ابوجبيهه

استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في السبت فبراير 27, 2010 12:27 am



لاشك أن الشعوب العظيمة تحتفي برموزها الشامخة التي قدمت لها خدمات جليلة في شتى المجالات ومختلف الميادين وقد شهدت فترة التحرير ظهور رموز قومية عديدة وقد سعى كل المواطنين بدرجات متفاوتة لإستقلال السودان وكل منهم كان يعمل من ا لمنظور الذي اقتنع به وظهر تياران رئيسيان في السودان أحدهما هو التيار الإستقلالي والآخر هو التيار الإتحادي واختلفت السبل وتعددت الوسائل وكانت الغاية في النهاية واحدة اذ إتحدت كلمة التيارين وصبت كل الجهود في نهر الحرية الطامح وتيارها الجارف وتوجت الجهود برفع العلم على سارية القصر إيذاناً بإستقلال السودان وكان هذا محصلة جهد جيل بحاله ولذلك كتب الأستاذ أحمد خير المحامي كتابه كفاح جيل ولا ريب أن لذلك الجيل حداة ركبه وبناة مجده وقادة زحفه إلى العلا وطلائع السمو به إلى الذرى الشامخات.
والسيد إسماعيل الأزهري كان من طلائع النضال والجهاد الوطني وكان دوره بارزاً وقد سجل اسمه في سجل الخالدين في معركة التحرير التي كان من فرسانها الصناديد.
والشعوب الحية هي التي تقدر جهود بنيها الأفذاذ وتنزلهم منازلهم اللائقة بهم وأمتنا تحفظ الحق ولا يحفظ حق الرجال الا الأماثل الأماجد. ولتكن مثل هذه الوقفات تشحذ الهمم وتستنهضها لتستشرف معالي الأمور وتروم بلوغ نواصيها والإرتقاء لمعاليها. واذا كان ذاك الجيل قد أدى دوره في معركة التحرير فإن على الأجيال التالية التقاط القفاز لمواصلة المشوار في معركة الجهاد الكبرى المتمثلة في البناء والنماء والتعمير ليكتمل الإستقلال الحقيقي الذي تكون الكفاية والعدالة الإجتماعية هي لحمته وسداه. واذا كان الاستقلال الأول الذي نحتفل بذاكره هو حصول السودان على استقلاله ورفع العلم على سارية القصر فإن الاستقلال الثاني يتمثل في العمل الدؤوب لتحرير المواطن السوداني تحريراً تاماً من قيود الإستغلال والاسترقاق السياسي والذل وإرتهان إرادته ليتصرف الآخرون بالإنابة عنه واعتبار بعض الجيوب مجرد سوائم في قطيع كبير.
وإننا إذا ندرك بأن الناس لا يمكن أن يسيروا سراة لا هداة لهم. وإن المجتمعات لها قانون تطورها ويجب أن تكون لها رموزها المحترمة إلا أننا نؤمن بأن هذا يجب أن يتم في ظل العمل المؤسسي الديمقراطي الذي يجعل موقع كل سوداني حسب قدراته ووفق إمكانياته ومؤهلاته لأن الأمم ليست متاعاً يورث أوعقاراً يقتنى ولذلك فإننا عند ذكر الاستقلال سنظل نردد مقولة الأزهري «إرفع رأسك حرر نفسك».
وإسماعيل الأزهري حفر بأظافره على الصخر الصلد وبنى مجده بنفسه وكانت له من الصفات الزعامية والمؤهلات القيادية ما دفعه دفعاً للرئاسة ومن ثم إلى الزعامة برغم كل المعوقات التي اعترضت طريقه وبرغم المحن والإحن والحسد الذي احاط به وقد بدأ العمل وسط الخريجين الذين كان من قادتهم ثم ما لبث أن صار قائدهم الأول بلا منازع. وقيادة المستنيرين ليست بالأمر الهين اليسير لا سيما أولئك الخريجين الأفذاذ الذين كان يعمل وسطهم وهم من أساطين الفكر وحملة مشاعل النور وقد نازعه الكثيرون حول رئاسة حزبه وحول رئاسة الوزارة ولكنه كان صلب العزيمة قوي الشكيمة فولاذي الإرادة وخاض معارك شرسة واستطاع أن يشق طريقه بقوة وثبات يزينه صبر وجلد وحنكة وسعة صدر كما يروي معاصروه في مختلف مراحل حياته العامة وتحفظ له المضابط البرلمانية والليالي والندوات السياسية أنه لم يعرف الهتر سقط القول.
وكان واسع الصدر حليماً ووسط رهطه كان غرة القوم وجبين الجماعة وانتزع الزعامة إنتزاعاً من منافسيه في التيار الذي كان ينتمي إليه لأنه كان شعبياً منغمساً مع الجماهير في همومها ويلم إلماماً تاماً بنبض الشارع فدانت له الزعامة وأتته تجرجر أذيالها وقد كتب عنه المرحوم خضر حمد في مذكراته صحفة 236:- (لقد عرفت الرئيس منذ أن جمعتنا الحركة الوطنية وكنت أوائلها أختلف معه في المبدأ وكنت كلما هاجمني أعوانه ومناصروه هاجمته هو وتجاهلت الآخرين وكان لا يرد مطلقاً على جريدة أو هجوم وكان كثيراً ما يقرأ ويضحك فله من قوة الإحتمال والصبر ما ليس لغيره ثم ربطت بيننا الحركة الوطنية أيضاً وأصبحنا في حزب واحد هو الحزب الوطني الإتحادي هو رئيسه وأنا سكرتيره وكنت أحد الذين كونوا هذا الحزب وكنا ثلاثة وكان ثلاثتنا لا يناصر الأزهري وبعضهم يكرهه ولكن بالرغم من ذلك لم نجد مناصاً من انتخابه رئيساً للحزب لأننا لم نجد سواه أو من يماثله فنال الرئاسة عن جدارة.
وفي فترة الحكم بدأت أشعر بأنه رجل يقدر المسؤولية تماماً ويعرف واجبه وقاد السفينة وأصر على أن تسير وفق الإتفاقية والا يعطي فرصة لتدخل الانجليز إلى أن تم الإستقلال ومضينا في التعاون مع بعضنا البعض وصفات أزهري الممتازة كثيرة وعلى كثرتها يعرفها العدو والصديق ولا ينكرها إلا مكابر حاقد)… ويستطرد في حديثه عن الرئيس أزهري في مذاكراته قائلاً (وفي السجن ظهرت منه صفات أخرى هي تدينه ومداومته على قراءة القرآن والفقه والتاريخ هذا إلى جانب إهتمامه بالتخطيط فقد كان ضمن كتبة تقويم السودان وخرطه وكان يدرس الطرق وأماكن المياه وتطوير الرعاة وكان اهتمامه بالخريف عظيماً وكان يتحدث عن الثروة الحيوانية والإهتمام بها وبالصعيد وكنا كلما نلتقي في الفطور أو الغداء أو العشاء يأتيني بسؤال سواء في القرآن أو الفقه أو السودان عموماً، لا يتكلم عن الغير ولم يسأل ولو مرة واحدة لماذا نحن هنا ومتى نخرج وماذا يريدون منا وكان مؤمناً بأن الإنسان لا يشكو للإنسان ومعنى ذلك أنه يشكو الخالق للمخلوق أي أن كل ما يحدث هو من الله ويجب الصبر عليه).
والسيد إسماعيل الأزهري ينتمي لبيت كريم وأرومة طيبة فهو سليل الشيخ إسماعيل الولي الذي تنسب إليه الطريقة الإسماعيلية ولذلك ولد الرئيس الراحل في بيت علم وفقه وتصوف وتقوى وقد كان مولده في يوم 30/10/1900م وقد أطلق عليه جده المكي إبن الشيخ إسماعيل الولي اسم إسماعيل شيخ المعارف ونسبة لكثرة الحاملين لإسماعيل في عائلتهم الكبيرة الممتدة فإنني أشير إليه في هذا المقال باسم الرئيس تمييزاً له عن غيره ممن يحملون هذا الاسم وهم كثر.
ووالد الرئيس الراحل هو السيد أحمد إبن الشيخ إسماعيل المفتي المعروف باسماعيل الأزهري إبن السيد أحمد الأزهري إبن السيد إسماعيل الولي. وقد عرفت أسرتهم باسم الأزهري ومرد هذا الإرتباط أن جدهم السيد أحمد إبن السيد اسماعيل الولي قد درس بالأزهر الشريف حتى حصل على الشهادة العالمية وهو أول من أطلق عليه لقب الأزهري من أسرتهم وعمل بالتدريس في الأزهر لمدة أربعة أعوام وقد اصطحب معه لمصر إبن خاله الشيخ محمد البدوي وألحقه بالأزهر الشريف وصار فيما بعد شيخ علماء السودان.
وعندما عاد الشيخ أحمد الأزهري للسودان عمل بالقضاء الشرعي وأيضاً درس إبنه السيد إسماعيل بالأزهر الشريف حتى حصل على الشهادة العالمية أيضاً وعاد للسودان حيث عمل بالقضاء حتى أصبح مفتي الجمهورية وقد درس إبنه أحمد والد الرئيس أيضاً بالأزهر الشريف حيث حصل على الشهادة العالمية وعمل بالقضاء الشرعي وعند تقاعده بالمعاش التحق بالمعهد العلمي بأم درمان وعمل فيه معلماً حتى توفى في أواخر الخمسينات من القرن الميلادي الماضي.
ووالدة السيد أحمد إسماعيل الأزهري أي جدة الرئيس الراحل هي السيدة جارة عبد القادر وهي أيضاً جدة السيد إبراهيم المفتي لأمه. ووالدة الرئيس أزهري هي السيدة ست البنات إسماعيل المفتي وهي عمة السيد إبراهيم المفتي وقد توفيت في عام 1939م.
وللرئيس إسماعيل الأزهري شقيق واحد هو السيد علي الأزهري وقد تزوج والد الرئيس زوجة ثانية في حوالي عام 1918م وأنجب منها إبنه محمد وكان محاسباً قانونياً وأستاذاً متعاوناً بالمعهد الفني وبجامعة القاهرة فرع الخرطوم سابقاً طيلة عقد الستينيات من القرن الماضي وله شقيق آخر اسمه دوليب وشقيقة وتزوج والد الرئيس زوجة ثالثة أنجب منها إبنه صلاح وبنتاً هؤلاء هم أخوان الرئيس.
وتنحدر جذور آل الرئيس من منطقة دبة الفقرا بالشمالية وهم بديرية دهمشية وقد تزوج عبد الله بنت عمه مكدَّار ونزح بها إلى مدينة الأبيض حيث استقر وأنجب إبنه إسماعيل الولي الذي أنجب عدداً من البنين والبنات من عدة نساء وتوفى بعض بنيه وهم صغار وأولاده هم محمد عثمان- السيد المكي- السيد البكري السيد أحمد- السيد الماحي- السيد القاسم- السيد عبد الله- السيد محمد- السيد اسحق- السيد موسى- السيد المحجوب- السيد الباقر- السيد محمد أبو القيس وهو أصغرهم.
ودرس الرئيس بالخلوة وقد ذهب مع جده الذي كان يحبه جداً لود مدني حيث كان يعمل قاضياً شرعياً والتحق بالمدرسة الوسطى وكان أول دفعته على طول المدى وبعد إكماله لدراسته بكلية غردون عام 1919م كان مقرراً أن يذهب لمصر ليلتحق بالأزهر الشريف كما فعل والده وأجداده ولكن في ذاك العام سافر السيد إسماعيل الولي الكبير ضمن الوفد الذي سافر لإنجلترا وقد صحب معه حفيده إسماعيل الأزهري ليترجم له ولبعض أعضاء الوفد الآخرين وعندما عادوا من رحلتهم أدرك إسماعيل الأزهري الحفيد بأن الدراسة قد بدأت بالأزهر وأن عليه أن ينتظر عاماً آخر ولذلك التحق بمصلحة المعارف وعمل معلماً بالمدارس الوسطى وعندما حان موعد سفره لمصر في العام التالي كانت له التزامات وفضل أن يواصل عمله بالتدريس ويجدر بنا أن نقف هنا وقفة قصيرة فلو قدر للرئيس أن يذهب لمصر لتغير مجرى حياته
وبالتالي تغير مجرى تاريخ البلاد ولرفع العلم شخص آخر غيره. وقد عمل معلماً بمدرسة عطبرة الوسطى لمدة عام وكان يدرس مختلف المواد لا سيما الانجليزية. وفي عام 1927م بعث إلى جامعة بيروت الأمريكية حيث تخصص في مادة الرياضيات وعاد للسودان في عام 1931م ليواصل عمله بالتدريس وكان من أبرز المعلمين بكلية غردون. واستمر في مسيرته العلمية التعليمية حتى عام 1946م وعندما قسمت الكلية لمدرستين ثانويتين نقل لمدرسة حنتوب الثانوية إبعاداً له عن العاصمة لأنه كان قائداً جماهيرياً مؤثراً ولم ينفذ النقل واستقال وتفرغ للعمل العام والقضية الوطنية.
والمعروف عن الأزهري أنه كان يتميز على أقرانه بالإلهام والنفاذ للمستقبل ببصيرته ومن دلائل ذلك أن التيار الإتحادي كان ينادي بوحدة وادي النيل تحت التاج المصري كما هو معروف.
وعلينا أن نضع في إعتبارنا أن المناخ السياسي في الأربعينيات ليس هو المناخ السياسي في العقود التالية ولكل زمن ظروفه واحد اثباته الخاصة المحيطة به ويجب الا نحكم على الأدبيات والأطروحات السياسية المكتوبة في الأربعينيات ونشرحها بمبضع العقود التالية لها ولكل زمان ملابساته وإحداثياته وظروفه المحيطة به وبرغم أن الأزهري كان يتحدث كالآخرين عن وحدة وادي النيل إلا أنه أحياناً كان يتحدث عن الإستقلال. وعندما كادت السفينة أن ترسو على جبل الجودي في نهاية عام 1955م واتحدت إرادة السودانيين صرح الأزهري بأنه سيعلنه من داخل البرلمان وثبت أن المراحل التي انطوت قد صاحبتها خطوات تكتيكية وكانت معالم على الطريق فأعلن الإستقلال ورفع علم السودان على سارية القصر هو والمحجوب.وكما هو معروف فإن للرئيس أزهري كتابه ( الطريق إلى البرلمان ) وبمكتبة السودان كتيب صغير بعنوان دفاع عن وحدة وادي النيل وقد أعده الأستاذ يحيى الفضلي في عام 1946م وكتب مقدمته السيد إسماعيل الأزهري الذي ألقاه في جمع حاشد وجاء في مقدمته: (إلى هيئة المفاوضات المصرية وإلى شيوخ الأمة ونوابها وإلى المجاهدين من أبناء وادي النيل لتحقيق وحدته المقدسة تحت تاج فاروق المفدي نصره الله). ومع ذلك كان الإستقلال حلماً يراود وبذات القدر الذي كان يضمر فيه توقه للمساهمة في تحقيق الإستقلال كان تطبيق الشريعة الإسلامية أحد هواجسه والمسألة بالنسبة له كان مسألة وقت ليس إلا. وقد ذكر مجموعة من القانونيين النابهين أنه كان يقول لهم عندما يلتقي بهم إن القانون الوضعي قد دخل السودان بالشباك ويجب إخراجه بالباب وظل في مجالس أنسه يسأل الحاضرين ويجيب بنفسه ويتحدث عن الأكثرية المسلمة وعن عدد غير المسلمين من كتابيين ووثنيين ويتحدث عن المناطق التي تكثر فيها صناعة الخمور وكان يقض مضجعه كثرة شاربيها ويتحدث عن تفاصيل كثيرة وكان يؤمن بالعمل التربوي والإصلاحي ويحث القانونيين على الإهتمام بالشريعة الإسلامية والمداومة على الإجتهاد في الإلمام بها. ووفق ما يراه أنه اذا تم التدرج في تطبيقها منذ الستينيات وما قبلها فيمكن تطبيقها بسهولة في العقود التالية مع إحترام وكفالة كافة حقوق غير المسلمين. والمعروف عنه أنه كان إنساناً متصوفاً متديناً وهو إسماعيلي الطريق وظل يدوام على تلاوة القرآن الكريم الذي يفتتح به يومه ويختتمه به.
وحكى أحد أعضاء الحزب الوطني الإتحادي أنه طرق باب الرئيس أزهري في حوالي الساعة الثالثة صباحاً ففتح له الرئيس بنفسه الباب دون أن يقف خلف الباب قبل أن يفتحه ويسأل زائره عن اسمه وغرضه وقال له زائره الا تخشى يا سيادة الرئيس أن يكون الطارق من خصومك ويريد أن يغدر بك ويفتك بك فضحك الرئيس كما حكى زائره وقال له إنني متوضئ والحمد لله والوضو هو سلاح المؤمن فلا تخش عليَّ. وكانت له آراء واضحة كحد السيف في الشيوعية وهو ضدها تماماً وأعلن آراءه في وضوح ولم يكن يواري أو يداري أو يغلف كلماته في هذا المعنى ولذلك ترشح معه سكرتير الحزب الشيوعي بعد اكتوبر وصرح بأنه ترشح في هذه الدائرة دون غيرها لينازل الرجعية ويهزمها في عقر دارها. وكان الغلبة للرئيس بكل تأكيد وعندما حل الحزب الشيوعي وطُرِدَ النواب الشيوعيون من الجمعية التأسيسية أعلن الرئيس أزهري تزعمه ومباركته لهذه الخطوة وكان واضحاً أنه ينطلق من قناعات ثابتة ولا تحركه أي دوافع غير أصيلة وقد تبارى نواب الكتل البرلمانية المختلفة من الشماليين والجنوبيين في تأييد هذه الخطوة وقد شن أبناء الأزهري السادة نصر الدين السيد وعبد الماجد أبو حسبو هجوماً ضارياً على الحزب الشيوعي داخل الجمعية التأسيسية.
لقد تولى الرئيس الأزهري رئاسة أول حكومة سودانية منتخبة وبعد ثورة اكتوبر في عام 1964م وإجراء الإنتخابات في عام 1965م تولى رئاسة مجلس السيادة بعد التنسيق والإئتلاف الذي تم بين الحزبين الكبيرين والذي عدل بموجبه الدستور لتؤول رئاسة مجلس السيادة لشخص واحد وألا تكون دورية بين أعضاء مجلس السيادة كما كانت سابقاً وبموجب هذا الإتفاق أضحى الرئيس أزهري رئيساً لمجلس السيادة وآلت رئاسة الوزراء لحزب الأمة الذي كانت له الأغلبية البرلمانية يومئذ (قبل أن ينقسم الحزب لجناحين) وفي ظل تلك التعددية كانت للأحزاب كبيرها وصغيرها زعاماتها وللطوائف أيضاً زعاماتها ولم تنعقد زعامة السودان لشخص واحد إذ لم تجر انتخابات لرئاسة الجمهورية في ظل تلك الظروف لأن الدستور لم يجز حتى ذلك الوقت في صورته النهائية ولكن برتوكولياً فإن الرئيس أزهري كان هو المسؤول الأول في السودان بحكم موقعه السيادي ذاك وقد حدث نزاع حول تمثيل السودان في مؤتمرات القمة وطرأ يومئذ سؤال عمن هو الأحق بتمثيل السودان في مؤتمرات القمة هل هو السيد رئيس مجلس السيادة أم هو السيد رئيس مجلس الوزراء وبسبب الخلاف حول هذه المسألة كاد الإئتلاف أن ينفض بين الحزبين عند إنعقاد مؤتمر القمة الإفريقية في اكرا في عام 1966م وأخيراً حسم الأمر بتولي السيد رئيس مجلس السيادة رئاسة الوفود على أن يصحبه رئيس الوزراء ولذلك فإن السيد الصادق المهدي عندما نازع المحجوب حول رئاسة الوزراء وأراد أن يتولاها هو ذكر المحجوب في كتابه- الديمقراطية في الميزان- أنه حاول إقناع السيد الصادق بأن تجربته لا تؤهله لتولي المنصب في تلك السن لا سيما أنه سيتعامل مع الأزهري الذي وصفه المحجوب في كتابه المشار إليه (بأنه سياسي حاذق يستطيع أن يلوي ذراع أي سياسي آخر) وتلك شهادة من المحجوب.
وكما أوردت فقد كان الوضع تعددياً حزبياً وكانت المنافسات شديدة بين الأحزاب الكبيرة بمقاييس تلك الأيام ومن الطبيعي في ظل تلك الطرف أن يعمل الأزهري لتقوية مركز حزبه ومن الطرائف التي تحكي عنه والدالة على دهائه السياسي أنه إعتلى منصة الخطابة في ليلة سياسية عقدت بطابت وخاطب المواطنين قائلاً.. يا أهل طابت طبتم مساءً وطابت بكم طابت.. ثم أخذ يحيي ذكرى مؤسس طابت الأستاذ عبد المحمود ود نور الدايم قائلاً.. السلام عليك أيها الأستاذ يوم ولدت والسلام عليك يوم مت والسلام عليك يوم جلدت. وأراد بذلك أن يذكر مريدي الشيخ عبد المحمود وأهله بتلك الحادثة التي وقعت له في سجن الساير حيث سجن وجلد في أواخر عهد الدولة المهدية على عهد الخليفة عبد الله وأراد بتذكيرهم الا ينسوا ويتعاطفوا مع الحزب المنافس لحزبه وفي هذا شئ من الدهاء السياسي. وثمة حقائق يجب أن تذكر في هذه الوقفات العابرة ومنها أن الأستاذ مصطفى محمد الحسن قد أورد بكتابه- رجال ومواقف من الحركة الوطنية- صورة من خطاب بعثه الرئيس أزهري بعد اكتوبر لأحد التجار يطلب منه أن يدينه مبلغاً من المال إضافة لمبلغ سابق ويوضح موعد بداية التسديد مما يعني أن الرئيس لم تكن له أرصدة في البنوك.
وإذا سأل البعض كيف تنسي لموظف دولة سابق تفرغ سياسياً فيما بعد أن يبني منزلاً فخماً بمقاييس تلك الأيام التي بنى فيها بل حتى بمقاييس اليوم فإن الرد هو أن الأرض التي بنى عليها المنزل كانت موروثة وتنازل له أخوانه عن حقوقهم فيها عوضهم عنها أما البناء فقد تكفل به المنتمون لحزبه الذين جمعوا التبرعات ولازال بعضهم يحتفظ بخطابات الرئيس التي بعثها شاكراً ومقدراً لهم مساعدتهم وقد رأيت بعض هذه المكاتبات عند مواطنين عاديين آثروا أن يساهموا رغم تواضع أوضاعهم المالية وقد فعلوا ذلك لاعتقادهم بأن بيت الرئيس هو بيتهم وظل يغص بالزوار وعرف عن الرئيس أنه كان يقدم البلح (التمر) والماء البارد لزواره.
وفي مقابلة إذاعية ذكر دكتور البخاري عبد الله الجعلي أن الرئيس استدعاه مرة عندما كان مسؤولاً عن الشرطة بمنطقة أم درمان شمال وعندما ذهب لمقابلته وجده منزعجاً وطلب منه أن يتحري بصفته الشخصية (إنطلاقاً من العلاقة الأسرية التي تربطهم) عن همس سمع به وفحواه أن الآلة التي استعملت في نظافة النجيلة بحديقة منزل الرئيس قد احضرت في مرة من المرات من المجلس البلدي وأنه يعتقد أن في ذلك فساداً إذا صدقت الرواية وفي هذا دلالة أكيدة على نزاهته.هذه لمحات عن الرئيس إسماعيل الأزهري رافع علم السودان عالياً خفاقاً بمشاركة السيد محمد أحمد محجوب زعيم المعارضة في البرلمان وممثل الكتلة الاستقلالية والإنحناءة والتقدير لهم جميعاً.
سيرة الزعيم الأزهري منتقاه...موثوقة

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في السبت فبراير 27, 2010 8:16 am

الفاتح محمد التوم صاحب الإشراقات ...... شكرا جزيلا لإتحافنا بسيرة الزعيم أبو الوطنية .... لقد كان عالي الهمة متواضعا ومحبا صادقا لبلاده .... عليه رحمة الله.

أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف غريق كمبال في السبت فبراير 27, 2010 11:09 am

الطرائف التي تحكي عنه والدالة على دهائه السياسي أنه إعتلى منصة الخطابة في ليلة سياسية عقدت بطابت وخاطب المواطنين قائلاً.. يا أهل طابت طبتم مساءً وطابت بكم طابت.. ثم أخذ يحيي ذكرى مؤسس طابت الأستاذ عبد المحمود ود نور الدايم قائلاً.. السلام عليك أيها الأستاذ يوم ولدت والسلام عليك يوم مت والسلام عليك يوم جلدت. وأراد بذلك أن يذكر مريدي الشيخ عبد المحمود وأهله بتلك الحادثة التي وقعت له في سجن الساير حيث سجن وجلد في أواخر عهد الدولة المهدية على عهد الخليفة عبد الله وأراد بتذكيرهم الا ينسوا ويتعاطفوا مع الحزب المنافس



شكرا الرائع الفاتح فالزعيم الازهرى من القلائل الذين لا يجود الزمان بمثلهم قد كان رمزا للوطنيه وسياسى من طراز فريد لايتكرر لك التحيه ايها الرائع

غريق كمبال
مشرف المنتدى الاقتصادى
مشرف المنتدى الاقتصادى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف طارق كمبال في السبت فبراير 27, 2010 1:15 pm

شكرا يا الفاتح
الزعيم الازهري رمز للنضال السلمي فقد انزل علم الاجنبي ورفع علم السودان دون ان تراق قطرة دم واحدة فهو رجل عظيم
اللهم اغفر له وارحمه برحمتك التي وسعت كل شيئ

طارق كمبال
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في السبت فبراير 27, 2010 2:25 pm

كما يقولون من طيبكم طبنــــا ,, فأنت الفائز إسماً وصفة ... انا يا ازهري تحدثت معك قبل أيام قلائل ,ووجدت فيك إنسان خلاقاً,, صوتك تحفه الطمأنينة و الود ,, كتاباتك مدخلاتك , تتسامى عن "الأنا " ,معاييرك أكبر من أن تقاس جودتها أو يعرف كمها أومقدارها وكيفها ,إنها عوالم إفتقدناها لردح من الزمان ,,, أدامك الله أخاً وعضيـــداً وراعياً لنا ....

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في السبت فبراير 27, 2010 2:30 pm

أخي غريق : شكراً على المرور و الألق,,, إنت أعلم مني بتلك الأهازيج والنكات الطريفة جداً والتي يطلقها الساسة في مناسبات رسمية وغير رسمية.....فمعظم حكام السودان من الحكماء تميزوا بها ......تلك دلالة بأنهم فعلاً من هذا الشعب وبه.

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في السبت فبراير 27, 2010 2:33 pm

طارق مرورك وتعليقك .... شامة واضحة ومتفردة ... في خد الموضوع بس رايك شنو في فتح بلاغ بخصوص "الآلة التي استعملت في نظافة النجيلة "

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف محمد قادم نوية في السبت فبراير 27, 2010 3:13 pm

لك التحية اخي الفاتح ونحي فيك الروح الوطنية؛ فالازهري هو فخر بلادي وعز تاريخها ورجل الاستقلال ؛كم هم عظماء صانعو مجد بلادي الغالية
تحياتي

محمد قادم نوية
مشرف منتدى الصوتيات
مشرف منتدى الصوتيات


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في الأحد فبراير 28, 2010 2:10 pm

مشكور اخي محمد نوية : وحقيقي كما قلت أولئك النفر , كانوا لا يعرفون غير العطــاء ,,, ديدنهم وشغلهم الشاغل , ينامون وعيونهم ملأى بهموم السودان والسودانين
وصدق الشـــاعر....
يُذكر المجد كلما ذكروا وهو يعتز حين يقترن ..
حكّموا العدل في الورى زمناً أترى هل يعود ذا الزمن ..
ردّد الدهر حُسن سيرتهم ما بها حِطّةٌ ولا درن
نزحوا لا ليظلموا أحداً لا ولا لإضطهاد من أمنوا
يديك الف عافية..

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف طارق كمبال في الأحد فبراير 28, 2010 3:12 pm

الفاتح محمد التوم كتب:
طارق مرورك وتعليقك .... شامة واضحة ومتفردة ... في خد الموضوع بس رايك شنو في فتح بلاغ بخصوص "الآلة التي استعملت في نظافة النجيلة "


الفاتح انت مفتح جدا وقد فهمت ما تقصد يا ملهم نحن ندين هذه الالة ومن ركبها والتأريخ كفيل ب اٍعادة الامور الى نصابها رد الله غربتك يا الفاتح

طارق كمبال
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في الأحد فبراير 28, 2010 3:45 pm

شكرا فاتح على التحية والإطراء وإن كنت والله أقلكم فضلا ... ونرجوا رحمة الله وعفوه وكرمه ... اللهم أغفر لإخوتي هؤلاء جميعا.

أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف nashi في الإثنين مارس 01, 2010 1:09 am

حكّموا العدل في الورى زمناً أترى هل يعود ذا الزمن ..



حالنا لا بسر عدو لا حبيب
اللهم انظر لعبادك السودانييين بعين الرحمه يا رب

nashi
مشرف المنتدى الرياضى
مشرف المنتدى الرياضى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في الإثنين مارس 01, 2010 10:52 am

طارق : الله يكفينا شــر الحلاقة.. " إنت مسلط يا ودابوي"
أبوالزهــور : (هذا أنت )....... لك الود
دكتـــورة: اللهم حكم من يصلح ... شكراً على طلتك..

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف طارق كمبال في الإثنين مارس 01, 2010 11:49 am

هذه هي نتائج اللبن الغاباش يا الفاتح

طارق كمبال
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في الإثنين مارس 01, 2010 3:07 pm

.....لبن غباش دغشاوي كمان.. يديك العافية يا طارق

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف طارق كمبال في الإثنين مارس 01, 2010 3:56 pm

قبال ما تفرك عينك
والله يا الفاتح لو كان في دوله في السودان مثلكم لا يغترب
وصدقني الوطن محتاج جدا لكم ولامثالكم من ابنا السودان ولكن ارادة ربنا غالبة وطن يرمي يتنكر لأبناءه وهم في قمة عطاءهم لو امسك بهم فهم ثروة حقيقية ولكن للاسف يقدمهم هدية مجانية لدول اخرى تستفيد منهم
تعسا لعبقرية القطرسة والانانية المفرطة والتعامل بالمحسوبية
لك العافية يا وطن النجوم البعيدة

طارق كمبال
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في الثلاثاء مارس 02, 2010 2:21 pm

شكراً طارق : نتمنى أن نرى الســودان عالياً خفاقاً بين الأمم ,, العدل هو ســيد الموقف لأي حاكم ومحكوم , حتى المســـاواة في الظلم هي قمة العدل..
أشكرك وكلنـــا في الهم شــرق...

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف محمد قادم نوية في الثلاثاء مارس 02, 2010 2:45 pm


لك تحية اخي الفاتح بحجم الوطن الشاسع ولك باقة ورد وزمرد ونرجس وياسمين خفيفين مثل ظلك وسماحتك وجرة قلمك دائماً بتضف شى من الذوق العالى على الكلمات الرقيقة فتوزن بها شيئاً لايوصف ولا تستطيع الكلمات لتوصل بما يجيش به حبك لهذا الوطن الامة الذى هو ام لنا والام مهمها كتبنا فلن تعطيها حقها ، تبقي دوما في قلوبنا وطنا العزيز
لك التحية مجدداً ولروح فنانا الراحل العطبراوي

محمد قادم نوية
مشرف منتدى الصوتيات
مشرف منتدى الصوتيات


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف اشرف بشرى إدريس في الثلاثاء مارس 02, 2010 2:49 pm

لك تحياتي اخي الفاتح على مساهماتك النيرة والتي يزدان بها المنتدى والتي شكلت إضافة حقيقية للمنتدى ... الزعيم الراحل إسماعيل الأزهري كان قمة في النزاهة وعفة اليد .. وجدتي عائشة بت السرة أسأل الله لها الرحمة والمغفرة كانت لها آراء ساخرة ولازعة في كل الذين حكموا السودان منذ الإستقلال وإلى الآن... ولكن ما أن تأتي سيرة الراحل إسماعيل الأزهري إلا وأثنت عليه ثناءً كبيراً لها الرحمة والمغفرة ولإسماعيل الأزهري.

اشرف بشرى إدريس
مبدع مميز
مبدع مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف محمد قادم نوية في الثلاثاء مارس 02, 2010 3:02 pm

المعزرة للجميع ؛؛؛؛؛؛؛؛؛ مع حبنا الشديد لوطنا العزيز كنت لا اعلم ماذا ابداء بالكلمات عن ارض المليون ميل فادرجت هذه المداخلة في هذا البوس عن طريق الخطاء
التحية لكم

محمد قادم نوية
مشرف منتدى الصوتيات
مشرف منتدى الصوتيات


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في الخميس مارس 04, 2010 1:54 pm

أخي : أشرف بشرى: نسأل الله أن يسكن جدتنا بت السرة فسيح جناته... وبالمناسبة ديل كلهم أولاد جيل واحد يتشابهون في معظم أشياءهم ,,أجدادنا وجداتنا جميعاًُ والزعيم الأزهري , أشجار ثابتة فروعها أبناء بهامات سامقة من السودانيين الذين يعتزون بالسودان ويرومون نهوضه وعزته ,, هذه الشجرة ثمارها قيام العدل ودوامه, والبعد عن الإنتهازية والظلم وأكل أموال الناس بالباطل ,,, مع كل الود..


عدل سابقا من قبل الفاتح محمد التوم في الخميس مارس 04, 2010 1:59 pm عدل 1 مرات

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في الخميس مارس 04, 2010 1:58 pm

أخوي محمد "لا تعتذر" : فأينما وضعت بصمتك أثمرت... والغرس الطيب في الصخر ينمو...شكراً لإضافتك

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف غريق كمبال في الخميس مارس 04, 2010 3:43 pm

لكم التحيه ايها الرائعون

غريق كمبال
مشرف المنتدى الاقتصادى
مشرف المنتدى الاقتصادى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في الخميس مارس 04, 2010 10:00 pm

ولك التحية على مرورك .. أيها الزعيم

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف ابوهريرة عثمان عبدالسلام في الأحد ديسمبر 30, 2012 7:58 pm

لك التحية الأخ الفاتح اليوم طلب منى صديق البحث عن سيره الازهري وبالبحث فى قوقل وجدتها فى منتدانا
وكل عام وانتم بخير

ابوهريرة عثمان عبدالسلام
مشرف المنتدى الاسلامى
مشرف المنتدى الاسلامى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في الإثنين ديسمبر 31, 2012 12:49 am

شكراً استاذ أبوهريرة ,,,, تمر علينا ذكرى الاستقلال .... في الإستراحة وعلى غير العادة دعني أدون بعض أسماء شاركت الراحل
الأزهري هذا الفخـــار " رحمهم الله جميعاً ".........

(1)
وصية الراحلة..!!

(لو مت شيعوني من بيت الازهري) هذا ما جاء علي لسان الراحلة " حوا الطقطاقة _يرحمها الله " وتنفيذاً لوصيتها تم حمل جثمانها من منزلها بـ(حي الضباط) الي منزل الزعيم الراحل اسماعيل الازهري بـ(بيت المال) وسط تهليل وتكبير الذين حملوا جثمانها راجلين، وأحتضن منزل الراحل جثمان الفقيدة لدقائق معدودة تنفيذاً للوصية، وارتمت كريمتها أماني في أحضان زوجة الزعيم الراحل الحاجة مريم التي بكتها بمرارة وحزن ، وتحرك الحاضرين صوب مقابر حمدالنيل لموارة جثمانها الثري....
ولمن لا يعرفون الطقطاقة رحمها الله ...... فقد انضمت إلى النضال ضد المستعمر الإنجليزي، إلى أن تم استقلال السودان في العام 1956، حيث ارتدت في ذلك اليوم ثوباً يحمل ألوان أول علم وطني، ولا يزال العلم يرفرف عالياً على مدخل منزلها بحي الضباط في العاصمة الوطنية أم درمان.
واعتقلت من قبل الاستعمار وتم نفيها إلى مدينة بربر في ولاية نهر النيل، وأطلق عليها المفتش الإنجليزي في أيام الاستعمار لقب (الطقطاقة)، نسبة لوجودها في جميع التظاهرات التي خرجت في ذلك الوقت بكل مدن العاصمة الثلاث، الخرطوم وبحري وأمدرمان.
كانت وفية للزعيم الراحل المقيم اسماعيل الازهري اول رئيس منتخب في اول حكومة وطنية عقب الاستقلال وقد غنت له بكل الحب : لا تعريفه ولا ملين..عاش الشعب مع اسماعين ،و :ازهري العلوه ..تاني ما بدلوه ، وظلت تحرص على مشاركة الاتحاديين احتفالاتهم بذكرى الاستقلال في منزل الزعيم وهي ترتدي علم الاستقلال....... وحتماً سيكون هذا العام حضور الغيــاب " رحمها الله بالجنة"

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

(2) - الجاك بخيت ,,,,, رفع العلم

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في الإثنين ديسمبر 31, 2012 1:02 am




الجاك عُرف بالهدوء وحسن التربية والعطاء والنشاط الاجتماعي
بلسان أبنائهم "الجاك بخيت"
كان اللقاء مع محمود الجاك بخيت أحد أبناء الرجل الوطني الجسور الذي شارك الزعيم الأزهري في شرف رفع العلم في العام 1956 وأنزل العلمين المصري والإنجليزي إيذاناً باستقلال السودان في ساعة الميلاد كان الفارس هو العقيد "م" الجاك بخيت أحد رجالات سلاح المهندسين العظام جلست مع ابنه في بيته المتواضع لنجتر ذكريات والده في عهد الاستقلال الأول وقصة رفع العلم فتحدث عن والده بفخر واعتزاز واصفاً لنا ما دار في صباح ذلك اليوم:
× حدثنا عن الوالد؟
والدي الجاك بخيت دينق أرنق منال من مواليد 1906 بمدينة شندي، درس في خلاويها والتحق بالتعليم الابتدائي واستوعب في سلاح المهندسين وكانوا (12) شخصاً أسسوا سلاح المهندسين لذلك يعتبر نواة التأسيس في العام 1912 بعد انتقاله إلى مدينة أم درمان تدرج في الرتب حتى تقاعده للمعاش في عمر 65 سنة أو أكثر من ذلك بسنوات في رتبة مقدم وكان معه الرئيس النميري من الضبّاط الصغار آنذاك ولما جاء حكم نميري قام بترقيته وهو في المعاش لرتبة عقيد.
× من هم أبناء الجاك بخيت ومراحل تعليمهم؟
"أبوي" الجاك أنجب 9 من الأولاد والبنات ومنهم المتوفي ومنهم من هو على قيد الحياة وهم:
مصطفى الجاك بخيت تعليم جامعي مترجم وعلي بالإذاعة والتلفزيون – محمد الجاك بخيت جامعي يعمل بالمصارف عبد الكريم الجاك كان ضابطاً في الجيش السوداني في حكومة عبود (رائد) – علي الجاك بخيت عميد معاش – علوية الجاك بخيت تعليم ثانوي (سستر) – مريم الجاك بخيت تعليم ثانوي عملت بالفندقة – محمود الجاك بخيت فني طيران بالمعاش، حسين الجاك بخيت نقيب في الجيش بالمعاش – حسن الجاك بخيت فني طيران وتسليع طيران – محجوب الجاك بخيت فني ديكور – بشرى الجاك بخيت، وسلمى الجاك بخيت موظفة بالبريد والبرق.
× حدثنا عن قصة رفع العلم؟
بالنسبة لاختيار والدي (الجاك) لرفع العلم كان لأن الوالد كان أقدم ضابط في قوات الشعب المسلحة وكان يسمى أبو الجيش لكثرة انضباطه وتفانيه في العمل وعلى ما أذكر في يوم الاستقلال وصورته ما زالت محفورة في ذاكرتي طلع الصباح كالعادة بعد أن تم لبسه ووضع النياشين وأخذ السيف وخرج في "عربة" الجيش التي أخذته إلى القصر الجمهوري فقام برفع العلم مع الأزهري وعيونه تفيض بالدموع من الفرح وشدني التكريم الذي ورثناه حيث كان تكريم والدنا في اختياره للحظة التاريخية في استقلال السودان فكان رمز عزة وفخر لنا وكان قائد طابور السير من القصر الجمهوري وهو يحمل السيف للتشريفة إلى السكة حديد لوداع المستعمر بلا رجعة وتسليم العلمين الإنجليزي والمصري.
× ذكرياتك مع الوالد؟
الجاك بخيت كان شخصية فوق الوصف مع أنه كان رتبة ومنصباً ولكن كان يجامل الكل واجتماعياته قوية جداً مع الناس وبيته كان مفتوحاً للكل بالإضافة إلى ذلك أن الوالد كان ملاكماً في سلاح المهندسين في بداياته؟
× ذكرياته أثناء العمل؟
كان لا يتحدث عن العمل ولا يحدث فيه ويفصل بين حياته العملية والبيت وأغلب ذكرياته كانت مجسدة في الصور التذكارية أثناء أداء عمله – وخاصة صورته مع العلم القديم والأزهري وغيرها – والنياشين والأوسمة التي كرم بها وحتى وهو في المعاش كان يكرم كل احتفال عيد استقلال كما كرم بوسام.
× حديث الناس حول رفع العلم؟
في اليوم الذي شارك فيه والدي في رفع العلم كان كل الناس والأحباء والجيران يتوافدون إلى المنزل لتقديم التهاني وهم يبادلوننا الاعتزاز والفخر في هذه المناسبة النادرة وكانت من نصيب الوالد وعلامات الرضى كانت تملأ وجهه وهي فخر أكثر من رفع علم أمة وبلد مثل السودان جعلت منه بطلاً يخلّد ذكره كلما هلّت بشائر الاستقلال في البلد.
× ما لا نعرفه عن الجاك بخيت؟
كان خليفة في الطريقة الختمية ويجيد تلاوة القرآن حيث كان يقوم بتلاوة القرآن الكريم في افتتاح المولد النبوي وكذلك يوم الإسراء والمعراج وفي رمضان. مسئول في مجلس آباء مدرسة الرشاد وبعد نزوله للمعاش أسس تعاون بانت والعباسية ويكفل بعض الناس ولم نعرف بذلك إلا بعد وفاته.
وفاته؟
توفي الوالد إلى رحمة مولاه وفاضت روحه إلى بارئها في العام 1994م بعد عمر ناهز الـ94 عاماً من العطاء والإنجاز في الجيش وسلاح المهندسين وإنه لفخر لنا أن نكون أبناء ذلك الأب الوطني الجسور.
المصدر ..... الرائــد
**..**
اني انا السودان ارض السؤدد هذي يدي
ملئى بالوان الورود قطفتها من معبدي
من قلب افريقيا التي داست حصون المعتدي
اضحت لأجل شعوبها آفاق فجر اوحدي
فأنا لها انا بها سأكون اول مفتدي
يا اخوتي غنوا لنا اليوم نرفع راية استقلالنا!!

****

رحمك الله صديقي طارق بالجنة
يا قلب هل تلقى المرا د وما المراد و ما اللّقا
عمري تمرّغ في اللّهيـ ب ولذّة أن يحرقا
لا فارق اللّهب الرما د ولا الرماد تفرقا

***




الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في الإثنين ديسمبر 31, 2012 9:17 am

رحمك الله صديقي طارق بالجنة
يا قلب هل تلقى المرا د وما المراد و ما اللّقا
عمري تمرّغ في اللّهيـ ب ولذّة أن يحرقا
لا فارق اللّهب الرما د ولا الرماد تفرقا


أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف خالد الحاج محي الدين في الإثنين ديسمبر 31, 2012 10:31 am


قف:-
هؤلاء هم الابطال وعلي راسهم الزعيم الازهري وحاشيته التي كانت همها

الاول والاخير السودان ويعملون بكل تفاني ونكران للزات.
ارجوا من الذين واكبوا هذه الحقبة التاريخية ان يوثقوا لنا عن رجالات الاستغلال وخاصة في الجبال الشرقية حاضنة هذا المنتدي .
اللهم اطيل عمر من بقي منهم حيا واحسن خاتمته بقدر ما اعطي وزيادة واغفر لمن رحل منهم وارحمهم .

خالد الحاج محي الدين
نشط ثلاثة نجوم
نشط ثلاثة نجوم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف الشاذلي محمد عبدالله ادم في الإثنين ديسمبر 31, 2012 3:29 pm

رحم الله اؤلئك الرجال

ولك الشكر استاذي الفاتح على نقل هذا اللقاء المتفرد الذي جعلني اتساءل هل ستذهب اسرة اهذا الرجل العملاق الجاك بخيت جنوبا؟

واذا ذهبت جنوبا ماذا تبقت لنا من ذكريات رفع العلم

اللهم ارحم الازهري ورفاقه

الشاذلي محمد عبدالله ادم
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: استراحة .... سيرة الزعيم إسماعيل الأزهري

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في الإثنين ديسمبر 31, 2012 7:52 pm

التحية لكم أحبتي بحضـــــوركم الأنيق ..... في ذكراهم
استاذ الشاذلي ........

وليذكر التاريخ ابطالا لنا
عبد اللطيف وصحبه
غرزوا النواة الطاهرة
ونفوسهم فاضت حماسا
كالبحار الزاخرة
من اجلنا ارتادوا المنون
ولمثل هذا اليوم كانوا يعملون

كما حوكمت اناشيد وردي الذي لايشك أحد في وطنيتـــه ,,,, أخاف على أحفاد أبطال تلك الأناشيد الوطنية ,,, خوفك على أحفاد رموزنا الوطنية ,,,,,

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى