع مع دولة الكيان الصهيوني لتحقيق المنافع ولعدم وجود الشبهة الشرعية في ذلك، عدا ذلك فدوماً ما تواجه طرح التطبيع مع إسرائيل موجة من الرفض الشعبي، قبل أن يطالب وزير الاستثمار مبارك الفاضل المهدي خلال مقابلته مع قناة سودانية (24) أمس الأول بالتطبيع مع إسرائيل لتحقيق المصالح السودانية.
دعوة للتطبيع
وزير الاستثمار مبارك الفاضل المهدي أعاد الجدل من جديد حول تطبيع علاقة السودان مع إسرائيل، وذلك خلال حديثه لبرنامج “حال البلد” في قناة (سودانية 24) مساء أمس الأول، وقال مبارك أنه لا يرى مانعاً للتطبيع مع إسرائيل، لافتاً إلى أن الفلسطينيين باعوا أراضيهم، وأنهم (بحفروا) للسودانيين بالخليج، ورأى مبارك أن القضية الفلسطينية أخرت العالم “جداً” واستغلتها بعض الأنظمة العربية ذريعة وتاجرت بها. وأضاف مبارك بأنه ينظر للتطبيع مع إسرائيل لتحقيق مصالح إسرائيل، وتابع ” لا توجد مشكلة في التطبيع والفلسطينيون طبعوا مع إسرائيل حتى حركة حماس” مشيراً إلى أن التعامل مع القضية الفلسطينية يتم بالعاطفة، مشيراً إلى أن القضية الفلسطينية “أخرت العرب جداً” داعياً إلى أن تبحث أي دولة عن مصالحها.
ليس في تل ابيب
رأى رئيس تيار الأمة الواحدة، الدكتور محمد علي الجزولي، أن قضية التطبيع مع إسرائيل تؤخذ من جهتين حسب نظرة الشخص لها، وقال الجزولي، في حديثه لـ(الصيحة)، إن القضية الفلسطينية من النظرة الشعوبية الضيقة جاءت في دعوة مبارك الفاضل للتطبيع مع الكيان الصهيوني بما قدمه من مبررات تحت تحقيق مصالح السودان، وشدد الجزولي على أن قضية فلسطين قضية أمة ولا يمكن اختزالها في شعوبية ضيقة كفلسطين او أي دولة أخرى، باعتبار أنها تمثل قضية الأمة الإسلامية الأولى ومسرى رسول الله المسجد الأقصى. وأشار الجزولي على أن القضية الفلسطينية حتى وإن وضعت في الميزان الأخلاقي والإنساني فهي قضية عادلة وجدت المساندة حتى من الدول غير الإسلامية مثل دولة (بلجيكا) التى تعتبر أكبر حاضنة غربية للمنظمات ومن المحامي اليهودي(كوهين) الذي ناصر القضية الفلسطينية رغم يهوديته من منطلق إنساني. وإنتقد الجزولي سلوك الذين يدعون للتطبيع مع الكيان الصهيوني، قائلاً إن قضية فلسطين لن تسقط بالتقادم وأن الكيان الصهيوني لن يصير أمراً واقعاً مهما طال أمد الاحتلال، ورفض الجزولي ربط حل قضايا السودان وتحقيق مصالحه بالتطبيع مع إسرائيل، مشيراً إلى أن دولاً عديدة تقيم علاقات مع إسرائيل منها دولة تشاد التى تعاني من إنهيار اقتصادي كبير رغم علاقاتها الراسخة مع الكيان الصهيوني، ودولة بنين والكنغو، ودولة جنوب السودان التى تعاني الحروب التدهور الاقتصادي. وطالب الجزولي بالنظر لجمهورية مصر العربية التى تقيم علاقات وتعاون واسعة مع دولة الكيان الصهيوني، لمعرفة ما إذا كان للتطبيع مع دولة الكيان يجلب المنافع، واصفاً اقتصاد جمهورية مصر بالمنهار رغم تطبيعها مع إسرائيل، ورأى الجزولي أن حل مشاكل السودان تكمن في إحلال العدالة والسلام ومحاربة الفساد وإقامة دولة القانون. مشدداً على أن النجاح من ناحية براغماتية لمن يدعون لهذا الاتجاه لن يكون في تل أبيب.
ليست جديدة
رغم حساسيتها إلا أن دعوة التطبيع مع إسرئيل لم تكن جديدة خاصة خلال الفترات الأخيرة، وقال المحلل السياسي البروفيسور عبد اللطيف البوني، خلال حديثه لـ(الصيحة) ، إن دعوة مبارك الفاضل للتطبيع مع إسرائيل ليست جديدة ولا تحمل جديداً، مشيراً إلى أن دعوات التطبيع ذاهبة في التغلغل وسط المجتمع، وتساءل البوني عما سيعود للسودان من فوائد حال تطبيع علاقاته مع إسرائيل، مضيفاً بأن ليس هنالك معالم واضحة لمصالح قابلة للتحقق من التطبيع. ورأى البوني أن العلاقات مع إسرائيل قد تقي السودان شرورها فقط المتمثلة في دعم الحركات المسلحة وتطبيع العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية باعتبار أن الطريق إلى واشنطن يمرعبر إسرائيل، وقال البوني إن دعوة مبارك الفاضل لم تكن جديدة وأن السؤال ينبغي أن يكون ما مدى مصلحة الشعب السوداني من هذا التطبيع ؟

الخرطوم: محمد أبوزيد كروم
الصيحة


<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماهو رايك في التطبيع للعلاقات مع اسرائيل؟؟؟

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 1st سبتمبر 2017, 12:59

قيادي شعبي:مبارك الفاضل لا تهمه الشريعة الاسلامية ولا يتعامل مع القران

شن القيادي البارز بحزب المؤتمر الشعبي ابو بكر عبد الرازق هجوما عنيفا علي نائب رئيس الوزراء ووزير الاستثمار القومي مبارك الفاضل على خلفية دعوته للتطبيع مع اسرائيل.
ونشرت صحيفة الوطن حديثا جاء على لسان عبد الرازق قوله بان دعوة مبارك للتطبيع مع اسرائيل لن تمضي بعيدا لانه عديم التأثير في الحكومة والشارع السوداني مضيفا ان تصريحة ينم عن ضعف واستكانة في مواجهة الاقوى.
واضاف عبد الرازق بان مبارك الفاضل لا يتعامل مع النصوص القرانية ولا ثقافته مترعة بالقران ولا يمتلك مرجعا فكريا ولا تهمه الشريعة الاسلامية وانما يهمه الحضور السياسي الشخصي.
محي الدين علي

النيلين


<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماهو رايك في التطبيع للعلاقات مع اسرائيل؟؟؟

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 1st سبتمبر 2017, 16:45

المؤتمر الوطني والتطبيع مع إسرائيل.. (إن في الصمت كلام)

دعوة مبارك الفاضل، حفيد محمد أحمد المهدي، مؤسس الدولة المهدية في السودان، نائب رئيس الوزراء ووزير الاسثمار الحالي، لتطبيع علاقات السودان مع إسرائيل، التي ثارت (الدنيا السودانية) في وجهها، وقابلتها الأحزاب السياسية المعارضة والمتحالفة مع الحكومة بالرفض والاستهجان، وجدت على ما يبدو من يؤازرها ويقف إلى جانبها صراحة من بين السياسيين السودانيين، ومن يطبق الصمت لتركها تمر.. ليرى إلى أين تتجه مآلاتها؟ وكان مبارك ذكر الأسبوع الماضي في برنامج تلفزيوني شهير، أنه لا يرى مانعاً يقف بينه وبين دعوته لتطبيع العلاقة مع إسرائيل، لأن أهل فلسطين أنفسهم فعلوا ذلك (الفلسطينيون باعوا أراضيهم»، بل ذهب أكثر من ذلك عندما قال إن أهل السودان متمسكون بمعاداة إسرائيل لأجل الفلسطينيين، والفلسطينيون يعملون ضدهم (إنهم يحفرون للسودانيين في دول الخليج.. وهذا ليس سراً.. الجميع يعرف ذلك.. أي مؤسسة في دول الخليج مديرها فلسطيني يحفر للسودانيين.»ما قاله مبارك فتح الباب أمام مناصريه قبل أعدائه في تصويب النيران تجاهه دون استثناء، بيد أن يوسف الكودة، رئيس حزب الوسط الإسلامي، وقف إلى جانبه، بل وضع يده بيد مبارك للعمل من أجل تطبيع علاقات السودان مع إسرائيل، وأكثر من ذلك دعا صراحة في مقال نشر بصحيفة آخر لحظة (الأحد)، إلى إعادة النظر في الموقف السوداني التاريخي الرافض لأي تقارب مع إسرائيل.دعوة الفاضل للتطبيع مع إسرائيل التي أقامت الدنيا ولم تقعدها، وسط الساحة السياسية والمجتمعية والدينية في السودان، تتماوج وكأن حزب المؤتمر الوطني الحاكم غير معني بها، فهو الحزب الوحيد الذي لم يدلُ بدلوه تجاه القضية بخلاف التصريحات التي تمثل الحكومة وصدرت من النائب الأول لرئيس الجمهورية، أكدت أن الفاضل يمثل نفسه، الأمر الذي جعلنا نتساءل عما وراء هذا الصمت؟*رأي شخصي قال عضو المكتب السياسي بالمؤتمر الوطني الدكتور ربيع عبد العاطي إن ما صرح به مبارك الفاضل مُجرد رأي شخصي (لا علاقة للمؤتمر الوطني به)، منوهاً عبر حديثه لـ(آخر لحظة) بضرورة الفصل بين الوزير وشخصه، إذ يحق لأيّ شخص قول ما يُريد، لافتاً إلى أن المؤتمر الوطني لم يصمت ولكنه ليس معنياً بالرد على تصريحات فردية، قائلاً: (المؤتمر الوطني غير معني بما قاله مبارك الفاضل)، مُضيفاً ما لم ينسب قوله هذا للحكومة، فإن حديثه يُعبر عنه.*نقاشات الطاولة المستديرة وعلى عكس حديث (عبد العاطي)، علل نائب أمين أمانة الشباب بالمؤتمر الوطني سابقاً زهير حامد صمت المؤتمر الوطني عن تصريحات وزير الاستثمار بقوله (المؤتمر الوطني لا يتعجل في إصدار بياناته)، ثم عاد ليُؤكد في حديثه لـ(آخر لحظة) إنه بالفعل خلف هذا الصمت كلام، حيث تدور الآن ما أسماها بالنقاشات، تجري في طاولة الحزب المُستديرة لإلقاء الضوء على ما جادت به قريحة (الوزير)، مُضيفاً صدور هكذا تصريح من وزير بالدولة حتماً له مدلالاته، ويصف (الحاج) الوقت الذي صدرت فيه تصريحات مبارك الفاضل بغير المناسب البتة، فالمسجد الأقصى مُحاصر، وإسرائيل تُكثف من حِدة قسوتها في التعامل مع الشعب الفلسطيني بالقتل والتشريد، عطفاً إلى أنّ الأُمة الإسلامية تعيش مرحلة معقدة، ضارباً بأزمة قطر والسعودية مثالاً، إضافة لكل ما ذكرت ـ والحديث يعود لـ(حامد) هناك قانون صادر من الحكومة السودانية لمُقاطعة إسرائيل، ولم تكتفِ بذلك، حيث حظرت السفر بجوزاتها لإسرائيل، والخرطوم التي أقامت مؤتمر (اللاءات الثلاث) لن تقبل التطبيع مع إسرائيل.*تصريح غير مقبول من جانبه قلل القيادي بحزب المؤتمر الوطني د.إسماعيل حاج موسى ما بدر من مبارك الفاضل قائلاً: (لسنا في حاجة لمثل هذه التصريحات)، ثم أضاف ما الفائدة المرجوة من إسرائيل؟ ونحن نعلم أنّ أمريكا مواقفها محددة ولا تتقبل الوسيط سواء كان إسرائيل أو غيرها، مُردفاً هذا بالطبع إن كان (مبارك الفاضل) يعتقد أنّ كسب ود إسرائيل من شأنه التأثير على أمريكا، ويُشير (موسى) في حديثه لـ(آخر لحظة)، إلى أننا كعرب في حالة (قطيعة) أزلية مع إسرائيل، ويكفي أنها منعت المصلين من دخول المسجد الأقصى قبيل أشهر .*(حفر) إسرائيل في مطلع حديثه رفض د.قطبي المهدي نسبه للمؤتمر الوطني، إلا أنه عاد ليؤكد رفضه القاطع لما بدر عن حفيد المهدي ووزير الاستثمار مبارك الفاضل، مُعللاً رفضه هذا بقوله: إن كان الشعب الفلسطيني (يحفر) للسودانيين في دول المهجر، فإن إسرائيل التي يدعو للتطبيع معها (تحفر) للسودان بأكمله منذ أمد بعيد، وكافة الأزمات التي تعاني منها البلاد من تضييق وحصار اقتصادي تقف وراءها، يكفي الاعتداء على الخرطوم وبورتسودان، لذلك يُحتم على «مبارك الفاضل» أن يسأل نفسه (من يحفر للآخر؟!)، مردفاً: أعتقد أن الإجابة بائنة. *مصالح (سراب)يضيف (قطبي المهدي) مُعقباً على تصريحات وزير الاستثمار أن الشعب الفلسطيني لم يبع أرضه، لأنه في العام (1948) أفتى علماؤه بتكفير كل من يتنازل عن أرضه مقابل مال، ثم أنه كيف لإنسان باع أرضه عن رضى أن يدافع عنها لاحقاً بماله وعِرضه وولده، متسائلاً (أين يعيش مبارك الفاضل؟ وكل ما يحدث في فلسطين ألم يسمع به؟)، مُتابعاً أما إن كان تصريحه من أجل مصلحة البلاد ـ كما قال ـ فعليه الإجابة على السؤال التالي، ما هي المصلحة المرجوة من إسرائيل؟، دولة تبيع كل من ينضوي تحت لوائها، وكل من حاول استمالة ودها لم يجد غير الذلة والإهانة، ووصف (قطبي) تصريحات مبارك الفاضل بالمؤسفة وغير المنطقية وليست سوى رغبة منه للتعامل مع دولة معادية، قائلاً: (لا يمكن أن يصدر تصريح كهذا من مسؤول بالدولة) .
تقرير:سلمى عبدالعزيز
اخر لحظة


<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماهو رايك في التطبيع للعلاقات مع اسرائيل؟؟؟

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 1st سبتمبر 2017, 16:49

زعيم حزب سوداني معارض يستنكر دعوة وزير بحكومة بلاده للتطبيع مع إسرائيل‎

 

استنكر زعيم حزب “الأمة” السوداني (قومي معارض)، الصادق المهدي، الخميس، تصريحات لوزير سوداني أعرب فيها عن عدم ممانعته لتطبيع علاقات بلاده مع إسرائيل.
جاء ذلك في تصريحات لـ”المهدي”، خلال لقائه بمقر حزبه في الخرطوم ، بوفد من جمعية “الأخوة السودانية-الفلسطينية”، والجالية الفلسطينية بالسودان، بحسب بيان صادر عن مكتب زعيم الحزب، اطلعت عليه الأناضول.
وأعرب “المهدي” عن أسفه واستهجانه لتصريحات نائب رئيس الوزراء، وزير الاستثمار السوداني، مبارك الفاضل، التي وصفها بـ”التحريضية والعنصرية ضد الشعب الفلسطيني”.
وأكد على أن الخلاف مع إسرائيل “مصيري”، مشددا على أنه “لن يكون هناك أي تطبيع معها إلا بعد رد الحقوق لأصحابها”.
كان الوزير السوداني أبدى، في لقاء تلفزيوني مساء الأحد الماضي، عدم ممانعته تطبيع بلاده علاقتها مع إسرائيل، قائلا إنه “لا توجد مشكلة في التطبيع، والفلسطينيون طبّعوا مع إسرائيل حتى حركة حماس”.
واعتبر أن “القضية الفلسطينية أخرت العالم العربي، وأصبحت قضية يتاجر بها، كما أنها تستخدم لقمع الشعوب العربية من قبل حكامها”.
واستنكرت “حماس”، التي تدير قطاع غزة منذ صيف 2007، هذه التصريحات، معتبرة أنها تنم عن “جهل واضح بالقضية الفلسطينية”، و”غريبة عن قيم ومبادئ وأصالة الشعب السوداني المحب لفلسطين والداعم للمقاومة”.

الخرطوم / عادل عبد الرحيم / الأناضول


<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماهو رايك في التطبيع للعلاقات مع اسرائيل؟؟؟

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 1st سبتمبر 2017, 16:52

كاتب فلسطيني: قصة بيع الفلسطينيين لأراضيهم، أكذوبة للوزير السوداني مبارك المهدي وهو يريد تبرير العمالة لإسرائيل

 

في تصريحات غريبة لوزير الاستثمار السوداني مبارك الفاضل المهدي، أكد دعمه وتأييده الكامل لإسرائيل ومتهماً الفلسطينيين ببيع أراضيهم لإسرائيل، وأن جوهر المشكلة الفلسطينية الإسرائيلية هي بيع الفلسطينيين أراضيهم لإسرائيل، وردد تصريحات غريبة على قناة سودان 24، معترفاً بلقاءات بين حزب الأمة السوداني والإسرائيليين في لندن.
ولن نستغرب تصريحاته التي تأتي في إطار اللعب الإسرائيلي في أفريقيا، وفي مياه النيل تحديداً بإثيوبيا للضغط على مصر كي تحصل إسرائيل على مياه النيل، حيث إن غاية إسرائيل من سد النهضة هي حجب مياه النيل عن مصر للضغط عليها في مرحلة من المراحل، كي تحصل على مياه النيل التي ترفضها مصر، ومن المعروف أن التسريبات هي صحيحة بأن السودان تساهم بجهد عسكري مع إثيوبيا لصد أي هجوم مصري على سد النهضة، إضافة إلى مضادات جوية إسرائيلية، أي أنهم مجرد أطراف مؤامرة لصالح إسرائيل، أطراف سودانية إثيوبية إسرائيلية.
أما قصة بيع الفلسطينيين لأراضيهم، فهي أكذوبة للوزير السوداني مبارك المهدي، فلا يمكن أن تتفق الأكاذيب مع نضالات الشعب الفلسطيني والفصائل الفلسطينية، وهو يريد تبرير العمالة لإسرائيل لا أكثر، فهو في سياق حديث في الفضائية السودانية بأن حزبه على استعداد لتلقي الأموال من إسرائيل، ومتهماً بقية العرب بالتواطؤ مع إسرائيل.
إنني أشم رائحة مياه النيل من هذه التصريحات التآمرية على القضية الفلسطينية، وعلى مصر وللأسف فإنها تصدر من وزير سوداني.

بقلم
عبد الله عيسى
رئيس تحرير موقع دنيا الوطن


<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماهو رايك في التطبيع للعلاقات مع اسرائيل؟؟؟

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 1st سبتمبر 2017, 16:54

احتفالات إعلامية في إسرائيل بتصريحات وزير سوداني يطالب بالتطبيع

 

أكد وزير الاستثمار السوداني، مبارك الفاضل المهدي، أنه يدعم إقامة علاقات بين بلاده وإسرائيل وتطبيع العلاقات الثنائية بينهما.
زاعما أن جوهر المشكلة الفلسطينية الإسرائيلية هي بيع الفلسطينيين أراضيهم لإسرائيل، معترفًا بلقاءات بين حزب الأمة السوداني والإسرائيليين في لندن.
وقال وزير الاستثمار السوداني مبارك الفاضل، إنه لا يرى مانعًا من التطبيع مع إسرائيل، لافتًا إلى أن الفلسطينيين باعوا أراضيهم، وأنهم يتأمروا على السودانيين في دول الخليج، مشيرًا إلى أن أي مؤسسة يكون مديرها فلسطينيًا “يحفر” للسوادنيين العاملين تحت إمرته على حد زعمه.
وقال إن القضية الفلسطينية “أخرت العالم العربي جدًا”، واستغلتها بعض الأنظمة العربية ذريعة وتاجرت بها.
وأضاف الفاضل لدى حديثه في صالون برنامج “حال البلد” في قناة “سودانية 24″، مساء الأحد، أنه ينظر للتطبيع مع إسرائيل بتحقيق مصالح السودان، وتابع “لا توجد مشكلة في التطبيع، والفلسطينيون طبّعوا مع إسرائيل مشيرًا إلى أن التعامل مع القضية الفلسطينية يتم بالعاطفة.
وتابع: “يتلقى الفلسطينيون أموالا ضريبية من إسرائيل والكهرباء من إسرائيل، كما يجلس الفلسطينيون مع إسرائيل ويتحدثون عن إسرائيل، مع العلم أن لديهم نزاعات لكنهم يجلسون سويا”.
ووصفت صحيفة “هاآرتس” العبرية، تصريحات الفاضل بأنه “غير عادية” بالنسبة لوزير كبير في الحكومة السودانية التي لا تعترف بإسرائيل ولا تقيم علاقات دبلوماسية معها.
وقال التليفزيون الإسرائيلي في تقرير له، إن السؤال المركزي في تصريحات المهدي، هل تعتبر بداية لبناء علاقات وثيقة أو سعي نحو إقرار سلام إسرائيلي – سوداني أم أنها مجرد تصريحات من مسئول رفيع تعبر عن زلة لسان.
مصطفى بركات
فيتو


<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ماهو رايك في التطبيع للعلاقات مع اسرائيل؟؟؟

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 19th سبتمبر 2017, 10:58

يا حبة نحن مع التطبيع مع إسرائيل ....

 والتحية لمبارك الفاضل ....
avatar
عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى