ابوجبيهه

في الموت والحياة!!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

في الموت والحياة!!!

مُساهمة من طرف nashi في 12th أكتوبر 2011, 07:14

هناك فرق

في الموت والحياة ..!

منى أبو زيد

عندما خرج من بيته في ذلك الصباح.. هل كان معلم الأساس إياه يظن أنه سوف يزهق روحاً بريئة بغير حق؟!.. ما هو الطيش الفظيع الذي ارتكبه المرحوم، وفي ذلك اليوم بالتحديد، لكي يكون عقابه التربوي ضربات قاتلة انهالت على أم رأسه؟!.. ثم ما هو الفرق – والحال كذلك - بين وسائل التعذيب و أساليب العقاب البدني في المدارس..؟!
كم يبلغ طول وعرض وارتفاع تلك المسافة الفاصلة بين «العنف» و»الجريمة « في لوائح وزارة التربية والتعليم؟!.. وكيف ترى «هي» حالات الأذى الجسيم، والعاهات المستديمة، وخسائر الأرواح تلك؟!.. كم تساوي عندها حياة «محمد»؟!.. آخر ضحايا الضرب في مدارس السودان..؟!
إن حوادث الضرب العنيف التي تقع في المدارس لا تختلف عن أي جريمة جنائية تقع في أي مكان آخر، والمتهم في كلا الحالين يصبح «مجرماً» بعد صدور حكم قضائي لكفاية الأدلة.. وفي علم النفس التحليلي هنالك نظريات لتبرير هذا النوع من الجرائم يمكن تلخيصها في مقولة فرويد «الجريمة طبيعة بشرية نحاربها بالعقوبات»..!
فضلاً عن تحليل المدرسة الاقتصادية التي تؤكد أن الجرائم دوماً وليدة ظروف اقتصادية، وتدلل على هذا بارتفاع معدلات الجرائم في فترات الأزمات الاقتصادية.. هذا هو السياق العلمي الذي ينبغي أن يناقش عبره أي سلوك تربوي عنيف يصدر عن أي مدرس، فما بالك بحوادث القتل ..؟!
سئل معلم أمريكي كان يعمل في إحدى مدارس حي عصابات شهير في لوس انجلوس، كيف استطاع أن يحول أبناء اللصوص والقتلة إلى مشاريع أكاديمية باهرة، - واستحق لذلك أغلى جائزة تقدير أمريكية وأعلى وسام ملكي بريطاني – فأجاب: «لم أسمح لقوالب الوظيفة الجامدة أن تسحقني»!.. ربما كان ذلك المعلم قاتل الطفل محمد بحاجة إلى تنمية احترامه لذاته، والاعتراف بفضله، وتنمية مقدراته وتطوير أدائه المهني، وإعطاءه فرصاً قيادية تحقق له التوازن النفسي بعيداً عن سيطرة الروتين..!
الكاتب البريطاني جورج أورويل قال في كتاب خصصه لحياة الفقر والتشرد التي عاشها في باريس ولندن: «كنت أغسل الصحون في أقبية المطاعم، وأرصد سلوك زملائي في العمل، فلاحظت أنهم يعاملون بعضهم بعدائية وشراسة، والسبب ليس فقرهم وبؤس حياتهم، بل شعورهم باليأس وفقدانهم الأمل في التغيير..!
الضرب في المدارس هو آخر فصول حكايات اليأس، وفقدان الأمل، والإجهاد النفسي والاستنزاف الانفعالي الذي تسببه مشكلات الأسرة وصراعات الإدارة، وضعف العائد، وقلة الحيلة، والشعور بالحصار والرق الوظيفي، ومعاناة قلة التقدير التي تتحول بمرور الوقت إلى شحنات سالبة لا يمكن تفريغها إلا بتضخيم الأخطاء ومضاعفة العقاب..!
الراكوبة

nashi
مشرف المنتدى الرياضى
مشرف المنتدى الرياضى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في الموت والحياة!!!

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 12th أكتوبر 2011, 10:23

انتقد عدد من أولياء الأمور لتلاميذ في مدرسة أساس بالكلاكلة إدارة المدرسة لفرضها غرامة قدرها 50 قرشاً لكل تلميذ يتأخر عن طابور الصباح و 50 قرشاً للتلميذ الذي لم يحل الواجب المنزلي .
و قال عدد من أولياء الأمور ان هذا السلوك غير التربوي يؤثر على تربية الأطفال و يجعل نظرتهم للتعليم مادية . و اشتكي أولياء الأمور من رسوم شراء الكهرباء و رسوم تفريغ مياه الصرف الصحي التي تفرضها إدارة المدرسة على التلاميذ .

صحيفة الدار


هكذا اصبح حال التعليم والمدارس والمعلمين عندنا يادكتورة
شئ محزن ومحبط ومخجل
فقد المعلم هيبته ومكانته منذ ان اصبح يتم تعينه من الثانوية
دون ان يتم تاهيله وتدريبه ليتحمل هذه الامانه ودون ان يعرض على لجنة لتقييم اخلاقه وقدراته وحالته النفسية.... فدخل في هذه المهنه المقدسة كل من هب ودب

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في الموت والحياة!!!

مُساهمة من طرف nashi في 12th أكتوبر 2011, 10:31

فعلا حال التعليم لا يسر

مشكور

nashi
مشرف المنتدى الرياضى
مشرف المنتدى الرياضى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في الموت والحياة!!!

مُساهمة من طرف حامدونا حامدونا في 12th أكتوبر 2011, 11:23

مشكورة اختى الدكتورة--((نعم اختلفت الاشياء-حتى التعليم--يعنى زمان -كان ولى الامر بجيب الطالب المدرسة وبقول لهم//لكم اللحم ولنا العظم))وعارف النتيجة بتكون ايجابية والضرب --بكون ايجابى اذا صح التعبير-ولكن هسع الضرب ((بقى يقتل--معقولة دى بس))تحياتى تانى

حامدونا حامدونا
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في الموت والحياة!!!

مُساهمة من طرف nashi في 12th أكتوبر 2011, 11:45

حامدونا حامدونا كتب:
مشكورة اختى الدكتورة--((نعم اختلفت الاشياء-حتى التعليم--يعنى زمان -كان ولى الامر بجيب الطالب المدرسة وبقول لهم//لكم اللحم ولنا العظم))وعارف النتيجة بتكون ايجابية والضرب --بكون ايجابى اذا صح التعبير-ولكن هسع الضرب ((بقى يقتل--معقولة دى بس))تحياتى تانى




والله يا حامدونا ويا محمود حزنت حزن ما عادي علي الطفل محمد وكمان الصحفي خت صورته مع المقال الولد صغير شديد في مرحلة الاساس

يعني عند الله ما محاسب باخطائه !!

حسبنا الله ونعم الوكيل

nashi
مشرف المنتدى الرياضى
مشرف المنتدى الرياضى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في الموت والحياة!!!

مُساهمة من طرف فيصل خليل حتيلة في 12th أكتوبر 2011, 11:46


الضرب في المدارس هو آخر فصول حكايات اليأس، وفقدان الأمل، والإجهاد النفسي
والاستنزاف الانفعالي الذي تسببه مشكلات الأسرة وصراعات الإدارة، وضعف
العائد، وقلة الحيلة، والشعور بالحصار والرق الوظيفي، ومعاناة قلة التقدير
التي تتحول بمرور الوقت إلى شحنات سالبة لا يمكن تفريغها إلا بتضخيم
الأخطاء ومضاعفة العقاب..!

افتكر هذا الكلام فيه كثير من الواقعية يا دكتورة



فيصل خليل حتيلة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في الموت والحياة!!!

مُساهمة من طرف nashi في 12th أكتوبر 2011, 11:48

البنية كتااااااااااااااابه والتمام فيها بتكتب عن موضوعات هابشانا



فعلا كلام واقعي في زمنا "الواقع".

تسلموا كلكم يا رب

nashi
مشرف المنتدى الرياضى
مشرف المنتدى الرياضى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: في الموت والحياة!!!

مُساهمة من طرف فيصل خليل حتيلة في 12th أكتوبر 2011, 11:51


حاولوا كثيرا اغتيالها معنويا لكنهم فشلوا بطبيعة الحال كما فشلوا فى اشياء كثيرة

شكرا ليكى يا دكتورة

فيصل خليل حتيلة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى