ابوجبيهه

من خطب الجمعه....( أيها المعلمون )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من خطب الجمعه....( أيها المعلمون )

مُساهمة من طرف منصور محمود منصورمحمد علي في 14th أغسطس 2015, 12:20









الخطبة الأولى

أيها الأحبةُ المسلمون : لقد انتهت العطلةُ الصيفيةُ ، بعدَ أشهرٍ ملأى بالأفراحِ والأتراحِ ، والغادينَ والرائحينَ ، والأحياءِ والميتينَ ، للمتأملِ فيها عبرةٌ ، وللسالكِ فيها نظرةٌ ، نسألُ اللهَ أنْ يجعلنا وإياكمْ ممنْ أحسنَ فيها عملاً ، ولم يحملْ فيها وزراً ، إنَّ مشهدَ الآلافِ وهي تتجهُ إلى المدارسِ والمعاهدِ والكلياتِ ، لمنظرٌ يسرُ الناظرَ لمجدِ أمتهِ ، الطموحَ لعزِ دينِه وكرامتِه . 
بنورِ العلمِ ، وبإشراقةِ الفكرِ ، ترسخُ الهممُ ، وتشمخُ الأممُ ، وهلْ أمةٌ سادتْ بغيرِ التعلمِ ؟ وتأملوا الشرقَ و الغربَ من حولِكُم ، بمَا تفوقوا ؟ وبما صنعوا واخترعوا ، وبما سيطروا على القوةِ الماديةِ ، وصاروا يتحكمونَ في الشعوبِ المسلمةِ ، التي كانَ لها في سالفِ زمنِها صولةٌ وجولةٌ ، فلماَّ تركنا العلمَ ، وأخلدْناَ إلى الدَّعةِ والراحةِ ، واللعبِ والضياعِ ، ضاعَ مجدُنا ، وضعفُتْ قوتُنا ، ولانتْ شدتُّنا ، فأصبحْنا في عِدادِ العالمِ الثالثِ ، ونحنُ نملِكُ أكبرَ قوةٍ على الإطلاقِ ، وهي قوةُ الدينِ ، ولكنناَ لم نستمسكْ بنهجهِ المبينِ ، ولم نبنِ أمتَناَ على ما ينبغي ويُرادُ ، فإلْنا إلى ما لا يخفى عليكُم ، فعسى اللهُ أنْ يُخرجَ من رَحِمِ هذه الأمةِ ، مَنْ يبنونَ مجدَهاَ ، ويعيدونَ مكانتَها ، ولا يكونُ ذلكَ إلا بالعلمِ والعملِ ، وما ذلك على اللهِ بعزيزٍ .
إخوةَ الإسلامِ : 
يكفي المعلمين شرفاً أنهم يقومونَ بوظيفةِ الأنبياءِ و الرسلِ فينشرونَ العلمَ ويتحملونَ الأذى ، ويتكبدونَ المشاقَ ، ويحيونَ القلوبَ ، ويفسحونَ الآفاقَ ، فالمعلمُ هو من يشقُّ الطريقَ أمامَ طلابِهِ ، يعلمُهُم ويرشدُهُم إلى طُرقِ العلمِ وسُبلِ تحصيلِه ، يحبِّبُ العلمَ لهم ، ويبسِّطَهُ لهم بسطاً ، يجعلُ بسعةِ بالِه وحصافَتِه ، مِنْ هؤلاءِ الطلابِ منابرَ في العلمِ والمعرفةِ ، يكوِّنُ منهم جيلاً فريداً يتميزُ على أقرانِه ، المعلمُ هو مَنْ يصنعُ الأمةَ ، ويُنتجُ الأفذاذَ ، ويزرعُ البذورَ النادرةَ ، ويَسقيها ويعتني بها ، التعليمُ أيها المعلمونَ ، ليستْ وظيفةً وراتباً وتوقيعَ حضورٍ وانصرافٍ ، وتحضيراتٍ تُنزَّلُ أكثرُها من الإنترنت ، التعليمُ أسمى من هذهِ المفاهيمِ ، وأعلى من هذهِ القراءاتِ ، التعليمُ هو بناءُ الأمةِ ، وتشييدُ الحضارةِ ، وتأسيسُ الكيانِ ، ونحنُ أيها المسلمونَ نعلمُ أنَّ مهنةَ التعليمِ مِنَ المهنِ الشاقةِ التي تحتاجُ إلى الصبرِ وإلى الحُلمِ وإلى الرفقِ ، لأنها هي القاعدةُ الأساسيةُ ، وهي الصُّلبُ الذي يقومُ عليه الوطنُ ، إذا تميَّزَ التعليمُ وازدهرَ ، إزدهرَ الوطنُ ، ونهضتْ البلادُ ، وإذا فَشِلَ التعليمُ ، فشلتْ الأمةُ ، وتقاعستْ وتدهورتْ ، ولذا فإنَّ التعليمَ من أشرفِ المهنِ و أعظمِها أجراً ، 
فكمْ من المعلمينَ الأفاضلِ الذينَ أخلصوا عملَهم ، وأدَّوا هذهِ الأمانةَ العظيمةَ على أكملِ وجهٍ ، فنالوا جزيلَ الثوابِ، فلا تنتظرُ أيها المعلمُ المعطاءَ ، ثناءَ مشرفٍ ، أو تقديرَ مديرٍ أو ، مدحَ طالبٍ ، فأنتَ تتعاملُ معَ اللهِ ، أنتَ لا تبتغي إلاَّ رضا اللهِ وكلما أتقنتَ عملَك ، وأديتَ الذي عليكَ كاملاً ، وزدتَ في الكمالِ والإحسانِ ، كلما كنتَ إلى رضى اللهِ أقربُ ، أنتَ في عالمٍ تغيرتْ معطياتُه ، وانتشرتْ آفاتُه ، وكثرتْ ملهياتُه ، وزادتْ أدواتُه ، فما عادَ الطالبُ بالأمسِ كطالبِ اليومِ ، طالبُ الأمسِ كانَ بسيطاً يعتمدُ على القراءةِ الكتابةِ والكراريسِ التقليديةِ ، أماَّ طالبُ اليومِ ، فقد تفتَّحتْ عيناهُ على بحرٍ هادرٍ منْ وسائلِ التقنيةِ ، والبرامجِ والتطبيقاتِ ، طالبُ اليومِ نشأَ وسطَ زخمِ الإتصالاتِ والإنترنت ، أذكرُ في زمنٍ مضى ، غرفةَ الكمبيوتر ، لا يدخُلُها إلا أشخاصٌ معدودونَ من ذوي الإختصاصِ ، والكمبيوتر ، لا يتعاملُ معهُ إلا ذوو الإختصاصِ ، أما الآنَ فأصبحَ الجوالُ ليسَ حاسباً فقط ولا هاتفاً فقط إنما مكتبٌ متنقلٌ ، يتعاملُ معهُ الصغارُ بحذقٍ أكثرَ من الكبارِ ، ينبغي لكَ أيها المعلمُ الفاضلُ أنْ تُجدِّدَ اسلوبَك ، وتحدِّثَ طريقتَك ، وتوسِّعَ أفقَك ، وتعمدَ إلى استخدامِ الوسائلِ التعليميةِ الحديثةِ ماستطعتَ .
أيها المعلمونَ الأفاضلُ : الإحتسابُ بابٌ عظيمٌ من أبوابِ الإصلاحِ والتربيةِ والتوجيهِ ، الإحتسابُ سبيلٌ إلى الجنةِ وطريقٌ إلى رضى اللهِ ومحبتِه ، وهؤلاءِ الطلابُ بحاجةٍ إلى المعلمِ المحتسبِ الذي يجمعُ بينَ القدوةِ والخبرةِ ، صبرُكَ عليهم وتوجيههم والإبتسامةِ لهم ، تجني منهُ لذةَ العطاءِ المثمرِ ، وثمارَ الدعواتِ الصادقةِ ولو بعدَ حينٍ ، فمازلنا واللهِ نتذكَّرُ معلمينا الفضلاءَ وأساتذتَنا الأجلاءَ ، الذين حطَّتْ أولى رحالِ العلمِ بينَ أيديهِم ، لازلنا نذكرُهُم و نخصُّهم بالدعواتِ الصادقةِ ، كصدقِهِم معَ أيامِنا الأولى ، إذا مرَّتْ ذكرى هؤلاءِ المعلمينَ ، تعطَّرَ المجلسُ بطيبِ سيرتِهم ، وجميلِ تربيتِهم ، غداً أيها المعلمُ سيذكُرُكَ جيلٌ طالما جلسَ أمامَكَ فكنتَ لهُ كالغيثِ المنهمرِ ، والنهرِ المستمرِ ، أودعتَ في قلوبِهم بذرةَ الخيرِ ، وسقيتَها بماءِ إخلاصِك وسيرتِك الطيبةِ وخُلقِك الكريمِ ، سيذكرونَكَ بالخيرِ ويدعونَ لكَ ، 
هؤلاءِ الطلابُ هم أبناؤُنا ، وأبناؤُك ، كُنْ سابراً لأغوارِ تفكيرِهم ، متأملاً لأسبابِ مشاكِلِهم ، فنحنُ في زمنٍ يموجُ بالفتنِ ، ويعجُّ بالمحنِ ، فكنْ أنتَ صمامَ الأمانِ للأمةِ ، في صَدِّ كُلِّ أسبابِ التطرفِ والغلوِّ ، والضياعِ والإنحلالِ ، إبعثْ فيهم حُبَّ الرجولةِ ومكارمِ الأخلاقِ ، حببهم للفضيلةِ ، وامقتِ الرذيلةَ بينَ أيديهم ، قد يكونُ أحدُنا عاجزاً عن إصلاحِ أبنائِه ، فربما كانَ في إصلاحِ أبناءِ المسلمينَ ، سبباً في صلاحِ أبنائِنا ، كمْ من الطلابِ الأيتامِ ، وكم من الطلابِ الذينَ فقدوا تربيةَ آبائِهم ، حرسَهُم اللهُ عنِ الغُلوِّ والإنحرافِ والضياعِ ، بمعلمٍ ملهمٍ ، فاضلٍ مكرمٍ ، استبقَ الطريقَ ، وغيرَ المسارَ ، ووجهَ القافلةَ إلى طريقِ الحقِّ والصوابِ ، فأنعمْ بهِ وأكرمْ ، وكم منَ الأجرِ أيها المعلمُ ، سيكونُ لكَ موفوراً ، بما درأتَ بهِ سُبلَ الزيعِ والضلالِ ، 
أيها المسلمون : للمعلمِ في مجتمعِنا حضوةٌ ، وفي قلوبِنا مكانةٌ ، وفي أنفسنا ثقةٌ ، ولم يكن ذلكَ لولا تفانيكَ وإخلاصُك ، فقدْ سلَّمنا لكَ عقولَ أبنائِنا ، فأرِنا فيهم ما تنهضُ بهِ الأمةُ ، وتشمخُ به الأوطانُ ،
أيها المعلمُ الكريمُ : إجعلْ من الواقعِ الذي نعيشُهُ ، ويعيشُهُ أبناؤُنا ، وواقعِ الأمةِ والإبتلاءاتِ التي بُليتْ بها أمتُناَ من بعضِ أبنائِها المغرَّرِ بهم ، إجعلها مناراتِ إرشادٍ وتوجيهٍ ، اجعلْ للشبابِ رؤىً وتطلعاتٍ تواكبُ قافلةَ الوطنِ ، أيقظْ فيهم حُبَّ دينِهم وبلادِهم ووطنِهم وولاةِ أمرِهم وعلمائِهم ، كُنْ مصباحاً تستنيرُ بهِ عقولُهم ومداركُهم ، التعليمُ أيها المعلمونَ : رسالةٌ عظيمةٌ وأمانةٌ جسيمةٌ ، فقدِّمْ كلَّ ما لديكَ للأمةِ ، وطوِّرْ نفسَكَ لبناءِ الأجيالِ ، وتبادلْ الخبرةَ مع غيرِك من المعلمينَ ، إحفظْ أسرارَ طُلابِك ، وأصلحُ قصورَهم ، ونمِّ مواهبَهم 
اللهَ اللهَ بهذهِ الأمانةِ التي في أعناقِكم ، قال عليه الصلاةُ والسلامُ في الحديثِ المتفقِ عليه : ((كلُّكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيتِه، فالإمامُ راعٍ وهو مسؤولٌ عن رعيتِه، والرجلُ راعٍ في أهلِهِ وهو مسؤولٌ عن رعيتِهِ)) فاتقوا اللهَ في أبنائِنا ، ( وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ ) [البقرة:281]. بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم

الخطبة الثانية

معشرَ الآباءِ والأمهاتِ : 

إن المعـلمَ والطبيبَ كلاهُما
لا يَنْصَحَانِ إذا همـا لم يُكْرَمَـا
فاصبر لدائك إن أهنتَ طَبِيبَهُ
واصبر لجهلِكَ إن جَفَوْتَ مُعلّما

اللهَ اللهَ في حقوقِ المعلمينَ والمعلماتِ، اغرسوا في قلوبِ أبنائِكم وبناتِكم حبَّ العلمِ والعلماءِ، وإجلالِ المعلمينَ والمعلماتِ، وتوقيرِهم واحترامِهم، طلبًا لمرضاةِ اللهِ سبحانَهُ وتعالى، علّموهم الأدبَ مع الكبارِ والعطفَ على الصغارِ، علموهم الهدوءَ واحترامَ دورِ العلمِ والمعلمينَ ، ودورِ التربيةِ والمربينَ ، علموهم إحترامَ الآخرينَ ، وتوقيرَ المسلمينَ ، صلوا وسلموا عبادَ اللهِ ، على خيرِ أنبياءِ اللهِ ، وصفوةِ خلقِ اللهِ ، محمدِ بنِ عبدِاللهِ ، كما أمركم بذلكَ ربُّكم سبحانَهُ فقال ( إن الله وملائكته يصلون على النبي )
avatar
منصور محمود منصورمحمد علي
ابوجبيهه يابلدى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من خطب الجمعه....( أيها المعلمون )

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 19th أغسطس 2015, 19:10

هنالك خطأ نحوي في أبيات الشعر ((والخطأ من أصل النص المنقول)) :
ان المعلم و الطبيب كليهما *     (وليس كلاهما ) - الدليل  لأنّ إعراب ( كليهما ) ليس خبرا , بل الخبر هو جملة ( لا ينصحان ) في محل رفع خبر و التقدير : إن المعلم و الطبيب ناصحان !!!!!!!!!!
مع تقديري و احترامي لجهابذة اللغة و أرباب البيان   ,,,,,,,,,,

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من خطب الجمعه....( أيها المعلمون )

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 19th أغسطس 2015, 19:15

نعم ابني منصــــور
الْعِلْـمُ زَيْـنٌ وَتَشْـرِيفٌ لِصَاحِبِهِ *** فَاطْلُبْ هُدِيتَ فُنُونَ الْعِلْمِ والأَدَبَا
يَا جَامِعَ الْعِلْمِ نِعْمَ الذُّخْـرُ تَجْمَعُهُ *** لا تَعْدِلَـنَّ بِـهِ دُرَّا وَلا ذَهَبَـا
عبد الله بن المبارك......................
وبارك الله فيك لنقل هذه الخطبة الرائعة ... وبالمناسبة فقد  دأب أئمة المساجد (حفظهم الله ) على اتباع اسلوب  التذكير والمناصحة والحث  في هذه الخطب بل  درج بعضهم على ذلك في الجمعة قبل الاختبارات أوعند ظهور النتائج أو القبول للجامعات أو قبل العطلة في نهاية العام , وهذا مايحتاجه المجتمع المسلم لأنّ المستهدفون في هذه الخطب  هم الشباب وهذا الأجمل لأنهم عماد الأمم و الشعوب ومستقبل المجتمعات 
لاحظت  دقة في انتقاءك للمواضيع , ولمست قريحة فذه فيك , وهذه فائده أكيد جنيتها من نهل العلم في سن مبكرة لما له من  فوائد جمة خاصة  إذا تبع ذلك مراقبة من أولياء الأمور أو الوالدين لأنّ مرحلة الصبا فيها استعداد كامل للتلقي والتعلم حتى بطريقة المحاكاة أو المثل الأعلى ..... وكما قال الشاعر 
وَمَا الْعِلْـمُ إِلا بِالتَّعَلُّـمِ فِي الصِّبَـا *** وَمَا الْحِلْمُ إِلا بِالتَّحَلُّمِ فِي الْكِبَـرْ
وَلَوْ فُلِقَ الْقَلْبُ الْمُعَلِّـمُ فِـي الصِّبَا *** لأُلْفِيَ فِيهِ الْعِلْمُ كَالنَّقْشِ فِي الْحَجَرْ
وَمَـا الْعِلْمُ بَعْدَ الشَّيْبِ إِلا تَعَسُّفٌ *** إِذَا كَلَّ قَلْبُ الْمَرْءِ والسَّمْعُ وَالْبَصَرْ
أدون إعجابي لحسن اختيارك لهذا الموضوع الهادف ...... وهذا فضل من الله سلوك قويم سيوردك بإذن الله الى  كمال العقل  ورجاحته ونهل الحكمة " ومن أوتي الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً " ...... وهنا أدرج قول الشاعر
ألـم تَـرَ أَنَّ العَقْـلَ زَيْـنٌ لأَهْلِهِ *** وَأَنَّ كَمَالَ العَقْلِ طُولُ التَّجَارِبِ
وأَفْضَـلُ قَسْـمَ اللهِ لِلْمَـرْءِ عَقْلَهَ *** فليسَ مِنَ الخَيْرَاتِ شَيءٌ يُقَارِبُـهُ
إذَا أَكْمَـلَ الرَّحَمْـنُ للمَرْءِ عَقْلَهُ *** فَقَدْ كَمَلَتْ أَخْـلاقُهُ ومـآرِبُهُ.........
سدد الله خطاك سر بعون الله ورعايته تحت مظلة والدك المفضــال ...وثابر على حلقة التحفيظ التي عهدتكم فيها ووالدكم خير معين في تزويدكم بكتب الأدب والفكر و المعرفة .....وأذكرك بأنّ  جدكم خطّ بأحرف من نور بصمات في مدارس مكة المكرمة والذين تخرجوا على يديـــه فاضت بهم المنطقة الغربية فخلدوا ذكراة بقاعة داخل إدارة تعليم مكة حملت إسمه الكريم
لا يُـدْرِكُ الْعِلْـمَ إِلا كُـلُّ مُشْتَغِلٍ *** بِالْعِلْمِ هِمَّتُـهُ الْقِرْطَاسُ وَالقَلَـمُ
هذا وصـــلى الله وسلم على سيدولد آدم وعلى آله وصحبه وســــلم .................

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من خطب الجمعه....( أيها المعلمون )

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 20th أغسطس 2015, 12:33

يا منصور من يصبر على الداء والجهل ؟

موضوع جميل ومفيد وشيّق.. طالع لأبوك ما شاء الله.
avatar
أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إن المعلم والطبيب كلاهما صحيح وليس خطأ

مُساهمة من طرف محمد محمود الشنقيطي في 10th يناير 2017, 13:14

الفاتح محمد التوم كتب:هنالك خطأ نحوي في أبيات الشعر ((والخطأ من أصل النص المنقول)) :
ان المعلم و الطبيب كليهما *     (وليس كلاهما ) - الدليل  لأنّ إعراب ( كليهما ) ليس خبرا , بل الخبر هو جملة ( لا ينصحان ) في محل رفع خبر و التقدير : إن المعلم و الطبيب ناصحان !!!!!!!!!!
مع تقديري و احترامي لجهابذة اللغة و أرباب البيان   ,,,,,,,,,,

الرجاء الانتباه ف"إن المعلم والطبيب كلاهما" ليس خطأ، بل هو صواب حتى ولو سلمنا بأنها ليست خبرا
بل هي من التوابع وهي منصوبة ولكن على لغة من يلزم المثنى الألف مثل قول الشاعر:
إن أباها وأبا أباها *** قد بلغا في المجد غايتاها

والسلام.

محمد محمود الشنقيطي
عضو جديد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى