ابوجبيهه

هل ترضى ان تغيرك المرأ يــــادم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل ترضى ان تغيرك المرأ يــــادم

مُساهمة من طرف الامين الخوجلابي في 10th مايو 2011, 09:11


شعورياً أو لاشعوريا، تحاول أغلب النساء أن تغير تصرفات وشكل الشريك في كل شيء تقريبا ليطابق ما تخيلته في الرجل المثالي، وبينما تكون هذه النظرية جيدة، فالكاسب هنا هو الرجل الذي سيحصل على تغير جذري دون عناء، إلا أنه من الجيد أيضا أن تبقى هناك مساحة حرية للرجل في اختيار ما يناسب ذوقه أيضا، فالرجل يحتاج إلى الحرية في اللباس، والتصرف ليشعر أنه شخصية منفصلة ومختلفة عن المرأة في العلاقة. ونصيحتي خذ ما يناسبك فقط، ولا تخضع كليا لرغباتها، فقد لا تتوقف تخيلاتها حتى عند العدسات الملونة.
1. ثيابك:
أولاً، إذا كنت واثقا من ذوقك في الثياب بشهادة الأصدقاء بالطبع، ولم يكن هناك غبار على طريقة اختيارك للألوان وتنسيقها فلا تستلم بسهولة، إلا إذا كانت وجهة نظرها أنك متزمت في اللبس كثيرا، مثلا تريدك أن ترتدي ثيابا عملية أكثر من البدلات والقمصان المتزمتة أو بالعكس، تريدك أن تبدو أكثر أناقة.
كيف تعالج الموقف: إذا لم تكن مقتنعا بوجهة نظهرها، ببساطة تجنب الذهاب للتسوق معها لتبقى بعيدا عن الاستهداف. إذا اشترت لك شيئا تعتقد هي بأنه مناسب لك، اشكرها، وجربه، فربما يعجبك أنت أيضا، كل شيء يبدو غريبا من النظرة الأولى، ولكن بعد أن نعتاد عليه يصبح مألوفا. إذا لم يعجبك، اخبرها عن السبب، مثلا القميص ضيق، لون ربط العنق لا يناسبك.
2. العادات الغذائية:
بصراحة، إذا كانت تريد منك التوقف أو التقليل من تناول اللحوم الحمراء، والبطاطس المقلية، فهي محقة، بل وتحبك، لأنها تخاف على صحتك. أما إذا كانت تريد منك أن تنجرف خلفها في تناول المأكولات الدسمة فضع حدا للموضوع.
كيف تعالج الموقف: إذا كنت تريد أن تفرض آرائك الغذائية يجب أن تتدخل في مشتريات المنزل، اخبرها بنقاط ضعفك اتجاه الأطعمة الدسمة، وحاولا إيجاد بدائل أقل دسما ودهنا، أو أنصحها بشراء هذه المنتجات لصحتكما.
في النهاية أنت حر في اختيار ما يدخل جوفك، فقد تلتهم ما تشاء من أطعمة دسمة خارج المنزل دون علمها، ولكنك لا تخدعها، بل تخدع نفسك وبالتحديد شرايين قلبك.
3. الأصدقاء:
هل تحاول تشجيعك على مصادقة المتزوجين، والابتعاد عن العازبين؟ هذا أمر طبيعي، فكما ترغب أنت في أن تمضي زوجتك وقتا أطول مع صديقاتها المتزوجات، ترغب هي أيضا في التأكد من أنك تمضي الوقت مع أشخاص ملتزمين في علاقة جدية. فالخوف من الرجل العازب مقلق بالنسبة لها، حتى لو أكن من أعز أصدقائك.
كيف تعالج الموقف: إذا لاحظت أنها تحاول إبعادك عن أصدقائك العازبين تحدث معها عن السبب، اخبرها بإيجابيات أصدقائك، ولكن لا تدافع عنهم كثيرا فستشعر أنها في معركة خاسرة ضد مجموعة من الشباب، بينما هي من اختارتك لتمضي بقية حياتها معك، تفهم شعورها بالخوف وحاول أن تجعل سهراتك مع الأصدقاء محصورة في نطاق البيت أو أماكن عامة معروفة، مثلا لا داع لأن تسافر معهم في رحلة إلى البحر.
4. الهوايات:
كل شخص يرغب في أن يشاركه الطرف الأخر اهتماماته وهواياته، أنا مثلا أحب الملاهي، ولكن زوجي يخاف من المرتفعات، لذا أحاول اختيار الألعاب الأقل ارتفاعا، بالإضافة إلى الألعاب التي يتشارك فيها طرفان، وبما أنه يحب الرياضة والمشي، فأنا أشجعه على المشي والركض، وأحاول أن أمشي معه.
كيف تعالج الموقف: تأكد من أنك تقوم بممارسة الهوايات التي تفضلها، ولكن مع مراعاة لمشاعرها، مثلا مارس هواية الصيد، والغولف، والتنزه في الأحراش والغابات في الأوقات التي تكون هي مشغولة بحيث لا تتركها وحيدة تشعر بالملل أو الضجر، وكذلك حاول أن تتوصل معها إلى تفاهم حول الهوايات التي تفضلها هي، إذا كنت لا تحب ممارسة هواياتها أو تشعر أنها مملة فهي تشعر الشيء نفسه اتجاه هواياتك، لذا حددا الأوقات المناسبة لممارسة هواياتكما المختلفة بشكل منفصل.

5. العادات السيئة:
حسنا لقد حاولت هنا، وفشلت. يحب الكثير من الرجال التمسك بالعادات الصحية السيئة، لسبب مجهول، فهم مستعدون للتضحية بكل شيء إلا السيجارة أو الارجلية أو الكحول. ولكن بصراحة، هذه العادات السيئة تسبب العديد من المشاكل الصحية، فإذا كانت زوجتك تقلق عليك فهذا من حقها، وإذا كانت ترفض أن تقوم بالتدخين أو الشرب في المنزل فهذا حقها، لأنها تقوم بأقل شيء ممكن في محاولة إقناعك بالعدول عن هذه العادات السيئة.
كيف تعالج الموقف: إذا كنت تشعر بالانزعاج من طلباتها المستمرة للتوقف عن التدخين أو تناول الكحول، فحاول السيطرة على نفسك، فأنت تعلم أن هذه العادات تضر بصحتك، ولكنك لا تستطيع التخلي عنها في الوقت الراهن، جد حلا وسط لهذه العادات مثلا لا تدخن ولا تشرب في المنزل أو السيارة أو أمام الأطفال.
6. الفتيات الأخريات:
أعطوني اسم رجل واحد لا ينظر إلى فتاة أو سيدة عندما تمر من أمامه، مستحيل، البصر أسرع من أن يحجز مكانه، ولكن هناك فرق بين النظر والتحديق، قد ترغب زوجتك أو شريكتك في أن تتوقف لحظة، وتحترم مشاعرها بعد أن تلتهم بعيونك الفتيات التي تمر من أمامك، إذا طلبت منك التوقف عن هذا التصرف الطائش فأنا اعتقد أنها محقة، لأنك لو نظرت إلى نفسك أو لشخص أخر يقوم بهذا التصرف فلا بد أن تظن به السوء.
كَيفَ تعالج الموقف: يجب أن تكون صريحا معها، إذا كنت تجد شيئا جذابا في النساء الأخريات فقد تستطيع أجراء تغير ما يناسبك، أما إذا كنت تنظر لمجرد إشباع غريزتك فيجب أن تتحدثا بصراحة عن مستقبل علاقتكما، فلعلها بداية النهاية


منتظرين ارآكم اخواني ني آدم وايضا وجهة نظر حواء في هذا الموضوع

الامين الخوجلابي
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل ترضى ان تغيرك المرأ يــــادم

مُساهمة من طرف Suhad Abduelgfaar في 10th مايو 2011, 09:47

الخوجلابى يا اخوى
شغلك ده خوف ساى من الراجيك!!!!!!!!!
اخى الخوجلابى والله موضوع جرئ جدا ومهم جدا
مع خالص احترامى لى ادم
عندما تقول (تغيرك المراه)
تقوم الدنيا وتقلب
انا راجل ومافى مراه فى الدنيا تغيرنى .
ولكن
حواء الواعيه لها
ان تغير
فى زوجها مثل ما ارادت
بس من غير ان
ينتبه
بانها
عايزه تغير حاجاته ولها ان تنتبه التغير ليست فى طريقة التربيه التى تربه بها الزوج او الاسلوب الزى عاش به فى بيت الاسره لان هزا من الصعب جدا التغير فيه.
وبمرور الزمن والمعاشره الطيبه والقبول والمشاركه والتنازلات و(الحب )و(الموده)طبعا فى المقدمه
بنجد ان ادم وحواء اصبحو مكملين بعض .
ولا ما كده يا عزيزى ادم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تحياتى لحواء وادم
هى لادم وحواء.







Suhad Abduelgfaar
مشرف حكاوي المهجر
مشرف حكاوي المهجر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل ترضى ان تغيرك المرأ يــــادم

مُساهمة من طرف الامين الخوجلابي في 10th مايو 2011, 10:02


الامين الخوجلابي
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل ترضى ان تغيرك المرأ يــــادم

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 10th مايو 2011, 13:50

شكراً للأستاذه العزيزة سهاد .... تدفق روضة الحاج الشعري حوى ملخص ما ذهبت اليه في ردك الراقي ....

ما فى الجبة الا الحب
ونثرته
ملح العتاب المر ثانية على جرحى واعطيت الاشارة بالغناء
يا جوقة الصبر التى غنت مع البحارة الضاعوا
مع المشردين مع جراحات النساء
انا ها هنا
اعراف هذا الحب تدفع بى الى الجهة اليسار
وانا قبلت توسط الاقدار فى الدنيا وما عاتبتها الاك يا قدرى اريدك جنة بنمارق مبثوثة ما فى الصدور الا الصدور
تقابلا روحى على سرر وتجرى تحتنا الانهار
ولقد عرفتك اذ عرفتك
واحدا
ما فى الجميع شبيه وجهك
صادقا
مافى القلوب شبيه صدقك
شامخا سمحا وغفارا اذا زل الكلام
اغنيتنى شرح المتون وصحت بى هيا تبعتك
كنت اعرف ان خطوك اجمل الاقدار فى الدنيا وانك مانحى سور السلام وركضت خلفك
والجراح تنوشنى والناس والدنيا تخور قواى تهتف بى تجددنى
فاركض اسبق الايام احب جراحك الغارت بذاكرتى نديات جميلات
وصدقك سيد الاسين
حين تطير من عينيك اسراب الحمام البيض
تاخذنى
فاهتف باسمك المنسوج من عصبى وذاكرتى واحلامى وهل الاك يا عمرى هى الاحلام؟؟
احب ظلال هذا الوجه تسبح فى كرياتى تحاصرنى
تسد منافذ الرؤيا وتفتح للمدى روحى
فارقى قدر ما سمحت به عيناك
نحو مدارج عزت على الراقين بالاعوام
نعم اهواك مد الافق
عد الرمل
حد اللانهائيات
يا من يشترى ضجرى ويهدينى الحياة وسام
بحق كلومنا نزفت
بطول طريقنا عطرا وانساما
بحق جراحنا فى القلب ما زالت
تغنى كلما عام مضى مستخلفا عاما
بحق تشبث الصور التى عبرت ذواكرنا
بحق تهلل الطرق التى سهرت تسامرنا
بحق الشعر والكلمات والنجوى
غيوما فى دفاترنا
بحق اثيرنا السرى ضحاكا
يفتح صدره افقا
ليطوينا وينشرنا
بحق جميل ماضينا
بحق ربيع حاضرنا
ترفق اذ تعاتبنى
كمالى اننى اقترفت يداى خطيئة النسيان
وانى جئت ثانية
ادق عليك باب الحب والغفران
فهل تغفر؟؟
على كل
انا اهواك حد الموت
صادقة
وواثقة
وما فى جبتى الا الهوى والصدق والايمان

**************************************
هكذا "إمرأة " خليها تغير قبيلة مش راجل واحد يا خوجلابي..
ما تخاف ...." أدخل القفص" ... وحده التيار ... ومافي الجبة إلاكمـــا!!!!

**************************************
عاطر الود و التحايا


الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل ترضى ان تغيرك المرأ يــــادم

مُساهمة من طرف الامين الخوجلابي في 11th مايو 2011, 09:25

شكرا على هذا الكلام الحلو الراقـــــــــــــى اخي الفاتح محمد التوم .
ان شاء الله بس دعواتكم معـــــــــــــــانـــــــــــا

الامين الخوجلابي
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى