ابوجبيهه

امتلاك المحمول في باكستان ضريبته الرجم حتى الموت!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

امتلاك المحمول في باكستان ضريبته الرجم حتى الموت!

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 15th أكتوبر 2013, 10:49




10-15-2013 07:26 AM


منظمات حقوقية في اسلام اباد تشن حملة لمجابهة العنف المسلط على المراة، وسياط التشدد الديني تقصم ظهرها.




عادات قبلية موغلة في البدائية

اسلام اباد – تشن مؤسسات ومنظمات مدافعة عن حقوق المرأة في باكستان حملة قوية لمجابهة العنف المسلط على المراة تحت ستار الدين والقانون وذلك بعد مقتل امراة باكستانية رجما بالحجارة في منطقة قبلية لامتلاكها جهاز هاتف.

وقالت نورين شاميم، ممثلة عن مؤسسة لحقوق المرأة الباكستانية ان عقوبة الرجم حتى الموت تستخدم ضد النساء كوسيلة لكتم اصواتهن وردم حقوقهن.

وأفادت شاميم "الرجم حتى الموت هي عقوبة قاسية وبشعة، هي شكل من أشكال التعذيب حتى الموت وهي من أكثر أشكال العنف الوحشي الذي يرتكب ضد النساء من أجل السيطرة عليهن ومعاقبة حياتهن الجنسية وحرياتهن الاساسية".

وحكمت محكمة قبلية باكستانية على سيدة "ام لطفلين" بالرجم بالحجارة حتى الموت، لامتلاكها هاتف خلوي.

وتم تنفيذ الحكم في وقت سابق، وقامت عائلة عريفا بيبي برجمها بالحجارة حتى الموت.

ودفنت الفتاة في منطقة صحراوية، بعيدة عن قريتها ولم يسمح لعائلتها المشاركة بالجنازة.

يذكر ان الرجم بالحجارة هي عقوبة شائعة في دول معروفة بتشددها الديني على غرار ايران وباكستان، وتستخدم مثل هذه العقوبات ضد النساء والفئات الضعيفة الأخرى.

وتعيش المرأة الباكستانية تحت ظروف قاهرة تجبرها على التخلي عن الكثير من الأحلام والطموحات التي أصبحت في غيرها من البلدان من الأمور الاعتيادية كحقها في التعليم والعمل وإبداء الرأي.

وتقع النساء في باكستان ضحايا لأبشع الجرائم التي يمكن تصورها، بما فيها إلقاء الحامض عليهن وجرائم الشرف. على سبيل المثال، إذا حاولت المرأة في بعض قرى باكستان الزواج بمحض إرادتها يقال أنها عادت بالعار على أسرتها، وقد تتعرض للقتل. ولا يتم طرح أية أسئلة رغم وجود قوانين مازالت في نظر الخبراء حبرا على ورق.

ورغم التطور الذي يشهده الواقع الباكستاني إلا إن عجلة التقدم لا تشمل المرأة والمحاطة بعادات التشدد القبلي والتي قد تسلب منها عفافها وحياتها وإنسانيتها.

ووعدت الحكومة الباكستانية نساء الدولة الأقل حظا بالطعام والضمان الاجتماعي والإسكان والتعليم ومستوى معيشي مناسب ورعاية صحية، إلا أن هذه الالتزامات السياسية نادرا ما جرت ترجمتها إلى ممارسة، وقد فشلت في تغيير حياة العديد من النساء الباكستانيات.

ومما يزيد الأمور صعوبة على النساء في باكستان هو الاتجاه الديني المتشدد والذي بات يدرس في معاهد دينية خاصة وبانتشار واسع، في بلد يعاني من وجود حركات دينية متطرفة تبيح القتل وسفك الدماء لأتفه الأسباب كالقاعدة وطالبان، حيث باتت المرأة تستخدم كسلاح في لعبة الإرهاب والتطرف.


ميدل ايست أونلاين


<br>

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: امتلاك المحمول في باكستان ضريبته الرجم حتى الموت!

مُساهمة من طرف الطيب الشيخ حسين كندة في 28th أكتوبر 2013, 02:05

والاسلام برئ من هؤلاء
ورغم ان الرجم واردا في السنة
لكن هؤلاء يطبقونه على الضعفاء ودون ذنب يستحق



كل الجروح بتروح  **** إلا التي في الروح

خلي الــقلب شــــــباك **** نحو الأمل مفتوح


الطيب الشيخ حسين كندة
مشرف التراث
مشرف التراث


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى