ابوجبيهه

الدكتور منصور خالد يكتب عن الراحل عزيز بطران..إرتجفتُ لحظة سماع نعيه كما ترتجف فروع البان ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الدكتور منصور خالد يكتب عن الراحل عزيز بطران..إرتجفتُ لحظة سماع نعيه كما ترتجف فروع البان ..

مُساهمة من طرف الفاتح حسن ابوساره في 19th أبريل 2012, 10:58

الدكتور منصور خالد يكتب عن الراحل عزيز بطران..إرتجفتُ لحظة سماع نعيه كما

ترتجف فروع البان ..

October 31, 2011

د.منصور خالد..

قلما أرتجفُ لموت قريب أو صديق، لا لخمود في الشعور، وإنما ليقين عميق ان الموت مصير كل حي. رغم ذلك إرتجفتُ لحظة سماع نعي الراحل عزيز بطران في واشنطون في الإسبوع الماضي كما ترتجف فروع البان. إرتجاف فروع البان لا يدهش أحداً، فالبان شجر خوار، وما عرفت ان بي خوراً في الطبيعة. هل كان ذلك الرجفان بسبب الفجاءة من بعد أن أبُل بطران من علة خبيثة وأخذ يعاود حياته الطبيعية ليموت بسكتة قلبية؟ أم هو جزع عند النوازل، وأي نازلة أكثر من رحيل ذي اثرة عند الإنسان. حاشا لله، إذ علمنا اهلونا الصبر على النازلات. فمنذ الصغر ظللنا نتسمع منهم »وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ«. هؤلاء قوم لم تكن تتلقاهم مصيبة إلا أدرأوها بقولهم »لا إله إلا الله«. مصدر جزعي حقاً ولتعجب ما شئت هو عدم إيفائي بدين مستحق لصديقي الراحل رغم أني احسب نفسي رجلاً ميفاءً يأخذ الحق ويعطي الحق. آخر ما يتمناه لنفسه رجل كهذا أن يكون من الذين يبكون الميت ولا يقضون دينه. وعلى هذا الأمر نعود.

من هو عزيز بطران؟ هو فتى ولد في كسلا، وعشق أرض التاكا (ومن ذا الذي لا يعشقها). في تلك المدينة عاش في بيئة صوفية تبدأ يومها بصلاة في سلام، وتختمه بمرحبا بالمصطفى يا مسهلا. هذه هي البيئة التي إنتقل منها عبد العزيز إبن الخليفة عبد الله بطران إلى الخرطوم ليلتحق بجامعتها الوطنية الوحيدة كواحد من أوائل الطلاب الذين إختاروا للدراسة كلية حديثة الإنشاء: كلية الإقتصاد والإجتماع. عقب تخرجه بإمتياز من تلك الكلية في عام 1964م إلتحق بطران بوزارة التجارة والتموين ليقضي بها فترة قصيرة قبل أن توفده الوزارة إلى بريطانيا لإكتساب المزيد من المهارة فيما يلي تلك الوزارة من مهام. إرتحل بطران إلى بريطانيا محملاً بالأمل، ومختزناً في وعيه الحاد كل ما هو جميل في السودان. لايدري أحد أي آمال كان يحمل، ولكن ما أن حط رحاله في بريطانيا إلا وأخذ يتطلع إلى عالم آخر غير عالم البيع والشراء، والمقاييس والمكاييل. آثر خريج كلية الإقتصاد المتميز أن ينصرف إلى دراسة التاريخ في جامعة بيرمنجهام، ومن بين كل علوم التاريخ إختار لدراسته موضوع الإسلام الإفريقي وإشعاعاته على السودان. ذلك مجال لم يطرقه يومذاك إلا نفر قليل من مؤرخينا السياسيين والإجتماعيين، منهم من تفرغ له كلية مثل محمد احمد الحاج، ومنهم من تناول فصولاً منه إذ منعهم من التفرغ الكامل للموضوع تفرغاً كاملاً إنشغالهم بضروب أخرى من ضروب المعرفة: جمال محمد أحمد، مدثر عبد الرحيم، يوسف فضل.

لا شك في أن الدهشة قد أصابت كثيرين من رفاق دربه يومذاك عندما نمى إلى علمهم أن بطران إتخذ موضوعاً لبحثه للدكتوراة سيرة عالم لم ينصرف إليه إهتمام الباحثين السودانيين، بل ربما لم يعرفه أغلبهم: سيدي الشيخ المختار الكُنتي الفهري القرشي، أحد أعلام الطريقة القادرية. إختار ذلك الشيخ العالم موضوعاً للدراسة في معرض البحث عن إنتشار الإسلام في الصحراء الغربية والنيجر الوســـــــيط، وكـــــــــان عنوان الرســـــــــالة (Sidi al Mukhtar al ذ Kunti and the Recrudescence of Islam in Western Sahara and the Middle Niger). على تلك الدراسة أشرف عالمان خبيران بالشـــــــئون الأفــــــريقية هـــــــما الأستــــــاذ بــــرازيلـــــي الأصــــل باولــــو فيرنــاندو فاريـــــــاس (Paulo Fernando de Morales Farias) وهو أكاديمي متخصص في تاريخ تمبكتو وسانغاي، والثاني هو سلفه في جامعة بيرمنجهام رالـــــف ويــلــــس (Ralph Willis) الذي إرتحل من بعد إلى جامعة بيركلي بكاليفورنيا. من الظاهر أن الأستاذين قد حثا الطالب الذي توسما في نجابة على تبني الموضوع، ولكن لاريب في أن البيئة الصوفية التي نشأ فيها الطالب قد اهلته نفسياً ووجدانياً للقيام بذلك البحث.

أياً كانت الأسباب، فطن بطران إلى أن الإسلام الأفريقي، أو الإسلام في ما كان يسميه البلدانيون (الجغرافيون) ببلاد افريقيا، قد لعب دوراً هاماً في أسلمة بلادنا، وهو دور لم يلق بحثاً عميقاً، كما سلفت الإشارة، لا سيما فيما يتعلق بدور الطرق الصوفية. بلاد افريقيا عند البلدانيين هي المنطقة التي تبدأ من تونس وتنتهي عند السهل الأفريقي بممالكه التاريخية: مالي، كانم، سانغاي، تمبكتو، وداي. إشعاعات ذلك الإسلام إنبعثت من القيروان التي لم ينشئ فيها عقبة بن نافع قلعة عسكرية فحسب، بل أقام فيها أول صرح للمعرفة والتنوير الإسلامي في افريقيا. ومن مسجد عقبة تفرقت تلك الإشعاعات وإنتشرت مرسلة ضوءها وحرارتها إلى الزيتونة بتونس الخضراء، وقلاع التجانية في عين ماضي بالجزائر، وجامعة القرويين بفاس، ومرابط العلماء في صنهاجه وشنقيط وتمبكتو. هذه هي المراكز التي إنداح منها الإسلام الصوفي على السودان الكبير (السهل الأفريقي) ثم من بعد إلى ما كان يعرف بالسودان المصري قبل أن ينتهي إلى السودان الإنجليزي المصري.

دون إنكار للدور الذي لعبه متصوفة ذلك الزمان الذين وفدوا إلى السودان من المشرق (أرض الحرمين)، ومن الشمال (مصر)، كان لمتصوفة أفريقيا الإسلامية القدح المعلى في نقل الإسلام للسودان: القادرية ببطونها وأفخاذها، التجانية، الشاذلية الجزولية. حل ببلادنا أولئك الأشياخ بدءً بسودان الغرب (دارفور وكردفان) ثم إنتشروا من بعد في وسطه المنبسط. وسيلة هؤلاء الأشياخ في نشر الدين كانت هي الحسنى والمهاداة، دون أن يفترضوا عصمة لشيخ، أو يدعوا لتقديس آخر. كان شعارهم في التبشير: إجعل الكتاب والسنة جناحيك وطر بهما إلى الله، لم يقولوا طر إليه على جناح شيخ ولي، أو عالم، بزعمه، يفتأت في الأحكام أكثر مما يفتي. ديدنهم في ذلك هو قول الباز الأشهب، الشيخ المؤسس لطريقة تمددت عبر العالم حتى وصلت السودان وأصبحت أكبر الطرق فيه: الطريقة القادرية. قال الشيخ عبد القادر الجيلاني: يا بُنى اياك أن تنظر إلى شيخك أنه معصوم، إنما هو بشر يخطئ ويصيب. فإن رأيت منه مخالفة فابحث له عن عذر شرعي. فإن لم تجد له عذراً فاستغفر الله له، فإنه بشر يخطئ ويصيب. نسأل الله أن يعي هذه الحقائق من حسبوا انفسهم مكتشفي براءة إختراع الإسلام في السودان، أو من ظنوا أنهم ظلال الله على الأرض، فهما سيان في الضلال. لعلهم لو فعلوا لكانوا أقرب إلى الله فعلاً لا قولاً، ومخبراً لا مظهراً.

على أي، عقب تخرج بطران من جامعة بيرمنجهام التحق بجامعة كينية ناشئة، بل هي أول جامعة في كينيا: جامعة كينياتا. وكان إلتحاقه بتلك الجامعة من بعد فترة قصيرة قضاها كمحاضر في جامعة كاليفورنيا، سانتا كروز (1972م 1973م). ولكن سرعان ما ترك بطران تلك الجامعة عندما احس بأنها لا توفر له مجالاً للمضي في بحوثه حول الإسلام الإفريقي مؤثراً الإلتحاق بالجامعات التي تمكنه من تطوير معارفه، وتعميق بحوثه في موضوعه الأثير. التحق بطران بجامعة هاوارد العتيقة بواشنطون كاستاذ للتاريخ وظل في موقعه ذلك على مدى خمس وثلاثين عاماً حتى رحل. في تلك الفترة تخرج على يديه المئات وأشرف على عشرات من رسائل الماجستير والدكتوراة. عمل بطران أيضاً إستاذاً زائراً بجامعة برنستون مشرفاً على البحوث في تاريخ أفريقيا الإسلامية. وخلال فترة عمله في الجامعتين تواصلت رحلاته البحثية إلى المغرب وغرب أفريقيا، كما توالى نشر بحوثه في عديـد الحوليات الأكاديمية مـثل مجلة التاريخ الأفريقي (Journal of African Studies)، مجلة الجـمـعية النيـجيـرية للتـاريخ (Journal of the Historical Society of Nigeria)، كــــراســــــات معــــهــــــــد الــــدراســــــــات الأفــــريقــــــية بــالــمــغــــــرب (Institut des Etudes Africaines,)، وتاريخ افريقيا العام لليونسكو.

الباحثون المؤرخون كثيراً ما ينكبون على أمور يَلزمونَها ويُلزمون أنفسهم بها، لا يرى فيها عامة الناس بل بعض خاصتهم إلا عملاً لا جدوى من ورائه، ولا فائدة تستدرك من أدائه. فإلى جانب الإهتمام الكبير الذي أولى بطران في بحوثه للظروف التي هيأت للإسلام ذ ذ نفسه في التربة الأفريقية، وتوحيد اهليها بمرونة فائــقة، تــناول إيــضاً النــزاعــات الفــقهيــة (Ulema Fracas) بين العلماء في المجال الإجتماعي. في ذلك، تناول بطران قضيتين: الأولى هي الدخان، والثانية الرق. وفيما كتب عن الدخان لم يكن بطران يحلل ظاهرة إجتماعية نجمت عن التواصل تواصل أفريقيا الإسلامية مع الغرب وإنما كان، حسبما ذكر أستاذ التاريخ الإسلامي جون فول في تعليق له على رسالة بطران حول التدخين، يستعرض الأطر الإجتماعية والسياسية التي كانت تكيف الرأي القانوني حول الممارسات الإجتماعية، وتضبط احكام الفقهاء بشأنها. ففي الحوار حول الدخان: أهو مسكر أو مفسد أو مُنوم (Soporific)، لم يكن الموضوع الحقيقي الذي شغل بال الباحث هو الدخان في حد ذاته، بل كان همه التوصل إلى مناهج التحليل والإستدلال عند أولئك الفقهاء، وأسلوبهم في تقعيد الأحكام. قال عن تلك الرسالة عالم مؤرخ آخر: رالف ويليس أنها قد قدمت ارضية خصبة للدراسة المقارنة بين القانون والتاريخ الدينيس

من الباحثين الخوض فيه: الرق الإسلامي. ذلك الموضوع إحتل حيزاً كبيراً في دراساته، خاصة في الفترة التي عمل فيها بجامعة برنستون. الرق ظاهرة عرفها العالم منذ عهوده القديمة: مصر الفرعونية، اليونان، الرومان، ومن بعد إرتبطت الظاهرة بافريقيا عند إستشراء الرق الزراعي، من القارة الأفريقية إلى جزر الهند الغربية والشرقية والولايات المتحدة. في زماننا هذا أخذ كل العالم يسعى لتطهير نفسه بالإعتراف بما إقترفه الأسلاف من ذنوب في حق شعوب بأكملها. في ذات الوقت إستحيا المفكرون الإسلاميون ولاذوا بالصمت إلا قلة في تونس والمغرب من الإعتذار عن خطايا الإسترقاق. بطران إجترأ على أحكام لم يسبقه إليها باحث مسلم ممن آثروا الصمت إما خشية، أو جهلاً، او إحجاماً عن قول الحق. وإن كان الصدق مع النفس والمعرفة يكسبان المرء جرأة فكرية، فإن الجهل والإنغلاق الفكري لا يوسعانه إلا الوجل، أو يحملانه على الدجل.

على المستوى الشخصي كانت معرفتي المباشرة بالراحل في نيروبي في اوائل سبعينات القرن الماضي. شدتني إليه إهتماماته الاكاديمية، وسعيه الدائب لورود آبار بكر في العلم والمعرفة. حببه أيضاً إلى نفسي روح المرح والفكاهة التي لم تفارقه حتى في أشد حالات مرضه. إلا أن أكثر ما قربني منه، أو قربه إلي، كان خلوه مما عُرف به الكثير من أبناء جيلنا: الغيرة الجيلية، التشنج الفكري خاصة في السياسة، والإنغماس الجزافي في الترهات الأيديولوجية. تلك صفات كانت وما زالت تحمل نفسي على الإنقباض عن أصحابها بلا هوادة أو لين. فإن كان التشنج الطبيعي هو تقبض عضلي غير إرادي، إلا أن التشنج السياسي يصدر دوماً عن إنسداد في خلايا المخ يعطل التفكير. أما الغيرة بين المجايلين فحسبها سوءً انها تعبر عن رغبة الحاسد في ان يُذهب اللهُ عن المحسود خلة موروثة، أو مأثرة مكتسبة. وبما أن كسب المرء لا يكون إلا بعون من الله وجهد من عبده، فإن في مثل هذا الحسد جحود بعطاء الخالق.

صفات بطران الشخصية ومميزاته الفكرية تلك حملتني إبان تَوليَّ أمر الدبلوماسية السودانية على أن أنشد عونه مع آخرين من ذوي الدربة والقدارة من داخل وزارة الخارجية وخارجها. طمعت في أن يتولى بطران الإشراف على إدارة إستــحدثتــها يومــذاك وأســميتـــها إدارة الرصـــد والتـنـبـوء (Monitoring and Forecast). لا أدري كيف كان البعض سيستقبل هذا الإسم في زمان أصبح فيه نشر خريطة البروج (horoscope) في أحدى الصحف مُنكراً حُملت معه الصحيفة الناشرة، تحايلاً على نشر ذلك المنكرس : ز س. هؤلاء لأسموها إدارة الرجم بالغيب.

رجماً كان أو لم يكن، إستهمتني يومذاك القضايا ذات الطابع المستقبلي: كينيا بعد كينياتا، أثيوبيا بعد هيلاسلاسي، مستقبل الخليج خاصة بعد الهزات التي صحبت إحتلال إيران للجزر الثلاث والسحب التي أخذت تتراكم في الجو عند إستقلال البحرين، العلاقات العربية الإسرائيلية: حرباً أو سلماً. الموضوع الأخير جعل بعض الحواجب ترتفع إذ كيف يجرؤ أحد في عاصمة اللاءات الثلاثة على الحديث عن سلام مع إسرائيل، حتى كإحتمال نظري. مهما يكن من أمر، إعتذر بطران عن القيام بما دعوته له، إلا أنه أعد للوزارة بحثاً رصيناً عن كينيا بعد كينياتا كان جد متوافق مع ما آلت إليه الأحداث فيما بعد. ذلك البحث تضام مع بحوث أخرى لفحول الدبلوماسيين: جمال محمد أحمد (أثيوبيا بعد هيلاسلاسي، القضية العربية الإسرائيلية)، صلاح عثمان هاشم (مستقبل الخليج)، او فحول الباحثين زكي مصطفى (قانون البحار وثروات البحر الأحمر)، فيصل عبد الرحمن على طه (حدود السودان خاصة الشرقية والجنوبية).

إنتقل بطران من بعد نيروبي إلى واشنطون ليقيم فيها ، وطاب مقامه هناك بعد إقترانه بهادية طلسم، رعاها الله ومن أنجبت. كفاها توفرها على رعاية رجل لم يكن يكلف احداً رهقاً، بل كان يغدو ويروح في داخل منزله كالنسيم كي لا يثقل على أحد. واشنطون مدينة قرية لا كغيرها من المدن الامريكية الممتدة والمتشعبة. هي قرية يسودها هدوء غريب عندما يغبش الليل. فمنذ الرابعة مساءً يهجرها قرابة نصف سكانها إلى ضواحي المدينة، يخرجون منها متسارعين يركب بعضهم بعضاً إلى تلك الضواحي. هؤلاء هم البيروقراطيون الذين تتكدس بهم مكاتب الدولة ومؤسسات المدينة الإقتصادية. تلك المدينة / القرية عرفتها زائراً ومقيماً. ويوم حللت في المدينة مقيماً في مطلع الثمانينات كزميل باحث في معهد وورد ويلسون ذكرت الصحاب القدامى ومنهم بطران. إلتقيت به وطربت باللقاء طرب الواله أو المختبل. طربي كان طرب إرتياح لا كطرب النابغة الجعدي صاحب هذا القصيد

سألتني أمتي عن جارتي

وإذا ما عُي ذو اللب سأل

سألتني عن أناس هلكوا

شرب الدهر عليهم وأكل

وأراني طرِباً في ذكرهم

طرب الواله أو المختبل

الطرب أغلب ما يكون عند الإرتياح، إلا انه يعني أيضاً الإهتزاز من حزن أو غم، كالغم الذي إنتاب النابغة.

كنت وجماعة من الراحلين: الرشيد عثمان خالد، صلاح عثمان هاشم، عثمان حسن احمد وبعض نفر من الباقين نتلاقى في مقاصف المدينة ومسارحها ومكتباتها. في كثير من تلك اللقاءات كان بطران هو نقطة الإلتقاء، بل بؤرة الضوء التي تلتقي عندها الأشعة. كان يُعَمرُ نفوسنا بكل ما هو جميل، أو ممتع، أو مفيد. لا عجب، إذ كان بطران يبحر في أفق مفتوح. إتسع افقه للدراسات الأكاديمية، وللموسيقى، وللأدب، وللرياضة دون أن تختلط عليه الأمور. عرفت قليلاً من البشر تحتدم في دواخلهم المتناقضات ولا يفقدون توازنهم. ما أكثر ما كنت أرضخ لهؤلاء الصحاب وهم يغزون داري في بيثيسدا دون ميعاد لإقتلاعي من مكتبي للإرتحال معهم إلى أندية الجاز والبلوز في الشوارع الخلفية لقرية جورج تاون، أو لزيارة مطعم جديد في المدينة، أو للإلتقاء بزائر لا يستثقلونه، وما اكثر الثقلاء الذين كانوا يفدون على المدينة. ليكدرون على الناس صفو الحياة. كان صحبي هؤلاء يعرفون انني أقبع في داري لائذاً بكتبي وموسيقاي لأنهما يغنياني عن الناس أغلب الناس. كما كانوا يعرفون أن الكتابة هي الأكسير الذي يقني من الإنفجار. ذلك قول لم يكن، بوجه خاص، يقنع عثمان وبطران فيردفا قائلين: نعرف هذا ولكن هيا بنا إلى جورج تاون ففيها أكسير آخرً. في نهاية الأمر، كنت ارخي لهم العنان، لسبب واحد هو انني لم أكن زعيماً بحال انني أكثر إنكباباً أو حرصاً على القراءة من عثمان، ولا على البحث من بطران، ولا على الخلوة من صلاح هاشم.

ما الذي بقي للمرء بعد رحيل تلك الكوكبة من الفاضلين؟ ما الذي بقي بعد إنكساف البؤرة التي تتلاقى عندها الأشعة، فالبؤرة في علم الطبيعة هي ملتقي الإشعاع كما هي مفترقه. ثم هل يفيد الصحب الأقربون والأهل الأدنون، في لوعة فراق الميت وترقب المزيد من عطائه، أن يقولوا مع الشاعر محمد بن عبدالله عند فقده لولده

يا موتُ لو اقلت عُثرتَه

يا يومه لو تركتَه لغد

أو كنت ارخيتَ في العنَان له

حازَ العلا واحتوى على الأمد

لا أظن ذلك.

ليس من طبعي التشاؤم، بل لا أجعل للحزن سلطاناً على نفسي، ما أستطعت إلى ذلك سبيلا. مع ذلك، عند تذكري لتلك الكوكبة الوشنطونية الرائعة: صلاح عثمان هاشم، الرشيد عثمان خالد، الوليد محمد طه الملك، عثمان حسن أحمد، ثم بطران، لم افلح في قهر نفسي عن إستذكار واحدة من قصائد إدجار الان بو (Edgar Allan Poe)، بل أقول أعظم قصائده، بل هي في رأي الكثير من النقاد واحدة من عيون الشعر الأمريكي. تلك هي قصيدة الغراب الأسحم (The Raven). الغراب طائر مشئوم، ولعل شؤمه هذا هو الذي دفع بو لإختياره ليكون نجياً له، بدلاً من الببغاء مثلاً. القصيدة مرثية في لينور (Lenore) صفية الشاعر التي حزن حزناً كبيراً على فراقها. ولكن بو، بطبعه المتشائم والمأساوي، رأى حتى في ذلك الحزن جمالاً، بل ذهب إلى وصف الحزن بأن أعلى درجات الجمال لأنه يثير في النفس المشاعر الدفينة، ويدر الدموع الغاسقة. كان بو يجلس كل يوم في عتمة الليل البهيم في الغرفة التي كان يتشاركها مع ليونور في إنتظار شئ سيجئ. في إنتظار عودة لينور، فلا يجيئه إلا صوت الغراب المشئوم يردد: لن يعود… لن يعود ما مضى لن يعود

على خلاف ادجار الان بو نحن أهل يقين ديني تعلمنا منه «إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ». لهذا لا يكون عزاؤنا لأنفسنا إلا في الذكرى، «والذكريات صدى السنين الحاكي». قطعاً سيعود المرء ما أمتد به العمر إلى المناهل التي كان يرتاد، سيعود إليها كما يعود أهل افريقيا إلى موارد الماء القديمة. ومن حكمهم: «عندما نعود إلى موارد المياه القديمة لا نفعل ذلك من أجل الماء بل لأن الذكريات تنتظرنا هناك». أحباب كثر لنا ماتوا فأقبروا، وفي قبورهم أجداث ستنسل إلى ربها يوم القيامة. ولكن بجانب الأجداث تضم قبور البعض ايضاً رفوات أحلام جميلة وذكريات باقية.

قلت أنني ساعود على بدء بشأن الدَين المستحق لبطران. ففي لقائي الأخير معه قبل بضع أعوام قدم إلي وثيقتين، الأولى هي بحث لعله آخر ما كتب حول صراعات العلماء في أفريقيا الإسلامية (نشرته مجلة المغرب الأفريقي)، والثاني كتيب لا يتجاوز المائة وخمس وعشرين صفحة إختار له عنوان «حنين إلى كورة زمان». الكتيب، فيما علمت منه، سطا عليه أحد قراصنة النشر وطبع منه، دون إذن صاحبه، بضع عشر عشرات أو إن شئت مئين من النسخ. أشار بطران وهو يقدم لي كتاب ذكرياته: «أريد منك أن تعمل على طبعه من جديد ، وأن تقدم له». قلت للراحل «كتابك كتاب حنين والمرء يعاوده الحنين إلى ما ألف، ويَستَحِنه الشوق إلى ما عرف، فما بالك تريد مني أن أقدم لكتاب يذكرك بماض الفته، ولم أكن الوفاً له، أوشغوفاً به». قال: «أو لم تكن صديقاً للأمير، إقرأ المقدمة». أطللت على مقدمة الكتاب التي صاغها بطران باللغة الإنجليزية وجاء في مطلعها: «إلى نجم النجوم، الإسطورة الخالدة، أعظم لاعبي الكرة في هذا الزمان وكل زمان، الأمير صديق منزول». قلت: «هذا تقريظ جيد لمنزول وأنت تستدعي ذكراه». قال: «هو تقريظ لمنزول فحسب، فلم يأت الوقت بعد ليكون منزول ذكرى». وعلى أي، كان بطران محقاً في جانب، إذ تعود علاقتي بمنزول إلى عهد الطلب في المدرسة الوسطى، ثم بصورة أوثق إبان تولي وزارة الشباب والرياضة. في تلك الفترة امتدت لقاءاتنا وتواصلت، وأعان على ذلك نفاج كان يصل بين مكتبي في الوزارة ومكتبه في ديوان المراجع العام.

نابني إحساس بأن الذي كان يبتغيه بطران ليس هو إضافة شئ لم يكن يعرفه الناس عن «الإسطورة الخالدة»، وإنما الإنتصاف لرجل فريد يخطئ من يسعى لإختصاره في لاعب كروي ساد ثم باد. ففي منزول الذي عرفت صفات إنسانية أكسبته فرادة، وصفات خلقية ميزته عن الأقران، ثم إستعلاء حميد لم يكن يبتغي منه الترفع عن الآخرين بقدر ما كان يفرض عبره على نفسه قبل غيره – سلوكاً يتوجب على كل صاحب مهنة أو صنعة ان يلتزم به. فالطبيب البارع، والقانوني الحاذق، والمعلم الجيد، والرياضي المبدع ينبغي أن لا يتوقعوا تقديراً من الناس لحذقهم، وبراعتهم، وجودة أدائهم لمهنتهم إن لم يصحب الحذق والبراعة والتجويد والإبداع إلتزام بأخلاقيات المهنة التي إمتهنوا، وبمدونة السلوك التي تضبط الأداء في تلك المهن والرياضات.

زادت يقيني بحب بطران لمن اسماه «الأسطورة الخالدة» إيماءات خلال حديثه عن رحلته إلى السودان في ثمانينات القرن الماضي. بواعث الرحلة في ظاهرها كانت شغفه بالديار، وبمن سكن الديار. وبما أن لكل شئ ظاهر مرئي وباطن خفي، فالباطن الخفي في تلك الزيارة كان هو رغبة بطران لإخراج صديقه نجم النجوم من حالة غم كان عليها. زاد من غم منزول وهمه، فيما روى بطران، رحيل خلصائه: سورين وكوركين أسكندريان، عبد الرحمن صغيرون، ثم غياب شيخ الرياضيين ومؤدبهم الدكتور عبد الحليم محمد عنه من بعد أن أقعدته السنون. يالها من سنون تلك التي تقعد العماليق. من تلك الزيارة عاد بطران موجعاً أسيانا. لم آلو جهداً، علم الله، في السعي للإيفاء بما وعدت صديقي وتعهدت به راضياً. ولكن ما حيلتي مع الناس؟ فمن بين كل من أوصى بطران بإمدادي بما يسد الفجوات فيما كنت أنتوي كتابته لم تصل إلى ومن بعض البعض غير جذاذت (والجذيذ قطعة من حطام)، أو بضع صور فوتوغرافية أشكر عليها الأستاذ أمين زكي. والآن وقد ذهب بطران إلى ربه راضياً مرضيا ما علي إلا أن أستحصد العزم للإيفاء بمهمة غير عسيرة أناطها بي راحل عظيم.

ما هو أكثر جدارة بالعناية هو دراسات الراحل التي نشرت بالإنجليزية ومن حق القارئ العربي أن يطلع عليها. في رثائه لطالبه النجيب عبر أستاذه البرازيلي فارياس عن حزن عميق لإضطرار بطران إلى تلخيص رسالته للدكتوراة في كتيب صغير طبعه معهد الدراسات الأفريقية بجامعة محمد الخامس تحت عنوان: «الطريقة القادرية في غرب أفريقيا والصحراء الغربية: حياة وزمان الشيخ المختار الكنتي 1729م 1811م. قال فارياس أن ذلكك الإختصار قد ظلم الكاتب ظلماً بيناً، كما عفى على الصعوبات الجمة التي عاناها في بحثه حتى يلقي الضوء على الكثير مما كان يجهله الباحثون». من أقمن بالإهتمام بجهد هذا الباحث غير الجامعة أنجبته: جامعة الخرطوم، وبوجه خاص كلية الآداب ومعهد الدراسات الأفريقية والأسيوية؟ ومن غيرهما أكثر إدراكاً أو ينبغي أن يكون بأن إهدار الآثار العلمية هو والفتاة مهدرة الجمال سواء؟!

عن الراي العام

الفاتح حسن ابوساره
مشرف تاريخ ابوجبيهه
مشرف تاريخ ابوجبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الدكتور منصور خالد يكتب عن الراحل عزيز بطران..إرتجفتُ لحظة سماع نعيه كما ترتجف فروع البان ..

مُساهمة من طرف غريق كمبال في 19th أبريل 2012, 13:04

الراحل ربنا يتقبلوا

منصور خالد رجل نادر الحدوث رجل ملأ المكان والزمان واحد من اصحاب الزاكره الحديديه ومن محبى الكلمه الجزله

غريق كمبال
مشرف المنتدى الاقتصادى
مشرف المنتدى الاقتصادى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الدكتور منصور خالد يكتب عن الراحل عزيز بطران..إرتجفتُ لحظة سماع نعيه كما ترتجف فروع البان ..

مُساهمة من طرف الفاتح حسن ابوساره في 19th أبريل 2012, 13:45

صدقت يازعيم فهو قامة رفيعة من قامات الوطن ملك ناصية البيان والاسلوب الادبي الرفيع الذي ياسر الالباب وهو يجبرك على احترامه سواء اتفقت او اختلفت معه .

الفاتح حسن ابوساره
مشرف تاريخ ابوجبيهه
مشرف تاريخ ابوجبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الدكتور منصور خالد يكتب عن الراحل عزيز بطران..إرتجفتُ لحظة سماع نعيه كما ترتجف فروع البان ..

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 20th أبريل 2012, 17:27

شكراً أبوالسارة عزيز الغـــالي
رحم الله بروف عبدالعزيز بطران .......
أيام عملنا في البنك اطلعت على بعض كتاباته ونظرياته الإقتصادية ونظرياتة مجال التنمية وكانت صراحة مراجع References ,Manuals وذلك من خلال قريبته سهام صلاح المشهورة بيننا بــ" سهام حلفا "...التي كانت معجبة بكتاباته لحد لاتتصوروه ,,,,كثيرون هم مغمورون ومنهم بروف عبدالعزيز عبدالله بطران .. آخر محطاته أعتقد كانت جامعة هاوارد ,,
وقبل أيام علمت بمرضه من سهام وزوجها وحثوني بالدعاء له حيث أنه كان مريضــاً بمستشفى الدوحة ....
رحم الله دكتور بطران والعزاء لكل آل الخليفة عبدالله بطران في كســلا الوريفة ولزوجته الفنانة هاديــة طلســم والأخت سهام صلاح وأبناءه ..
******************************************************************
شكراً الفاتح حسن أبو السارة صراحة .... فتحت نافذة جميلة أثريت بها المنتدى "كعادتك ".... محققاً هدفاً سامياً من أهداف المنتدى ....

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الدكتور منصور خالد يكتب عن الراحل عزيز بطران..إرتجفتُ لحظة سماع نعيه كما ترتجف فروع البان ..

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 20th أبريل 2012, 18:32


صدقتا ياحاج غريق وشيخ محمود .......
عن دبلوماسية دكتور منصور خالد ....حضرت محاضرته أمام الدبلوماسيين في مارس 2012م نفلها تلفزيون ام درمان والتي كان يبعث فيها بإشاراته للدبلوماسيين الشباب خاصة وقال بالحرف ( على الدبلوماسي الا يغضب حتى وان غضبت دولته ) مدافعاً عن هذا القول بأنّ الدبلوماسية هي خط الدفاع الاخير لأي دولة ,,وبالتالي عدم اغلاق الأبواب في وجه الاخر تفاعلا وتحاوراً ,,,,وحكى تجربته وخطأه شخصياً إبان عهده في الخارجية..
وروى قصصاً عديدة تؤكد أهمية الفصل بين غضب الدولة وبين الاجواء النفسية للدبلوماسي ، وضرورة عدم الانسياق وراء غضبه فقال كنا في مؤتمر قمة في إحدى الدول الإفريقية حينها كانت العداوة محتدمة بين الامبراطور هيلاسلاسي والنميري ، جهزت الخارجية خطاب الرئيس ، والمفاجأة هي بأن السكرتير الصحفي للرئيس نميري كان قد أعد خطاب تاني ، وبعد أن قرأه منصور خالد وجده ممتلئ بأفظع الالفاظ وأسخنها ،وقام منصور خالد بتغيير الخطاب وسلمه نميري ليلقيه نميري خطاب موزون ، وعندما جاء دور الامبراطور كال لنميري والسودان فظائع الأقوال وأقبحها ,,, ومنصور خالد قرب نميري مال نميري على منصور خالد وقال له (ديا صاحبك القلت لي ما تنبذو) ، بعد خطاب الامبراطور قام منصور خالد واعطى نفسه الحق في الرد فألقى خطاباً غاضباً عبر فيه عن رد فعله تجاه خطاب الامبراطور.
وبعد انتهاء المراسم حضر اليه احدهم وقال له : (الرئيس بوتفليقة يطلبك) ليذهب لمقابلته فبادره بقوله : (ما هكذا يكون التعامل يا منصــور) موجهاً له النصائح وقال له " نحن نتعلم منكم أنتم الدبلوماسيين "، ليعترف منصور بأن ذلك كان من افدح الاخطاء التي ارتكبها... أثناء عمله في الخارجيــة ........

أشكرك ياأبوالسارة تــاني للنافذة ...

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الدكتور منصور خالد يكتب عن الراحل عزيز بطران..إرتجفتُ لحظة سماع نعيه كما ترتجف فروع البان ..

مُساهمة من طرف الفاتح حسن ابوساره في 22nd أبريل 2012, 07:20

ابن الخال العزيز ابا الساره مشكور على مرورك الزاهي واضافاتك القيمة تعجبني كثيرا كتابات د. منصور خالد وتمنيت من قلبي ان يساهم هو ورفاقه فى حل مشاكل بلادنا الكثيرة

الفاتح حسن ابوساره
مشرف تاريخ ابوجبيهه
مشرف تاريخ ابوجبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى