ابوجبيهه

مستشفى يستدعي سيدة بعد عامين ليخبرها بتبديل طفلها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مستشفى يستدعي سيدة بعد عامين ليخبرها بتبديل طفلها

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في الأربعاء مايو 16, 2012 2:39 am

إبنها كاد يتسبب في طلاق إمرأة أخرى..مستشفى يستدعي سيدة بعد عامين ليخبرها بتبديل طفلها


05-16-2012 06:22 AM
في حادثة نادرة تفاجأت السيدة عايدة إسحاق محمد بإستدعائها من قبل مستشفى الولادة بامدرمان ، بموجب بلاغ لدى قسم الشرطة ومواجهتها بقضية لم تخطر على بالها ، تعود حيثياتها إلى تبديل طفلها البالغ من العمر سنتين بطفلة " هي إبنتها التي ظلت في حضنها طوال العامين " ، الأمر الذي سارعت لنفيه تماما ، وسندها في ذلك انها امضت (3) أيام بمستشفى الولادة ثم خرجت لتسمي الطفلة ( مزن ) ، وتجاوبت الشرطة مع حالتها العصبية بعد تلقيها الخبر ، غير انها باشرت الإجراءات وقامت بالإتصال بالشاكية وهي سيدة كانت معها يوم الولادة ، وجاءت تحمل طفل اسمر اللون ، وقالت (عائدة) في افادتها انها ايقنت ان الطفل الذي بطرف الشاكية هو إبنها مشيرة الى الشبه الكبير مع ابنها الاكبر ، وقالت انه لم يكن خطأها بل خطأ المستشفى ، وكشفت السيدة الاخرى انها إضطرت لفتح بلاغ لأن الطفل سبب لها المتاعب مع زوجها وأسرتها الذي باتوا ينظرون لها نظرة شك ، وقالت عايدة ان الطفلة (مزن) تعلقت بها وإنها لا تقوى على فراقها ، فقد حملتها ما يقارب العامين وأرضعتها ، رغم قناعتها بأن الطفل الآخر هو إبنها الحقيقي حسب الفحوصات الطبية والشبة . واختتمت عايدة بأن ليس لديها مانع ان اعطوها مزن اوعلاء الدين وهو اسم الطفل الذي سمته به الاسرة الاخرى ، وكشفت مصادر ان الشرطة دوت اجراءاتها بموجب عريضة دفعت بها الى الشاكية ، أفادت فيها بأنها وضعت بمستشفى التوليد بأمدرمان ، وهناك تم تبديل طفلتها بأن سلموها طفلا لا يشابههم ، وأمرت النيابة بإتخاذ إجراءات أولية حققت فيها الشرطة بإستجواب الشاكية التي اعربت عن شكواها بان طفلها قد بدل مع عايدة بإعتبارها كانت بعدها مباشرة .

الأهرام اليوم
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حكاية الطفل الذي تم استبداله بمستشفى الدايات !!!

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في الجمعة يونيو 22, 2012 12:05 pm


حكاية الطفل الذي تم استبداله بمستشفى الدايات !!!
أم درمان : هاجر سليمان

لحظات من التوتر والقلق خيم فيها إحساس من الحزن أو الفرح حينما شرع وكيل النيابة فى مراسم تسليم الطفل علاء الدين لوالدته الحقيقية عايدة وتسليم الطفلة مزن لوالدتها الحقيقية عقب ظهور نتائج فحص الحمض النووي (دي أن أيه) التي أكدت أن الطفلة مزن ليست ابنة عايدة وإنما هي ابنة (تماضر) ، كان الشعور بالمرارة قد خالط الأم عايدة إلا أن (تماضر) آثرت الصمت والابتعاد عن الإفصاح بما يدور بداخلها من أحاسيس.
(السوداني) حضوراً:
تحركت عربة (السوداني) قاصدة منزل أسرة الطفل علاء الدين بمنطقة أمبدة الحارة العاشرة وبعد التوقف للاستفسار عن الوصف وصلت إلى المنزل الذي تحيط به حديقة صغيرة وخلف البوابة الصغيرة كانت تجلس والدة الطفل وحولها مجموعة من النسوة والجيران والأصدقاء ليواسونها في مصابها أو ليحمدوا لها سلامة عودة ابنها ، وبعد طرقات خفيفة على الباب تم فتحه لتدلف (السوداني) إلى الداخل حيث كانت الأم جالسة وحالة من الحزن تخيم عليها.
الأم (عايدة) قالت في حديث لـ(السوداني) أمس إن زوجها تلقى اتصالاً من النيابة يعلمه بضرورة الحضور في الزمان والمكان المحددين وبالفعل ذهب الزوجان وبرفقتهما (مزن) الصغيرة إلى النيابة وجلسا وبالمقابل كانت الأم الأخرى وزوجها وطفلهما (علاء الدين) الصغير قد حضرا ..وكل طفل متشبثاً باحضان والديه وما إن جلس أفراد الأسرتين حتى بدأ وكيل النيابة في سرد حيثيات قرار المعامل الجنائية الذي يؤكد وقوع حادثة استبدال للطفلين وأنه ثبت بأن (مزن) هي ابنة (تماضر) و(علاء الدين) هو ابن (عايدة) ، وسألتهما النيابة إن كانتا تريدان تغيير الأسماء فأصرت كل منهما على أن يظل اسم الطفل كما هو ومنذ تلك اللحظ انطلقت المعاناة الحقيقية.
لحظات عصيبة:
شرع وكيل النيابة في تسليم كل أم طفلها الحقيقي فقامت (عايدة) بإعطاء طفلتها مزن التي أرضعتها لمدة عام و(10) أشهر كاملة لـ(تماضر) التي بدورها سلمت (علاء الدين) لنظيرتها بعد أن ارضعته ورعته نفس المدة ، فكان أن انطلقت صرخات الطفلين وكل منهما ينادي والدته التي رعته ،وكانت الدموع تنهمر من عيني الوالدتين حرقاً وألماً بعد عامين للمعاناة والآلام والمرارة تجرعتها كل واحدة من المرأتين في كأس من علقم بسبب خطأ فادح وقع بالمستشفى أثناء ولادة كل من المرأتين داخل المستشفى أدى لاستبدال الطفلين .
توجهت كل أسرة إلى منزلها ولكن طوال الطريق كانت صرخات (علاء الدين) تملأ الأجواء فعلى الرغم من أنه فتح يديه لوالدته ولحظة تسليمه لها وسارع لإلقاء نفسه بين أحضانها إلا أنه أصبح لايقربها ولايحبذ حضنها ويميل للابتعاد عنها ليلقى بنفسه في أحضان كل عناصر الأسرة عدا والدته إذ أصبح لايحبها ويفضل أن يحوم بعيداً عنها مما سبب لها حالة نفسية سيئة.
فطام .. وآلام:
أكدت (عايدة) في سياق حديثها بأنها بمجرد أن تسلمت طفلها (علاء) قامت بفطامه ولم تستطع أن ترضعه أبداً ، وصار الطفل لايأكل الطعام وهو في حالة هياج وبكاء دائم وأصيب بـ(الإسهال) والحمى الشديدة حتى أن تغيير الأجواء البيئية انعكس سلباً على الطفل وأنه اعتاد على مناداة والدته التي ارضعته كثيراً ويبحث عن والده وخاله وبقية أفراد أسرته في جميع غرف المنزل دون أن يجدهم لتنطلق صرخاته مجدداً.
صراع نفسي:
على الرغم من أن (عايدة) تسلمت طفلها إلا أنها أصيبت بحالة نفسية سيئة جعلتها لاتتذوق الطعام لأيام عديدة بجانب أنها أصيبت بالأرق وعدم النوم لأكثر من أسبوع متواصل وأثناء الحديث تدخلت والدتها جدة الطفل لتؤكد لـ(السوداني) بأن ابنتها أصبحت تنتابها نوبة من النسيان منذ أن علمت بأن هنالك استبدالاً وقع لطفلها ..تسلمت خلاله طفلة أسرة أخرى لتتحدث إحدى جاراتها التي كانت تجلس معها بالمنزل في محاولة لمواساتها وتقول بأن الأمر صعب للغاية وأنها لم تكن لتحتمله إذا حدث لها ، وأنه حسب علمهم فإن الأطفال لم يتم إدخالهم للحضانة لحظة وضوعهم فأين وقع الخلط واللبس وعلى من تقع المسؤولية؟؟؟
لتواصل (عايدة) حديثها موضحة بأن كل ما حدث أدخلها فى حالة نفسية سيئة وأنها تنوى معاودة طبيب نفسي وكذلك الطفل.
وقالت عايدة إن إدارة المستشفى اتصلت بها وطلبت منها الديباجة وشهادة ميلاد الطفل إلا أنها رفضت إعطائهم لها خاصة وأنها تنوى مقاضاة المستشفى باعتبار أن ما وقع خطأ فادح لايسكت عليه وسبب أضراراً نفسية ومعنوية لكل من الأسرتين.
شراسة الطفل:
كان علاء الدين الصغير يتجول داخل المنزل وبدا محبوباً يقترب من كل من أمسك به عدا والدته، فقد كان يحوم بعيداً عنها رغم الحنان والعاطفة التي تكنها له وقالت الأم بأن الطفل يلهو مع شقيقه الأكبر فيغرس أظافره فيه تارة ويحاول ضرب شقيقه الأكبر تارة أخرى، ويلعب معه تارة ثالثة، وتتقلب أحواله مابين الشراسة والدعابة إلا أن شقيقه الأكبر بدا متمسكاً بشقيقه، وأضافت الأم أن الأسرتين تبادلتا الزيارات قبل استلام الأطفال إلا أنهما لم يقوما بزيارات أخرى عقب تسلم الأطفال وإنها على الرغم من رغبتها الداخلية بزيارة طفلتها لدى الأسرة الأخرى التي تقيم بامتداد الخرطوم بحري إلا أنها تعمدت عدم الزيارة حتى تمنح الطفلين فرصة لينسى كل واحد منهما أمه التي أرضعته قرابة العامين.
إجراءات قانونية:
قال المستشار القانوني لأسرة الطفل(علاءالدين) المحامى محمد عبدالله إنه تسلم مستندات ملف الدعوى وأنه فرغ من صياغة عريضته التي أصبحت جاهزة لاتخاذ إجراءات قانونية ومقاضاة المستشفى واسترسل قائلاً إن التعويض المالي مهما بلغ فلن يكون بحجم الضرر الذي وقع للأسرتين مشيراً إلى صعوبة تأقلم واندماج كل من الطفلين مع أسرته الجديدة والبيئة التى يعيش فيها وأكد أن الطفلين ساءت حالتهما النفسية مما يستوجب الذهاب بهما إلى طبيب نفسي حتى لايحدث لهما خلل نفسي ينعكس سلباً على حياة الطفل ولابد من أن تكون هنالك علاقة جيدة بين الطفلين وأسرتيهما.
إعادة دمج :
قال الباحث الاجتماعي بمستشفى السلاح الطبي د. الأمين محمد البشير إن ما حدث أمر خطير وليس الأول من نوعه ولكنه مؤثر جداً ويتسبب فى حالة نفسية سيئة لكل من الطفلين ومن المفترض أن تتفادى المستشفيات وقوع مثل هذه الحوادث باتباع الأسس المتبعة عالمياً حيث يجب وضع (تاق) وهو ديباجة لايمكن خلعها إلا بواسطة قصها بمقص على يد المولود تحوى اسم والدته مشدداً على أنه من الصعب أن يتحول قلب المرء فجأة دون سابق إنذار منبهاً الأسرتين إلى ضرورة معاودة الطبيب النفسي باعتبارأن ذلك أمر مهم للغاية بغرض عمل جلسات بواسطة أطباء نفسيين على مستوى عالٍ لعمل مواءمة ودمج لكل طفل مع أسرته الجديدة وأن عملية المواءمة بين الأم والطفل قد تحدث فى جلسات متعددة تتوقف على مدى استجابة كل من الأم والطفل للعلاج النفسي مشيراً إلى أن عملية إحداث المواءمة الآن سهلة للطفل ولكن يقع الأثر النفسي الأكبر على الأم التي أرضعته فهي التي تتضرر نفسياً أكثر من الطفل ويتطلب الأمر أن تبذل الأم قصارى جهدها بإظهار كمية من الحنان والعطف والحب والشفقة لطفلها
.

السوداني
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى