ابوجبيهه

اول الحكي حنيني ليك وليل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اول الحكي حنيني ليك وليل

مُساهمة من طرف الحازمي في 7th مارس 2013, 21:13


16-01-2003, 08:46 AM

shiry

تاريخ التسجيل: 05-07-2002
مجموع المشاركات: 3471
ضع اعلانك مجانا هنا

منتدى الباحثين والطلاب





اقصـى درجـات الهترشـــة


اول الحكي
حنيني ليك وليل
الغربة اضناني
وطيف ذكراك بدمع
القلب بكاني
اسماعيل حسن/الغناء لمحمد ميرغني
اصل الحكي
بري للمرة الاولي

على صوت (نخنخة) عربيات النظافة دائما ما استيقظ لامارس هوياتي التي تشبهني ، وهي الفرجة من نافذة غرفتي على تلك السيارة وهي تمارس حرفتها بسلاسة وحرفنه وتدخل في كرشها الكبيرة كل تراب الشارع .. ابدا لا تتاخر عن موعد حضورها .دائما قبل صلاة الفجر وليس بعده.. يمشطون هذا الظلط على طوله يلحسون كل ترابه ويعدمونه التكتح ، ولم اعرف قيمة هذه التراب (التكتح) الا حينما شاهدت ومن نافذتي التي تطل على الشارع الموش رئيسي ، في ذات مشاهدة وانا امارس عادتي في تلقيط الشمارات مع انه وفي كل دول العالم يدفع الناس فلوس متلتلة لكي يسكنون في منزل تطل بلكوناته على شارع هادي الا هنا في الجزيرة العربية ، يخبرونك ان المنزل به بلكونتين ويطل على الشارع الجانبي وهذه هي الميزة الحلوة الا انه من الجرم العظيم ان تُضبط وانت تمارس الفرجة من خلال بلكونتك .. سواء ان كنت انثي او كنت ذكرا فهذا وحدة مدعاة لان يدلقون عليك حمم من غساق ونار السموم ويرمونك بكل خناث وهماز ولماز وياهاتك عورات الناس ويا متاوق من الشباك الله لا هداك ..وهكذا تكره البلكونه حتى الغسيل هو نفسه ولو خيروه لقال بعلو حسه شوفوا لي حبل تاني انشروني فيه .. البلكونة البجيب الكلام قفلها واستريح ..
مع انك تقف على نافذتك انت ، وغرفتك انت ، وتنظر بعيونك انت الى الفراغ ..
الى عربات تتدافع على الشارع .. الى عربات تنقل قاذوراتنا .. تلم اوساخنا
اشتهي ان افعل هذه الفرجة من نافذتي . ..
كأن تقف على شاطي البحر عند شروق الشمس والهواء يداعب وجهك ويطير (طرحتك) بدلا من شعرك مثلما فعلت (جوليا روبرتس ) في فيلم النوم مع العدو وموج البحر يضاحك ساقيها الناعمين ..ورمل الشاطي الفضي يحتار في مقاسها بتلبس 35 ولا 40 . ويواقع الهواء بترانيمه حبائل شعرها ، فيهبهبه طربا هنا وهناك ..
اما انا وشعري فيحرم علينا مثل هذا الفعل .. ليس لانني أخبئه تحت الطرحة والخمار بل لان شعري من تلبيكه وتلابكه متحد ومتماسك.. مدعى هواء البحر وكاذب ان حرك سبيبه واحده أو زحزحها من مكانها ، مثل ليفة السلك ابدا ملتصقة بفروة راسي .. لن يجروء الهواء على فعل ذلك .. وتأب شعراتي ان يتفرقفن حتى وان جاءت ريح عاتيه ، فلتطيرني انا ، لكنها لن تفلح في هبهبته حتى ولو مسافة كدا ..
كاذبون هؤلاء الشعراء .. يخبرونك في كل مناسبة ان الحبيبه من الرقة يسيل خدها وينجرح .. انا عن نفسي لم ارى امرأة (من نواحينا) جرح خدها النسيم ولا حتى شققه .. الا زيتا جونز ، وهي تقف في مواجهة البحر والنسيم يتلاعب بشعرها .. ساعتها قطعت الفلم دهشة وخلعة وانا اتقافز بسرعة صوب المرآة مثل التي اصابها مس من الجنون حتى اتمكن من رؤية الفرق بين شعري وشعرها .. نظرت الىّ وانا احتل المرآة مثل شيطان الكتشينه ، وانقسم شعري الى اربع فرق ، قبلي وبحري وقدام ووري وحنسته حتى تغلبت عليه وجمعته كله من وراء ظهري واحضرته امام عيني التي زادت زاوية (حوصانها) وانحرفت حتى تشتت بصرها وفشلت في تجميعه وبدل ما اعاين لشعري ثم الانحراف صوب (زيتا جونز) وخدها الناعم تشتت بصري وجلبت من ذاكرتها . كيف ؟؟ لست ادري .؟ استحضرت صورة نوال الزغبي ولصقتها على المرأة على انها صورتي أنا ..يا جمال الدنيا ساعتها في عيني الحوصاويتين ..وبالفعل رأيت شعرها شعري وخدودها هي خدودي .. ولاول مرة أكتشف أن (الحوص) حاجة حلوة وقلت في نفسي يااااه يا ليت خطيبي كان احوصا قبل ان تحرشه (امه) ويفكني عكس الهواء .. لحملت له معي صورة (حـلا شيحه) ووضعتها على مسافة منا ، لكانت عينه الحوصاء رأتني نجلاء فتحي .. وكنا ارتحنا من هذه النقه ..لقد كان (الاهبل) مفتونا بفتيات الاعلانات ، كل مارأي بنت حلوة ، نظر اليه محندقا ومقايظا : ياااه شوفي شوفي شوفي البنات الحلوات ولا بلاش نسكت احسن ..لمن جاب لي نفسيات ..البقاء للاصلح ، اهو راح وراحت ايامه ، والتفت بسرعة صوب الشاشة لاجدها ماشاء الله عليها.. هو نان جنس حلاة !!! صلاة النبي فوقها. ما نقوم نسحرها.. بالله تعالوا نسألكم انتو الخواجات ممكن العين تمشي فيهم .. طيب كثيرا ما كنت اسمع جدتي تقول : عين الفتاة فيها واطه .. وعين يا عنيه يا كافرة يا نصرانيه ...
انظرو معي هداكم الله الى هذه (الدوشه) من يسحر من ؟؟ النصرانيه التي يكسر ضياؤها وحسنها القمر ..؟؟ ولا انا دي التي اشبه روحي ؟
غايتو في هذا الموضوع كذب المنجمون ولو صدقوا .. يعني انا ممكن اسحر زيتا جونز او حتى جوليا روبرتس مع انها موش على قدر كده (ارأيتم هذا الحقد المتأصل فيني) عادية جدا .. بس كل القصة انها جذابة جدا . يعني لو ما الجاذبية بتاعتها دي كانت شوية كده وتكون قريبة مني .. بس يبقى الفرق طفيفا ويسميه علماء الارض اختلاف خصوبة مثل الفرق بين طعم القرنفل في الدول الكاريبيه والجزيرة اسلانج ، لا شيء يذكر .. يعني العيون والشعر ..واللون شوية كده وكنت اكون على مسافة ليست بعيده منها يعني كأن تكون اسوداً ويصفونك ((والله فلان دا لونه اخضر فاتح )) صديقتي الفلسطينيه حينما وصفت لها سوداني يعمل حارسا في عمارتهم بانه اخضر موش اسود .. ضحكت وقالت ((الرجل الاخضر)) واحضرت لي كوب بلاستيكي اخضر . وسكتت

الحازمي
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى