ابوجبيهه

إسرائيليون يعرضون مليون دولار مقابل رأس الداعية السعودي عوض القرني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إسرائيليون يعرضون مليون دولار مقابل رأس الداعية السعودي عوض القرني

مُساهمة من طرف yousra.s.sirelkhatim في 30th أكتوبر 2011, 12:45

هب الجمهور الإسرائيلي للتحريض على الداعية السعودي الدكتور عوض القرني، وذلك بعد خبر تناقلته وسائل الإعلام عن قيام الداعية بتخصيص مبلغ 100 ألف دولار لكل من يخطف جندياً إسرائيلياً، وفق ما جاء في صفحته على "فيسبوك".

وكان القرني قد نشر في صفحته التي عاينتها "العربية.نت"، عرضه الذي جاء فيه "تناقلت وسائل الإعلام خبر دفع المستوطنين الصهاينة مبالغ مالية طائلة لمن يقتل الأسرى الفلسطينيين المطلقين، وللرد على هؤلاء المجرمين، أعلن للعالم أن أي فلسطيني يقوم داخل فلسطين بأسر عسكري إسرائيلي ليُبادل بالأسرى؛ فإنني ألتزم بأن أدفع مكافأة وجائزة له مقدارها مائة ألف دولار".

وحتى ساعة إعداد هذا التقرير، اليوم الأربعاء، كان عدد المعلقين على الموضوع في صفحة القرني قد وصل إلى نحو ألفي تعليق، جميعها مؤيدة لعرضه، وتشجعه على المضي قدماً فيه.

لكن بالمقابل، جاءت الردود ساخطة في الشارع الإسرائيلي، وظهر ذلك في التعليقات التي أعقبت الخبر الذي نشره موقع "واينيت" الإسرائيلي حول الموضوع، ورصدتها "العربية.نت"، وهي تعليقات توعدت القرني بنهاية قريبة وأليمة.

واقترح المعلقون الإسرائيليون على الخبر المنشور تخصيص مكافآت لمن يقتل القرني ويأتي برأسه. وتراوحت المكافآت المعروضة بين مبلغ 100 ألف دولار ومليون دولار.

وكتب أحد المعلقين محذراً القرني: "العد التنازلي لحياتك قد بدأ. من اليوم فصاعداً انتبه لما تأكله، وكن حذراً عندما تركب سيارتك. بتقديري فإن الرد عليك سيأتي خلال نصف عام كحد أقصى، وإذا لم يتم هذا، فإنني سأشتم الموساد، وأبصق عليه، إن لم يقم بما يجب أن يقوم به تجاهك".

وهناك من اقترح أن تقوم جهة معينة حقيقية وقادرة بتخصيص جائزة لمن يقتل القرني أو اختطافه، لكن ثمة من دعا العرب لمواجهة حقيقية على الأرض متسائلاً: "لماذا لا تأتون للحرب؟ إنكم تخافون من الدخول في حرب شاملة معنا. إنكم أبطال فقط من وراء شاشات التلفاز. إنكم ومنذ 120 عاماً تخسرون دائماً أمامنا".

وحذر بعض المعلقين من أن تخصيص مكافأة من هذا القبيل مقابل اختطاف جنود إسرائيليين يحتم على الجنود أخذ الحيطة والحذر، والالتزام التام بالتعليمات، وعدم تجولهم بشكل منفرد، بل ومعاقبة من لا يلتزمون بالتعليمات.

أما أقل التعليقات حدة بين تلك التي رصدتها "العربية.نت"، فنادت بإرسال شكاوى إلى إدارة موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" لإغلاق صفحة القرني.

يذكر أن القرني حظر من دخول مصر على خلفية اتهامات بدعم جماعة محظورة، في القضية التي وجهت فيها النيابة المصرية -آنذاك- للمدانين تهمة تمويل نشاطات جماعة أسست خلافاً لأحكام القانون، وغسل أموال، والانتماء لتنظيم دولي يعارض مؤسسات الدولة.

وقالت النيابة: "إن المتهمين أمدوا الجماعة المحظورة، مع علمهم بأغراضها، بمبلغ أربعة ملايين جنيه إسترليني لتمويل أنشطتها التنظيمية في مصر"، كما أن بعضهم "ارتكب جريمة غسيل أموال"، تبلغ قيمتها مليونين وثمانين ألف يورو.



القرني: موقفي ردة فعل على تصرف الإسرائيليين



وقال الداعية السعودي الشيخ عوض القرني إن موقفه جاء "بعد أن رأيت الإسرائيليين يرصدون المبالغ الطائلة لمن يقتل الأسرى بعد هذا السجن الطويل، بادرت وأنا في الموقع الذي لا أستطيع أن أدفع عن الشعب الفلسطيني الظلم، لكن هذه مساهمة مني في الحفز والتشجيع".

وأشار القرني إلى أنه بادر إلى إعلان هذا المبلغ لمن يأسر عسكرياً اسرائيلياً، حين دعا إسرائيليون إلى قتل الأسرى المحررين، فدعا إلى "أسر العسكريين الذين يقاتلون، لأنها الوسيلة الوحيدة التي لم يعد في يد الفلسطينيين سواها".


آلاف الفلسطينيين في الأسر



وأضاف القرني أن الآلاف من الفلسطينيين لا يزالون في السجون الإسرائيلية، وبعضهم من المرضى، وبعضهم من النساء، "وهم مظلومون، لأن أكثرهم استحقاقاً للأسر في نظر الإسرائيليين هو من يقاوم للدفاع عن أرضه وعرضه وشعبه بما تجيزه جميع الشرائع السماوية، وكل القوانين الأرضية".

وحول المليون التي رصدها إسرائيليون لمن يقتل القرني ويأتي برأسه، قال الدكتور عوض: "بلا شك أن الإسرائيليين يسعون لقتل أي عربي يقاومهم منذ زمن طويل، سواء داخل فلسطين أو خارجها".

وأضاف: "أنا أؤمن بقول الحق تعالى (قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا)، وإذا كانت وفاتي شهادة فهو شرف لي أرجو به الثواب، ولن يقدم ذلك في أجلي، وأنا لو استطعت أن أقاوم هذا العدوان الغاشم الظالم على الشعب الفلسطيني، أو أسهم في تحرير الأقصى بنفسي، لفعلت ذلك".


التبعات السياسية



وحول موقفه الذي قد يكون تجاوزاً سياسياً بالنسبة لبلده السعودية، قال: "إن المملكة العربية السعودية على مدى التاري، تبذل كل ما في وسعها لتحرير فلسطين، وشارك الجيش السعودي في عام 48 وعام 56 وعام 67 وعام 73، وبعض أقاربي في عام 48 استشهدوا في فلسطين وهم يقاتلون مع الجيش السعودي، وبعضهم قاتل في هذه الفترات مع الجيش السعودي".

وأبان القرني: "دولتنا على مستوى حكامها على مدى تاريخها، قضية تحرير الأقصى قضية مصيرية بالنسبة لها، ثم أنا أعبر عن موقف ديني وموقف شخصي، ولا أحمل تبعاته لأي إنسان آخر سواي".

وحول التكلفة المادية فيما إذا كثر عدد الأسرى الإسرائيليين، من الذي يتحمل تلك المبالغ الكبيرة، قال القرني إن أكثر من 300 متبرع بادروا بوضع تعليقاتهم على الصفحة، معلنين تفاعلهم معها والمشاركة فيها.

yousra.s.sirelkhatim
نشط ثلاثة نجوم
نشط ثلاثة نجوم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إسرائيليون يعرضون مليون دولار مقابل رأس الداعية السعودي عوض القرني

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 30th أكتوبر 2011, 12:55

لله درك شيخنا الجليل عوض القرني

وهذا موقف سيخلده التاريخ في سفر العظماء والتبلاء

وعلى المسلمين ان يحذوا حذوه ويقاتلوا اليهود اينما وجدوا واينما

حلوا فهم الد اعداء الاسلام

الف شكر الابنة سوسو

تحياتي

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إسرائيليون يعرضون مليون دولار مقابل رأس الداعية السعودي عوض القرني

مُساهمة من طرف yousra.s.sirelkhatim في 30th أكتوبر 2011, 15:02

خالد بن طلال ينضم لعوض القرني : مليون دولار لمن يخطف جندياً إسرائيلياً
10-29-2011 07:05 PM
دخل الأمير خالد بن طلال على خط المساومة الشعبية بين الإسرائيليين والعرب حين رفع مبلغ المكافأة المالية لمن يأسر جندياً إسرائيلياً إلى مليون دولار، تضامناً مع الداعية السعودي الشيخ عوض القرني.

وقال الأمير خالد بن طلال خلال اتصال هاتفي مع فضائية "دليل": "إن مكافأته إضافة للمبلغ الذي عرضه الشيخ عوض القرني ليكمله إلى مليون دولار"، موضحاً أن ذلك رد على التهديدات التي تلقاها القرني بعد رصد 100 ألف دولار لمن يأسر جندياً إسرائيلياً.
مليون دولار لمن يقتل الشيخ القرني

وأوضح خالد بن طلال – وهو شقيق الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال - أن "القرني عرض 100 ألف دولار لمن يأسر، لكن هم ردوا عليه برصد مليون دولار لمن يقتله، وأنا أقول للقرني، أتلاحم معك وأدفع 900 ألف دولار، لكي يصبح المبلغ مليون دولار لأسر أحد الجنود الإسرائيليين كي يطلق سراح الأسرى".

وتعرض الشيخ عوض القرني لهجمة شرسة من جماعات يهودية على ضوء مكافأته التي أعلن عنها، والبالغ قيمتها 100 ألف دولار، لأي فلسطيني يتمكن من أسر عسكري إسرائيلي داخل فلسطين، بهدف مبادلته بأسرى في سجون الاحتلال.

ورصدت جماعات يهودية مبلغ مليون دولار لمن يقتل الشيخ القرني، كما تعرضت صفحته عبر "فيسبوك" للحجب عدة ساعات، ووصلت إليه رسالة من إدارة "فيسبوك" تبلغه بأنه قد تم حذف إعلانه عن المكافأة بدعوى أنها تشكل تهديداً لحياة آخرين.
آلاف المتفاعلين مع "حرب الأسرى"

وبعد تفاعل كبير على موقعي "فيسبوك" و"تويتر"، بالإضافة إلى تناقل عدد من وسائل الإعلام العربية والعالمية للخبر؛ حذف التعليق الأساسي الذي أعجب به الآلاف على "فيسبوك"، وتناقلوه على "تويتر".

وفي اليوم نفسه أيضاً، تعرضت صفحة الداعية السعودي عوض القرني للقرصنة، وحذفت تعليقاته المتعلقة بدعوته لخطف الجنود الإسرائيليين في فلسطين، حيث قدم 100 ألف دولار مكافأة لكل من يأسر جندياً إسرائيلياً.

وقال القرني في صفحته الرسمية على "فيسبوك": "إلى الأحرار في كل مكان، إن اللصوص الصهاينة وأعوانهم لا يملكون حجة ولا يستطيعون مواجهة النور والحقيقة، فقاموا بحذف الموضوع وجميع تعليقاته ومشاهداته، بعد أن حرضوا على قتلي".

وأضاف: "أطالب الأحرار في كل مكان بمواجهة هذه القرصنة والإرهاب لينعم العالم بالسلام".

yousra.s.sirelkhatim
نشط ثلاثة نجوم
نشط ثلاثة نجوم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إسرائيليون يعرضون مليون دولار مقابل رأس الداعية السعودي عوض القرني

مُساهمة من طرف حامدونا حامدونا في 30th أكتوبر 2011, 20:08

مشكورة ااختى --بس ولو كل واحد من الامراء والشيوخ ديل اتبرع كدة كانت اسرائيل اتمحت من الدنبا دى *تحياتى

حامدونا حامدونا
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

التباس بهوية داعية سعودي حث على أسر إسرائيليين

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 31st أكتوبر 2011, 12:09


الرياض، السعودية (CNN) -- نفى الداعية السعودي المعروف، عائض القرني، أن يكون هو صاحب التصريح المثير للجدل الذي يخصص مائة ألف دولار لمن يختطف جندياً إسرائيلياً، وأوضح أن العرض جاء من ابن عمه الشيخ عوض، مستنكراً الالتباس الحاصل، خاصة بعد أن قامت وسائل إعلام إسرائيلية وغربية بمهاجمته، إلى جانب بروز تهديدات لسلامته، بينما دخل الأمير خالد بن طلال على خط القضية ليرفع الجائرة إلى مليون دولار.

وقال القرني، في اتصال مع CNN بالعربية حول القضية، إن ما جرى كان عبارة عن "لبس وخلط" بينه وبين ابن عمه، مؤكداً ألا علاقة له بالأمر على الإطلاق، في حين استمرت تداعيات القضية على المستوى الإعلامي، إذ انضم الأمير خالد بن طلال إلى العرض، فزاد 900 ألف دولار على قيمة المكافأة.

وأضاف الشيخ عائض القرني: "لن أصرح بأي شي فالتصريح يجب أن يكون من قبل الشيخ الدكتور عوض القرني ويمكن الاتصال به وسؤاله حول هذا اللبس، حتى أن الصحف الإسرائيلية نشرت صوري اليوم وأنا لا علاقة لي بالقضية."

كما تجنب الداعية السعودي الإدلاء برأيه حول الموضوع برمته مضيفاً: "أنا في موقع لا يؤهلني لأي تصريح في الوقت الحالي."

كما رفض رئيس هيئة حقوق الإنسان في السعودية، الدكتور مفلح القحطاني، التعليق على القضية وما يترتب عليها قانونياً، ودعا إلى مراجعة الشيخ عائض القرني ومعرفة ما إذا كان يعتزم رفع دعوى قضائية "باعتبار أنه ليس له أي علاقة بالموضوع وتم التشهير به."

غير أن القحطاني وعد بأن يكون للهيئة دور في مرحلة لاحقة "إذا تعرض الشيخ الدكتور لأي تهديد."

وفي ذات السياق علق المستشار النفسي الدكتور وليد الزهراني بقوله: "جاء هذا التصريح في وقت أزمات، وهو يسبب المشاكل ويثير النفسيات خصوصا في ظل وجود صراعات وحروب في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط."

وأضاف الزهراني: "أعتقد أن تصريح الشيخ عوض جاء من باب الغيرة على الدين وعلى إخواننا المسلمين ولكن التوقيت غير مناسب حاليا باعتبار أن الوضع غير مستقر في المنطقة العربية بشكل عام، إذ أن معظم العرب في حالة قلق وتوتر، وهذه التصريحات ستخلق عدائية وعصبية كبيرة خصوصا في جيل الشباب وتشغلهم عن أمور أهم في حياتهم اليومية."

وتابع المستشار النفسي السعودي بالقول: "كلنا نؤيد الشيخ القرني في تصريحه، ولكن التوقيت غير جيد وغير موفق وهو يسبب التشتت لدى العرب ويوجد مشاعر سلبية وسيئة، خصوصا في ظل زيادة عدد مراجعي العيادات النفسية في العام الحالي بشكل كبير من الجنسين وشعورهم بعدم الأمان والقلق والخوف من المستقبل."

ولفت الزهراني إلى أن هذا التصريح "يثير أزمات متتالية" خاصة في الأراضي الفلسطينية ومصر لكثرة العاطلين والمحتاجين مادياً، ما قد يدفعهم للقيام بعمل ما "لأسباب مادية بعيداً عن القضية الأساسية، وستكون هناك ردود سلبية تجاه هذه التصريح خصوصا من قبل الشباب في كل من مصر وفلسطين وسيكون الهاجس لدى الكثير منهم خطف جندي إسرائيلي."

وأشار الزهراني إلى أن الشيخ عائض القرني بات معرضا للخطر وبشكل كبير أثناء سفره لأي دولة، داعياً السلطات إلى توفير الحماية اللازمة له واتخاذ إجراءات أمنية واحترازية لحمايته وحماية ابن عمه الشيخ عوض.

وشرح قائلاً: "الجميع يعرف ما تتمتع به الاستخبارات الإسرائيلية، والخوف الآن من عملية اغتيال تنفذ للشيخ يمكن أن تستخدم فيها إسرائيل العصابات أو إرهابيين مأجورين، وكل هذه الأمور لها نتائج سلبية وعكسية وتسبب عدم الشعور بالأمان، على الرغم انه في حماية الله ثم حماية الدولة السعودية."

من جهة أخرى قال المستشار القانوني السعودي، محمد بن عبدالله الثبيت، إن هذا التصريح للشيخ عوض القرني "سبب المشاكل للشيخ عائض القرني من خلال التشهير به ونشر صوره في الصحف الإسرائيلية،" وقال إن من حق الداعية المتضرر "رفع قضية على إسرائيل مقابل التشهير به والحكم عليه بالإعدام مقابل مليون دولار."

واعتبر الثبيت أن من قام بوضع جائزة مالية لقاء اغتيال القرني "يخالف التشريعات الدولية" ولم يخف امتعاضه من ظهور العروض المالية من الطرفين قائلاً: "من خلال تلك التصريحات المتبادلة أصبح الإنسان سلعة تخضع للبيع والشراء، وهي تجارة حالياً ويجب على القرني رفع قضية عبر منظمة دولية ومن خلال محاكم دولية ضد الصحف الإسرائيلية التي أساءت له وأن يطالب بتعويض مادي ومعنوي."

وختم بالقول: "أنصح بتوجيه المطالبة تجاه الصحف الإسرائيلية، وأنا أتبرع شخصياً متى ما رغب القرني في رفع قضية دون أي مقابل."

يشار إلى أن CNN بالعربية حاولت - دون جدوى - الاتصال بالشيخ عوض القرني للوقوف على رأيه حيال القضية.

أما بالنسبة للأمير خالد بن طلال فقد ظهر على فضائية سعودية قائلاً: "من باب ما قاله الدكتور عوض القرني لجهة عرض مائة ألف دولار لقاء أسير.. هم ردوا بالقتل وعرض مليون دولار لمن يقتل الدكتور القرني، أنا أقول له أنا أتلاحم معك وأعرض 900 ألف دولار ليصبح مليون دولار لأسر أحد الجنود الإسرائيليين."

وقد حاولت CNN بالعربية الاتصال بالأمير خالد، وهو شقيق الأمير الملياردير، الوليد بن طلال، للحصول على تعليق منه حول ملابسات القضية، إلا أنها لم تتمكن من ذلك.

يذكر ان الشيخ الدكتور عائض القرني من الشخصيات الدينية المحبوبة لدى القيادة والشعب في السعودية ويتمتع بشهرة كبيرة بين أوساط السعوديين والخليجين بشكل عام، وقد انتقل منذ قرابة عقدين للعيش في العاصمة الرياض، وهو يشارك حالياً في تقديم عدد من البرامج الدينية التلفزيونية الحكومية والتجارية.

أما ابن عمه الشيخ عوض القرني فهو بدوره رجل دين معروف في المملكة، ويقطن في مدينة أبها الجنوبية.

************************ انتهى الخبر ******************
بارك الله فيك اخي حامدونا .....
ولكن للتشابه في الأسماء ..... ركز الإسرائليين مع الشيخ عائض القرني ........ الداعية المعروف....
أما بخصوص التبرعات كانت مالاً وذهبــاً علناً على التلفزيون ولو بتتذكر الشيخ الدويش .... كان يرعى هذه الحملات على المستوى الشعبي ...
رسمياً أكيد ماقصــروا في بذل الغالي والنفيس .... ووصلت الأموال للسلطة الفلسطينية ..... والسؤال أين ذهبت ؟؟؟؟؟؟؟؟

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى