ابوجبيهه

قصيدة النيل ........ للشاعر السوداني ادريس جماع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصيدة النيل ........ للشاعر السوداني ادريس جماع

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 1:58 am

قصيدة النيل للشاعر السوداني ادريس جماع
قصيدة النيل للشاعر السوداني ادريس جماع
النيل من نشوة الصهباء سلسله وساكنو النيل سمار وندمان
وخفقة الموج أشجان تجاوبها من القلوب التفاتات وأشجان
كل الحياة ربيع مشرق نضر في جانبيه وكل العمر ريعان
تمشي الاصائل في واديه حالمة يحفها موكب بالعطر ريان
وللخمائل شدو في جوانبه له صدي في رحاب النفس رنان
إذا العنادل حيا النيل صادحها والليل ساج فصمت الليل آذان
حتي إذا ابتسم الفجر النضير لها وباكرته أهازيج وألحان
تحدر النور من آفاقه طرباً واستقبلته الروابي وهو نشوان

تدافع النيل من علياء ربوته يحدو ركاب الليالي وهو عجلان
ما مل طول السري يوما وقد دفنت علي المدارج أزمان وأزمان
ينساب من روضة عذراء ضاحكة في كل مغني بها للسحر إيوان
حيث الطبيعة في شرخ الصبا ولها من المفاتن أتراب وأقران
وشاحها الشفق الزاهي وملعبها سهل نضير وآكام وقيعان
ورب واد كساه النور ليس له غير الأوابد سمّار وجيران
ورب سهل من الماء استقر به من وافد الطير أسراب ووحدان
تري الكواكب في زرقاء صفحته ليلا إذا انطبقت للزهر اجفان

وفي حمي جبل الرجاف مختلب للناظرين وللأهوال ميدان
اذا صحا الجبل المرهوب ريع له قلب الثري وبدت للذعر ألوان
فالوحش ما بين مذهول يصفده يأس وآخر يعدو وهو حيران
ماذا دها جبل الرجاف فاصطرعت في جوفه حرق وارتج صوان
هل ثار حين رأي قيداً يكبله علي الثري فتمشت فيه نيران

والنيل مندفع كاللحن أرسله من المزامير إحساس وجدان
حتي إذا أبصر الخرطوم مونقة وخالجته اهتزازات وأشجان
وردد الموج في الشطين اغنية فيها اصطفاق وآهات وحرمان
وعربد الازرق الدفاق وامتزجا روحاً كما مزج الصهباء نشوان

وظل يضرب في الصحراء منسرباً وحوله من سكون الرمل طوفان
سار علي البيد لم يأبه لوحشتها وقد ثوت تحت ستر الليل اكوان
والغيم مد علي الآفاق أجنحة ونام في الشط أحقاف وغدران
والليل في وحشة الصحراء صومعة مهيبة وتلال البيد رهبان
إذا الجنادل قامت دون مسربه أرغي وأزبد فيها وهو غضبان
ونشر الهول في الآفاق محتدماً جمّ الهياج كأن الماء بركان
وحوّل الصخر ذرّاً في مساربه فبات وهو علي الشطين كثبان
عزيمة النيل تفني الصخر فورتها فكيف ان مسه بالضيم انسان

وانساب يحلم في واد يظلله نخل تهدل في الشطين فينان
بادي المهابة شماخ بمفرقه كأنما هو للعلياء عنوان

أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة النيل ........ للشاعر السوداني ادريس جماع

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 2:00 am

تبقى هذه القصيدة وقصيدة النيل لأمير الشعراء أحمد شوقي من أجمل عن النيل على الإطلاق

أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة النيل ........ للشاعر السوداني ادريس جماع

مُساهمة من طرف صباح حسن عبد الرحيم في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 7:16 am

وعربد الازرق الدفاق وامتزجا روحا كما مزج الصهباء نشوان ..........
شكرا عمو ابو الزهور
نعم هي من القصائد الجميلة جدا في وصف النيل ويا له من شاعر رائع
انشاء الله تسلم

صباح حسن عبد الرحيم
مبدع مميز
مبدع مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة النيل ........ للشاعر السوداني ادريس جماع

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 5:52 pm

شكرا أستاذة صباح على مرورك الجميل.

أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة النيل ........ للشاعر السوداني ادريس جماع

مُساهمة من طرف محمد قادم نوية في الأربعاء ديسمبر 08, 2010 7:17 pm

كلمات أنيقة....تحكي عن رهف حس شاعرنا إدريس جماع ؛فكان بارعاً في نظم الشعر وصياغته ؛وكثير التامل في الجمال ...فهذه القصيدة تدل علي حبه لنيلنا الخالد وأرضنا الطيبة
وعلي فكرة هذه القصيدة كانت مقررة لنا في الثانوي
شكراً يا عم تأتي دوماً بالروائع

محمد قادم نوية
مشرف منتدى الصوتيات
مشرف منتدى الصوتيات


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة النيل ........ للشاعر السوداني ادريس جماع

مُساهمة من طرف ود عشمان في الخميس ديسمبر 09, 2010 4:35 am


الاخ الكريم ازهري الحاج البشير

لك التحية و انت تتفضل بما انشده شاعرنا الراحل ادريس جماع ذلك الشاعر الذي ظل و ما يزال له مكانة خاصة في جيل عصره و حتي اليوم .. القصيده جميله و رائعة تناول خلالها عدد من المحاور و انا ما زلت احفظ تلك القصيده الجميله بالرغم من طول الزمن و هذا ان دل انما يدل علي جمالها و كلماتها الرصينه..

شكرا اخي ازهري لك التقدير

ود عشمان
مشرف تعريف المنتدى
مشرف تعريف المنتدى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة النيل ........ للشاعر السوداني ادريس جماع

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في الخميس ديسمبر 09, 2010 9:23 am

شكراً أستاذنا أزهري .....
هذا النيل بين ضفتيه يحمل اسباب الحياة....
للمسكين الذي سكن حوله مزارعاً أوصياداً...
أما الشعراء فالنيل سكنهم ومصــدرهم الأول للإلهــام....
ومصب الخواطر و الرؤى......
ولكم سألت نفسي هل لدول المنبع الأخرى
شعراء إهتموا بهذا الفيض الرباني ...
وأورده أشعارهم كمــا أوردهم الحيـــاة ؟؟؟؟

ولا أريد أن " أسيّس " الشعر ولكن ....
وفي حمي جبل الرجاف مختلب للناظرين وللأهوال ميدان
اذا صحا الجبل المرهوب ريع له قلب الثري وبدت للذعر ألوان
فالوحش ما بين مذهول يصفده يأس وآخر يعدو وهو حيران
ماذا دها جبل الرجاف فاصطرعت في جوفه حرق وارتج صوان
هل ثار حين رأي قيداً يكبله علي الثري فتمشت فيه نيران...

ولكني لا أقول إلاّ كما قال التجاني يوسف البشير... " رحمه الله"
أنت يانيــل ياسليل الفراديــس *** نبيـــل موفق في انسيــــابك
ملءُ أوفاضـــك الجلال فمرحى *** بالجلال المفيض من أنســــابك
حضنتك الأمــلاك في جنة الخلد *** ورّفت على وضئ سحــــابك

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جماع ..........مرة اخري!

مُساهمة من طرف nashi في الخميس يناير 19, 2012 11:41 pm

[center]على الخطب المريعِ طويتُ صدري
وبحتُ فلم يفدْ صمتي وذكري
وفي لُـجج الأثيرِ يذوب صوتي
كساكب قطرةٍ في لُجّ بحر
دجى ليلي وأيامي فصولٌ
يؤلّف نظمُها مأساةَ عمري
أُشاهد مصرعي حيناً وحيناً
يخايلني بها أشباحُ قبري
وفي الكون الفسيح رهينُ سجنٍ
يلوح به الردى في كلّ شِبر
وأحلامُ الخلاصِ تشعّ آناً
ويطويها الردى في كلّ سِتر
حياةٌ لا حياةَ بها ولكنْ
بقيّةُ جذوةٍ وحطامُ عمر
خطوبٌ لو جهرتُ بها لضاقت
بها صورُ البيانِ وضاق شعري
جهرتُ ببعضها فأضاف بثّي
بها ألماً إلى آلام غيري
كأني أسمع الأجيالَ بعدي
وفي حَنَقٍ تُردّد هولَ أمري
يقلّبني الفِراشُ على عذابٍ
يهزّ أساه كلَّ ضميرِ حُرّ
تطالعني العيونُ ولا تراني
فشخصي غيّرتْه سنينُ أسري
يصمّ صليلُ هذا القيدِ سمعي
وفي الأغلال وجداني وفكري
وأين الأمنُ حتى من حياتي
فقد فنيتْ وما خطبي بسِرّ
وتسلبني الكرى إلا لماماً
يدٌ من حيث لا أدري وأدري
وفي جنبيَّ إنسانٌ وروحٌ
وحبُّ الناسِ في جنبيَّ يسري
وقاكِ اللهُ شرّاً يا بلادي
سرتْ نيرانُه لحصاد عمري
ينازعني الحياةَ وفي ضلوعي
هوًى ضجّتْ به خفقاتُ صدري
وأيامي تَساقط من حياتي
كأوراقٍ ذوتْ والريحُ تذري
تَطامنَ دوحُها وهوى مُكِبّاً
وأجفلَ عنه تيّارٌ بنهر
وهُدِّمَ مؤنسُ الأعشاشِ فيه
فلم تهزج له أنغامُ طير
ولستَ ترى حواليه رُواءً
ولكنْ وحشةً وذبولَ زهر
يغالب محنتي أملٌ مُشِعٌّ
وتحيا في دمي عَزَماتُ حُرّ

nashi
مشرف المنتدى الرياضى
مشرف المنتدى الرياضى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى