ابوجبيهه

حول الأحداث الأخيرة في ليبيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حول الأحداث الأخيرة في ليبيا

مُساهمة من طرف دكتور عبدالوهاب الزين في 21st يوليو 2011, 11:27

من ضمن مختلف المنتديات أخص هذا المنتدى الذي أنتميت إليه حينما ساقني إليه الحبيب أزهري،، ووجدت فيه أهلا لأ أبدلهم وإخوة أعزاء أكن لهم كل الحب والتقدير،،، أخص هذا المنتدى بتفاصيل ما يجري في ليبيا كشاهد عيان بعيداً عن التأثير الإعلامي الحر منه والموجه،، وبعيدا عن الانحياز السياسي لطرف أو آخر ولعلني أهدي هذه الدراسة المتكاملة حول ليبيا كمرجع من المراجع التي قد يحتاج إليها بعض طلابنا في دراساتهم وبحوثهم حول هذه الدولة بغض النظر عن مآلات الأحداث الجارية،، هذا وقد قرأت أطرافا عن هذه الأحداث كما قرأت تلك الطرائف الواردة حول العقيد القذافي ،، مع خالص الشكر لمن أسهموا فيها،،
وأؤكد لكم مرة أخرى أنني لا أنتمي لأي حزب سياسي ولا أتبنى نظرية معينة ولست ممن ينتمون إلى ما يسمى بحركة اللجان الثورية بقدرما أبرزنا كثيرا إلى مآسيها وركوب البعض لهذه الحركة لمصالح شخصية فيما كانت هذه الحركة إحدى أسباب النقمة السائدة في ليبيا الآن ،، كما أؤكد لكم أن النظام الليبي كان محفوفا ببعض النفعيين القبليين الذين أضروا بالنظام وأثاروا قطاعا واسعا من الجماهير عليها..
في حلقات تالية سأتحدث من منطلق المحلل السياسي الذي ينصب اهتماماته في الشأن الأفريقي من خلال مساهماتنا الجمة التي أعددناها منذ سنوات وحملنا همومها إلى العديد من المؤتمرات والندوات الدولية ،،
كما أفيدكم أن الكتاب الأخضر لم يكتبه العقيد القذافي ولم dطبق ما جاء فيه على أرض الواقع في ليبيا لأسباب منها أن التنمية السياسية ما أكتملت في هذه البلاد ولم شهد الشعب الليبي الحاضر الذي تربى في ظل هذا النظام تجارب الحكم والسلطة للمقاربة بين ما يجري في أرضهم وما يجري في الدول الأخرى ولم يتم ممارسة الديمقراطية على الوجه المطلوب وما زال الشعب يأتمر بإمرة زعماء القبائل وشيوخها ،،، كما أرجو ألا يستبعد من الحدث الليبي نظرية المؤامرة الدولية وأسبابها مما يجعل الثارين أنفسهم في موضع الشكوك ،، نعم كان للنظام أخطاء قاتلة سنعود إليها لاحقاً ،، كما كانت للعقيد القذافي نزعات كثيرة مناقضة حتى لما ورد في الكتاب الأخضر من مقولات ،، سنتابع الحديث


عدل سابقا من قبل دكتور عبدالوهاب الزين في 27th يوليو 2011, 10:15 عدل 1 مرات

دكتور عبدالوهاب الزين
عضو نشط
عضو نشط


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حول الأحداث الأخيرة في ليبيا

مُساهمة من طرف غريق كمبال في 21st يوليو 2011, 13:38

شكرا يا دكتور ونحن منتظرين الاحداث بشوق


لدى بعض الاستفسارات اتمنى ان اجد لها اجابه حتى ولو ضمنيه فى طرحك الى هذه القضيه الحدث


1= هل ما نراه من ثوره مسلحه من يومها الاول فى ليبيا هى ثوره شعبيه على قرار تونس ومصر ام هذه ثوره من نوع اخر وباجنده مختلفه

2=هل التدخل الاممى الحاصل الان ووفق الاعراف الدوليه له ما يبرره

3= الا تتفق معى ان الحاصل فى ليبيا يعكس الواقع المزرى الذى تعيشه الامه العربيه

4=الحاصل فى ليبيا هو ثوره مسلحه مثل اى تمرد للحكومه الليبيه الحق فى قمعه


5=الحاصل فى مصر اصبح فوضى فى جلباب الديمقراطيه !!!!!!!!!!!وكذلكالحاصل فى تونس من ذات الحال !!!اما الحاصل فى اليمن هو امر اخر

6=لماذا سمح لرئيس اليمن بقمع الحوثيين واستنكر المجتمع الدولى قمعه لساحة التحرير رغم ان الثورتان من نفس المشرب

غريق كمبال
مشرف المنتدى الاقتصادى
مشرف المنتدى الاقتصادى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد حول الاحداث الاخيرة في ليبيا

مُساهمة من طرف عبد الجليل ابوعاقلة في 22nd يوليو 2011, 01:05

ا
لاخوان عبد الوهاب وغريق كمبال لكم التحية وبالنسبة للكتاب الاخضر لايوجد فيه اي شي علمي او منهجي السودان ومعروف موقف الغزافي ضد حكومة السودان ومجموعة خليل كانت مدعومة من الزافي فلماذا يقفوا مكتوفي الايدي من مناصرة الثوار واسقاط الطلكي يكون نظرية تستحق الوقوف عليها ولا لجان الغزافي الثورية
لها سبق علمي او تقدم كما حصل عند بعض الثورات(الايرانية ) التي ظهر تقدمها للعيان اتفقنا معهم او اختلفنا معهم وحتي لو كتب الكتاب الاخضر الغزافي اوكما يشاع عبد الله زكريا ، فماذ حقق اهل اللجان في الواقع غير دولة لاحرية فيها لفكر ولا مؤسسية ولا جيش قوي والزعيم الليبي عندما راي صدام حسين يحاكم هرول للامريكان وسلمهم ماعنده من مفاعلات نووية وكشف المستور واليوم كل الدول الاستعمارية والعلمانية منهم لايرغبوا في بديل اسلامي للغزافي او غيره ، وعليه يريدوا ان يضعفوا الغزافي وينهكوهـ وان يجعلوها خلافات بين مجموعات ثورية متنافرة ممزقة لاتكون بديلا قوي كما فعلوا في العراق فرقوا بين الشيعة والسنة وجعلوهم يقتتلوا فيما بينهم
واما اذا كانوا صادقين في نزعهم للغزافي لضربوه في عقر داره او سلحوا الثوار بصورة جادة ولكن يدمروا البواخر والمطارات ويدمروا ممتلكات وبني تحتية لشعب يدعوا انهم يساعدوه ويناوروا ولكن العيب في حكامنا نحن العرب كلهم والحكام في وادي والشعب في وادي ، فياحكامنا امسكوا الخشب امتكم تدمر بنيتها علي يد الكفار ولغزافي امس كان يرسل لنا خليل وجماعته باحدث السيارات والاسلحة

عبد الجليل ابوعاقلة
نشط ثلاثة نجوم
نشط ثلاثة نجوم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حول الأحداث الأخيرة في ليبيا

مُساهمة من طرف دكتور عبدالوهاب الزين في 27th يوليو 2011, 10:22

الأخوة الكرام غريق كمبال وعبدالجليل،، أشكركما على المداخلة القيمة حول الموضوع المطروح ،، ولعل التساؤلات الهامة التي طرحها الأخ كمبال هي التي جعلتني أطرح المقال التالي على غير الترتيب الذي أعددناه مسبقاً إذ أن الإعداد السابق والذي سنعود إليه لاحقا يعتبر مصدرا أصيلا لاشتقاق معلومات كافية حول ليبيا وتطورها السياسي المعاصر،،
يطرح غريق سؤالا هاما وهو السؤال رقم (2) وللإجابة على هذا السؤال أقول أن المخططات الغربية لتفتيت الدول العربية مخططات قديمة وربما كانت ليبيا وبغض النظر عن النظام السائد حالياً كانت محط إحدى هذه المخططات وإن لم تكن في مقدماتها باعتبارها دولة محورية لا تهدد وجود الكيان الصهيوني بطريقة مباشرة . هذا وقد كتبنا عن هذه المخططات قبل أكثر من سنتين محذرين ولعل المقال التالي الذي نشرته عام 2008 واحد من تلك التحذيرات..

ياجوج وماجوج ويوم هرمجدون النووية
أيها السعوديون مملكتكم مهددة بالتفتيت حسب مخطط التوراتيين الجدد
مملكة الرب (دولة الفاتيكان الإسلامية) في مكة والمدينة
عسير ونجران لجمهورية اليمن حسب الأصول القبلية
الدولة الشيعية الكبرى ستأكل الأخضر واليابس من دويلات الخليج


يقول صمويل هنتغتون على لسان هيدلي بول"عندما تكون لدولتين أو أكثر صلات كافية فيما بينها، ولديها تأثير كاف على قرارات كل منها على الخري ، سيكون ذلك سبباً كافياً إلى دفع إحداهما إلى التصرف كجزء من الكل" ولعل في هذا القول كثير من الحقائق .. حين تنتهج بريطانيا (بلير) ذات النهج الأمريكي ، وتسير أداتهما في الشرق الأوسط (الكيان الصهيوني) لتنفيذ سياسات خطط لها منذ سنوات لأهداف بعيدة المدى .
إن السياسات الأمريكية تجاه الشرق الأوسط لا تعتمد كلياً كما قد يتبادر إلى أذهان البعض على قضايا آنية ترتبط بالحاضر،، ولعل بعض من هذه السياسات المرسومة تعتمد على إرث توراتي أوحى به الصهاينة لحلفائهم الأمريكيين، وبهذا الصدد أورد غريس هاسل (G. Hasell) في كتابه السياسة والنبؤة كثراً من هذه النصوص التي تؤثر في القرارات السياسية الهامة للإدارة الأمريكية واعتماد بعض الرؤساء الأمريكيين على مثل هذه النبؤات. يذكر هاسل أن الرئيس الأمريكي رونالد ريغان قد تحدث في مدينة سكرمنتو عن مغزى مقاتلة الأمريكان للسوفيت باعتبارهم يمثلون "ياجوج وماجوج" المذكورة في الكتب المقدسة، بل إن ريغان قبل أثناء رئاسته نصاً أنجيليا في الفصل الثامن والثلاثين من إصحاح حزقيل يقول بأن أرض إسرائيل سوف تتعرض إلى هجوم تشن عليها جيوش دول مجاورة. لذا فقد كان يرى مجابهة هذه الدول الشيطانية التي تنذر بيوم "هرمجدون" النووية والذي لا يمكن تجنبه حسب رؤيته التورتية. ومن هنا كان حربه على ليبيا ومن ذات المنطلق كان حرب البوِشين على العراق والموقف المعادي لكل من سوريا وإيران ومن حركتي حزب الله وحماس.
هذه الأهداف التوراتية المحرفة نفسها هي التي توحي للفاعلين السياسيين في أمريكا وفي دولة الكيان الصهيوني على تبني فكرة مشروع الشرق الأوسط الكبير والذي له وجهان أحدهما يتجلى فيما تلوح على السطح من أفكار وتنطلي على الكثيرين بمن فيهم من القيادات السياسية في هذه المنطقة. أما الوجه الآخر الخفي، فيتضمن تجسيد النبؤات التوراتية بؤاد أو تقزي هذه الدول الشيطانية التي تهدد بيوم هرمجدون وقيام الدولة العبرية من النيل إلى الفرات. يتم ذلك بتقسيم الدول العربية إلى كيانات قزمية حسب المخططين الصليبي اليهودي .
المخطط الأول أعده مستشار الأمن بوزارة الخارجية الإسرائلية (عويديد بنيون) في عهد الإرهابي مناحيم بيقن وكشفت عنه مجلة (Direction) عام 1982 كما نشرته صحيفة الأسبوع المصرية (العدد 92)، 1998. والمخطط الثاني ظهر مع مقالة كتبها الجنرال الأمريكي المتقاعد رالف بيترز في Arm Force Journal ونشرت في مجلة الفجر المصرية العدد 90 عام 2007 وهو مخطط يؤكد على المخطط الصهيوني، وفيما يلي ملخص لأهم ما جاء في المخططين من تفتيت للوطن العربي وتجسيد للحلم اليهودي بقيام مملكة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات:
المملكة العربية السعودية: تمثل السعودية لدي المخططين بؤرة التوجهات الإسلامية غير المتسامحة- حسب رؤيتهم المستقبلية- ولا ننسى أن الإسلام يعتبر التحدي الأكبر للحضارة العربية حسب كتاب (صدام الحضارات وإعادة بناء النظام العالمي) لهنتنغنون وكتاب (نهاية التاريخ) لفوكاياما – ولإضعاف هذا الموقف للملكة السعودية لا بد من تجريدها من مدينتي مكة والمدينة ووضعهما تحت وصاية مجلس يضم ممثلين من كبرى التيارات الإسلامية في العالم وبذلك تتحول المدينتان المقدستان إلى فاتيكان إسلامي تستطيع أن تمول ذاتها من عائدات الحجيج وما يتوفر لديها من موارد وإعانات إسلامية دون أن يكون لآل عبد العزيز يد في سياسة دولة الفاتيكان الإسلامية. وللمزيد من التآكل لهذه المملكة يذهب المخطط إلى رد منطقتي عسير ونجران إلى جمهورية اليمن وذلك لجذورهما العرقية التي ترتبط بالقبائل اليمينية كما كان الحال قبل تأسيس الدولة السعودية بزعامة عبد العزيز بن عبد الرحمن عام 1922.
المنطقة الشرقية من المملكة والتي تضم أهم آبار النفط ستنضم حسب المخطط إلى دولة شيعية تمتد من الحدود مع دولة الإمارات وقطر بطول الساحل وتأخذ جزءً من الكويت لتلتحم مع الجنوب الشيعي في العراق وتمتد شرقاً حتى مدينة بنو عباس الإيرانية لتكون عاصمتها البصرة. ولعل الهدف من إنشاء هذه الدولة الشيعية الممتدة بهذه القوة الاقتصادية تأجيج الصراعات المذهبية بين هذه الدولة وما تبقى من الدولة الوهابية السنية في المملكة السعودية والتي لن يبقى منها سوى منفذ ضيق على البحر الأحمر عند منطقة جيزان تسيطر عليها القبائل البدوية المتصارعة كما كانت سابقاً. وسنؤجل الحديث حول تفتيت الدول الأخرى بما فيها السودان إى سانحة أخرى..


س

دكتور عبدالوهاب الزين
عضو نشط
عضو نشط


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حول الأحداث الأخيرة في ليبيا

مُساهمة من طرف غريق كمبال في 11th أغسطس 2011, 10:27

شكرا يا دكتور

لم اتابع هذا البوست بسبب المرض فى الاسابيع الماضيه


نامل فى المزيد

تحياتى

غريق كمبال
مشرف المنتدى الاقتصادى
مشرف المنتدى الاقتصادى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى