ابوجبيهه

البيبسي والجيكسي والتاريخ المنسي بقلم : مصطفى عبد العزيز البطل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

البيبسي والجيكسي والتاريخ المنسي بقلم : مصطفى عبد العزيز البطل

مُساهمة من طرف الفاتح حسن ابوساره في 21st مارس 2013, 08:34

غرباً باتجاه الشرق
mustafabatal@msn.com

قبل أيام، وفي منزل صديق سوداني بمدينة روشيستر شاهدت شريط فيديو يظهر فيه شيخ طريقة صوفية وهو علي صهوة سيارة رباعية الدفع، ضخمة وفارهة، وقد وقف شامخاً يحيي حشوداً هادرة ممتلئة حباً وولاءً وحماسة تجمعت حول السيارة، ثم ما انفكت تجري من خلفها متولهةً مضطرمة المشاعر.
بدا لي الشيخ بطلعته الكاريزمية وأدائه الزعامي المهيب وكأنه رئيس دولة. ولكن الذي لفت انتباهي حقاً كان هو منظر النساء في قلب المعمعان. إذ رأيت فتيات ناهدات في ميعة الصبا وفورة الشباب، يرتدين ملابس حديثة، يهتفن ويسرعن الخطى وراء الشيخ وموكبه، وهو أمر لم أكن قد ألفته في السودان الذي تركته من خلفي قبل نحو عقدين من الزمان.
نقلت لصاحب الدار ما يجول برأسي، وسألت عن الشيخ، من يكون؟ فرد الرجل مستغربا سؤالي: " ألا تعرفه؟ هذا هو الشيخ فلان، المحايتو بيبسي وحوارو جيكسي". والجيكسي، أو الجيكس، لفظة شبه سوقية ترتد أصولها الى الفرنجة، تستخدم في أوساط الشباب لوصف المليحات من الفتيات.
شئنا أم أبينا، كل الدلائل والمؤشرات تدل على أن السودان الحاضر تقبض علي أعنّته بيدٍ من حديد (رغم أنف ملاحيس "الفجر الجديد")، قوى الاسلام السياسي والاسلام الطائفي والاسلام السلفي والاسلام الصوفي. ولم يكن الشيخ الترابي– على كثرة كذبه – من الكاذبين حين صرح لصحيفة أجنبية قبل عدة أسابيع أن البديل للنظام القائم سيكون بديلاً اسلامياً، لأن الاسلام بكافة صوره هو القوة الضاربة والمحرك السياسي والاجتماعي والثقافي الفاعل الوحيد في واقع السودان اليوم!
تميل كثير من قوى اليسار الى رد نتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت عام 2009 والتقليل من قيمتها باعتبارها انتخابات (مخجوجة). ولكن ماذا عن انتخابات 1986؟ نال الحزب الشيوعي، قاطرة اليسار السوداني التاريخية، في تلك الانتخابات 62617 صوتاً، إذا انتقصنا منها أصوات الجنوب الذاهب انتهينا الي بضعةٍ وخمسين ألف صوت فقط على مستوى السودان بأسره، ونائبين في البرلمان. اللافت للنظر أن حزب البعث فرع بغداد، وهو نبت مستجد وجد مكاناً له في هامش الساحة بفضل حقائب صدام حسين الدولارية، حصل علي 35502 صوتا، أى أكثر بكثير من نصف أصوات الحزب الشيوعي الذي بدأ مسيرته الكفاحية قبل حوالي سبعين عاماَ! وحصل الحزب القومي، وهو حزب قام على أسس عنصرية بحته، ويمثل قبيلة واحدة فقط، على 88329 صوتاً، بفارق كبير جداً ولافت للنظر عن الحزب الشيوعي (قاطرة اليسار)!
كان ذلك هو كسب اليسار وكتابه الذي حمله (بيساره)، يوم عرض نفسه على شعب السودان في (قيامة) الانتخابات الحرة الديمقراطية المباشرة. وكان وقتها في حالٍ طيبٍ ممراح. كان الاتحاد السوفيتي وقوى المعسكر الاشتراكي منتصبة كالطود في قلب الساحة الدولية، ولم يكن (الجيكس) قد أصبحن بعد حواريات لشيوخ الصوفية، بل كن يملأن استاد الخرطوم ينشدن وراء الراحل مصطفى سيد أحمد: "يا رذاذ الدم حبابك"!
ولكنك حين تطالع التصريحات التسيطرية التحكمية المجلجلة التي يطلقها يساريون مثل الاستاذ فاروق ابوعيسي، أحد القيادات التاريخية للحزب الشيوعي، رداً علي مقترحات الامام الصادق المهدي بإعادة هيكلة الهيئة المسماه تحالف قوي الاجماع الوطني، وعندما تقرأ التصريحات العنجهية العنترية لحزب البعث العربي فرع دمشق (أى والله، فرع بشار الأسد شخصياً)، بفصل الإمام الصادق المهدي من عضوية الهيئة، تكاد تصاب بالفالج!
لو كنت في مكان الاستاذ فاروق أبوعيسى، الذي لم يوفق في الحصول على مقعد نيابي عبر الانتخابات الديمقراطية الحرة طيلة حياته، رغم محاولاته المتكررة، ولم يحظ بالجلوس على كرسي البرلمان الا بالتعيين من حكومة الانقاذ، لفكرت مرتين قبل اطلاق التصريحات النارية في وجه الامام.
تاريخياً يُعرف عن الاستاذ أبوعيسى أنه لعب دور الطيب سيخة ومجذوب الخليفة، بل وكان رئيس الوزراء الفعلي عقب الانقلاب العسكري في مايو 1969 الذي فصل الخصوم من وظائفهم، وأودع السياسيين المنتخبين غيابات السجون، وكمم الأفواه، وأمّم الصحافة، وصادر أموال الناس، وقصف المدنيين بالطائرات والمدافع. صحيح أن أبوعيسى بعد خروجه عن حزبه وانحيازه الى (المجموعة الإنتهازية) كما تسميها أدبيات الحزب الشيوعي، عاد كرة أخرى الى قومه تائباً مستغفراً. ولكن ذلك لا يغير من الواقع مثقال خردلة. ولو كان ذلك تاريخي وسيرتي السياسية لما تجرأت، أو خطر ببالي، أن أوجه انتقاداً واحداً للإمام، ولالتزمت الصمت في كل مرة يدلى فيها برأى، ولاستخزيت عن مخاشنته ومناطحته وتحديه.
ولو كنت في مكان حزب البعث فرع بشار الأسد، الذي حصل علي صفر كبير في امتحان الانتخابات، لاكتسيت حمرة الخجل، ولبحثت لنفسي عن قبو عميق، في ركنٍ ناءٍ من أركان السودان، وحبست نفسي داخله حتي يقضي الله أمراً كان مفعولا. بدلاً من أجعل من نفسي أضحوكة الزمان فأطالب بفصل الزعيم، الذي شرفه شعبه بمائة مقعد في الانتخابات النيابية الديمقراطية الحرة، من عضوية هيئة لم يعرف عنها أنها قتلت ذبابة.
وماذا جنيتم يا هؤلاء من وراء الهذر والهتر سوى أن أغضبتم الإمام فأسماكم: أحزاب الطرور!
نقلاً عن صحيفة (الخرطوم)

الفاتح حسن ابوساره
مشرف تاريخ ابوجبيهه
مشرف تاريخ ابوجبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البيبسي والجيكسي والتاريخ المنسي بقلم : مصطفى عبد العزيز البطل

مُساهمة من طرف فيصل خليل حتيلة في 21st مارس 2013, 10:09


ابوساره سلامات

هذا البطل يتنفس حقدا و كراهية على اليسار الذى لفظه لذات الاسباب ( الانتهازية ) و غيرها من الوصفات السوقيه التى ساقها

السؤال المهم الآن ما هى علاقة اليسار بكل هذا الذى يدور بالوطن يا بطل؟؟؟

عجيب امر هذا ( البطل ) فعلا بطل كونه لا قيمة له و ضار بالصحه و البطل هذا نوع جديد من انواع الجبس فى السودان

اكل الاطفال المفضل

تحايا يا ابوساره



بــِقـِـيــنــا ضَـــهــَابــا مِـتــل الــزول ضَـريــر وبــِـلــيــِّــد

فيصل خليل حتيلة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: البيبسي والجيكسي والتاريخ المنسي بقلم : مصطفى عبد العزيز البطل

مُساهمة من طرف الفاتح حسن ابوساره في 21st مارس 2013, 13:25

حبيبنا ابا احمد مشكور على المرور والتعليق الوافي وفي الحقيقة اعجبني اسلوب الرجل ووصفه في صدر الموضوع اما حديثه عن السياسة والسياسيين فلم اركز فيه كثيرا وان كنت اتفق معه في رده على من تطاولوا على الامام الصادق المهدي مع خالص التحايا

الفاتح حسن ابوساره
مشرف تاريخ ابوجبيهه
مشرف تاريخ ابوجبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى