ابوجبيهه

مذكرات سواق تاكسي شوال الطلح المشؤوم.!

اذهب الى الأسفل

مذكرات سواق تاكسي شوال الطلح المشؤوم.!

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 23rd مايو 2018, 10:57


 


نتوقف اليوم في محطة عمنا عثمان الزين سائق تاكسي بأمدرمان صاحب عربة (تاونس فورد) أمريكية الصنع والذي قال إن لديه حكاوي مع التاكسي ليس لها حصر أوعد لكن هنالك حكاية واحدة لن ينساها مدى الحياة وستظل قوية ومثيرة ومختلفة عن كل حكاياته في عالم التاكسي وذلك لأنها كادت أن تخرب بيته وتجعل أم عياله تطلب الطلاق وتخرج من البيت بلا رجعة لولا لطف الله وستره وذلك للأسباب التي سيرويها عبر المساحة التالية.
 
(1)
يقول عثمان: (في أواخر سعينيات القرن الماضي كنت أتجول بمنطقة أبو روف أمام مرسى صناعة المراكب وجوار أصحاب الحطب والطلح فاستوقفتني امرأة وذهبت إليها فطلبت مني أن أحمل عنها جوال (طلح) في ضهرية التاكسي لتوصيله إلى بيت المال، وتظهر على تلك المرأة مظاهر الترف والغنى حيث أنه كان من النادر جداً أن تحمل امرأة (الطلح) في تاكسي في غضون تلك الأيام وذلك لاستحواذ أصحاب (الحمير) والكارو على رواد تلك الزرائب ومشاوريهم، وذهبنا إلى بيت المال حيث كان منزل المرأة فخماً وجميلاً خاصة من خلال بوابته الكبيرة الأنيقة وأنزلت الجوال من الضهرية داخل باب المنزل الخارجي فقط وهممت بالرحيل بعد أن أخذت أجرتي، لكن المرأة صرخت صرخة عالية شاركنها فيها بناتها وامرأة أخرى كانت تقف بجوارهن).
 
(2)
وقتها اقتحمت عمق الداربلا مقدمات وعلمت أن جوال الطلح الذي أنزلته تدلى منه ثعبان طويل وأسود كان يرفع راسه يمنة ويسره ويتلاعب بلسانه وعيناه تلمعان مما جعل كل من حوله يرتعبن ويسمى ذلك الثعبان بــ (أبو درق)، وقتها طلبت منهن التزام الهدوء وألا تقتربن من كان ذلك الجوال فذهبت إلى السيارة وأخرجت يد العفريتة ودخلت في مناورة مع الثعبان حتى تمكنت من ضربه ثلاث ضربات أردته قتيلاً حتى انقطع رأسه.. بعد ذلك هدأت الأنفس قليلاً وأخذت الجوال إلى الداخل، فقالت السيدة لا والله العظيم يجب أن تأخذ ذلك الجوال بعيداً عن المنزل وتفرغه في الأرض وتبدأ في تعبئته قطعة قطعة واستلمه منك بعد ذلك وسأدفع لك نظير ذلك نفس المبلغ الذي دفعته للأُجرة لأني لدي أطفال صغار ولا أعلم ماذا سيحدث، فقلت خيراً وذهبت أولاً لموقف التاكسي وأخبرت زملائي بما حدث.
 
(3)
وفي الصباح الباكر أرادت زوجتي أن تأخذ شيئا من ضهرية التاكسي فتفاجأت بجوال الطلح ممددا عليها فقالت لي ماذا يوجد في الضهرية وقتها نسيت موضوع الطلح، فقلت لها لاشيء فباغتتني بصرخة عالية (كمان بتكذب!؟ الطلح الف الضهرية دا موديهو وين)، فقلت لها إنه خاص بامرأة ولكنها انتفضت بصورة أكبر قائلة (عايز تقنعني إنو في امرأة في الدنيا بتنسى الطلح عن بتاع التاكسي)، فحاولت بكل ما أوتيت من حكمة وعقلانية أن أهدئ روعها وأشرح لها لكنها كانت في كل مرة تزداد عنفاً وتنكيلاً بي إلى أن قلت لها يلا نمشي لصاحبة الجوال في بيتها فقالت سأذهب حتى أضع حداً لتلك الفوضى (الليلة دي يا أنا يا إنت) فركبت معي ونحن في طريقنا إلى صاحبة الجوال المشؤوم ومن سوء حظي صادفت زميلي حسين الناير وهو لا يعرف أن الراكبة بجواري زوجتي فصاح بأعلى صوته قائلا (زولتك بتاعة الطلح عملت معاها شنو؟) وقتها نزلت دموع زوجتي مدراراً، وقالت لي أظن ما في داعي للذهاب لتلك المرأة (أحسن توديني بيت أبوي) أو أنزل أذهب لوحدي، فالححت عليها بالذهاب ومن ثم تحكم بما تشاء.
 
(4)
وصلنا منزل صاحبة الجوال، وطرقت الباب، وخرجت طفلة في الخامسة من عمرها، وقلت لها (نادي أمك وقولي لها جاء صاحب التاكسي بتاع الطلح تبعك)، فخرجت امرأة وقالت (ياراجل طلح شنو وتكسي شنو وكلام فارغ شنو؟ إنت ماعندك شغلا تقضاها ولا شنو؟) وقتها ابتسمت زوجتي ابتسامة تهكم وسخرية وقالت لي أهلنا بقولوا (الكضباب وصلوه الباب)،وأنا وصلت معك الباب ومع السلامة وقتها أحسست بأنه من الأفضل لي أن تنشق الأرض وتبتلعني فماذا أفعل وما هي إلا ثوان وقد خرجت من نفس المنزل ولكن من الباب الثاني نفس المرأة التي رفعت لها الجوال وقالت لي يبدو إنك طرقت الباب الآخر، فقلت لها نعم أليس هذا منزلك ؟ قالت نعم ولكننا قسمنا المنزل إلى نصفين واستأجرنا النصف الآخر وهو كله لي، فقلت لها يجب أن تأخذي جوال طلحك. فقال زوجها يابن العم (الشغلانة دي جابت ليها حيات وثعابين شيلوا إحنا هديناه ليك) فردت زوجته خذه معاك هدية لأم عيالك، ثم تنفست الصعداء بعد أن طلعت براءة وقصصت على زوجتي القصة، وكانت تطأطئ رأسها حياءً وخجلاً مما فعلت، وفي المنزل قالت لي بكل أدب واحترام نِزل الجوال، فقلت لها علي الطلاق دقيقتين بس لوماشلتيهو من وشي هسي أجدعو في البحر.
 
 
 
 

يرويها : سعيد عباس
صحيفة السوداني


<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مذكرات سواق تاكسي شوال الطلح المشؤوم.!

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 10th يونيو 2018, 10:50

ههههههههههههههههههههههههههههههههههه  قصة

حلوة . تسلم محمود
avatar
عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى