ابوجبيهه

بين الرجال والنساء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بين الرجال والنساء

مُساهمة من طرف عوض السيد ابراهيم في 9th فبراير 2011, 10:10

النساء شقائق الرجال والنساء هن الامهات والاخوات والبنات والعمات والخالات

منهن الفاضلات الماجدات الكريمات ومنهن المطيعات المدبرات الصابرات ومنهن

غير ذلك والحديث فيهن وعنهن مجال توافق واختلاف والزواج بهن وعشرتهن والفتهن

موضع تجانس وتنافر واثر الاقرباء مثل الاب والام والاخت والخالة والعمة على معاشرتهن

لازواجهن اثر بالغ ولا ريب

لعل من المناسب ذكر نصيحة عوف بن محلم الشيباني لا بنته عندما خطبها عمر بن حجر

فقال 0 اي بنية انك فارقت بيتك الذي فيه درجت الى رجل لم تعرفيه وقرين لم تالفيه

فكوني له امة يكن لك عبدا احفظي له خصالا عشرا تكن لك ذخرا 0

اما الاولى والثانية فالخشوع له بالقناعة وحسن السمع له والطاعة

واما الثالثة والرابعة بالتفقد لموضع عينه وانفه فلا تقع عينه منك على قبيح ولا يشم فيك

الا اطيب ريح

واما الخامسة والسادسة فالتفقد لوقت منامه وطعامه فان حرارة الجوع ملهية وتنغيص

النوم مغضبة

واما السابعة والثامنة فالاحتفاظ بماله ورعاية حشمه وعياله وملاك الامر في المال حسن

التقدير وفي العيال حسن التدبير

واما التاسعة والعاشرة فلا تعصين له امرا ولا تفشين له سرا فانك ان خالفت امره

اوغرت صدره وان افشيت سره لم تامني غدره ثم اياك والفرح بين يديه ان كان مهتما

والكابة بين يديه ان كان فرحا 0

ما اروع ما اوصى به عوف ابنته ولو ان اهل الزوجة يزرعن في بناتهن جزءا مما ذكر ه

عوف لكانت الالفة والمحبة واستمرار العشرة اوفق واقرب

ولو ان الرجال يقدرون بعضا مما تتحمله النساء من عناء وصبر ومحاولة لارضاء الزوج ورعاية

للاطفال لما كانت الفرقة والاختلاف والعناء والمشقة وانعكاس ذلك على الابناء

وقد نقل لنا التراث العربي من صفات النساء واخلاقهن ما هو محمود وما هو مذموم

وهاهو عبدة بن الطيب يقول

فان تسالوني بالنساء فانني عليم بادواء النساء طبيب

اذا شاب راس المرء او قل ماله فليس له في حبهن نصيب

يرون ثراء المال حيث علمته وشرخ الشباب عندهن عجيب


وقال معاذ بن جبل انكم ابتليتم بفتنة الضراء فصبرتم واني اخاف عليكم فتنة السراء وهي

النساء اذا تحلين بالذهب ولبسن ربط الشام وعصب اليمن فاتعبن الغني وكلفن الفقير

ما لا يطاق

وسئل اعرابي عن النساء فقال افضل النساء اطولهن اذا قامت واعظمهن اذا قعدت

واصدقهن اذا قالت والتي اذا غضبت حلمت واذا ضحكت تبسمت واذا صنعت جودت

والتي تطيع زوجها وتلزم بيتها والعزيزة في قومها الذليلة في نفسها الودود الولود وكل

امرها محمود

لا ريب ان النساء يساعدن الرجال عند الملمات ويهدئن من روعهم عند المصائب ويخففن

من الامهم ومواجعهم وهن في زماننا هذا يساعدنهم ايما مساعدة في تحمل جزء من

اعباء المعيشة فمنهن المدرسات والطبيبات والموظفات والعاملات

ومن النساء اديبات وشاعرات وكاتبات ومؤلفات هذا بالاضافة الي اعبائهن العملية

فهن مسؤولات عن الاطفال وتربيتهم وعن المنزل وادارته وتهيئة الجو المناسب للزوج ليعيش

مع زوجته واولاده عيشة كريمة

وهذا الصنف من النساء يضفي على الاسرة مسحة من صحبة والفة ليعيش الجميع في

احسن عيش واسعده

ولكن من النساء من هي شر على زوجها ووالديها واولادها وقد وصف اعرابي شر

النساء عندما سئل عنها فقال اياك وكل امراة مذكرة منكره حديدة العرقوب بادية الصؤوب

منتفخة الوريد كلامها وعيد وصوتها شديد تدفن الحسنات وتفشي السيئات تعين الزمان على

بعلها ولا تعين بعلها على الزمان ليس في قلبها له رافة ولا عليها منه مخافة ان دخل

خرجت وان خرج دخلت \ يارب جنبنا هاؤلا \

عوض السيد ابراهيم
مشرف المنتدى العام
مشرف المنتدى العام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى