ابوجبيهه

$$$قصة قتل حليمة$$$

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: $$$قصة قتل حليمة$$$

مُساهمة من طرف غريق كمبال في 13th أكتوبر 2011, 16:45

Evil or Very Mad Evil or Very Mad Evil or Very Mad
avatar
غريق كمبال
مشرف المنتدى الاقتصادى
مشرف المنتدى الاقتصادى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: $$$قصة قتل حليمة$$$

مُساهمة من طرف غريق كمبال في 15th أكتوبر 2011, 09:28

يا ول تويه ما نجضنا affraid
avatar
غريق كمبال
مشرف المنتدى الاقتصادى
مشرف المنتدى الاقتصادى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: $$$قصة قتل حليمة$$$

مُساهمة من طرف محمد قادم نوية في 15th أكتوبر 2011, 10:29

الأخيرة........
كان قد تعيّن كمعيد في الجامعة بعد حصوله على شهادة الماجستير في القانون الجنائي من جامعةبريطانية العريقة . اتته الفرصة لتدريس طلبة السنة الاخيرة بالكلية كبديل بعد ان تغيب دكتور المادة الاصلي لظروف صحية طارئة ... كان مرتبكاً من مواجهة طلاب لا يكبرونه في العمر كثيراً .. وتخوّف من امكانية عدم ايصال المعلومات اليهم بصورة مرضية ... دخل القاعة وهو منكّس الراس والقى السلام بصوت حاول ان يجعله واثقاً ومتمكناً .. تجنب رفع عينيه عن اوراقه حتى لا يرى العيون الشاخصة .. وبايجاز اوضح انه بديل مؤقت لحين عودة المحاضر الاصلي وجلس في كرسيه وبدا الشرح ... تدريجيا استعاد ثقته بنفسه وعاوده ذكاؤه الحاد الذي اهله للحصول على الماجستير في فترة وجيزة .. بسلاسة وطلاقة واصل المحاضرة حتى نهايتها .. صمت الطلاب كان يدل على استيعابهم لما يقوله برغم صعوبته .. وعندما شارف وقت المحاضرة على الانتهاء سمح لنفسه بتامل طلابه .. حينها وقعت عيناه عليها .. كانت لحظة لا توصف .. انحبست بقية الكلمات في حلقه .. احس بموجة حارة تعبر جسده من راسه وحتى اخمص قدميه .. ارتعشت حواسه بشكل غريب .. امتلا قلبه باحساس غامض وكأن طاقة سحرية فتحت امامه وادخلته الى عالم مضئ ملئ بالبهجة والامان .. لم يكن يدري ما اصابه .. فقد عاش فترة طويلة من حياته بالخارج وتنقل كثيرا .. وراي شتى انواع الجمال .. العربي والغربي لكنها المرة الاولى التي يهتز فيها لرؤية جمال امراة ... كان يفكر فيما دهاه .. وتساءل هل هذا ما يطلق عليه الحب من اول نظرة ؟؟ .. استفاق من شروده على اصوات الطلاب الهامسة المتغامزة وهم يتابعون اتجاه نظراته نحو حليمة التي ارتفعت دماء الخجل الى وجهها فزادته جمالاً .. لقد احست بالحرج ورغم انها قد اعتادت على تاثير جمالها الطاغي على الرجال .. لكن نظرات المحاضر المركزّة اشعرتها بالخجل الشديد ... لكزتها زميلتها وهمست بابتسامة ماكرة شيئا ما في اذنها .. لكنها لم ترفع راسها وظلت تنظر الى كتابها بارتباك ... واخيرا استعاد المحاضر الشاب سيطرته على نفسه فانهى المحاضرة بلهجة معتذرة ولملم اوراقه على عجل وغادر القاعة ..
كان يسير وكانه يطير هائماً في افكاره " سبحان الله مش الجمال وبس الانسانة دي فيها شئ غريب بياسر الروح .. انا لازم اعرف عنها كل حاجة " وتذكّر سعيه الحثيث لجمع المعلومات عنها وفرحته الغامرة عندما اتفق الجميع على ادبها الجمّ وسلوكها المميز .. تفوقها في دراستها .. والاهم من كل هذا عدم ارتباطها باي كان طوال فترة دراستها .. أخافه احتمال وجود ارتباط في موطنها فمن كانت مثلها لا يمكن ان تكون حرة ...واصبح التفكير في الامر هاجس سرق نومه وشغل صحوه في عطلة نهاية الاسبوع كان يقرع باب منزل الاستاذ محمد في القرية بعد ان اهتدى اليها بصعوبة .. فتح الباب شقيقها فملامح الشبه واضحة .. قابله بترحاب وتساؤل فطلب مقابلة والده .. كان لقاء طويلاً تكلم فيه محمد كثيراً .. تطوع باعطاء كل المعلومات التي تدعَم طلبه عن اسرته ودراسته وطلب يد حليمة للزواج ...
اندهش والدها عندما علم بانه قد اتاه مباشرة ودون ان يفاتح حليمة في الموضوع فرد الشاب " انا عاوز ادخل البيت من بابه عشان كدة جيتك اول .. شاور حليمة ولو وافقتوا انا مستعد اعمل الزواج بعد الامتحانات مباشرة ... كانت فرحة والدها مصحوبة بدهشة الاب الذي اكتشف لتوه ان ابنته قد كبرت واصبحت مطلوبة للزواج ... " ادينا فرصة نشاور اخوها الكبير في السعودية ونكلم اعمامها ونرد عليك " كان قد احس بالارتياح للشاب الوسيم وبدا ذلك واضحا في ابتسامته ونبرات صوته الودودة وهو يرافقه حتى باب سيارته امام المنزل ...
في مساء ذلك اليوم تلقت حليمة اتصالاً من والدها يطلب منها العودة الى القرية في عطلة الاسبوع المقبل ... اصابها القلق فورا .. وكان صوتها ملئ بالخوف وهي تسال والدها عن والدتها وبقية اخوانها ... فطمانها بان الجميع بخير فقط في شوق لرؤيتها ... لم يهدا لها بال حتى وصلت الى المنزل ليستقبلها الجميع بابتسامة متواطئة ونظرات متبادلة .. وفرحة خفية ... واخيرا جلست بين والديها بينما وقف محمد وصفاء خلفها وبهدؤ اخبرها والدها عن الزيارة التي قام بها استاذها الشاب ورغبته في الزواج بها .. احست بالدهشة والاحترام لهذا الانسان الذي لم يحاول ان يفاتحها او يعترض طريقها واتى الى والدها مباشرة .. كان صمتها دليل قبول اشاع الفرح في البيت الصغير ...

وتواردت المعلومات عن اسرة المحاضر الشاب وكانت مطمئنة فهو ولد وحيد وسط اربع بنات لاسرة محترمة وميسورة الحال .. الام ربة منزل جامعية تفرغت لتربية اولادها والاب رجل اعمال كبير يؤمن باهمية التعليم فوفر لاولاده ارقى مستوى منه .. ثلاث بنات من الاربعة متزوجات من اسر محترمة ومعروفة .. صغيرة البيت ما زالت في سنتها قبل الاخيرة بكلية الطب ... كانت اسرة تتمتع بسمعة طيبة جعلت حليمة توافق على الزواج شريطة ان يتم بعد التخرج وفي قريتها الصغيرة وسط اهلها وجيرانها ..
كان زواجاً تحدثت عنه القرية لفترة طويلة .. وحضره علية القوم من اقارب واصدقاء اهل العريس الذين انبهروا من كرم وطيبة اهل القرية البسطاء .. ترافق الزواج مع تخرج حليمة بتقدير امتياز من كلية الحقوق .. وانتقلت لتعيش مع زوجها واهله في العاصمة لتترك فراغا كبيرا في بيت والدها.

في الصباح اتي صوت محمد الصغير وهو ينادي والده " ابوي المطرة وقفت وممكن نمشي المسجد للصلاة " من خلفه اتت صفاء وهي تحمل صينية الشاي وبدت نسخة اخرى عن ست البنات وحليمة ويميزها حجاب جميل يغطيها بالكامل .. فقد قررت الالتزام به بعد ان اخذهم عبد الرحمن الى الحج السنة الماضية .. ومن خلفها اتت ست البنات وهي تحمل صحون اللقيمات الحار " صباح الخير يا محمد " رد ابنها بصوته المشاكس " يا امي لو سمحتي حددي كلامك .. انتي قاصدة منو فيهم ؟؟ هنا في اتنين محمد .. ابوي وراجل حليمة " فضحك الاستاذ (والدهم)وهو يخاطبه " يا ولد ما تجنن امك من الصباح " ونظرت اليه صفاء بحنان انتقل اليها تلقائياً من امها وحليمة تجاه صغير العائلة خصوصا بعد كبرا في السن وتركا التناكف المستمر بينهما " انت يا ولد ما ناوي تكبر وتخلي مكاواتك دي ؟؟" وبتر أحمد جملة اخرى عندما ظهرت حليمة على الباب وهي تحمل ابنتيها بكلتا يديها .. وعلى الفور هب زوجها من مكانه وهرع اليها " حليمة .. ليه ما ناديتيني اشيل معاك البنات ؟؟ وبلهفة وحنان تناول احدى صغيراته واحتضنها بيد بينما امسكت الاخرى بذراع حليمة وهو يقودها داخل الغرفة ... وركضت صفاء لتحمل الاخرى من بين يدي شقيقتها .." اديني ليها يا حليمة قبل ما امي تستلمها وما ترضى تخليني اشيلها .. هي دي منو فيهم أمل ولا أماني ؟؟ تصدقي لغاية الان ما قادرة افرز بناتك ديل من بعض ؟؟
كانت حليمة قد انجبت التوام بعد زواجها بسنة واصبحوا قرة عين الاسرتين وعندما اختارت اسم اماني تذكّر الجميع الفقيدة التي رحلت منذ اربع سنوات وما زالت مقيمة في قلب حليمة ... تزور قبرها لقراءة الفاتحة كلما اتت القرية .. تذهب الى والديها وتجلس معهم بالساعات الطوال .. وكثيراً ما تنسى وتنادي شقيقتها باسمها .. عندما تكون وحيدة تتذكر بحسرة ومرارة كيف فقدت حياتها ..

احيانا كانت تستحضر صوراً باهتة لمن تسببوا في موتها فهي لم تسمع عنهم منذ فترة طويلة خصوصا امجد وندي .. .. لقد قطعت وعداً على نفسها ان تظل سيرة اماني عطرة امام الجميع وان ما حدث سوف يظل حبيس صدرها الى الابد أما خالد فقد رات صورته تتصدر نعي يحتل صفحة كاملة في احدى الجرائد منذ شهرين وكتب فيه انه توفى اثر علة لم تمهله طويلاً وسمعت زوجها وهو يناقش والده في الخبر عندما جلس الجميع مساء كما اعتادوا " شفت خبر وفاة ولد الوزير السابق في الجريدة يا حاج ؟؟ .. واجاب والده بصوته الجهوري " ايوة شفته وفي ناس باعرفهم اكدوا لي انه جاه ايدز .. يا محمد ان الله يمهل ولا يهمل .. الولد دة ابوه هربّه برة البلد بعد القضية بتاعت الشبكة اياها .. متذكرها ولا انت كنت برة الوقت داك ؟؟ المهم قعد في اوربا حايم من بلد للتاني وابوه يصرف عليه من قروش البلد بدون حساب لغاية ما اخيرا الناس الفوق ديل صحوا وعرفوا انو الزول ده بينهب في اموال الدولة بدون حساب .. ولمن نزلوه من الوزارة هو زاته سافر برة بباقي اسرته لكن بعد ما شال مليارات وحولها في بنوك سويسرا وقال شنو طلب لجؤ لانه بقى معارض للنظام ؟؟ والله حاجة تضحك .. أي واحد بعد ما يشبع يطلع ويقول معارض للنظام ..
كانت حليمة تستمع بصمت للنقاش الدائر وذكرى اماني تتقافز امام عينيها .. بينا واصل والد زوجها كلامه بحكمة .. " ما في شماتة في الموت .. لكن يمكن ده يكون عقاب رب العالمين ليهو .. شال منه ولده الكبير وهو في عز شبابه عشان يعرف ان الله حق وما في شئ بيمر بدون حساب "
يومها انسحبت حليمة الى غرفتها واحتضنت ابنتيها وغرقت في بكاء طويل احست بعده براحة وسلام .

تنهد والد بخفوت وهو ينظر الى اسرته الصغيرة باعزاز كبير وبرغم الحزن الذي شاب قلبه لغياب عبد الرحمن الطويل عن الوطن الا انه بات مطمئنا اكثر بعد ان تزوج بفتاة جميلة ورزق منها بطفلين ويعيش معهم سعيدا في غربته .. وشعر بنغزة الم في قلبه عندما تذكّر ان هذه آخر زيارة لحليمة سوف تسافر بعدها مع زوجها لبريطانيا بعد ان حصل على منحة دكتوراه من اعرق الجامعات هناك .. لكنها وعدتهم بالعودة في اقرب وقت فهي لا تتحمل فراقهم لفترة طويلة ..
صفاء ايضا سوف تغادر مع بداية السنة الدراسية لتلتحق بكلية الطب .. ولن يبقى معهم سوى أحمد كان يصبّر نفسه بانها سنة الحياة .. وغمره شعور بالفخر فقد غرس شجرة صغيرة ورعاها بكل كيانه فاينعت واشتدت فروعها واثمرت بعنفوان ..
خرج الاب وابنه وصهره الى شوارع القرية المليئة بمياه الامطار ... كان الهواء نقياً ومحملاً برائحة الدعاش .. الاشجار تتمايل بخفة مع هبات النسيم وقد لمعت اوراقها بخضرة زاهية .. من الحقول القريبة ارتفع نقيق الضفادع بايقاع رتيب يجاوبه رفيف اجنحة حشرات الخريف .. صياح الديكة يتردد من سطح بيت لآخر ... في الدروب الضيقة لمعت الاضواء وفتحت الابواب .. تزايد وقع الخطوات المتعجلة للوصول الى المسجد .. تحايا ودودة يتبادلها السائرون وهم يترافقون الدرب ويملاؤون صدورهم بالهواء البارد ...
كما هو الحال دائماً ... ياتي المطر محملاً بالخير .. يسقي الارض العطشى .. ويغسل النفوس المتعبة.

تمت بحمد الله
إلي اللقاء ....
avatar
محمد قادم نوية
مشرف منتدى الصوتيات
مشرف منتدى الصوتيات


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: $$$قصة قتل حليمة$$$

مُساهمة من طرف غريق كمبال في 15th أكتوبر 2011, 19:49

شكرا يا ول نويه


ندويه ماذا جرى لها

كنا متوقعين خبر منها
avatar
غريق كمبال
مشرف المنتدى الاقتصادى
مشرف المنتدى الاقتصادى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: $$$قصة قتل حليمة$$$

مُساهمة من طرف محمد قادم نوية في 17th أكتوبر 2011, 14:54

شكراً ياغريق ندي قيل إنها ظلت في براثن السجن لعدة شهور وبعداك طلعت ؛بعد أن جاء عمّها الثري من أمريكا ودفع لها مقابل السجن اموال طائلة حتي فك اسرها
avatar
محمد قادم نوية
مشرف منتدى الصوتيات
مشرف منتدى الصوتيات


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: $$$قصة قتل حليمة$$$

مُساهمة من طرف غريق كمبال في 17th أكتوبر 2011, 15:16

شكرا يا ول نويه منتظرين واحده تانى

رااااايعه
avatar
غريق كمبال
مشرف المنتدى الاقتصادى
مشرف المنتدى الاقتصادى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 2 الصفحة السابقة  1, 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى