ابوجبيهه

اللغة العربية لا تظلم النساء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اللغة العربية لا تظلم النساء

مُساهمة من طرف اقبال عبداللطيف في 26th مايو 2011, 21:36

أرسل إليّ أحد أقربائي رسالة لا أدري من أين أخذ نَصّها، وفيها أنّ اللغة العربيّة ظلمت المرأة في خمسة مواضع، وهي: أنّ الرجل يوصف بالحيّ، وتوصف المرأة بالحيّة؛ ويتولّى القضاء فيدعى قاضياً، وتتولاّه فتدعى قاضية؛ وهو يوصف بالمُصيب وتوصف بالمُصيبة؛ ويدخل إلى مجلس الأمّة فيسمّى نائباً، وتدخل إليه فتسمّى نائبة؛ ويهويان شيئاً فيقال له هاوٍ، ولها هاوية؛ ويوحي صاحب النصّ أنّ الظلم كائن في أنّ الحيّة كناية عن المحتالة والخبيثة، وأنّ المُصيبة هي ما يَفْدح الناس من ضرر عظيم، وأنّ القاضية هي المُصيبة التي تقضي على الناس، وأنّ النائبة أخت المُصيبة، وأن الهاوية من أسماء جهنّم! والحقّ أنّ اللغة العربيّة لم تظلم المرأة بل هي التي يقع عليها الظلم، ولاسيّما ظلم من أراد التفكه، فحرّف الأمور عن مواضعها، لجهله أو تجاهله قاعدةً أساسيّة، وهي أنّ العبارة، وليس الكلمة المفردة، هي التي تعيّن المعنى، وأنّ المعوّل على نيّة المستعمِل، وعلى ما يمكنه إيصاله من معنى إلى المتلقّي، فالأمر ليس مطلقاً فصفة «حيّة» تعنى ذات الحياة، سواء أكانت صفة لبشر أم لحيوان أم لشجر، حقيقة أم مجازاً؛ فهي لا تختصّ، إذن، بالمرأة، ولا يمكن أن تحمل معنى تلك الزاحفة المعروفة، ولو توريةً، إلاّ إذا وضُحت اسميّتها؛ فإذا قلت: هذه شجرة حيّة، فلا يمكن أن يكون قصدك أنّها من الزواحف ولا أنّها داهية؛ وقد تريد تشبيه الشجرة الملتفة الأغصان بالحيّة، فلا يكون من ذمّ؛ وإذا قلت: إنّ خولة بنت الأزور حيّة في الذاكرة الإسلاميّة، فيعني ذلك أنها حاضرة غير منسيّة؛ أمّا إذا قلت لامرأة: أنت حيّة في قلبي، وكنت جادّاً أو مريداً التحبّب والتقرّب، فذلك يعني أنّها تعيش في قلبك؛ أمّا إذا كنت متهكّماً، فإِنّك تكون قد أردت التورية والمعنى البعيد وهو أنّها كائن مؤذٍ ينخر قلبك. علماً أن للحيّة معاني مدحيّة متعدّدة، في العربيّة، تستعمل للذكور أكثر من استعمالها للإناث: فهي تعني توقّد الذهن، والشهامة، كما في قولهم:«رأسه رأس حيّة»؛ وتدلّ على الشدّة والشجاعة في قولهم:«فلانٌ حيّةٌ ذَكَر»؛ ويشبّهون كلَّ طويل العمر بالحيّة؛ وهناك قبيلة عربيّة تسمّى حيّة؛ وكُنّي عن شاعر عباسيّ بأبي حيّة النُمَري؛


عدل سابقا من قبل اقبال عبداللطيف في 26th مايو 2011, 22:37 عدل 1 مرات (السبب : اضافة)

اقبال عبداللطيف
مشرف ركن الاسرة
مشرف ركن  الاسرة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اللغة العربية لا تظلم النساء

مُساهمة من طرف ياسر جامع في 26th مايو 2011, 23:06

الاخت اقبال مساء الخير لك مني أجمل تحية .
موضوع رائع صدقيني اللغة العربية لم تظلم النساء اللغة العربية .. لغة القرآن الكريم والإسلام كرم المرأة
ولم يُكرمها أحد سواه فكيف بمن كرمها أن يظلمها ؟!
واغلب الهجمات التى تتعرض لها المراة تأتى من الغرب من استنكار لذاتها وعدم الاعتراف بحقوقها وووصفها بكلمات لا يرضي عنها الدين الاسلامي
لذلك اغلب من اسلمو فى الغرب هم النساء لانهم وجدو فى الاسلام عزة النفس والكرامه وحقوقهم التى هدرت فى الاديان الاخرى
فقد عزها الاسلام ومجدها ووصفها بالجوهرة وقد نزل القران عربيأ باللغة العربية فكيف للغة القران ان تظلم المراة بنفس الوقت القران اعطي المراة حقوقها واعزها فكيف يكون سبب لظلمها
تحياتي



ياسر جامع
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللغة العربية لا تظلم النساء

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 26th مايو 2011, 23:09


هذا ترف ثقافي بل (التفاف ) حول اللغة ( كسر رقبة ) .... أخذ بلجامه من لا يعرفون اللغة العربية بذلك ظلمت اللغة و ظلمت المرأة .... واليك التفســير أختي إقبــال ...
أولا :اللغة العربية تستخدم فيها الكلمة الواحدة في عدة مواضع بمعاني مختلفة
ثانيا : العرب عندما تتحدث عن حياة إمرأة يمكن أن تقول لا تزال على قيد الحياة
رابعاً :عندما تصيب في قولها أو فعلها تقول أصابت …..
حامســاً : لو عينت المرأة في الهيئة القضائية نقول تقلدت القضاء
سادساً : إذا أصبحت عضوا في أحد المجالس النيابية يمكن أن يقال فلانة عضو المجلس النيابي وأصبحت عضوا في مجلس النواب
سادساً : إذا كانت لديها هواية معينة يمكننا القول تهوى الأمر الفلاني
ثم كيف اللغة العربية ظلمت المرأة ولم تتغن اللغة في شعرها ونثرها بمثل ما تغنت بالمرأة غزلا وثناء فارتبطت اللغة بالمرأة كما ارتبطت العاطفة بالمرأة فإذا كان الشعر عاطفة اللغة فإن اللغة عاطفة المرأة وقلبها النابض تترجم منها كوامن مشاعرها وأحاسيسها فتعبر عن حبها وكرهها و.............الخ
هذا حتى لا يتطرق الى الأذهان أن اللغة تظلم أحدا وإنما نحن نظلم اللغة عندما لا نحسن استخدامها ويقال اصابت امرأة
*********************************************************************
ومن وجـــــــــــه آخر .....إن اللغة العربية لم تظلم المرأة ، ولم تظلم غيرَها ، بل المظلومة هنا اللغة العربية ، ولتأذني لي في أن أدافع وأدفع الظلم المتوهم عن حبيبتينا اللغة العربية بل وعن المرأة أيضاً :
1- في الموضع الأول : إخبار عن وصف المرأة بالحياة ، وليس اسما لها ، وفارق بين الوصف والاسم .
2- في الموضع الثاني : أنها مصيبة فهذا اسم فعل من الرباعي ( أصاب ) فهي مصيبة لموافقتها الصواب وليس اسما لها أيضا .
3- في الموضع الثالث : أنها قاضية فهذا وصف وليس فعل وبالتالي فاللغة بريئة وكذلك المرأة .
4- في الموضع الرابع: أنها هاوية صحيح لكن اللفظة من هوى يهوى ، وليس من هوى يهوي .
وخلاصة القول : إن اللغة العربية بريئة من ذلك الظلم ،
رجاء ولا أمر عليك أختي إقبــال أرسلي لقريبك .... وقولي له هذا الرد من أحد أقاربي كذلك ولكنه ليس من جهتك ويمثل إعلان براءة المرأة وبكل قوة براءة اللغة العربية من هذا الإفتراء المجحف
.
واسمحي لي أن أذكر الطرفة التالية :" في منهج المرحلة الإبتدائية"حكتها بنتي بالتلفون لأستاذنا أزهري ... وحقيقة سمعتها لأول مرة .....
سأل رجل رجلا فقال له : ما فعل فلان بحماره ؟
فقال له : باعِه . بكسر العين .
فقال له قل : باعَه .بفتح العين .
فقال له : باءك أنت تجر وبائي لمــاذا لا تجر ؟
والحق أنه لم يفهم أن الباء في (بحماره) حرف جر .
بينما هي في ( باعه ) من بنية الكلمة وليست حرف جر .
رد عليها استاذ أزهري ... "وأكيد سمع الطرفة من قبل" ..هنيئاً لكم بنيتي زيارة الفراهيدي ... وجملة أخرى غايــة الروعة لا تحضرني الان..
تســـلمي إقبــال ....

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اللغة العربية لا تظلم النساء

مُساهمة من طرف اقبال عبداللطيف في 27th مايو 2011, 15:37

الف تحية الاعزاء الفاتح وياسر ..شكرا على درر المعاني الانسانية المتناهية..
اولا الموضوع منقول...وكسر الرقبة دا المبكي بوبي وهو مادفعني لنقل الموضوع ..احترامي


لا اعرف شيئا تواطأ الناس على هضمه وزهدوا في انصافه مثل الحقيقة

اقبال عبداللطيف
مشرف ركن الاسرة
مشرف ركن  الاسرة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى