ابوجبيهه

زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 6th ديسمبر 2011, 16:06

زمن الغُنا
«العولاق»
صبح الطرب
دقداق
حتى الأسامى
تميل
عشمانه غرب النيل
كُوكُو سنّ الفيل
كباشي ود صارقيل
********************
يا «مصنفات» حي ووب
يا «لجنة» قلنا الروب
ما سمعتو
«بت عنتيل»؟!!
بتغني نص الليل
يا شوشو لايف بوي
أركب عديل رقشه
يا فقري.. يا شطه
نتلاقا في الكبري
شان نرسم الخُطه ‎
تمشي وتقابل ابوي
يا شوشو قِرِر
هوووى.
********************
يا لجنة الأشعار
يا لجنة الألحان
مافيش حقوق إنسان؟؟!!
********************
أنا أركب الدفار
أسمع «سماح تُرعه»
أركب كمان تكسي
اسمع «خميس نَقْعَه»
أو أفتح الرادي
يفلقني «بالمنقه»
أتحاوا بالتلفاز
ألقا العِمَم واقعين
الربّه زي تمرين
اتنين يغَنّو أنين
اللبعه باللبعه
والبادي «ود بنزين»

********************
أصحا الصباح
نعسان
أقرا الجرايد اموت
أمشي الشُغل
مهموم
ضبلان تقول هلفوت
أدخل لجمر السوق
يبلعني زي الحوت.
أشرب عصير ليمون
ألقا الغُنا الربراب
لاحقني بالدُراب
فالقني بالنبوت
********************
أرجع لسجن البيت
أفتح اذاعة «جيم»
ألقا المذيع طربان
من صوت
«منال برسيم»
ويسأل كمان
فرحان
عن «دور غُنا البنوت»
********************
أنا أمشي وين
لي وين؟
أطلب لجوء لبنيــن ؟!!

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف فيصل خليل حتيلة في 6th ديسمبر 2011, 16:17


نعم تدهور فى كل مناحى الحياة و بكل أسف حتى الفن

اين الهوية يا اصحاب المشروع الجزافى

شكرا شهاب

مزيد من الطين يا الله

أسف على هذا الكلام

فيصل خليل حتيلة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 6th ديسمبر 2011, 20:58

هبوط ذوق لأن الناس بدأت في تذوق الشعر الهابط الذي يلامس أحاسيسها الطافية على سطح حياتها المليئة بالإحباط و الإكتئاب و اليأس .. أما تدني الفكر .. فقد صار معظم الناس أسرى لثقافة برامج تلفزيونية معينة هي التي تعشعش في عقولهم .. و ترك الناس البحث في بطون الكتب و أمهاتها ..

هي ليس حاجة مجتمع أخي فيصل و لا ضرب من ثقافة.. هي وسيلة سريعة لتغذية العقول بما يدمرها و لا ينفعها ..
أين نحن من الكلمات العميقة المعنى .؟
ليت ذلك الزمان يعود ..
أين أنت يانيل ياسليل الفراديس.......
سلام يا وريف ... وإزيك " إنتا زيّك مين "

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف Suhad Abduelgfaar في 7th ديسمبر 2011, 10:40

[size=24]
اعزائ الافاضل
استاذى الفاتح
وعزيزى فيصل
نعم انها مشكله
محتاجه
الوقوف بحزر
من هو الفاعل والمسئول من تندى والهبوط بالفهم والذوق السودانى الذى كان يضرب به المثل فى القرأة والتطلع والفهم
اعزائى انهم تائهون وراء كراسيهم وجاههم وفلسوهم ونجحو بان يلهو (الزول)المقلوب على امره يطرب من غير طرب
ويصفق لفلان فقط ليست للمادة النافعه
سلام يا بلدى .

ولكن حتما انهم يأتون
خالص احترامى
rabic]]

Suhad Abduelgfaar
مشرف حكاوي المهجر
مشرف حكاوي المهجر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

معليش يــاولدي ........................... بل صبح الطرب نطيط ههههههههههه

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 3rd ديسمبر 2012, 19:00

الفنان الذى يتخذ من النطيط مدخلا للشهرة،اوقفته والدة عريس باركويت من الغناء بعد ان لاحظت حركته ونطيطه ما شتت تركيز ناس الحفلة وخلق فيها عدم نظام وجعل العرس اقرب الى فاصل كوميدي،والدة العريس طلبت من الفنان بلطف ان يخت المايك ويمشى وحفلتنا دى بنتمها مسجل..متسائلة فى نفس الوقت من يسمح لهؤلاء بالغناء،وشرعت فى البحث عن من تعاقد معه من ابناء الاسرة للومه ومعرفة ان كان ولدها قد دفع قروش للفنان ام لا.......

الراي العام

هههههههههه

ورجغـــه ورجغـــه


الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 3rd ديسمبر 2012, 19:11



إستضافته قناة النيل الأزرق في حضور أستاذ الدرديري ,,,, عقد مقارنه غريبة شوية إ,,,, ذكر بأن سيد خليفة فاز في المسرح القومي لأن كلماته صاحبتها حركات ,,,,,,,,,,,,,,,,,, زعلت حينها ورديث لوحدي يا استاذ حركات تدل على انفعال بالكلمة وليس بصخب الموسيقى..
لأن
الكلمة العميقة الشفيفة الصادقة ينفعل معها الانسان بالحركات الملازمة المضبوطة كما في غناء محمد مسكين ( ياناس انتو ووين انتو وروووونا .. الخ ) والنور الجيلاني وخضر بشير ,,,,,,,,,,,,,,,
أما
أما الإهتمام بصخب الموسيقى فيولد هســتريا النط تتلبس هذا النسخة ,,,,,,,,عينة الفنان النطــاط ,,,,,,,,,,,,,,,,,

الناس بتخترع منطـــاد وناس تبتكر نطاط ................
وأستاذ درديري فرحان ومنتشي ( الود ده عندو 17 اغنية من نطيطوأقصد " من إنتاجو")
هههههههههههههههههههههههههههه



الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف ود عشمان في 4th ديسمبر 2012, 11:25

يا اخوانا ( العوَوه ) ليكم شنو ..

الجماعة ديل حالفين يجعلوا فنان لكل مواطن سوداني و قناة النيل الازرق فازت بالعطاء..

لو مكضبني راجعو برنامج الاستراتيجه القومية الشاملة لمدة عشرين سنه ..

العم ازهري / الفاتح .. اشرحو كلمة ( العوَوه ) للاستاذ محمود .. بتكون فايته عليه .. الرَجال مسكين ما سرح ببقر و لا صارع في داره ..

اجمل المني ..


عدل سابقا من قبل ود عشمان في 4th ديسمبر 2012, 11:51 عدل 1 مرات

ود عشمان
مشرف تعريف المنتدى
مشرف تعريف المنتدى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف إيمان عبدالرازق الحاج في 4th ديسمبر 2012, 11:47

الهبوط في الغنا او الهبوط في الرياضة والثقافة حتى على مستوى العلاقات الاجتماعية
مع الاسف ....
سببه الهبوط في سياسة الدولة
ارجو الملاحظة...
كل المستويات....

إيمان عبدالرازق الحاج
نشط ثلاثة نجوم
نشط ثلاثة نجوم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 5th ديسمبر 2012, 19:47

ود عشمان كتب:لو مكضبني راجعو برنامج الاستراتيجه القومية الشاملة لمدة عشرين سنه ..
العم ازهري / الفاتح .. اشرحو كلمة ( العوَوه ) للاستاذ محمود .. بتكون فايته عليه .. الرَجال مسكين ما سرح ببقر و لا صارع في داره ..
اجمل المني ..
ههههههههههههههه عشرين سنه قدام ولاّ ورا

بعدين العوه دي كلمة معروفه يا ودعشمان ............. عيال ابعوه من جبل ام علي ريفي شندي
وابوعوة البزعة قرية شمال ام روابة .................. يااااالناضـــر انتا اتخوجنتــا خلاس
بتعرف القران ؟؟؟؟؟ ( لا أقصد القران الكريم طبعاً ) .....

خالص الود عزيزي

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 5th ديسمبر 2012, 19:59

إيمان عبدالرازق الحاج كتب:الهبوط في الغنا او الهبوط في الرياضة والثقافة حتى على مستوى العلاقات الاجتماعية
مع الاسف ....
سببه الهبوط في سياسة الدولة
ارجو الملاحظة...
كل المستويات....

حتى الطيارات خلّت الهبوط الإضطراري .......
دل طوالي التراب ههههههههههههههههههههههههه

والله يا ام محمد انا حارقاني المهزلة بتاعت اتحاد الفنانين
هذا الاتحاد يجب ان يقودوهو ناس ينتشلو الحياة الفنية من الهاويه
نصوص,,,,, على فنانين ,,,,,,على اسماءهم ,,,, على لجنة نصوص
بالله شن جاب لجاب ............
الطرف الأول ..... مرشح قوي جداً ..
عثمان مصطفى سليمان الإمام.. حصل بكالريوس معهد الموسيقى والمسرح عام 1974م، والماجستر من جامعة السودان عام 2004م، والدكتوراة عام 2007م.
وسجل أول عمل للإذاعة السودانية في عام 1965م، وتدرج في تصنيف المطربين حتى وصل إلى درجة «رائد» وهي أعلى درجة تُمنح للمطربين بالإذاعة السودانية. وعمل سكرتيراً عاماً لاتحاد الفنانين في الثمانينيات، وابتُعث في عام 1976م للتدريب على الغناء «دراسات عليا» بكونسرفتوار «فروزينون» روما ــ بإيطاليا لمدة عامين، وفي 1977م انتدب للعمل بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ــ جامعة الدول العربية ــ بمكتب شرق أفريقيا لتدريس الموسيقى بالصومال بمعهد يوسف الكونين بمقديشو لمدة عامين. وفي عام 1979 ابتعث لدراسة الغناء بكونسرفتوار القاهرة «دراسات فوق الجامعية».
وعاد لمعهد الموسيقى والمسرح ــ كلية الدراما والموسيقى حالياً ليعمل محاضراً، وتدرج من معيد إلى محاضر إلى أستاذ، وهو حاصل على عدة اوسمة، منها وسام العلم والآداب والفنون، وقد مثل السودان فى مهرجانات عربية وعالمية، وحصل على الجائزة الثانية فى مسابقة مهرجان أغنية من بين« 22» دولة عربية عام 2007م......

الطرف التاني : أعفيني منو يا بت امي ................



الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف خدورة أم بشق في 15th فبراير 2013, 07:08

أنا كنت في السودان وفاتني هذا البوست كنت في السودان بنط من مستشفى لمستشفى....
الحديث دا بيفقع المرارة ... لا لغة لا شعر لا أدب لا موسيقى ... والشيئ من بعضه حتى مصر لم تسلم من ذلك تخيل جورج جورداق كتب لأم كلثوم :
بعد حينٍ يبدل الحب دارا
والعصافير تهجر الأوكارا
ودياراً كانت قديماً ديارا
سترانا كما نراها قفارا
سوف تلهو بنا الحياة وتسخر
فتعالَ تعالَ لأحبك الآن أكثر
وصعلوك هلفوت بيغني:
الحمار
أنا بحبك يا الحمار !!!
تخيل يا الفاتح واحدبيقول ليك ( تأملات من دون شئون حاصل فارغ شرب بغلة)
فهمت حاجة ياشيخ الفاتح والله الواحد ماعارف هل نحنا أصبحنا خارج العصر وبرة الشبكة أم هي غربة ..أم هي عزلة ولتكن مجيدة فهي أحسن من هذا السخف وخير لنا ألف مرة أن نجتر ما لحنه سرور وخليل فرح والكاشف وعثمان حسين ووردي وآخرهم مصطفى سيدأحمد خيرٌ لنا من هذا الغثاء.

خدورة أم بشق
مشرف منتدى الشعر
مشرف منتدى الشعر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 17th فبراير 2013, 12:57


محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف الشاذلي محمد عبدالله ادم في 18th فبراير 2013, 20:41

زمن الوسخ والخم

سمح الكلام منجم

راجي الفساد يمشي

ويرجع زمان النم

فاتح اخوي ماتهم

بكرة الجمال بشرق

وتعود سعيد تتلم

لا تسمع العولاق

لا تمشي في الدقداق

دقداق ابوالدرداق

المن بلاد واق واق

مايكو ربط برسيم

وبغني للاخلاق

قال دي الحضارة الجد! !

ماسمعت بالمشروع

البفتح الافاق ؟

لكل زول فنان

ما قالا ود عشمان

غايتو الحصل بمرض

والماحصل بمرض

نحن النسوي شنو ؟

الشاذلي محمد عبدالله ادم
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف الطيب الشيخ حسين كندة في 18th فبراير 2013, 23:47

معدل النمو الاقتصادي هابط
مقياس الشفافية هابط

سعر الجنيه هابط
مستوى التعليم هابط
الأمن هابط

مساحة الوطن هابطة
الصحة هابطة

والغنا حالة نفسية يهبط بهبوط ماسبق (والله أعلم)و



كل الجروح بتروح  **** إلا التي في الروح

خلي الــقلب شــــــباك **** نحو الأمل مفتوح


الطيب الشيخ حسين كندة
مشرف التراث
مشرف التراث


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف خدورة أم بشق في 19th فبراير 2013, 10:01

نعم ابننا العزيزالطيب كله هبوط في هبوط حتى القلوب في هبوط

خدورة أم بشق
مشرف منتدى الشعر
مشرف منتدى الشعر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

منقول ....منقول ........... نقلته ياعمي خدوره لترى انك صاح وكل الناس غلط

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 22nd فبراير 2013, 18:02

الموصوع : حتى الاغاني الشعبية من تراث اصيل الى انحطاط وابتذال.....
شارك في الملف: إنشراح سعدي/ حمدى مراد/ جنان حسين / منير أديب /عبدالسلام لصيلع/علياء دربك /سكينة أصنيب.......... في موقع اليمامة الإلكتروني..
ولتكن البداية من أقصى المغرب العربي من الجزائر، حيث نسمع «نضرب بالموس والموكحلة والكابوس» إنها تقليعة من تقليعات الغناء في الجزائر لصاحبها الشاب الشلفي، ومعناها «أقاتل من أجل حبيبتي بالسكين والبندقية والمسدس»، قمة الإرهاب الملحن الذي تتمايل الأجساد عليه في المناسبات العامة والخاصة، ومن جهة أخرى يقول المغني المصري حكيم: «أجري عليه وأبوسو لو يعمل إيه حبوسو» غير آبه بالسّياق العام للجملة التي تحيل بشكل مباشر إلى الاغتصاب بين الإرهاب والاغتصاب هي الأغنية العربية التي سنقف على عتباتها مع مجموعة من الشعراء والفنانين والمختصين.

أجري عليه وأبوسو
نعود إلى أغنية حكيم التي تعرض في كل الفضائيات ورغم أنها ليست جديدة، إلا أنني حين أتذكرها أصاب بصدمة عصبية بسبب كلماتها التي تقول: «أجري عليه وأبوسو لو يعمل إيه حبوسو» القبلة التي لم يتحرج حكيم باستعمال اللفظة العامية لها «البوس» غير مرغوب فيها والمؤكد لذلك هو لفظة هروب من سيقع عليه الفعل، ويجاهر حكيم بفكرة الاغتصاب في الأغنية وكأنه يتحدث عما أحله الله له، وبتحليل بسيط لهذا المقطع الذي نسميه مع الأسف مقطعاً من أغنية، نكتشف أن حكيم لا يأبه برضا أو رفض المرأة التي سيقع عليها فعل التقبيل ـ ولا يأبه بالمجتمع الذي يعلمه بأنه سيقبّل هذه المرأة حتى وإن رفضت، ولا يأبه بشرطة الآداب وما سيترتب على هذه القبلة، والحقيقة أن هذه الأغنية ما هي إلا نموذج بسيط للأغاني التي تشجع الفاحشة والرذيلة وتجاهر بالإثم، وكي نبقى في سياق «القبل» يقول مغنٍّ تونسي في أغنية اكتسحت الساحة المغاربية بشكل لافت جعل الشيّاب قبل الشباب يغنونها: «والله ياسوسو حبيت نبوسو، والله نحيرهم الليل، وقدام نظرهم خدك نبوسو»
يؤكد المغني لسوسو التي أتصور أنه اختار هذا التصغير لا لأن سوسو اسم لفتاة وإنما لأنه يتلاءم مع القافية (سوسو-نبوسو)، وهو الآخر غير آبه بالمجتمع ويعلم سوسو التي لا مانع لها أنه سيقبّل خدها أمام أعين الناس ضارباً بعرض الحائط التقاليد، وكأنه على يقين أن البوس «لم يعد يحرج الناس لا سماعاً ولا مشاهدة لدرجة أنه غناه والأعظم من ذلك أن الأغنية ضربت أطنابها واشتهرت شهرة منقطعة النظير.

ومر المشاركون في الملف بمصر وتونس و الكويت هبوطاًلم تسلم منه إلاّ موريتانيا ......
أثر حالة الإحباط
وبهذا الصدد يقول الكاتب والروائي المصري فؤاد نصر الدين إن موجة الأغاني الهابطة ترتبط عادة بحالة التوتر الشعبي في السياسة والاقتصاد للبلاد، فحينما تشتد العلاقة بين الشعب والحكومة تنتشر النكات الساخرة والأغاني الخليعة، وقد عُلل ذلك بأن الناس عندما تمل الحياة السياسية أو الركود الاقتصادى فإنها تحاول نسيان وجعها ومشاكلها عبر التلقيحات الجنسية والنكات الخليعة والأغاني الهابطة.
ويضيف قائلاً: «هذه الأغاني ليست وليدة هذا العصر، بل نشأت هذه النوعية منذ سيد درويش وبدايات محمد عبدالوهاب ومنيرة المهدية من حوالي 100 عام مضت.
أما محمد عبدالوهاب غنى أغنية « فيك عشرة كتشينه في البلكونة» ومنيرة غنت: «أرخى الستارة اللي بينا وتعالى لاعبني»..
حتى وصلت هذه الموجة إلى محمد عدوية عندما غنى «إلسح الدح أمبو أدى الواد لأبوه ياعيني الود بيعيط .....» وهناك أغانٍ في نفس المنوال في هذا الوقت، وقد ثار الناس من المحافظين على هذا الإسفاف الفني الذي سيؤدي بدوره إلى إفساد ذوقهم ..لكن مع فساد الدولة فسد الفن أيضاً وانتشرت هذه الأغاني الهابطة بقوة.. فسمعنا أغنية «أحا الشبشب ضاع» وكلمة «أحا» في مصر كلمة قبيحة. وغنت الفنانة يسرا أخيراً «آه يا بنت يا مزة راح أهزك هزة».
وقد أعتبر الكثيرون بأن الأغاني الهابطة ليست عيباً أو عاراً فقد أصبحت سمة لأغاني الشباب السريعة والخفيفة وأصبحت لها مواقع كثيرة على الإنترنت مثل موقع «أروع الأغاني الهابطة»..
ومع ذلك فإن الرقابة الفنية تحاول رفض هذه الظاهرة بعدم إعطاء تصاريح تداول لها في «كاسيتات» مثلما منعت شريط عنتر هلال.. ومن الغريب أن هذه الأغاني لم تعد مقصورة ببلد بعينه، بل انتشرت في كل البلدان العربية وغناها كبار المطربين والمطربات مثل نانسي عجرم وغيرها، ولقد أطلقوا عليها اسم الأغاني الشبابية لتكون سمة من سمات عصرهم عصر السرعة والجنون والثورات الشبابية..
وفي موريتانيا تحظى الأغاني الشعبية في موريتانيا بمكانة خاصة وتعتبر جزءاً أصيلاً من الفن والتراث ورغم التغيير الذي طرأ عليها إلا أنها ما زالت تحقق صدىً واسعاً وشهرة لمطربيها بشكل سريع أكثر من شهرة مطربي الأغنية الحديثة.
وقد حافظت الأغنية الشعبية الموريتانية على أصالتها وعراقتها رغم تغلغل أسلوب الحياة العصرية وتأثيره على الفن والتراث، ويعود سبب ذلك إلى طبيعة المجتمع الموريتاني الذي يرفض تحديث الأغاني الشعبية ويفرض طوقاً عليها ويعتبرها جزءاً من التراث والحضارة، كما أن الأغنية الشعبية الموريتانية لها خصوصيتها التي تميزها والتي ساعدت على حمايتها من الابتذال والإسفاف الذي تعاني منه مثيلتها العربية.
***********************************************************************
**تم تنقيح الموضوع كي لايمل القارئ ,, ويحس بالهبوط في المداخلة *** ارجع للموقع***

*************************************************************************
وأضيف من عندي استاذ فضل حتى أغاني السباته و الدلوكة عندنا في السودان باعتبارها اغاني شعبية الأغاني الشعبية جزء أصيل من التراث والثقافة وفي الماضي كانت هذه الأغاني تجسد القيم الاجتماعية وتتقيد إلى حد كبير بالأطر الأخلاقية، وكانت كلماتها مزيجاً من القصص والحكايات وقصائد العشق البريء.
لكن هذا الفن انحرف فجأة عن مساره وهبط هبوطاً سريعاً إلى أسفل درك الفن بعد أن ركب موجته مرتزقة الفن؛ فلم تعد في الأغاني الشعبية قصة ولا حكاية وتحولت إلى صراخ وضجيج مع موسيقى صاخبة رنينية وكلمات هابطة لا تحتاج لشاعر، بل مجرد ترديد للكلمات السوقية التي تأتي على شكل موضات موسمية..
*************************************************************************
أما أنتم يا أستاذي العزيز /انتم جيل الفن والأصالة والثقافة والتفرد والجمال في الزمن الجميل وكما أسلفت إنتو (الصـــاح وغيركم غلط ) ولو بحثت ستجد مابين القوسين في اغنية هابطة كلمتان لاتحتويان انسانيتكم وجمال شخوصكم على كافة الأصعدة إجتماعيا واقتصاديا وسياسياً و دينياً وثقافياً

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

هل ننتظر فنا جميلا من هكذا شباب ؟؟؟؟؟

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 22nd فبراير 2013, 19:43

اجلت محكمة النظام العام برئاسة مولانا خالد حمزة جلسة امس المنعقدة لمحاكمة الفنان المعروف ببحري وتسعة من الشباب

الذين تم ضبطهم داخل شقة بالصافية وتم رفع الجلسة الى منتصف الاسبوع المقبل , وذكر محامي الدفاع ان الاجهزة الاعلامية تناولت ان هناك زواج قد تم مما ادى الى توجيه اساءات لهم بالمساجد مطالبا بتوخي الدقة في نقل الحقائق
وكان الخبر الذي اورده المشاهير قد اثار ردود افعال عنيفة واثار غضب مواطني منطقة الصافية وقد طالب امام احد المساجد بحرق منزل الفنان المقبوض في البلاغ , وتعود التفاصيل : ـ
في حادثة غريبة من نوعها اوقفت شرطة قسم الصافية بحري " 9 " متهمين بينهم مطرب شهير اثناء اقامتهم لحفل حناء للمطرب المذكور بغرض تزويجه من احد الشباب في ظاهرة لزواج المثليين " الشواذ "

وكانت قد توافرت معلومات لدى شرطة قسم الصافية بان مجموعة من الشباب الشواذ يقيمون حفلا مزعجا بالمنطقة وبمداهمة المنزل المذكور عثرت الشرطة على المتهمين التسع حيث كان المطرب الشهير يجلس متوسطا القعدة وهو يرتدي زيا نسائيا خليعا وفاضحا حيث كان يرتدي اسكيرت قصير قالت المصادر انه لايستر ساقيه وكان يرتدي فانيلة " بودي " ضيقة كالتي ترتديها الفتيات ومكحل العينين وكان بقية المتهمين يحيطون به

و كانت المعروضات التي حرزتها الشرطة ووضعتها في البلاغ عبارة عن حنة جاهزة وشيشة وقهوة ودلوكة وكانوا جميعا يرددون اغنيات البنات وبتفتيش المنزل عثر على هواتف نقالة تخص المتهمين وبعضها يحتوي على افلام فاضحة وصور خليعة وتم القبض على المتهمين وتدوين بلاغ في مواجهتهم تحت المادة 77 / 152 الازعاج والاعمال الفاضحة كما دون بلاغ منفصل لخمسة منهم تحت المادة 153 ق ج


almshaheer



محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 7th سبتمبر 2013, 17:57


قرأت هذا الموضوع الجميل العميق قبل سنة ( تقريباً)...وددت لوشاركتموني قراءته ......... وستدركون أنّ هذا الجانب المشرق من الثقافة المجتمعية السودانية قد حدث فيه العجب العجيب..
خالص الود .....
*************************************************************************************
أنا هنا شبيت يا وطني
كامل عبد الماجد نشر في السوداني يوم 30 - 11 - 2012


أتأمل كثيراً ما ران على مسيرة الموسيقى ببلادنا من تبدل وتغيير، وأدرك تماماً أن الزمان كله قد تبدل وحل زمان جديد بإيقاع أسرع من إيقاع الزمان الذي تولى واندثر وعفا عليه الدهر وأصبح ماضيا وذكريات وأن رياح العولمة لم تغادر ركناً ولا بعداً إلا وأثرت في إبداعاته الفنية والاجتماعية السائدة فقنوات البث التي يكتظ بها الفضاء وتنوء عن حملها الأقمار الإصطناعية وتدخل كل البيوت بالفنون الواردة صالحها وطالحها لابد أن تؤثر في حركة الفن المحلية في كل بلاد، وقد أثرت في مسيرتنا الغنائية أثراً بيناً فاختلف غناء الجيل الجديد، والذين يتحدثون عن تدهور الأغنية السودانية شعراً والحاناً يجانبون الواقع ويتجنون على المغنين الشباب فالغناء هو التعبير عن الواقع المعاش وجيلنا القديم يتحسر على انقضاء زمان الغناء القويم ويحن إليه، وهذا طبيعي ولا يزال بعض رموز زماننا الغنائي يبدعون بذات النهج القديم ونستمع أيضاً لبعض الومضات من شباب المغنين تبرق من حين لحين.

لم يكتف المغنون من أجيالنا بالتغني برصين الشعر السوداني وانتقاء الشعر الرصين كان من أساسيات إبداعهم الفني بل ذهب البعض منهم للتغني بقصائد رائعة لشعراء عرب ولا يقام اليوم كبير وزن للشعر في الغناء السائد وأصبحت حفلات الأعراس في الصالات عبارة عن صخب لا يستمع معه الحضور للشعر الذي يغنى بل لا يستمعون من كثرة الضوضاء لبعضهم البعض وهم يجلسون حول "تربيزة" واحدة.. وقد التقيت خلال هذا الأسبوع بصديقنا الدكتور يعقوب عبدالماجد اختصاصي التوليد والخصوبة وهو غني عن التعريف ولكن ما لا يعرفه عنه كثيرون ثراء مكتبته بمنزله بما لا يوجد عند الآخرين فلنا جميعاً مكتبات وتضم على سبيل المثال مكتبتي أكثر من ألفي كتاب ولكن مكتبة يعقوب عبارة عن موسوعة شاملة وتوثيق مدهش لتاريخ الثقافة والفن في بلادنا.. ففي مكتبته تجد مجلدات من مجلة "هنا أم درمان" وأخرى من مجلة "الصبيان" وعشرات الأعداد من مجلة "الخرطوم" وكذا مجلة "الثقافة السودانية" وكل دواوين شعراء السودان الذين كتبوا بالفصحى والذين كتبوا بالعامية السودانية، سألني د. يعقوب إن كنت اعرف الشعراء العرب الذين تغنى بأشعارهم المطربون السودانيون قلت أعرف بعضهم فأخرج من درج مكتبه ورقة فيها حصر لهم جميعاً، ومن حصر يعقوب أكتب مثالي هذا وأضيف إليه القليل.
أنشد الشاعر المغني الملحن الوطني الكبير قصيدة الشاعر العربي الغزلي المعروف عمر ابن أبي ربيعة:
"أعبدة ما ينسى مودتك القلب
ولا هو يسليه رخاء ولا كرب
ولا قول واشٍ كاشح ذي عداوة
ولا بعد دار إن نأيت ولا قرب".
ولا أدري سر اختيار الشاعر الكبير خليل فرح لهذه القصيدة بالذات فهي تقع في بحر الطويل وهو بحر عصي على الانشاد والغناء والقصيدة ليست من أعذب قصائد الشاعر ويبدأها الخليل بخطأ في القواعد فهو ينطق "أعبدةُ" "أعبدتا" والضم هو الصحيح، وتغنى المطرب القديم زنقار بقصيدة الشاعر اللبناني السياسي فرحات "عروس الروض"
يا عروس الروض يا ذات الجناح
يا حمامة سافري مصحوبة عند الصباح بالسلامة
وأحملي شوق محب ذا جراح وهيامه

وتغنى الفنان الكبير حسن سليمان بأغنية الشاعر التونسي المعروف الشابي "صلوات في معبد الحب"
عذبة أنت كالطفولة كالأحلام
كاللحن كالصباح الجديد
كالسماء الضحوك كالليلة القمراء
كالورد كابتسام الوليد
وتغنى الفنان الكبير التاج مصطفى بقصيدة ابن المعتز "أيها الساقي إليك المشتكى":
أيها الساقي إليك المشتكى
قد دعوناك وإن لم تسمع
ونديم همت في عزته
وبشرب الراح من راحته
كلما استيقظ من غفوته
جذب الزق إليه واتكا
والقصيدة من نمط الموشحات وهو ضرب من ضروب الشعر السلس اللطيف.

وتغنى الفنان الكبير النقيب أحمد المصطفى بقصيدة "وطن الجدود" لشاعر المهجر اللبناني إيليا أبو ماضي:
والمرء قد ينسى المسيء المفتري والمحسنا
ومرارة الفقر المذل بلى ولذات الغنى
لكنه مهما سلا هيهات يسلو الموطنا
كما تغنى الفنان الكبير عبدالدافع عثمان بقصيدة الشاعر اليمني علي أحمد باكثير "يوم البحيرة":
إن رأيت الصبح يهدي لك سحره
فأذكريني وأذكري يوم البحيرة
يوم أقبلت وفي يمناك زهرة
قد حكت في وجهك الوضاح ثغره.

وتغنى المطرب الكبير عثمان حسين برائعة الشاعر السعودي حسن عبدالله قرشي "غرد الفجر"
غرد الفجر فهيا يا حبيبي
واستهام النور في الروض الرطيب
وبغاث الزهر فرح مستطير
ونسيم الروض عطر وعبير
والوفا حب تناهى وشعور
وتغني سيد خليفة بقصيدة الشاعر المصري عبدالمنعم يوسف "حلم الصبا":
من أنت يا حلم الصبا
من أنت يا أمل الشباب
أرنو لصورتك الحبيبة
بين أطياف الضباب
في الأرض في الانهار
في الشفق المنور في السحا.

كما تغنى سيد خليفة أيضاً بقصيدة للشاعر المصري الكبير صلاح عبدالصبور "يا سمراء":
لا السامبا ولا الرمبا تساويها
ولا التانغو ولا السانغو يدانيها
ولا طبل لدى العربان يوم الثأر
ولا رقص الهنود الحمر حول النار
ولا هذي ولا تلك
تساوي رقصة الخرطوم
يوم النصر يا سمرا..
وأكثر ما يدهش القراء في مقالي هذا أن سيد خليفة تغنى بقصيدة لشاعر مصري اسمه إبراهيم رجب عاش في الخرطوم وأكثر ظني أنه كان ضمن البعثة التعليمية المصرية يظن كثيرون أنها لشاعر سوداني لما فيها من تجميد وحب للسودان والخرطوم والقصيدة هي "بلد أحبابي"
يا وطني يا بلد أحبابي
في وجودي أحبك وغيابي
يا الخرطوم يا العندي جمالك جنة رضوان
طول عمري ما شفت مثالك في أي مكان
أنا هنا شبيت يا وطني
زيك ما لقيت يا وطني.

ومن الذين تغنوا لشعراء  غير سودانيين أيضاً "العاقب محمد الحسن/ ابن البادية/ أبو داؤود/ زيدان إبراهيم/ حمد الريح/ محمد الأمين/ عبدالكريم الكابلي/ خضر بشير، والتفصيل في هذا سيكون موضوع مقالي القادم.. التحية للدكتور يعقوب الذي يتحفني دوماً بمثل هذه اللفتات العذبة وأنا لا أضيف إليها إلا القليل.
المطرب الكبير العاقب محمد الحسن تغنى بقصيدة الأمير السعودي عبدالله الفيصل "نجوى" وبقصيدة الشاعر المصري مصطفى عبدالرحمن "هذه الصخرة" ويظن كثيرون أن "هذه الصخرة" لعبدالله الفيصل.. وتغنى الثنائي الوطني بقصيدة أخرى للشاعر مصطفى عبدالرحمن هي "أمة الأمجاد"
أمة الأمجاد والماضي العريق
يا نشيداً في دمي يحيا ويجري في عروقي
وتغنى المطرب الكبير صلاح بن البادية بقصيدة الشاعر الفلسطيني محمد حسيب القاضي "ليلة السبت"
طال انتظاري ليلة السبت
يا حلوة العينين يا أنت

أما المغني الكبير أبو داؤود فقد تغنى برائعة الشاعر المصري محمد أحمد علي "هل أنت معي"
همسات من ضمير الغيب تشجي مسمعي
وخيالات الأماني رفرفرت في مضجعي
وأنا بين ضلوعي لا أعي
وهذه القصيدة تستحق الوقوف عندها والتأمل لإتقان وجودة نظمها، وقد شدني وسحرني البيت الذي يقول فيه شاعرها المبدع "عربدت بي هاجسات الشوق إذ طال النوى" وتغنى العندليب الراحل زيدان بقصيدة العقاد "بعد عام" وبقصيدة إبراهيم ناجي "الوداع" أما المطرب الكبير حمد الريح فهو من أوائل المغنين العرب الذين تغنوا لنزار قباني.. إذ تغنى له بقصيدة "حبيبتي"
حبيبتي إن يسألوك عني يوماً
فلا تفكري كثيراً

وربما سبقه الفنان الكبير محمد الأمين حين غنى قصيدة نزار "طائشة الضفائر":
تقولين الهوى شيء "جميل"
ألم تقرئي قديماً شعر قيس
أجئت الآن تصطنعين حباً
أحس به المساء ولم تحسي
وحمد الريح أيضاً تغنى بقصيدة "الصباح الجديد" للشاعر التونسي المعروف أبو القاسم الشابي، والمطرب الكبير عبدالكريم الكابلي هو أكثر من تغنى بقصائد لشعراء عرب قدامى ومحدثين:
أرى ذلك القرب صار إزورارا
وصار طويل الحديث اختصاراً
وهي من شعر المتنبئ.. "كم قتيلا كما قتلت شهيدي لبياض الطلا وورد الخدود".. وهذه أيضاً من شعر المتنبئ، كما تغنى بقصيدة لأبي نواس "اجارة بيتنا ابوك غيور" وتغنى بقصيدة أبي فراس الحمداني "عصي الدمع" وبقصيدة "الجندول" للشاعر المصري علي محمود طه المهندس وبقصيدة "شط البحرين" للشاعر البحريني على شريحة وبقصيدة "شذى زهر" للعقاد وبقصيدة "صداح" لأحمد شوقي.

وهذا السرد الطريف لخروج المغنين السودانيين للفضاء الشعري الفسيح "والشكر كله لدكتور يعقوب عبدالماجد الذي هو الكاتب الفعلي لهذا المقال" هذا السرد يعكس ما آل إليه مسار الغناء ببلادنا فليس من بين المغنين الجدد من يبحث عن الشعر الجميل ليتغنى به فيرتقي بنفسه أولاً وبمعجبيه ثانياً وأكثر ظني أن كثيرين منهم لا يميزون بين جيد الشعر وضعيفه ويكتفون بالغناء التجاري وهو ضرب من الغناء لا يشكل الشعر فيه أهمية، وإن كان هذا ما يريده مجتمع اليوم فلا من داع إذن أن ندبج المقالات ونقيم الندوات عن ضعف الغناء وإسفافه فلكل زمان مطربوه ومتلقوه، إن العالم من حولنا يتغير ولا يمكن ان تنجو بلادنا من هذا التغيير.. ولم يقف التغيير على الفن وحده بل طال كل مناحي الحياة.

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف خدورة أم بشق في 9th سبتمبر 2013, 17:32

المسألة ليس مسألة فقر وغنى فقد أخرج التجاني يوسف بشير من الفقر من أجمل ما لتبه بنو السودان من أشعار ... انظر يا الفاتح لعبد المنعم عبد الحي سليل قبيلة الشلك حين غنى له سيد خليفة وأحمد المصطفى وعثمان حسين ووردي وصلاح مصطفى أجمل أغنيات الخمسينات والستينات
من أنت يا حلم الصبا

كلمات : عبدالمنعم عبد الحي / غناء: سيد خليفة

من أنت يا حلم الصبا ** من أنت يا أمل الشباب

من أنت يا من رحتُ  **  أنْشُدُه ولكنْ لا أُجَـاب

أرنو لصورتك الحبيبة  **    بين أطياف الضباب

في الأرض في الأنهار في**الشفق المْنَوِّر في السَّحاب

وأحسها في خاطري ** نورًا تدفَّق في انسياب

بالسِّحر بالآمالِ بالأنغامِ** بالعِـــطر المُذَاب

بالوردِ بالأزهارِ ** بالكأسِ المُتَوَّجِ بالحَـبَاب

**

إلى متى أعيش بلوعتي أدعوكَ لهَفانَ الجـناح

أبدا أسيرُ مُخـــيَّرا بين الرَّوابي والبِطَـاح

ويكادُ يحَرقُني الظَّمأ وتكادُ تَسحقُني الرِّيـَـاح

من أنت يا نَفحَ المُنى من أنت يا نورَ الصَّـباح

**

من وحي أوهامي خَلقتُكَ رَغْــم آلامِ الحياه

يا صورة الحلم الذي قد شعَّ في قلبي سنــاه

يا ومضةَ الأملِ الذي قد عشتُ عمري في ضياه

شفتاك من ورق الورود وآهٍ من تلك الشِّـفاه

خـدَّاك من شـفق المغيب وآهِ من خدَّيك آه

وعيناك يَكْمُلُ فيهما ليلٌ تَسَرْبَلَ مـن دجـاه

**

وأكَادُ أسمعُ في دَمي  صَوْتًا تَضَمَّخَ من شَذَاك

حتَّى متى أبقى على الدربِ الطويل ولا أراك

وأكادُ أسمعُه يناديني  أجلْ يا حبي هذا نداك

والوجد يعصف في دمي والقلب يهتف هل أراك

يا حبيبي أنا يا روحي أنا...أنا .. أنا هل أراك

**************************
[rtl]انظر لكل كلمتين من نفس اللون وانظر للعلاقة بين القلب والدم والوجد والبصر ... هل أتى ذلك عفواً أم من صدق ورهافة حس بفعل الاطلاع ...والله اليوم وصلني من صديق أيرلندي كتاب اسمه الرمال المتحركة The Shivering Sands وكنت قد قرأته عام 1973 في سجن كوبر سلفني إياه عمر الطيب الدوش وقرأته في ثلاث أيام لأن هنالك  غيري واقف في الصف منتظراً دوره لكي يقرأه وتمنيت امتلاك هذا الكتاب وبحثت عنه في كل مكان دون جدوى حتى عثر عليه مستر شيموس والتقيته اليوم وأنا في طريقي للمطار إلى جزيرة داس وقبل أن أركب الطائرة فسلمني الكتاب وهو Second   Hand  ولون أوراقه صفراء فشممت أوراق الكتاب فقال لي شيموس
[/rtl]
[rtl]you are an adict

فقلت له نعم عزيزي شيموس فأنا مدمن أدب !!!المسألة يا الفاتح مسألة إطلاع ... خالتنا سواكن ومعها سعيدة بت داؤود أميات لا يعرفن أ أسد ولكن قلن ماعجز عنه جيل الكمبيوتر اليوم:
[/rtl]
[rtl]الغايص مرض الضلوع الليلة ..حنجاف يا نمر الفروع

[/rtl]




]

خدورة أم بشق
مشرف منتدى الشعر
مشرف منتدى الشعر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف فيصل خليل حتيلة في 10th سبتمبر 2013, 09:58


بالوردِ بالأزهارِ ** بالكأسِ المُتَوَّجِ بالحَـبَاب


يا الله يا فضل

و يا شهاب ايضا تغنى الراحل مصطفى سيداحمد و ابوعركى لدرويش و مظفر النواب

لكم التحية و الحب



بــِقـِـيــنــا ضَـــهــَابــا مِـتــل الــزول ضَـريــر وبــِـلــيــِّــد

فيصل خليل حتيلة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف خدورة أم بشق في 11th سبتمبر 2013, 06:20

خذ يافيصل نفحة من عبدالرحمن الريح وسيبك من غنا هسه:

غبت عن إنساني
ياوحيد الكون السقام مساني
إذا فراقك طال ابقي لا تنساني

غبت عن إنساني
وإنت ساكن قلبي وذكرتك في لساني
صابحتني دموعي والسهر ماساني
وعيني بعد فراقك فارقت اوساني

أشكو ليك هواني
لو تبطل هجري ونفرتي وسلواني
ديما راغب هجرك شبت قبل أواني
حبك امرض قلبي وما رجع داواني

ذنبي أيه تسلاني
سيب نفورك واترك طبعك الغزلاني
لما طرفي يشوفك حبك يتوالاني
قل صبري وفي نار العشق خلاني

ياسرور احزاني
كلما زاد شوقك فيك تزيد أوزاني
بي غرام في جمالك و بالغرام تأذاني
الدعج في عيونك يا حبيبي أذاني

عينك الساحراني
تزري عين الشادن والغزال الراني
أمدحك بمحاسنك ياجميل وأراني
شفت كم من شاعر في غناك جاراني

عندي فيك معاني
 غيري مين يدريها سيبني وحدي أعاني
اسعي لي رؤياك وبالعذاب تسعاني
في إشتياق لي شوفتك والظروف مانعاني

خدورة أم بشق
مشرف منتدى الشعر
مشرف منتدى الشعر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف خدورة أم بشق في 11th سبتمبر 2013, 06:35

كانوا يا فيصل أمناء وصادقين  فيهم من حملته أرجله حافياً بالطريق الذي خددته خطوط الترام كما قال مصطفى سند رحمه الله... أقرأها بتمعن يا فيصل ..حين قال ماكل صائحة ونابحة غناء!!!!
ا
لْمُدُنُ العَظِيمةُ وحْدُهَا الَّتِي تَهِبُ الغِنَاء للشَّاعِر السُّودَانِي : مُصْطفَى سَنَد
عَلَى عُنوَانها نَزَلَ الهَديلْ
يَمَامَةٌ .. وَيَمَامَتَان تَمُرُّ مِن
يَدِهَا الطَّريقُ
إلى حُجُونِ المِسْكِ
تَنْحَدِرُ الْقَوافِلُ ... يَسْتَجمُّ الْعَائدُونْ ...
ويَسْتعِيدُ الْمُتعبُون ..... أعْمَارَهُم
ويحُطُّ سِربٌ عن مَنَاكِبهَا... وَتَحْتَرقُ العُيُونْ
مِنْ سَطْوَة الوَجْدِ القَديمِ .. ومن تَبَارِيحِ الشُّجُونْ
يَاليْلُ ... كانَ السَّاهِرُونَ يُدَندِنُونَ إلى الصَّبَاحِ
ويسْكٌنُونَ مَعَ الرِّيَاح وَيَرْحَلونْ....
يَالَيْلُ .... لَيْسَ لِبَابكَ الْوَهْمِي أسْوَارٌ
وَلَكِنَّ الأسَى وَالْحُزْنَ كانَا يَحْرُسَان مَدَاخِلَ الْمَسْعَى
وَيَحْتَشِدَانِ فِي النَّفَقِ الأخِيرْ ....
مَنْقُوشَةٌ في الْبَحْر هَذِي الْمَنْهَجيَّةُ،
في عُرُوقِ الرَّمْلِ وَالْفَجَوَاتِ والصَّدَفِ الْغَريرْ
كانَ انْكِسَارُ الْمَدِّ في الأَوْرَاقِ
يَفْتَحُ طَاقةً مِن عَزْمِهِ
وَيَدُورُ مُؤتَلِقَا : سَمِعْتُكَ يَا هَدِيلًْ
انْزِلْ عَلَى النَّخْلاَتِ أَوَّلَ مَا تَرفُّ
وبَارِكِ الأَعْشَاشَ ..مُحْتَشِدَاً عَلَى كُلِّ الْغُصُونْ
يَا لَيْلُ.... إنَّ مُسْرِجُوكَ وَحَامِلُوكَ إِلى الْكَوَاكِبِ كَيْ تَقَرَّ عُيُونُهَا
وَعُود تَسْتَعلي علَىَ مَجْدِ الأَصِيلْ....
يَا لَيْلُ.... إنَّ جُسُورهَا كَانَتْ تُنَادِينَا... وكُنَّا نَسْتَقِلُ الصَّبرَ،
نَسْرَحُ فِي أنَاقَتِهَا... وَنَرْصَدُ طَلْعَةَ الْوجْهِ الْجَميلْ....
قَاَلُوا مَدِينَتٌكُم .... وَقُلْتُ مَدِينَتِي وَحْدِي الّتي حَضَنَتْ هَوَايَ
وَأسْكَنَتْنِي فِي جَوَانِحِهَا وَأصْبَتْنِي عَلى بَرْقٍ نَحِيلْ
أَسْعَى كَمَا تَسْعَى الْمَغَارِبُ فِي أَزِقَّتِهَا بطِيبِ الرِّفْدِ
وَالأَحْلامُ دَنْدَنَةُ الْحَقِيبَةِ والصَّعالِيكِ الْعُدُولْ
يَاعِزَّ بَابِ النِّيل مَا مِنْ صَبْوَةٍ فَارَتْ بِعَيْنِ مُسَاهِرٍ
ألاَّ تَألَّقَتِ الْغُيومُ عَلى مَسَاقِطِهِ
وأَوْرقَتِ الْحُقُولْ....
يَا وَرْدَ مَنْ تَاقُوا إليْهِ وَمَنْ تَغَنُّوا بالجَريدِ علَى منَازِلِهِ
وَمنْ نَادُوا هَوَىَ الضِّلِّيلْ...
والْفَوْضَى وأَوْهَامَ الْخَيَالْ ....
نَامُوا عَلى الوَجْعَاتِ والْعَوجَاتِ مالاَنُوا ومَا هَانُوا
ومَا ذَاقُوا أَسَى اللّيْلاتِ حِينَ تُفَارِقُ الدُنْيَا
وَيَنْكَسِرُ الرِّجَالْ
جَاءُوا إلَى عُنوَانِهَا يَسْقُون أَوْرِدةَ الْبَنَفْسَج
وارْتِعَاشَات الظِّلالْ...
بالْعِشْقِ والصَّبَوَات والسَّمَرِ الأَنيقِ
وبالْمَلاَحَةِ والجَمَالْ
غَنُّوا.... فَكانَ غِنَاءُ مَنْ رَبَطُوا علىَ النَّجْمَاتِ أَعْيُنَهُم
بخَيْطِ الْفَنِّ والْقِيَمِ الْنَّبيلَةِ .. والْحَيَاءْ...
يَصِلُ " الْخَلِيلُ " إلَى " كَرَوْمَةَ " فِي الضَّوَاحِي الْبَاذِخَات،
يَجئُ مِن طَرَفِ الْمَدَائنِ فِي تَقَاسِيمِ الْمَسَاءْ..
مَا كُلُّ نَابحَةٍ وَصَائحَةٍ غِنَاءْ ..!!
لَكِنَّهَا المُدُنَ العَظِيمةَ وحْدَهَا الَّتِي تَهِبُ الغِنَاءْ
سِيرِي عَلىَ الْمِضْمَارِ جَهْدَكِ يَا خُيولَ الكِبْرَياءْ....
وَدَعِي الْهَديلَ يَرِفُّ حَوْلَ عَيْنَيْهَا شَفَقَاً ..عَلىَ عُنْوَانِهَا الْمَخْبُوءِ
فِي حَدَقِ النَّدَى وَبَيَارِقِ الْمَعْنى وَأَطْيَافِ السَّديمْ.....
هِيَ وَالْيَمَامِ يُصَالِحَانِ الدَّهْرَ .. يَنْعَتِقَانِ..
وَيَرْتَعِشَانِ ... في سَمَر الْغُيُومْ
أَعْيَادُهَا أَعْيَادُنا وَنِضَالُهَا .... هَيْهَاتَ نُدْرِكُ لَحْظَةً
مِن عُمْرِ هَذِي الْمَكْرُمَاتِ وَإِنْ تَعَلَّقْنَا بأهْدَابِ النُّجُومْ ...
أَمْجَادُهَا أَمْجَادُنَا .. مَا هَانَ مَنْ حَمَلَتْهُ أَعْيُنُهُ إِلَيْهَا حَافِيَاً
مَنْ سَارَ فِي الدَّرْبِ الّذِي جَرَحَتْهُ خُطُوطُ التُّرَامْ
نَزَفَ الْهَدِيلَ ... وَبَذَّ فِي الوَجَعِ الْيَمَامْ **1
ثُمَّ اسْتَقَامْ
ومَدَّ أَعْيُنَهُ الْحَزِينَةَ..
لِلضَّريحِ وَصَافَحِ الْمَهَدِي الإمَامْ
مِن قلْبِهِ الأسْيَان ... ردَّدَ ... والْهَوَىَ بَحْرٌ...
وأَمْشَاجُ المَدِينَةِ بُرْدَةٌ تَزْهُو..،وَنَوبَاتٌ تُدَمْدِمُ ..
والْحُلُوقُ مَزَامِرٌ تَزكُو بِأَوْرَادِ الْهُيَامْ
السَّلاَمَ معَ الرِّضَا بالْحَقِّ..
أنْتَ وزُمْرَةَ الأَخْيَارِ...
مَنْ نَصَرُوكَ ...
والشُّهَدَاءَ والأحْبَابْ
يَا الْمَهَدِي .. السَّلاَمْ...
وَمَطَالِعَ الذِّكْرَى وبُقعَتَكَ الْجَمِيلَةِ والنَّدَىَ
وَمَلاَمِحِ.... الثُّوَّارِ يَا وَطَنِي
أَيَا وَطَنِي ....السَّلاَمْ

1- يقصد قول خليل فرح في أغنية ما هو عارف قدمه المفارق وهو يتعالج من السل في مصر وتمنى وهو مشتاق لأم درمان فقط قدلة وهو حافي وحالق بطريق أب روف الشلقي الترام وبذَّ في الوجع اليمام لأن المعروف أن القمرية إذا مات إلفها تظل تبكي عليه حتى الموت وهي للثنائية التي تربط خليل فرح وأم درمان وهو بعيد ومريض وتمنى قدلة فيها حافي حالق وبعدها إن شاء اللع أموت !!! وانظر إلى مصطفى سند حين قال في القصيدة:
قَاَلُوا مَدِينَتٌكُم .... وَقُلْتُ مَدِينَتِي وَحْدِي الّتي حَضَنَتْ هَوَايَ
وَأسْكَنَتْنِي فِي جَوَانِحِهَا وَأصْبَتْنِي عَلى بَرْقٍ نَحِيلْ
أَسْعَى كَمَا تَسْعَى الْمَغَارِبُ فِي أَزِقَّتِهَا بطِيبِ الرِّفْدِ
وَالأَحْلامُ دَنْدَنَةُ الْحَقِيبَةِ والصَّعالِيكِ الْعُدُولْ
 يعني حتى صعاليكها كانوا عدولاً ... واليوم حكامها ظلمة !!!!

خدورة أم بشق
مشرف منتدى الشعر
مشرف منتدى الشعر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 13th سبتمبر 2013, 18:02

استاذي العزيز الغالي ............ تداخلات خليل فرح والترام ..... و الصعاليـــك   ....... ذكرني  سيد الصعاليك عروة بن الورد العبسي.... ...الذي  اتصفت صعلكته بكل جوانب المروءة والإخاء والتعاون والتضامن الاجتماعي، إذ كان يغير على القوافل ليس بقصد السلب والنهب وإنما كان يغزو لإعانة الفقراء والمرضى والمحتاجين والمستضعفين من قبيلته وهؤلاء كانوا دوماً يصرخون بأعلى أصواتهم: "أغثنا يا أبا الصعاليك".
ولأنه لم يكن يغير إلا على الأغنياء الذين عرفوا بالشح والبخل وعدم مد يد المعونة إلى أحد وخاصة المحتاج لذلك اكتسبت صعلكته نبلاً أخلاقياً أكبر من الفروسية حتى أن عبد الملك بن مروان كان يقول:
 ((((من زعم أن حاتماً أسمح الناس فقد ظلم عروة بن الورد)))))))
وعروة هو القائل:‏

أفرق جسمي في جسوم كثيرة ‏وأحسو قراح الماء والماء بارد‏
وهو الذي لايستطيع القعود عن الغزوات لأن عليه حقوقاً وواجبات يجب أن يؤديها إلى المحتاجين من قبيلته ونسائها المعوزات لهذا فهو يكره الصعلوك الخامل بل يحب الصعلوك المشرق الوجه وفيه يقول:‏

ولله صعلوك صحيفة وجهه ‏كضوء شهاب القابس المتنور‏
مطلاً على أعدائه يزجرونه ‏بساحتهم زجر المنيح المشهر‏
وإن بعدوا لايأمنون اقترابه ‏تشوف أهل الغائب المتنظر‏
فذلك إن يلق المنية يلقها ‏حميداً وإن يستغن يوماً فأجدر‏

الصعاليك لفظ  اطلق على جماعة من مختلف القبائل  وعرف قبل الإســلام ...... والغريب يا استاذ فضل أن معظم أفراد هذه الجماعة، من الشعراء المجيدين وقصائدهم تعدّ من عيون الشعر ...
لذا كان وصف الخليل وشرحك في محله ليس مقــلاً أبداً


الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: زمن الغُنا «العولاق» ....صبح الطرب «دقداق »

مُساهمة من طرف خدورة أم بشق في 14th سبتمبر 2013, 08:06

[rtl]نعم كانوا رجالاً وكان بجنب المعلقة مقرر لنا قصيدة تأبط شراً وهو أحد الصعليك وصديق الشنفرى (معد بن براق) والصعلوك لغة هو الفقير الذي ليس له مال يعينه على أعباء الحياة ومثلهم مثل الهنباته ناس ود ضحوية والطيب كانوا يقلعوا ويحسنوا للفقراء  قال تأبط شراً :

[/rtl]
يا عِيدُ مالَكَ من شَوْقٍ وإِيراقِ    ومَرَّ طَيْفٍ علَى الأَهوالِ طَرَّاقِ


يَسْرِي علَى الأَيْنِ والحيَّاتِ مُحْتَفِياً  نَفْسِي فِداؤُكَ مِنْ سَارٍ عَلَى سَاقِ


إنِّي إذَا خُلَّةٌ ضَنَّتْ بِنَائِلِها وَأَمْسَكَتْ بِضَعِيفِ الْوَصْلِ أَحْذَاقِ


نَجَوْتُ مِنْهَا نَجَائِي مِنْ بَجِيلةَ إذْ أَلْقَيْتُ لَيْلَةَ خَبْتِ الرَّهْطِ أَرْوَاقِي


لَيْلَةَ صَاحُوا وَأَغْرَوْا بِي سِرَاعَهُمُ بِالْعَيْكَتَيْنِ لَدَى مَعْدَى ابنِ بَرَّاقِ


كَأَنَّمَا حَثْحثُوا حُصّاً قَوَادِمُهُ  أَوْ أُمَّ خُشْفٍ بِذِي شَثٍّ وَطُبَّاقِ


لا شَيْءَ أَسْرَعُ مِنِّي لَيْسَ ذَا عُذَرٍ وذا جَنَاحٍ بِجَنْبِ الرَّيْدِ خَفَّاقِ


حَتَى نَجَوْتُ وَلَمَّا يَنْزِعُوا سَلَبي بِوَالِهٍ مِنْ قَبِيضِ الشَّدِّ غَيْدَاقِ


وَلا أَقُولُ إذَا ما خُلَّةٌ صَرَمَتْ يَا وَيْحَ نَفْسِي مِنْ شَوْقٍ وَإشْفاقِ


لكنَّما عَوَلِي إنْ كُنْتُ ذَا عَوَلٍ  عَلَى بَصِيرٍ بِكَسْبِ الْحَمْدِ سَبَّاقِ


سَبَّاقِ غَايَاتِ مَجْدٍ في عَشِيرَتِهِ مُرَجِّعِ الصَّوْتِ هَدّاً بَيْنَ أَرْفَاقِ


عَارِي الظَّنَابِيبِ مُمْتدٍّ نَوَاشِرُهُ مِدْلاَجِ أَدْهَمَ وَاهِي الْمَاءِ غَسَّاقِ


حَمَّالِ أَلْوِيَةٍ شَهَّادِ أَنْدِيَةٍ قَوَّالِ مُحْكَمَةٍ جَوَّابِ آفَاقِ


فَذَاك هَمِّي وَغَزْوِي أَسْتَغِيثُ بِهِ إذَا اسْتَغَثتَ بِضَافِي الرَّأْسِ نَغَّاقِ


كَالْحِقْفِ حَدَّأَهُ النَّامُونَ قلتُ لَهُ ذُو ثَلَّتَيْنِ وَذُو بَهْمٍ وَأَرْبَاقِ


وَقُلَّةٍ كَسِنَانِ الرُّمْحِ بَارِزَةٍ ضَحْيَانَةٍ فِي شُهُورِ الصَّيْفِ مِحْرَاقِ


بَادَرْتُ قُنَّتَهَا صَحْبِي وَمَا كَسِلُوا حَتَّى نَمَيْتُ إلَيْهَا بَعْدَ إشْرَاقِ


لاَ شَيْءَ في رَيْدِها إلاَّ نَعَامَتُهَا مِنْهَا هَزِيمٌ وَمِنْهَا قَائِمٌ بَاقِ


بِشَرْثَةِ خَلَقٍ يوقي الْبَنَانُ بِهَا شَدَدْتُ فِيها سَرِيحاً بَعْدَ إِطْرَاقِ


بَلْ مَنْ لِعَذَّالَةٍ خَذَّالَةٍ أَشِبٍ حَرَّقَ باللَّوْمِ جِلْدِي أيَّ تَحْرَاقِ


يَقُولُ أَهَلْكَتْ مَالاً لَوْ قَنِعْتَ بِهِ مِنْ ثَوْبِ صِدْقٍ وَمِنْ بَزٍّ وَأَعْلاَقِ


عَاذِلَتِي إنَّ بَعْضَ اللَّوْمِ مَعْنَفةٌ وَهَلْ مَتَاعٌ وَإنْ أَبْقَيْتُهُ بَاقِ


إنِّي زَعِيمٌ لَئِنْ لَمْ تَتْركُوا عَذَلِي أَنْ يَسْأَلَ الْحَيُّ عَنِّي أَهْلَ آفَاقِ


أَنْ يَسْأَلَ الْقَوْمُ عَنِّي أَهْلَ مَعْرِفَةٍ فَلاَ يُخَبِّرُهُمْ عَنْ ثَابِتٍ لاَقِ


سَدِّدْ خِلاَلَكَ مِنْ مَالٍ تُجَمِّعُهُ حَتَّى تُلاَقِي الَّذي كُلُّ امْرِىءٍ لاَقِ


لَتَقْرَعَنَّ عَلَيَّ السِّنَّ مِنْ نَدَمٍ إذَا تَذَكَّرْتَ يَوْماً بَعْضَ أَخْلاَقِي

خدورة أم بشق
مشرف منتدى الشعر
مشرف منتدى الشعر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى