ابوجبيهه

بين الصادق المهدي ويونس ود الدكيم والمرشح الرئاسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بين الصادق المهدي ويونس ود الدكيم والمرشح الرئاسي

مُساهمة من طرف خدورة أم بشق في 26th نوفمبر 2014, 16:16

هذا موضوع قديم ولكن طريف ويحمل من الحقائق المضحكة ولقد نشر قبل عامين

 

بين الصادق المهدي ويونس ود الدكيم والمرشح الرئاسي!!


التفاصيل


نشر بتاريخ الأحد, 09 كانون1/ديسمبر 2012 13:00


أعجبتني المقارنة الطريفة التي عقدها الأخ حسن محمد صالح بين قيام السيد الصادق المهدي بمحاولة للتوسط بين أطراف الأزمة المشتعلة بين القوى السياسية المصرية حول الإعلان الدستوري والاستفتاء على مشروع الدستور وقصة الأمير يونس ود الدكيم الذي كتب الخليفة عبد الله التعايشي إلى ملكة بريطانيا فكتوريا (يُغريها) بتزويجها إياه إن هي اعتنقت الإسلام وإن وافق الأمير على الاقتران بها بعد أن تُسلم!! وبهذه المناسبة أذكِّر بأن شارع القصر هذا الذي يتوسط الخرطوم كان يُسمَّى قبل الاستقلال بشارع فكتوريا حيث سمّاه الإنجليز بهذا الاسم.


يبدو لي أن وجه المقارنة التي عناها حسن محمد صالح ينعقد في التصرف الغريب لكل من (الإمام) الصادق المهدي والخليفة عبد الله فكلاهما لم يقرآ المشهد قراءة صحيحة قبل أن يُقدما على فعلهما ويكفي أن الملكة فكتوريا كانت متزوجة أصلاً حين خطبها الخليفة لأميره الهمام إلا إذا كان الخليفة يعتبر العرض السخي بتزويجها بالأمير ود الدكيم أكبر من أن يجعلها ترفض بما يعني أنها في غمرة فرحها الكبير ستطلِّق زوجها (الكافر) قبل أن تعتنق الإسلام استعداداً للفرح الأكبر سيَّما وأن ود الدكيم أمير وهي ملكة وأمير في المهدية عند الخليفة المعتد بمهديته أكبر من ملكة في تلك الدويلة التي ألحقت الدولة المهدية بها هزيمة مُنكرة ولذلك فقد اعتبر الخليفة حصولها على ود الدكيم شرف لا يدانيه شرف.. شرف يُغريها به لكي تتخلى عن دينها ولكن السؤال الجدير بالطرح هو لماذا لم يُغرِها بنفسه؟!


أما الصادق المهدي فقد تجاوز سوء تقديره ما أقدم عليه الخليفة قبل أكثر من قرن من الزمان وقد يجد المرء عذراً للخليفة عبد الله التعايشي بسبب ضعف معرفته بما يجري في الدنيا من حوله سيَّما وأنه استقى نظرته لبريطانيا العظمى.. تلك الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس من انتصارهم المؤزَّر على رمزها غردون باشا الذي جندله جنود الإمام المهدي في الخرطوم ومن موقعة شيكان حيث (مرمطوا) هكس باشا وألحقوا ببريطانيا من خلاله الخزي وعار الهزيمة المنكرة لكن كيف تعذَّر على الصادق الذي جاب العالم طولاً وعرضاً في زمن الإنترنت وعصر المعلومات.. كيف تعذَّر عليه أن يعرف قدر نفسه وقدر السودان الذي تلطّخت سمعته في العالمين وبلغ به الضعف والهوان درجة أن تتدخل إريتريا وتشاد في شؤونه وترعى الاتفاقيات التي يُبرمها مع الخارجين على سلطانه؟!


د. البرادعي.. ذلك الرجل سيء السمعة والمرتبط بدوائر المخابرات الغربية والأمريكية بصفة خاصة كان صريحاً للغاية ووقحاً للحد البعيد حين قال للصادق المهدي الحقيقة المُرة التي لا يجرؤ على قولها إلا للسودان الذي يحتقره فقد قال في ازدراء للسودان وللصادق المهدي: (إنه لهوان ما بعده هوان أن يقوم المهدي بالتوسط بين الفرقاء المختصمين من القوى السياسية المصرية)!!


لستُ أدري والله هل غاب عن المهدي ما لا ينبغي أن يغيب عن غيره وهل الأمر سوء تقدير وكبوة جواد أم أن ما أقدم عليه المهدي يكشف خللاً دائماً في أسلوب تفكير الرجل الذي لم يتغيَّر ولم يتبدَّل في طريقة تعاطيه مع السياسة منذ أن دخل حلبتها منذ أكثر من خمسين عاماً تقريباً فالرجل لم يتعلم من الخبرات الواسعة ولم يتعظ وظل يتحرك في كل شأن في الوقت الخطأ وبالأسلوب الخطأ ولا أُريد أن أتحدث عن نقطة الضعف الكبرى في شخصيته والتي باتت معلومة حتى لمراكز القرار في العالم الخارجي والمتمثلة في الشخصية المتردِّدة التي تُمسك العصا من النصف (لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء) ومن ذلك مثلاً موقفه من قوى الإجماع الوطني والجبهة الثورية السودانية والحكومة وغير ذلك كثير ولكن دعونا نتمعَّن في قصة المؤتمر الدستوري الذي ظل الرجل يهرف به منذ عقدين من الزمان ذلك الغول والعنقاء والخل الوفي مما ظلَّ الرجل يشغل به الساحة السياسية بالرغم من أنه لا يعدو أن يكون مجرد رغوة صابون.


نرجع للسؤال: لماذا لم يخطبها لنفسه ليكون الإغراء أكبر والعرض أعظم بما يجعلها تركض ركضاً تاركة زوجها (النجس) ودينها من أجل الظفر بخليفة المهدي؟!


في ظني أن الخليفة كان يعتقد أنه أكبر بكثير من أن يتردَّى ذلك التردي وكان يعتقد أن أمراءه ود الدكيم أو ود النجومي أو غيرهما أكبر من أن تردهما تلك البائسة!!


ربما أوحت له عبقريتُه السياسية أن يضم الإمبراطورية البريطانية إلى الدولة المهدية من خلال تلك الزيجة السياسية أو ربما حاول أن يستنسخ سيرة نبي الله سليمان مع بلقيس ملكة سبأ ولا أدري كيف كان الخليفة يفكِّر فيما يحدث بعد زواج الملكة بأميره ود الدكيم.. هل تترك مُلكها العريض لتلتحق بزوجها في الخرطوم أو قل أم درمان عاصمة المهدية أم أنها ستأتيه من حين لآخر؟! بالقطع لا يجوز ولا ينبغي لود الدكيم أن يلحق بها فهو الأعلى مقاماً والأرفع شأناً وبالطبع كان الخليفة يعلم أنه لم يُؤتَ ملك سليمان وقدراتِه العظيمة وبالتالي فإنه ما من جن سيأتي بعرش فكتوريا على غرار ما فعله الجني العليم الذي استخدم إنترنت بسعة ربانية لم يُدركها العلم الحديث حتى الآن ليأتي ببلقيس قبل أن يرتدَّ إلى سليمان طرْفُه.


عِبْرتان أُنهي بهما هذا المقال.. تأملوا كيف انحاز المهدي إلى الفكرة وعيَّن نائبه وخليفته من دارفور على حساب القربى قبل أكثر من مائة وثلاثين عاماً في وقت لم تشتعل فيه نار العصبية القبلية وتُخرج شياطين الإنس من تجار الحرب أمثال عبد الواحد محمد نور ومناوي وعرمان والحلو وعقار الذين ينادون بإعادة هيكلة السودان على أساس عِرقي عنصري؟!


والله إنها لحسرة أن تغفل القوى السياسية عمَّا فعله المهدي في القرن قبل الماضي ولا تعيِّن مرشحين لمنصب الرئيس من دارفور.. أخاطب أولاً المؤتمر الوطني الذي يجب أن يفكِّر في إطفاء الغبينة وتحطيم الوثيقة العنصرية للجبهة الثورية السودانية من خلال ترشيح الحاج آدم مثلاً وكذلك تفعل كل القوى السياسية بترشيح دارفوريين فهلا نشط رجال المبادرات أمثال كامل إدريس للترويج للفكرة بين القوى السياسية بما فيها منبر السلام العادل وحزب الأمة والاتحادي وغيرها؟!


ثانياً أما آن الأوان لفتح الملفات المغلقة في تاريخنا بلا حرج.. هل كان المهدي مهدياً بالفعل أم أن الاسم لا يعني أكثر مما يعني لقب (المتنبي) الملحق بالشاعر الفذ (أبو الطيب)؟! ما هو دور الميرغني في غزو السودان مع كتشنر وماذا قال جمال الدين الأفغاني حول ذلك الدور؟!.

خدورة أم بشق
مشرف منتدى الشعر
مشرف منتدى الشعر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بين الصادق المهدي ويونس ود الدكيم والمرشح الرئاسي

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 2nd ديسمبر 2014, 09:28

شكرا جزيلا شيخنا فضل الحاج


الموضوع شيق ومضحك ومبكي


فعلا هناك الكثير من الخفايا في تاريخ السودان...واغلب التاريخ المكتوب عن السودان القديم ملفق ومزور وكاذب خاصة في مايتعلق بالممالك والسلاطين والامارات والدويلات الصغيرة التي كانت مستقلة استقلالا كاملا وتاما


تحياتي


<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى