ابوجبيهه

نشأة مدينة أبوجبيهة .....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نشأة مدينة أبوجبيهة .....

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 12th أبريل 2011, 13:24

راضي كمبال محمد


في نهاية عام 1912 تم نقل فكري من مركز رشاد وجاء مفتش جديد نظر على الفور في ملف نظاره أولاد حميد فوجد الاجماع مع راضي فعينه ناظرا على عموم أولاد حميد وكنانة في ديسمبر من العام 1912م
فهو راضي بن كمبال المكني بابى نارومه بن محمد الملقب بكد نقو بن احمد بن حسين بن سرور بن بنيه بن هلال بن عبد الله بن علي بن قديف بن حميد بن حيماد بن جنيد بن شاكر ابن احمد الاجذب بن عبد الله الجهني والله تعالى اعلم . ولد راضي حوالي 1870م وعندما أعلن المهدي عن مهديته كان راضي فتي ( تحت سن البلوغ ) لذلك لم يكن من المحاربين في ايام المهدية الاولي بل اصبح ( راس ميه ) و هو بمثابة قائد سرية في جيوش الخليقة عبد الله وهو أحد الذين اقتحموا خيمه اليوحنا امبراطور الحبشة و سياتي ذكر ذلك تفصيلاً فى ذكر مقتل اليوحنا . رأى الناظر ببصيرته الثاقبة ان تجوال القبيلة وترحالها بين شواطئ النيل الابيض عند كاكا التجارية وخط السكة حديد حول .تندلتى وأم روابة في ارض القوز من كردفان يمثل رحلة شاقة لا للقبيلة فرصة لاستثمار الأرض واستصلاحها واعتماد مصادر دخل جديدة غير تربية المواشي ولن يتم إعمار (الحلال) القرى ولا الاستقرار ولا التعليم بأي مستوى لذلك استشار الناظر عددا من عقلاء القبيلة وقرر تقصير هذه الرحلة من مائتي كيلو متر تقطعها القبيلة سنويا جيئة وذهابا إلى ما لا يزيد عن خمسين كيلو متر بين المصايف والمخارف في البنية وما حولها وأغرى الناس بتوفير مؤنة الخريف من الذرة والملح للبهائم مجانا ( البهائم في الأرض الطينية تعطي ملحا تلعقه مرة كل شهر لخلو النبات من الملح أو وجود نسبة ضئيلة لا تفي بحاجة اجسام المواشي ).

بهذه الفكرة المتطورة استطاع الناظر تعمير الحلال فكانت قردور اولاد حميد وجديد وابو نوارة والقردود الطويل و الحلوف وعد الدم و ميعة وصفيرة وغيرها من القري والحلال وبدأ اولاد حميد يجنون ثمار الزراعة فأصبح منهم منتجي الذرة والسمسم وتعلموا طق الهشاب وبدأت الشجرة تنتشر في ديارهم واستطاع ان يتخذ عاصمة مستقرة للنظارة في ابوطليح .
(3)
مدرسة وشفخانة في الفريق
تماما مثل فكرة شيخ الكبابيش استفاد الناظر من الاستقرار النسبي الذي احدثه القرار فطالب مفتش المركز بإنشاء مدرسة صغري متنقلة وشفخانة فكان له ما أراد وأصبحت للمدرسة محطتان البنية في الخريف وعاصمة النظارة أبو طليح في الصيف من هذه المدرسة الصغري تخرج بواكير المثقفين من أولاد حميد الذين قادوا فيما بعد دفه العمل السياسي والاجتماعي في القبيلة ومنهم على سبيل المثال المرحوم محمد الباشا وأحمد عبد الملك وعبد الرحيم عمر وعبد المنعم أحمد الصافي وكباش آدم وبدوي محمد دفع الله وعبد الرحمن آدم وكمبال عبد الرحيم وعبد الرحمن كوكو عليهم رحمة الله وآخرين غيرهم ودرس فيها إسماعيل أفندي من رشاد مد الله في أيامه وآخرين .
المرحوم الأستاذ /محمد يسن آدم ،مربى الأجيال ‘ مع تلاميذه أمام مرسة قردودأولادحميد الأولية 1967م .
-----------------------------------

إنشاء مدينة أبو جبيهة :

عانى الناظر راضي من بعد عاصمته عن المركز رشاد ومن بطء العمارة فيها وأن مناهلها ومصادر المياه فيها غير مشجعة للآخرين بالقدوم إليها وتعميرها فجال ببصره في رقعة نظارته فاستقر رأيه على مجاورة منهل الدليب عند ( الجبيل أبو جبيهة ) الذي اسكن جواره من قبل الشيخ محمد سمبو فيما يعرف اليوم بحي سمبو وأسكن إلى الشمال منه الشيخ كوكو ضحية فيما عرف قديما بأم قصاصة وحاليا بكنجارة وذلك لحراسة حدوده شرق وادي البطحة ، طرح فكرته على مفتش المركز الذي وافق عليها فورا وطرحها على عمدة السوراب العمدة بابكر محمد فوافقوه عليها فأعلن الناظر راضي ترحيل أبو طليح إلى أبو جبيهة ، فتم ترحيل المدرسة لتصبح أبو جبيهة الأولية الجنوبية فيما بعد وتم ترحيل الشفخانة وبنى بيته ومحكمته واستدعى التجار من أبو طليح ومن قرى الصراره وأورو وكانت قرى عامرة يومها واستخرج تصاريح دخول لبعض التجار من أم روابة فقام سوق أبو جبيهة القديم فجاء آل حتيلة من الجعافرة وجاء سر الختم عبد القادر والفكي الحاج والخليفة محجوب ومهدي أحمد وحسن الأمين ومن قبلهم الطيب ناصر وعلى محمد خير ومصطفى الشفيع ومحمد أحمد بخيت وعدد من الدناقلة والمغاوير والمجاذيب وأهل أبو قمري وتوافد أهل الخبرات التجارية من كل حدب وصوب وذاعت شهرة المكان وجاء ضياء الدين العباسي وابن عمه أبو شملة الأمير ثم الشيخ هاشم عبد الجبار وجاء من الغرب الشيخ القوني زكريا الصافي ثم فكر الناظر راضي في عمارة أكبر فجلب الهوسا والبرقو والبرنو على شاحنات استأجرها لهم من الأبيض فتكاملت خبرة أهل البحر في استصلاح الأراضي الخصبة مع مقدرة الهوسا على العمل في أراضي النيلة(1) فكانت الطفرة البستانية في أبو جبيهة والتي أصبحت مك السمع والبصر واصبحت ثروة قومية ينعم بعائداتها كل أهل السودان .
(4) نال ثقة اهل الحكم في تقلي حتى صار رئيساً للإدارة الجنوبية
استطاع راضي بحكمته وحنكته ووفائه أن ينال ثقة الأسرة الحاكمة في تقلي وقد تأدب راضي مع ملوك تقلي لدرجة أنه لو أحرز أحد خيول أولاد حميد جائزة سباق ومك تقلي موجود فإن راضي يسلم الجائزة للمك باعتبار أن الفوز هو فوز المملكة وليس فوزا لأولاد حميد , وإذا أعطى كسوة شرف فإن يسلمها للمك أولا ولا يلبسها إلا بإذن ورضى المك حتى تطورت هذه العلاقة بصدور قرار حاكم عام السودان السير جون استيوارت في مارس 1932م بتشكيل محكمة جبال النوبة رقم (3) وبموجب ذلك القرار أصبح راضي رئيسا لنصف مملكة تقلى بسلطات كاملة مثل سلطات المك تماما واصبحت حدوده بين رث الشلك جنوبا وناظر عموم الجمع شرقا وناظر عموم المسيرية غربا وإدارة النوبة الجنوبية كادقلي في اتجاه الجنوب الشرقي وإدارة تقلي الشمالية شمالا وشمل حكم راضي بجانب أولاد حميد عموديات قبيلة كنانة ونظارة الكواهلة في كالوقي ونظارة الليري ونظارة تالودي وبهذا كان راضي أول عربي يقاسم مملكة تقلي سلطانها منذ تأسيسها قبل أربعة قرون تقريبا والتي تعاقب عليها حتى اليوم اثنان وعشرون ملكال.
-------------------
منقول...توثيق الأستاذ : غريق كمبال
avatar
عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نشأة مدينة أبوجبيهة .....

مُساهمة من طرف Suhad Abduelgfaar في 12th أبريل 2011, 18:42

الرحمه والمغفره لناظر راضى وربنا يجعله من اصحاب اليمين .
والرحمه والمغفره الى كل المزكور اسماهم وتغمدهم الله برحمته.
لك الشكر اخى عتمان
وانت تنقل لنا الثمين والمفيد .

الشكر كل الشكر لك اخى الزعيم غريق كمبال
وانت توثق لنا عن عمالقه وهذا تاريخ يجب ان يدرس لكى تعرفه كل الاجيال .
التحيه الى كل افراد حوش جدنا الناظر فردا فرد .
تحياتى

avatar
Suhad Abduelgfaar
مشرف حكاوي المهجر
مشرف حكاوي المهجر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نشأة مدينة أبوجبيهة .....

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 12th أبريل 2011, 22:40

عمو عثمان .... دخلت التاريخ من أوسع أبوابو.... لأنك بحثت ووجدت توثيقاً رائعاً لؤلئك النفر الكريم ... هذا التوثيق ربما مقروء ومعلوم الزوايا لدى مجموعة أجيال ....
لكن الجيل دون 20 الى 30.... بجب أن يعي هذا الفهم المتقدم ويقيني يا عثمان بأن المؤسسات السياسية و الدينية و الإجتماعية و العسكرية في تلك الحقبة لها أنظمة وهياكل يجب أن تدرس في محاضرات .... وتدون وتعلق في الأندية الثقافية في كل مدينة من مدن المنطقة...... حتى يعرف هذا الجيل .. كيف كانت الآصرة قوية صادقة بدأت بالمناسبة بالمصاهرة ...... وكان رمز معزة الغير مصاهرته ....هذا على مستوى قبائل المنطقة وعمودياتها ونظاراتها
عثمان إذا تقدمت قليلاً وتفحصت منتدى التوثيق الشامل ستجد كيف أن قبائل هذه المنطقة تمازجت مع بقية قبائل السودان الوافدة وهم أهل حاضرة حيث كان لهم دور بارز وفعال هم من أسسو الأسواق _ بنوا الجوامع وأشعلوا التقابة ((في نفس الجامع أو المسيد )) _ أسسوا دور العلم _ أدخلوا وسائل النقل و المواصلات _ في كل من مدن المنطقة ودعني أفند ... العباسية ....رشاد ... أبوجبيهه... كالوقي .... تالودي .... الليري .... دلامي... أم برمبيطة ... الفيض ام عبدالله والقرى الصغيره حول كل مدينة .... وبالتالي تصاهروا .... وذابوا في النسيج الإجتماعي ...
دعني أقول لك في دلامي عمنا عثمان عيسى .... حيث أن أبوهم عيسى " السنجك" الذي أتى من ديار الشايقية قبل 200 سنة هو وآخرين دخلوا في نسيج تلك المنطقة..... زميلي وصديقي الوفي محمد الفاتح عثمان عيسى حكي لي من مذكرات جده عيسى " السنجك " أشياء لن تصدقها .....
شاهدي في كلما تقدم هو أن يعي الجيل دون الــ 20 الى 30 سنة أن هذه المنطقة جمعاء نسيج اجتماعي واحد كوّن من جميع قبائل السودان أهل الحضر و الباديــة ولم تقم علاقاتهم إلاّ على حب في ألله وود صــادق .... واحترام متبادل ..... تضبطه مؤسسات أهلية لا يتجاوز عدد مديريها أصابع اليدين ....ولا ضرر ولاضرار ...ولاعداء ولا مهاترات ....والكل أمام محكمة المك أو الناظر أو العمدة أو الشيخ وآحد ....بما أن التعليم لم يكن منتشراً .... لكن " المتعلمين مجودين وناضجين وواعين سواء كان تعليمهم في المدرسة أو المسيد "......
ربما لا يقتنع الكثيرون من الجيل آنف الذكر بهذا السرد وبحسبونه سفسطة .... ولكني أرى تحت الرماد وميض نار !!! فالحذر الحذر .... وطنـــوا أنفسكم!!! ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم !!حكموا صوت العقل و المنطق ...فأنتم شباب اليوم صناع الغد .. التفتــوا أسسوا وانطلقوا من التاريخ الجميل ... فالتاريخ يشهد ومجموعة أجيــال شاهده على التاريخ ...ويصدق كل ذلك الوثائق ومراجعنــا من كبار السن في المنطقة جمعـــاء.....

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نشأة مدينة أبوجبيهة .....

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 13th أبريل 2011, 07:20


أختي سهاد ...اخي الفاتح لكما التحية على المرور والمداخلة الرائعة .... إحترامي
ونتابع :
avatar
عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع إنشاء أبوجبيهة ...

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 13th أبريل 2011, 07:31

) العلاقة مع الشلك ومورد كاكا
اهتم راضي بعلاقته مع جيرانه من الجنوب مثل اهتمامه بعلاقته مع تقلي في الشمال وفهم راضي أن مملكة الشلك تقوم على نوعين من الحدود حدود حقيقية تمثل الأراضي التي يعيش عليها الشكل ويفرضون عليها سلطانهم الفعلى وحدود الأخرى وهمية تشمل في اعتقاد الشلك ممالك الفونج وتقلي وذلك لأن لسلطة الشلك بعدا روحيا يجعل الرث في مقام التقديس ، بهذا الفهم أرضى الناظر راضي غرور الشلك تماما واتفق مع صديقه المك كور فافيتي على أن يتولى أولاد حميد طق الهشاب على شواطئ النيل داخل حدود الشلك لتعليم الشلك عمليات الطق بالتدريج وفرض رسم يقسم عائده ثلاثة أقسام قسم للناظر وآخر لرث الشكل وثالث لإدارة وتسيير المرافق الحيوية في كاكا التجارية ، تطورت العلاقة وازدهرت كاكا حتى أن المك كور اقتنع بالتنازل للناظر راضي عن نصف كاكا في عام 1944م فأنشأ فيها الناظر محكمة واستراحة ومسجدا ، واشاد مفتش مركز كدوك المفتش التني بهذه العلاقة المتينة بين الشلك وأولاد حميد التي بناها وأرسى قواعدها الناظر راضي بعلاقته الشخصية وصداقته الحميمة بالمك كور وقال المفتش التني للناظر أنتم سفراء الوحدة الوطنية فيا لها من شهادة ويالها من سفارة بدأت قبل الاستقلال وقبل التمرد .
شهادات للتاريخ
لم يكن الإعجاب بشخصية الناظر راضي وذكائه وحسن إدراته محليا فحسب وإنما اعجب به كل من تعامل معه ونورد هنا نماذج محدودة من شهادات لشخصيات تعاملت معه من خارج مملكة تقلي بل ومن خارج السودان :-
(1) الشيخ موسى عبد المجيد
الشيخ موسى عبد المجيد عليه رحمة الله علم معروف في كردفان وكان عالما جلس للفتوى منذ الثلاثينيات من القرن العشريين وتتلمذ على يديه عدد من العلماء المشاهير ، الشيخ الذي جمعتنى به ظروف عملي في رئاسة ديوان الزكاة بولاية كردفان حدثني في أكثر من مرة عن إعجابه غير المحدود بذكاء الناظر راضي وحكمته وحكى لي واقعة شهدها بنفسه إبان الحرب العالمية الثانية عندما استدعى مدير مديرية كردفان النظار طالبا منهم الرجال للقتال في الجبهة مع الإنجليز ، لما دخل الناظر راضي على المدير طلب منه الناظر تجهيز مائتي جواد ومائتي حربة فقال له المدير الحرب بالبنادق وليست بالحراب والحصين فقال له الناظر أولاد حميد لا يعرفون الحرب بالبنادق وأن استخدام البنادق أشتهر به قبيلة سماها له بل أن البندق يسبب لنا مشاكل ويخاف الناس من صوته ، استطاع إقناع المدير الإنجليزي بأن أولاد حميد قبيلة من الإجلاف الذين لا يحسنون التعامل مع البنادق والجيوش النظامية فأعفاه من التكليف وبهذه الحيلة سلمت قبائل نظارته من المشاركة في حرب لا مصلحة للعرب والمسلمين فيها .


منقول ....الأستاذ / غريق كمبال
avatar
عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تابع نشأة أبوجبيهة ....

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 14th أبريل 2011, 10:29

) الشيخ ضياء الدين العباسي
كان أول لقائي به في ديسمبر 1985م ولما وقع نظره علي بحلق في مليا ثم قال من ؟ قلت من أحفاد راضي كمبال مسك أنفي وقال صدقت إلا اللون قلت كان أبيضا وأنا أسود قال نعم تفضل أكرمني وخدمني باهتمام كبير رغم سنه قلت حدثني عن راضي قال أنتم لا تعروفون الرجل قلت قل لي مما تعرف قال ( لما كبر راضي وأراد أن يمهد الحكم لابنه عبد الرحيم الذي كان قد عينه وكيلا رسم لذلك خطه كبيره . وهو أن يقوم ومعه أعوانه بالتجول في حدود النظارة لمدة شهر أو شهرين وكلما عرضت عليه قضية لا يحلها ويعقدها ويغادر حتى إذا عاد قال لابنه عبد الرحيم ( اكتل دربي ) يعني أمحو أثري ويقول له في القرية كذا توجد مشكلة بين كذا وكذا والحل الصواب هو كذا وهكذا يقوم عبد الرحيم برحله على أثر أبيه ويعمل الحلول التي أشار بها والده فيقول الناس ( الشايب ) يعني راضي كبر و( خرف ) الله يولي عبد الرحيم هكذا حتى رسخ في الأذهان أن عبد الرحيم أفضل من أبيه فلما توفي راضي لم ينازع أحدا عبد الرحيم وهذا مثال من حكمته ودهائه .
في عصر الجمعة 4 ربيع أول 1475هـ الموافق 12 أغسطس 1984م زرت الشيخ ضياء الدين العباسي في منزله داخل سور مدارس الضياء التي كانت تعرف بمدارس العباسي وحدثني عن أول لقاء له مع راضي وأنه كان يركب على أتان ومعه حيران له قاصداً راضي عند أبو طليح عاصمة النظارة الاولى قبل أبو جبيهة وأنه وصل ليلا وكانت لراضي زريبة كبيرة حول ديرته وأنه لما سمع جلبه القادمين خرج إليهم وأمسك بلجام أتان الشيخ ضياء الدين والشيخ يحسبه أحد حرس الناظر حتى وصل به إلى مكان الضيافة فناداه أحد الحضور بالناظر فيقول الشيخ عجبت من تواضعه وأعجبني من بعد حبه للعلماء وهكذا كان سلوكه وكرمه وتدينه سببا في صداقته معه وقال الشيخ لو مت قبل أن أكتب عنه لمت وفي النفس شيء من حتى ، ألا رحم الله الشيخ ضياء الدين العباسي وقد أهداني يومها ديوانه اقتباسى من العباسي وبحثه بعنوان ( إحقاق الحق وإزهاق الباطل ) حول حقيقة علاقة جده الشيخ محمد شريف نور الدائم بالمهدي ومعه قصيدة للمهدي في مدح شيخه محمد شريف .
(3) السير قوين بل
كتب السير قوين بل في كتابه عن الحكم الثنائي في السودان والذي ترجمه السيد / بشير محمد سعيد عن الناظر راضي في صفحة 58 حيث بدأ واصفا إياه كأنما نقل ملامحه من صوره أمامه فقال إن عيناه تشعان ذكاءا وأنه يلف طرفا من عمامته حول رقبته حتى لا يبدو إلا شاربه الرمادي اللون وأنفه المحدودب مثل منقار الصقر وأنه وزملاءه المفتشين(1) الذين تعاقبوا على مركز رشاد قد تعلموا منه كثيرا من الأساليب الإدارية كما شهد بأن علاقة الناظر بالمفتشين الإنجليز قد فترت مؤخرا مع تنامي الروح الوطنية في السودان وهذه شهادة هامة في حق الناظر راضي أكدت وطنيته وخدمته لوطنه وربما أكد ذلك دواعي وأسباب قرار مفتش مركز رشاد فى 1926 بمنع مجالس البرامكة عند أولاد حميد والهبانية في شركيلة مخافة أن تتحول إلى نواة لعمل سياسي .
راضي والعبيد المخمس
العبيد زمبط من أهل الليري لام حميدية ، وكان من فتاك المنطقة وقطاع الطرق سمى نفسه زمبط على الهداي المشهور في ذلك الزمان صدف أن سرق ثورا من حوالي أبو جبيهة ثم ذبحه في أبو جبيهة وباع لحمه وقبض ثمنه ثم ألم به الفزع فظلوا يناوشونه ويخوفهم حتى انتصف النهار فسمع الناظر بالخبر فقام من مجلسه وقام معه الحضور والعبيد كالجمل الأورق وسط الناس ولما ظهر الناظر وشق الصفوف إلى وسط الدائرة تأخر عدد كبير من الذين كانوا في رفقته ومن بقى منهم كان وراءه وليس للناظر إلا ثوبه المتوشح به ، فعلق غصن شوك بطرف ثوبه فرفعه وشوكة على عاتقه وهو مقطب الجبين محمر العينين فلما اقترب من العبيد خاطبه ( العبيد تخرب أبو جبيهة وأنا قاعد فيها ؟ هذا السؤال الحاسم كان أمضى من كل سلاح فرمى العبيد حرابه وقال بصوت خافت ( خالي ليك ات أنا ضلول(1) )
فمد يديه وقيده الناظر وأمر الناس بالانصراف وزال عن المدينة خوفها من ذاك العبيد زمبط .
مجلس راضى :
اتخذ راضى لنفسه مجلس حكم من اعيان النظاره ووجهائها واحتفظ فى هذا المجلس بصفة دائمة بشخص لا راى له ولايشارك فى الحديث , تضايق زملاء الرجل من اعضاء المجلس فسالوا الناظر مستنكرين وجود هذا الرجل الذى لم يفهموا الحكمة من احتفاظ الناظر به فقال لهم راضى فلان هذا زينة مجلس وكان الرجل وسيما قسيما ,وتذكرت وصية الخليفة عمر بن الخطاب رضى الله عنه عندما ارسل وفدا الى فارس فاوصاهم اذا اذن لهم فى الدخول ان يقدموا احسنهم وجها و اذا اذن لهم فى الكلام ان يقدموا احسنهم لسانا فكانت تلك مبادئ الدبلوماسية فى الاسلام
(4) الناظر ود الجبوري ومأتم الوفاء
حدثني السيد/ علي محمد الفقير احد ابناء ناظر المسيريه المشهور محمد الفقير ود الجبوري والد كل من ملاح وحامد وعلي الذين عرفوا ضمن قيادات المسيرية علي نطاق واسع بينما حامد الفقير الذي اشتهر كشخصية قومية , حدثني علي الفقير انه كان حاضراً عندما امر والدهم زوجاته واخواته بان يقمن الماتم علي راضي فقلن له لانعرف راضي فكيف نبكي علية قال لهم هو من فرسان العرب وقادتهم وبموته انهد ركن كبير العرب في السودان وانهم بالفعل اقاموا عليه الماتم ثلاثاً وتلقي فيه ود الجبوري العزاء .
هذا الماتم العجيب يكشف عن معدن اولئك القادة ويكشف عن قيم عميقه واصالة لا توصف للناظر ود الجبوري الذى اراد انه يكرم شخصاً من مشايخ القبائل سمع عنه ولم يعرفه أو يلتقيه كما أكد لي محدثي علي الفقير , لكنه من خلال مانقل إليه احس بالخطب الذي الم بفقده فقام بواجبه تجاهه فيالهم من جيل ولله درهم من قاده تعلموا من الحياة وعاشواها بارفع سلوك وانبل قيم .
الاوسمة والالقاب
منح لقب سير وجاء مندوب من صاحبة الجلاله ملكة بريطانياحاملا هذا الوسام حتي قلده اياه فى حفل كبير ثم بعد وفاته جاء مندوب من الحاكم العام واستلم الوسام .
منح عدد من الانواط وكسوات الشرف في مناسبات عديدة وكلما انعم عليه الحاكم العام أو مدير المديرية اومفتش المركز بشئ سلمه أولاً للمك ادم جيلي ويقول له المملكة هي التي نالت وهي صاحبة الشرف تأدباً منه وحفاظاً علي العهد والمودة بينه وبين قيادة المملكة في تقلى .
لقبة وكنيتة
يكني ( بابو اسماعيل) علي ابنه البكر اسماعيل الذي مات صغيراً وولد له احمد التجاني الذي مات صغيراً ايضاً وعبد الرحيم وهو الوحيد الذي عاش وسماه علي صديقه العالم عبد الرحيم ود قنجا من العواطفه وله بنت واحده سماها عائشة فماتت بعد عام من زواجها من ابن عمها ادم غريق .
زوجاته
تزوج فاطمة بنت اجير عمة الناظر سرير الحاج أجبر ناظر المسيرية الحمر الفلايته وانجبت ابناءة المذكورين .
تزوج حاجة سعدية من رشاد وانجب منها توامين حسن وحسين ماتا صغيرين .
تزوج الحاجة ام علج من اولاد محمد كانت محظية عنده وكان دائماً يقول تعقبن علي ام علج ولاتعقبن في كلامى ولم تنجب له وساقها معه للحج .
تزوج عائشة السوق من الحوازمه امد الله فى ايامها .
اصيب راضي بالرطوبة في عام 1950م وفي صبيحة يوم شات من عام 1952م اصبحت المدينة علي نباْ وفاة الناظر راضي كمبال فطويت حياة واحد من القادة القلائل الذين عاشوا حياتهم للناس وارضاءاً لرب الناس وتقرباً إليه بخدمة خلقه وعياله مات راضي الزاهد العابد الشاكر لانعم الله العارف امور دينه , الا رحم الله راضياً وارضاه , دفن الناظر راضي في مقابر ابو قيد بابو جبيهة .

---------------------

منقول توثيق الأستاذ / غريق كمبال
avatar
عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نشأة مدينة أبوجبيهة .....

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 1st مارس 2015, 11:21

avatar
عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نشأة مدينة أبوجبيهة .....

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 2nd مارس 2015, 07:07

كيف غاب عني هذا البوست ؟
avatar
أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نشأة مدينة أبوجبيهة .....

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 2nd مارس 2015, 08:19

ابو نوال تحياتي ...

 (( أنا ذاتي بسألك هذا السعاااال ))

 أي تعديل أي عنكبة شنكبة ....

مودتي ،،، 02/03/2015 الإثنين .... الساعة 8:20  صباحاً
avatar
عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نشأة مدينة أبوجبيهة .....

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 2nd مارس 2015, 11:46

الصف الجنوبي .. من الغرب اول دكانين الناظر عبدالرحيم ومؤجرة لعوض عطية وحسن عربال ثم حسن الامين ( غربال) حسن الامين(عبدالله بحر) ثم محمد أبوعلي (عثمان حتيلة) مصطفى الشفيع مخزن ثم إبراهيم الامين ثم ممر فمصطفى الشفيع ثم عمنا العبيد الحاج فالرشيد عبدالله فمغواري فحاج كوكو فأحمد عبدالماجد

الجنوبي .. عبدالباقي موسى ثم صالح عبدالماجد فالحاج البشير وانتقلت الملكية لمبارك إبراهيم فالحاج البشير ( الثاني ) كلّف بناء الدكانين خمسون جنيه سوداني في الاربعينات ثم علي محمد خير فخليفة محجوب فمحمد علي ليّ فياسين منصور وانتقلت الملكية لصديق التعايشي ممر فالطيب ناصر فمحمد ابوعلي فحاج كوكو فجعفر ابشر فحسن ابراهيم فخالد حنجاف فمصطفى الجاك فعبدالرازق ابوعلي فممر فالدكان الاشهر لحاج مختار
 الشمالي
محمد عبدالرازق فمحمد عبدالرازق ( الثاني ) فدكان شل مملوك لعبد المجيد حتيلة  فحسن الامين فحسن الامين (الثاني) ممر ثم عبدالرحمن ابسامة فسر الختم عبدالقادر فسرالختم ثانيا فميرغني الشيخ فحسن ابراهيم فعمنا الطيب الزين

الغربي يوسف الوطني (سحنون) فعبدالمجيد حتيلة انتقلت الملكية لعبد المجيد عثمان فميرغني حتيلة فممر فالنعمان العمراني فموسى شرتوق فخليل حتيلة فممر فحسن عبدالرحيم فعمر الزاكي فالمبارك إبراهيم فممر فالخليفة محجوب فالخليفة محجوب ثانيا فعثمان حتيلة فعلي إدريس فحاج الامين محمد يوسف

معظم دكاكين الجعافرة مملوكة لعبدالمجيد حتيلة 

هؤلاء اشهر الذين عملوا في هذه المتاجر وليس بالضرورة انها مملوكة لهم فبعض هذه الدكاكين وقف للمسجد الكبير وبعضها انتقلت ملكياته لاناس اخرون .. والمشار اليهم هم أهم من عملوا بهذه الدكاكين لاطول فترة فبعض المتاجر عمل بها اكثر من فرد ولكن ذكرنا الاشهر

لم نترك دكاننا واحدا ... الا ان نسب الملكية لأي دكان ومن عمل به يحتاج موضوع لحاله وكل دكان هو موضوع قائم بذاته كما قلت  فمثلا عمل الوالد في احد دكانيه وباع الاخر سنة 1969 لمبارك إبراهيم وعمل فيه عمنا ابراهيم محمد خير عشرات السنين اما دكانه فعمل فيه لاحقا عبدالرازق الحاج فسعيد الامين فعبدالرحمن الحاج فمحمد سعيد والشرح يطول وكل متجر يحتاج لموضوع ولنا عودة للاكشاك في مقبل الايام ان سمح الوقت بمشيئة الرحمن
avatar
أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نشأة مدينة أبوجبيهة .....

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 2nd مارس 2015, 12:45

وسأكتب ايضا عن خمس سنوات قضيتها في كنف ضياء الدين العباسي ومعلما في مدارس الضياء وحبه لأبوجبيهة وأهلها وعلاقته بالوالد وعلاقة الوالد بأبيه العباسي وحب أبي القادري الطريق للشيخ الطيب حفيدالسمان الأكبر ومؤسس الطريقة السمانية وماذا قال لي أبي في ذلك وسر تسمية شقيقي الأصغر محمد سعيد العباسي  ويوم ولادته الذي صادف رحيل شاعر السودان الهرم محمد سعيد العباسي
avatar
أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نشأة مدينة أبوجبيهة .....

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 2nd مارس 2015, 13:34

أخي العزيز الغالي  .... ابو نوال 

 ماشاء الله تبارك الله صدقني أنت كنز ثمين يجب الحفاظ عليه .... بل أنت أخي أزهري ماشاء الله وتبارك الله  قوقل (Google) ابوجبيهه ... 

أنت مرجعنا ... وأسأل الله العلى القدير  أن يحفظك ...  لأني أعرف قيمتك ومكانتك ...

وسوف أحاول أن أعمل كروكي لهذه المحلات التجارية ... وأسأل الله أن يوفقني ...

وتفضلوا جميعاً بقبول إحترامي ...

وكل من لديه معلومة عن نشأة ابوجبيهه أرجو أن لا يحجبها عنا ... وبعبارة  نشأة لا أقصد بنيتي الدكتورة نشأت التى إختفت عنا ولها كل الحب ...
avatar
عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نشأة مدينة أبوجبيهة .....

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 2nd مارس 2015, 16:50

يقرأ الدكتورة ناشئ .. ولو نمعنت الاحرف المكونة للاسم وقرأت الاسم بالعكس لظهر لك أسم الدكتورة الحقيقي

NASHI   والعكس   IHSAN 
avatar
أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نشأة مدينة أبوجبيهة .....

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 3rd مارس 2015, 08:13

شكراً أبو نوال ....

وأين إختفت الدكتورة ؟؟؟ ولماذا ؟؟؟ وأين ؟؟؟!!

ونقول لكل الأحباب يا جامع يارقيب ....

معزتي ،،،
avatar
عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى