ابوجبيهه

قصة قصيرة : لماذا نعمل الخير؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة قصيرة : لماذا نعمل الخير؟

مُساهمة من طرف ياسر جامع في 2nd يوليو 2011, 08:26



كان هناك امرأة تصنع الخبز لأسرتها وكانت يوميا تصنع رغيف خبز
اضافي لأي عابر سبيل جائع وكانت دائما تضع الرغيف الأضافي على شرفة النافذة
كي يأخذه أي محتاج يمر من هناك.

......وبعد فترة بدأ رجل فقير أحدب
يمر في كل يوم ويأخذ الرغيف وبدلا من اظهار امتنانه لأهل البيت كان يدمدم
بالكلمات ..” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود
اليك!”...كل يوم كان الأحدب يمر فيه ويأخذ رغيف الخبز ويدمدم بنفس الكلمات .

المرأة
بدأت في الشعور بالضيق لعدم اظهار الرجل للعرفان بالجميل والمعروف الذي
تصنعه وهذا ما حدثت به نفسها كل يوم .. “كل يوم يمر هذا الأحدب ويردد جملته
الغامضة وينصرف، ترى ماذا يقصد؟”

في يوم ما امتلكها شعور سلبي كبير
وزاد من توترها قلقها على ابنها ، فقررت أن تنهي هذه القصة مع هذا الرجل
الأحدب بشكل غاية في السلبية وهو "التخلص تماماً من هذا الرجل العجوز
الأحدب".

ترى ماذا فعلت؟؟..
لقد أضافت بعض السم الى رغيف الخبز
الذي صنعته له وكانت على وشك وضعه على النافذة حينما بدأت يداها في
الأرتجاف ..” ما هذا الذي أفعله؟!” ... قالت لنفسها فورا وهي تلقي بالرغيف
ليحترق في النار وقامت بصنع رغيف خبز اخر ووضعته على النافذة.

وكما
هي العادة جاء الأحدب وأخذ الرغيف وهو يدمدم ..” الشر الذي تقدمه يبقى معك،
والخير الذي تقدمه يعود اليك!”...وانصرف الى سبيله وهو غير مدرك للصراع
المستعر في عقل المرأة ومصيره الذي كاد أن يلقاه لولا ترددها في النهاية.

كل
يوم كانت المرأة تصنع فيه الخبز كانت تقوم بالدعاء لولدها الذي غاب بعيدا
وطويلا بحثا عن مستقبله ولشهور عديدة لم تصلها اي انباء عنه ، وكانت دائمة
الدعاء بعودته لها سالما... في ذلك اليوم الذي تخلصت فيه من رغيف الخبز
المسموم دق باب البيت مساءوحينما فتحته وجدت – لدهشتها – ابنها واقفا
بالباب.

كان شاحبا متعبا وملابسه شبه ممزقة، وكان جائعا ومرهقا
وبمجرد أن رأى أمه قال :” انها لمعجزة وجودي هنا، على مسافة اميال من هذا
البيت كنت مجهدا ومتعبا وأشعر بالأعياء لدرجة الانهيار في الطريق وكدت أن
أموت لولا مرور رجل أحدب بي ، رجوته ان يعطيني اي طعام معه وكان الرجل طيبا
بالقدر الذي اعطاني فيه رغيف خبز كامل لأكله."

وأضاف الابن شارحاً : " وأثناء اعطائه لي قال إن هذا هو طعامه كل يوم واليوم سيعطيه لي لأن حاجتي اكبر بكثير من حاجته”

بمجرد
ان سمعت الأم هذا الكلام شحبت ودمعت عيناها عندما تذكرت الرغيف المسموم
الذي صنعته اليوم صباحا...لو لم تقم بالتخلص منه في النار لكان ولدها هو
الذي أكله ولكان قد فقد حياته!

ولحظتها ادركت معنى كلام الأحدب ..” الشر الذي تقدمه يبقى معك، والخير الذي تقدمه يعود اليك!”

المغزى من القصة:
عند
فعل الخير لا تنتظر اعتراف الشخص المقابل به فأنت فعلياً تقوم به لنفسك لا
من أجله فقط ، وعندما تكون بوضع يجعلك متضايقاً من ردة فعل أحدهم على عمل
خير تقوم به فلا تلجأ لفعل الشر لكن توقف عن عمل الخير.

••.♥.••.........••.♥.••

لا تنسونى من صالح دعائكم

ياسر جامع
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة قصيرة : لماذا نعمل الخير؟

مُساهمة من طرف محمد هاشم في 12th يوليو 2011, 10:05




الأخ العزيز ياسر جامع
لك خالص الشكر والتقدير لهذه القصة والتي هي عبارة عن مجموعة من العبر والمواعظ فللأسف الكثير منا يقدم المعروف وينتظر المقابل
ولذلك فليكن مانقدمه بنية خالصة ولنحنتسب الأجر من الخالق
جزاك الله خيراً وفي إنتظار المزيد





محمد هاشم
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصة قصيرة : لماذا نعمل الخير؟

مُساهمة من طرف غريق كمبال في 12th يوليو 2011, 14:11

ياسر القصه رائعه 000لك اجرها ان شاء الله

غريق كمبال
مشرف المنتدى الاقتصادى
مشرف المنتدى الاقتصادى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى