ابوجبيهه

عصام عبد الفتاح مابين نقد العلما وتحريفه لاايات القران الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عصام عبد الفتاح مابين نقد العلما وتحريفه لاايات القران الكريم

مُساهمة من طرف عبد الجليل ابوعاقلة في 5th فبراير 2012, 22:46

عصام عبد الفتاح مابين نقد العلماء وتحريف القرآن الكريم

لا أحب أن أرد علي المدعو عصام عبد الفتاح لجرأته ولغزه ولمزه علي العلماء ومنهم الدكتور الشيخ حسن عبد الله الترابي حفظه الله

وليت المدعو عصام قراء قول أبو الاسود الدؤلي

أيها الرجل المعلم غيره ** هلا لنفسك كان ذا التعليم

تصف الدواء لذي السقام وذي الضني ،،كيما يصح به وأنت سقيم

أبداء بنفسك فانهها عن غيها **فإذا انتهت عنه فأنت حكيم

لاتنهي عن خلق وتأتي بمثله ** عار عليك إذا فعلت عظيم

والحقيقة أصبح كثير من الناس ممن يبيعون ضميرهم وأنفسهم بعرض الدنيا يلهثون وراء الشهرة وجمع المال بالكتابات البذيئة والمبتذلة والهابطة والمليئة بالأحقاد والجراءة والكذب وبالتحريف حتي لاايات القران الكريم ، ويذكرون مصادر حتى يخطئون أحيانا في ذكر أسمائها أو أسماء أصحابها صحيحا وينقلون مايسمعون ومايشاع ، وأحيانا يملي عليهم كيدا علي مخالف لكي ينالوا منه ويقولو فيه مالم يقله مالك في الخمر

ومن اؤلئك الكتاب المتسرعين واللاهثين في النقد المدعو عصام عبد الفتاح وأنا قراءت له كتابه الذي كتبه بعنوان

الترابي ثنائية الصعود والسقوط

وتحدث فيه عن رجل حائر بين عباءة السياسة ومسوح الرهبان

وقبل أن نرد عليه في بعض ماجاء في ذاك الكتاب دعنا نقف علي تحريفه للآيات القرآنية وأخطاءه ويكتب الآية ويذكر عليها السورة كذا وتجدها وهي من سورة أخري وليته حتى راجع الآيات القرآنية قبل أن ينشر كتابه وعلي سبيل المثال

في صفحة (11) نقص وزاد في الآية من عنده حينما كتب الآية كالأتي ((من اهتدي فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها )) وكتب عليها أية 108 هود

وكتابة الآية صحيحة كالأتي (( إنا أنزلنا عليك الكتاب للناس بالحق فمن اهتدي فلنفسه ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنت عليهم بوكيل )) والآية هي الآية 41 من سورة الزمر وليس من هود فنقول له فمن اهتدي وليس من اهتدي ويهتدي الثانية أتيت بها من عندك ياحضرة الناقد وليس في المصحف ولايوجد لها متشابه في هود أبدا

وعلي هذه الشاكلة ليته يراجع آياته التي استدل بها ويقطعها وأحيانا الآية إذا أخذناها ناقصة لاتعطي المعني صحيح كان نقول ويل للمصلين فإذا لم نقل الذين هم عن صلاتهم ساهون نكون قد حرفنا أو أخذنا جزء لنستدل به مبتورا ولايودي المعني المقصود في الآية كما قطع الآيات في صفحة 50 استدل بالآية 221 من البقرة مبتورة وفي نفس الصفحة استدل بالآية 5 من سورة المائدة ولم يكملها وكذلك في صفحة 54 استدل بجزء من الآية 10 من سورة الممتحنة وفي صفحة 55سجل جزء من الآية 5 من سورة المائدة وكذلك في صفحة 56 استدل بجزء من الآية 282 من سورة البقرة ،

ولنا عودة مع كتابه في وقفة اخري

عبد الجليل ابوعاقلة
نشط ثلاثة نجوم
نشط ثلاثة نجوم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عصام عبد الفتاح مابين نقد العلما وتحريفه لاايات القران الكريم

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 6th فبراير 2012, 09:01


أخي أبوعاقله ...أهديك تحياتي بقدر إحترامي ،،،

نعم لقد أخطأ السيد / عصام عبدالفتاح . (في حين أني لأول مره أسمع به ).... في كتابة الآية41 من سورة الزمر ...
وأكيد هذا شئ خطأ ميه بالميه ...وغير مقبول !!!.

ولكل إنسان وجهة نظر ... وسؤالي : ما هو رأيك في الشيخ : الترابي !!!
(1) هل قدم وأفاد الإسلام والمسلمين .
(2) هل وحد الأمة المسلمة بالسودان في فترة ولايته .
(3) هل العالم أصبح يحب السودان في فترة ولايته وبعدها .
(4) هل الشعب السوداني يحبه لأنه قدم لهم التقدم والحياة الطيبة الكريمة كقيادي إسلامي ...
(5) وهل الشيخ الترابي قاد السودان للطريق الصحيح أم العكس ...
والأسئلة كثيرة ..آمل أن تجيبني وحتي آخذ فكرة عن هذا الشيخ ...
لأني محتار هل هذا الشيخ : أفادالدين والسودان والشعب السوداني أم أضر به ؟

وتفضل بقبول إحترامي ،،،


عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد ماذا قدم الترابي للامة السودانية

مُساهمة من طرف عبد الجليل ابوعاقلة في 7th فبراير 2012, 00:18

الاخ عثمان محمد يعقوب شاويش لك التحية ، الترابي احسب انه قدم الكثير للسوان حيث انه قاد الحركة الاسلامية فترة من الزمن وبفضل الصحوة الاسلامية التي قادها الترابي اندحرت الحركات اليسارية في الجامعات وايامه التي اشتغل فيها مع النميري فسح مجال للاسلاميين ان يتعلموا العمل الحركي ويستفيدوا من النميري وجماعة الترابي هي التي قادت الحملة الداعمة لتطبيق الشريعة الاسلامية في عهد نميري وكسروا الاف البارات ومهما شابها من قصور الا انها جعلت الشعب السوداني يعرف ان لا فصل بين الدين والدولة والترابي بفضل الحركة التي يقودها بعد الله سبحانه وتعالي هو الذي بعث حركة الجهاد التي سقطت رايتها بعد سقوط المهدية ويكفي التدين في الشباب والفهم الشمولي للدين الاسلامي والترابي ربي جيل اليوم يقود البلاد وانا لا احب ان اضع نفسي مدافعا عنه ولكن م باب الانصاف فهو قد تربي في بيت دين ووالده كان اشهر القضاة في عهده واول سوداني نال الشهادة العالمية وبفضل علم والده حفظه القران بعدة قاءت وتلقيه لعلوم الفقه والاصول من ابيه جعله يحصل علي صنوفا شتي كما وصفه اعداءه بغزارة العلم والفهم قبل اصدقاءه والترابي لولما الخلافات التي تمت وحسمت عسكريا من جانب ناس المؤتمر الوطني سوف يكون له شانا في الصحوة العربية وفي الربيع العربي وقد تحدث عن الفساد في الدولة قبل الانفصال والترابي يرغب في ان تعالج كل الامور في داخل التنظيم بالشوري ويعمل وفق رؤي وتخطيط والسودان تمت معاداته بمجرد ان اصبح توجهه اسلامي واول الثورة قدمت الحركة الاسلامية الشباب في ساحات الوقي تحت امرته والبترول والانجازات التي تمت لاينكرها المخالفين له وفي اول الثورة حتي في البصات واللبس وتوجهت الثورة توجها اسلاميا جعل لها هيبتها مما جعل امريكا والغرب ينزعج من ذلك ولكن بعدما ابعد الترابي اختفي صوت الاسلاميين في داخل الحكومة وطغي صوت اصحاب المصالح والمناصب ، وعندنا مثل سوداني بيقول الجمل كان وقع بتكثر سكاكينه ويكفي يااخي ماقدمه كمؤلفات اثري بها الساحة الفكرية والادبية لكتابه التفسير التوحيدي وكتابه المصطلحات السياسية في الاسلام ومنهجية التشريع وتجديد الفكر الاسلامي والاشكال الناظمة لدولة اسلامية معاصرة والايمان واثره في الحياة وباقي كتبه ومحاضراته وبحوثه العلمية وبحوثه القانونية والدستورية التي ترجمت لااكثر من 19 لغة واستفاد منها غير السودانيين ناهيك عن ابناء الحركة الاسلامية ومن اصبح منهم عبقري يرجع فضله بعد الله لمن افاده في تجربته العملية والحركية ولو لما حركة الاخوان المسلمين بقيادة الترابي لتوجه السودان توجها اخر بسبب سبق الحركة الشيوعية في السودان لباقي الدول العربية ولاننكر ان للترابي شطحات في الفقه وله اراء مرجوحه سبقه عليها بعض المجتهدين وقد دافع عنه الشيخ محمد المختار الشنقيطي ولم يحمل الترابي السلاح ضد الدولة وعمل حزب وبرنامجه واضح وطرحه اسلامي ولم يؤخذ عليه شي في فترته التي قضاها في الحكم واري انه من اكثر السياسين نفعا للامة السودانية وهذه البلد لا اعتقد ان تحكم في الفترة حتي المقبله من دون فكر جماعته وحركتهم وهم احسن من غيرهم وان لم يكونوا كما نريد والكمال لله وقبل ان نسال ماذا قدم الترابي للامة السودانية يااخي لماذا لانسال انفسنا ماهو دورنا المطوب منا تقديمه ؟ وماذا قدمنا نحن للامة المسلمة السودانية ولك تحياتي ،

عبد الجليل ابوعاقلة
نشط ثلاثة نجوم
نشط ثلاثة نجوم


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى