ابوجبيهه

هل هي سرقة ام غزو ثقافي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل هي سرقة ام غزو ثقافي

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 24th أكتوبر 2011, 17:25

الأغنية السودانية مسروقة على عينك يا قانون!!
السبت, 22 أكتوبر 2011 10:01 ملفات اسبوعية - الصفحة الفنية تقرير: بشائر نمر

تعدى عدد كبير من المطربين العرب على الأعمال الغنائية لمجمموعة من الفنانين السودانيين من بينهم محمد وردي وشرحبيل أحمد وغيرهما، دون أخذ الإذن منهم أو حفظ حقوقهم الأدبية والمادية، مشيرين في حواراتهم إلى أن هذه الأغنيات التي يرددونها هي تراث نوبي.. مما يفتح الباب على مصراعيه أمام عدد من التساؤلات عن ما هي الأسباب وراء تكرار مثل هذه الحوادث؟.. وهل هذا يعتبر ضعفاً من الفنان السوداني في المطالبة بحقوقه عالمياً.. أم هو ضعف في توصيل صوت الفنان إلى الخارج.. أو هو ضعف من الجهات ذات الاختصاص بالدولة حتى أعتقد الشباب العربي في كثير من البلدان أن هذه الأغنيات المسروقة لا صاحب لها.. وقد مثل فنان خليجي قمة المفاجأة والمأساة عندما نسب أغنية «قلب للبيع» التي صاغ كلماتها الشاعر حاتم الدابي وتغنى بها جعفر السقيد ودشنها عبر ألبوم كامل من قبل عدة سنوات، حمل اسم الأغنية المسروقة من قبل الفنان الخليجي.

«آخر لحظة» فتحت هذا الملف الخطير للمحافظة على ممتلكاتنا وإرثنا الغنائي من السطو والسلب العربي لها.. والتقت بعدد من المطربين والشعراء السودانيين الذين عاشوا هذه التجربة من خلال سرقة أعمالهم، فكانت هذه الحصيلة:

الأستاذ شرحبيل أحمد قال: حدثت لي سرقة لنص أغنية «الليل الهادي» من قبل الفنان المصري محمد فؤاد، وتوجهت للقاهرة واتخذت كافة الإجراءات القانونية في مواجهته، وتم فتح بلاغ، إلا أن القضية لم تنجح، وعزا ذلك إلى عدم درايته بالقانون الخاص بحقوق الملكية الفكرية، ورفض الأستاذ شرحبيل الخوض في تفاصيل أكثر في القضية قائلاً لـ «آخر لحظة» «أنا زعلان شديد» من هذا الموضوع ولا أريد أن أتحدث فيه «من شدة زعلي»، وليس هناك شخص وقف معي لرجوع حقي المسلوب، فمن المفترض حماية الحقوق الملكية الفكرية من الذين ينوبون عني في استرداد حقي.

أما الشاعر حاتم حسن الدابي صاحب قصيدة «قلب للبيع» المسروقة من قبل أحد الفنانين الخليجيين مؤخراً قال: لقد قرأت في صحيفة سودانية سرقة قصيدة «قلب للبيع» التي كتبتها منذ سنوات وتغنى بها الفنان جعفر السقيد، وسرقها فنان خليجي مشهور وتغنى بها، إلا أنني حتى الآن لا أملك مستنداً على ذلك استطيع أن أفتح به بلاغاً، وأوضح أن السرقة لها ثلاثة أنواع، منها النسخ وهو أن يؤخذ النص كاملاً دون حذف أو إضافة، والسلخ وهو أن يؤخذ المعني ويعبر عنه بكلمات أخرى، أما المسخ وهذا يؤخذ منه عجز أو صدر البيت بكامله.. والسرقات من قبل الفنانين العرب ليست جديدة، فقد سرق الفنان محمد منير أغنية لوالدي حسن الدابي «دوب يا دوب ما بتحمل لباس التوب» وسجلها على أساس أنها تراث نوبي، والسبب أن ثقافة الشكاوى في السودان غير موجودة، ومن المفترض أن اتحادات الأدباء والفنانين والشعراء والملحنين الموسيقيين ووزارة الثقافة هم من ينوبون عنا في الدفاع عن النصوص السودانية، لكن ذهاب السوداني بصورة فردية ربما صاب أو خاب.

وعقّب الشاعر الفاتح إبراهيم بشير على حديث الدابي بقوله إن الذين يسرقون النصوص يتخيلون في أذهانهم أن ثقافة السودان لا تصل إلى الخارج، لذا يسرحون ويمرحون، فإذا وجدوا العين الرقيبة التي تكشف هذه السرقات أولاً بأول، فسوف يسترد الحق المسلوب، وإذا نظرنا إلى السرقات داخل السودان نجد أنها تدخل في أشياء مثل «ما في داعي ـ وهو كلو غناء ـ وحكاية مجاريك»، وهذا السبب الذي جعل ثقافة المطالبة بالحقوق غير موجودة، وكثرت السرقات الخارجية باسم التراث النوبي خاصة من الفنان محمد منير الذي تغنى في إحدى السهرات على قناة «M.B.C» بـ «4» أغنيات سودانية، منها «3» أغنيات لأحمد المصطفى وأغنية لمحمد وردي ولم يذكر فيها اسم السودان، بل في الحوار ذكر أنها تراث نوبي، وهذه القضية تقع على عاتق المصنفات الأدبية والاتحادات ووزارة الثقافة، وهذا عمل كبير يحتاج إلى وقفة من الدولة.

وأشار الدكتور الفنان محمد وردي إلى أن مثل هذه السرقات تحتاج إلى ترتيبات خاصة، فلابد أن يكون صاحب النص مسجلاً في نقابة دولية لحقوق الملكية الفكرية، وهي مكتب في فرنسا، ويوجد في هذا المكتب أعضاء سودانيون مثل الكابلي.. وإذا كان شرحبيل مثلاً قد لجأ لهم لساعدوه، لأن عدم تسجيل الفنان في عضويتها يعتبر تقصيراً منه، وأوضح أن اتحاد المهن الموسيقية أخذ هذه العضوية منذ فترة قصيرة.

ولمعرفة حقيقة أين يوجد الخلل، هل في الفنان السوداني نفسه.. أم في الجهات ذات الاختصاص في الدولة.. وما هو الحل الجذري لمكافحة السرقة الخارجية والحد منها؟

وللرد على ذلك اتصلنا بالوزير المفوض دكتورة مها بخيت رئيس وحدة الملكية الفكرية بجامعة الدول العربية.. التي قالت إن السودان واحد من الدول التي وقّعت على اتفاقية «بيرن» للمصنفات الأدبية منذ العام 2000م، وهذا يعني أن الأعمال السودانية مكفولة بالحماية من داخل السودان بالقوانين السودانية وخارج السودان بالاتفاقيات، أما مكافحة هذه السرقات هي مسؤولية مشتركة بين الدولة التي قامت بدورها في إبرام الاتفاقيات وخصصت محكمة ونيابة خاصة بالملكية الفكرية، ويعتبر السودان أول دولة عربية تفردت بهذه المحكمة.

وتساءلت الدكتورة مها أين قصور الدولة هنا.. فإذا أراد أحد ملاحقة القضايا بالخارج، لابد أن يكون هناك إثبات.. إذن القصور في الآليات فما عادت الحماية الفردية مجدية والمطلوب هي الحماية الجماعية، فلابد أن يجتمع أصحاب الشأن لعمل جمعية باسم الإدارة الجماعية لكي يستطيعوا ملاحقة القضايا الخارجية، لأن الجمعية هي التي تفاوض وتتحدث باسم صاحب النص المسروق في الخارج.. وأن يكون لهذه الجمعية هيكل تدار به الأعمال وقاعدة بيانات عريضة تحمل كل الأعمال السودانية وأصحابها بالتفعيل لتسهيل مهمتها، وبهذا تستطيع أن تنذر من يتعدى على العمل السوداني وتضمن بأن الاتحاد الدولي المنسوب له سوف يدافع عن منسوبيه، فلابد للمبدعين أنفسهم أن يكونوا على قدر من المسؤولية ومسلحين بالقوانين.

والسودان كدولة من حقه أن يطالب بالتدريب والمشاركات الخارجية، فهل السودان يعلم بهذا.. وهل طالب منا في جامعة الدول العربية معلومات ولم نوفرها؟.. فإذا لم تتكون هذه الإدارة الجماعية وتطلب المساعدة لا تستطيع أن تحفظ لها حقاً.. فنحن مهتمون بالإبداع والحفاظ على حقوقهم، والمتابعة تقع على عاتق المبدع نفسه فلابد أن يفكر ويقول «لازم نعمل إدارة جماعية».. ومن المفترض أن تقوم الاتحادات بعمل هذه الإدارات الجماعية.

وأنا أشيد بصدور قانون تنظيم المهن الموسيقية الذي أجيز، ويعتبر هذا انتصاراً كبيراً ونطمع في المزيد.

وفي الختام وحدة الملكية الفكرية بابها مفتوح على مصرعيه للتعاون وتبادل وجهات النظر في هذا الموضوع.

آخر لحظة

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل هي سرقة ام غزو ثقافي

مُساهمة من طرف محمود محمد ابراس في 25th أكتوبر 2011, 22:26

دي سرقه عديل ي عم محمود . . .
محمد منير قال تراث ما مشكله المشكله في عمنا شرحبيل شروه ما استغلو بيه بعد ما فتح البلاغ . . .
طيب اين دور وزارة الثقافة واتحاد الفنانين من هذا . . ؟

محمود محمد ابراس
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل هي سرقة ام غزو ثقافي

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 25th أكتوبر 2011, 23:07

شكرا يا باشمهندس محمود

لو السرقة وقفت على الاغاني ما مشكلة!!!!

ولو وقفت على الشعر والادب ما مشكلة!!!!

لو حتى سرقو اغنية حرامي القلوب ما مشكلةّّّّ!!!!!

المشكلة انو بعد شوية السودان كلو ينسرق......

تحياتي

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: هل هي سرقة ام غزو ثقافي

مُساهمة من طرف ابوهريرة عثمان عبدالسلام في 25th أكتوبر 2011, 23:41

اخى محمود

الحق الادبى من الحقوق القانونية

مثله مثل الحق المادى ويلزم سارقه التعويض

والسودان حديثا اهتم بهذا الحق وانشا محكمة الملكية الفكرية

لكن حسب ما ذكر السودانين لعفة منهم دائما لايلجئون الى التعويض تماما

وقضايا التعويض فى السودان قليلة يعنى شعب يحب العفو وهى خصلة حميدة وحتى الديه يعفوها

ويذم من ياخذها بالرغم من انها حق مشروع

وهذا هو السبب

ابوهريرة عثمان عبدالسلام
مشرف المنتدى الاسلامى
مشرف المنتدى الاسلامى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى