ابوجبيهه

من هوائل القذافي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من هوائل القذافي

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في الجمعة أغسطس 26, 2011 1:12 pm

Gaddafi




















































محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هوائل القذافي

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في الجمعة أغسطس 26, 2011 1:18 pm


























محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هوائل القذافي

مُساهمة من طرف غريق كمبال في الجمعة أغسطس 26, 2011 5:32 pm

الغزافى ظاهره اشد غرابه

الحريم ديل هسع مشن وين

غريق كمبال
مشرف المنتدى الاقتصادى
مشرف المنتدى الاقتصادى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هوائل القذافي

مُساهمة من طرف الزبيرمحمدأحمد في الجمعة أغسطس 26, 2011 11:47 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الاُستاذ / محمود
=========
الصور تحكي مدي اِستهتار القذافي بشعبه الرجل أغراه كرسي الحكم ونسي التقاليد الاسلامية والعربية ‘ كان انسانا شاذاومبروك للشعب الليبي الخلاص منه ومن خذعبلآته
لك الشكر / تحيا تي
========

الزبيرمحمدأحمد
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هوائل القذافي

مُساهمة من طرف osama osman في الجمعة أغسطس 26, 2011 11:50 pm

غريق اعمل حسابك مالك ومال الحريم ديل دائر تجيب لنا مشاكل مع ليبيا تانى ما كفاية السنوات الفاتت وبعدين انت ما عارف انو فى طابور خامس فى المنتدى يقوم يوصل السال دا لوزير الداخلية بتاعك وبعد نقعد فى المشاكل والجوديات وكدا أوعى أرعى بقيد وخلى الحريم ديل انت كان دائر تسال اسأل عن رفيق دربنا الدكتور رد الله غربته ونسال المولى ان يعود لسربه القديم والرجوع للحق فضية لك شكرى

osama osman
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من هوائل القذافي ... الجزء الاول

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في السبت أغسطس 27, 2011 11:46 am

يتولى شخصيا الاختيار النهائي لهن


«الأمازونيات» أثرن كثيرا من الاهتمام والإشاعات

عائشات القذافي يحرصن على الظهور حوله في أبهى صورة

«الحارسات الثوريات» خدمتهن بلا نهاية ويختارهن وفق ضوابط (فنية)

إحداهن قتلت ابن عم القذافي لرفعه صوته على صوت الرئيس

أزمة دبلوماسية بين ليبيا ونيجيريا بسبب اصطحاب القذافي لهن

حينما صرخن في شرم الشيخ : وا قذافاه ..!!


في نفس اليوم والساعة، وأثناء حديثه لحشد من أبرز نساء المجتمع الإيطالي خلال زيارته روما في يونيو 2009؛ أثار الرئيس الليبي (المطارد)معمر القذافي إعجاب واستهجان الحضور، أما الإعجاب فكان بإعلانه تأييد حقوق المرأة وتنديده بما اعتبره وضعا مترديا لها داخل العالم العربي جعلها أشبه بـ«قطعة الأثاث»، وفي المقابل، أعرب القذافي عن اعتقاده بأن الأب أو الزوج هو من يملك حق السماح للمرأة بقيادة السيارة، مما أثار صيحات استهجان الحضور. هكذا كان توجه العقيد دوما إزاء المرأة، ما بين تأكيد على «ضعفها» الفطري وطبيعتها الخاصة التي يفرضها عليها الحيض والولادة والرضاعة التي لا تسمح لها بالمساواة بالرجل من جهة، والتأكيد على ضرورة تعلمها فنون القتال كي «لا تسقط فريسة سهلة في أيدي أعدائها».
لكن الموقف الأبرز للقذافي من المرأة، الذي لطالما وضعه في مكانة متفردة بين قادة وزعماء العالم، هو استعانته بالنساء ليشكلن الحرس الخاص المحيط به على مدار 24 ساعة، في خطوة استثنائية من نوعها، خاصة في العالمين العربي والإسلامي. ومع اشتداد المحنة على القذافي، وحصاره من قبل الثوار في مربع العاصمة طرابلس، أصبح هذا الحرس النسائي (على ما يبدو) خارج الخدمة مؤقتا، فلم يظهر في طلات القذافي الثورية، التي يباغت بها شعبه والعالم بين الحين والآخر.
الحارسات الثوريات
في الثمانينات، اعتاد القذافي الاعتماد على حراس شخصيين من ألمانيا الشرقية لحمايته، لكن في التسعينات ظهرت قوة الحراسة الشخصية النسائية المحيطة به، التي تتباين تقديرات عدد أفرادها بين 40 و400، واشتهرن بلقب «الأمازونيات»، وإن كان لقبهن الرسمي «الحارسات الثوريات». ويعتبر القذافي استعانته بحرس نسائي دليلا على إيمانه بقضية تحرير المرأة.
بوجه عام، يتحتم على جميع الحارسات الموكلات بحماية القذافي إعلان قسم ولاء بأنهن سيضحين بأرواحهن من أجله. وتتولى أكاديمية الشرطة النسائية في طرابلس إخضاع المرشحات لهذا العمل لبرنامج بدني مجهد ودروس في أساليب القتل وكيفية التعامل مع الأسلحة والفكر الثوري، ومن تنجح فيه تصبح قاتلة محترفة وخبيرة في الأسلحة النارية والفنون القتالية. وتفد فتيات لا تتجاوز أعمار بعضهن الـ16 عاما، على الأكاديمية، على أمل قبولهن لحراسة القذافي والانضمام لفرقة النخبة. ويتولى القذافي شخصيا الاختيار النهائي من بين المرشحات.
عائشات القذافي
بطبيعة الحال، أثارت «الأمازونيات» كثيرا من الاهتمام والإشاعات. يزعم البعض أن غالبية حارسات القذافي من كوبا، ويؤكد فريق آخر أنهن ليبيات. أما أكثر الشائعات شيوعا فهي أن القذافي يشترط أن يكنّ عذارى ويبقين كذلك. إلا أن الإشارات الخبيثة التي تحملها هذه الإشاعة يرفضها أنصار الزعيم الليبي، باعتبارها ظلما بينا له، مستشهدين بأنباء ذكرت أن العقيد يطلق على جميع حارساته اسم ابنته (عائشة) المقربة لقلبه، بحيث أصبحن جميعهن «عائشة 1» و«عائشة 2» وهكذا، مما يوحي بأنه يعتبرهن بناته، وهو الأمر الذي أيدته «عائشة القذافي» التي بررت استعانة والدها بحارسات برغبته في أن يرى المرأة الليبية بجانبه، ولتعزيز مكانتها.وعلى الرغم من مهنتهن القاسية، تحرص حارسات القذافي على الظهور حوله في أبهى صورة تؤكد أنوثتهن، مع وضعهن مساحيق التجميل وطلاء الأظافر، وترك بعضهن شعورهن مسترسلة، بل وارتداء بعضهن لأحذية ذات كعوب مرتفعة، مما دفع البعض في الغرب لأن يطلق عليهن «آلات القتل الفاتنة».
أثبتت حارسات القذافي جدارتهن بثقته بهن أكثر من مرة، كان أبرزها عام 1998، عندما تعرضت إحدى حارسات القذافي للقتل، وأصيبت سبع حارسات أخريات عندما نصب أصوليون إسلاميون في ليبيا كمينا لموكب القذافي. وذكرت روايات لشهود أن رئيسة فريق حرسه الخاص ألقت بنفسها على جسد القذافي للحيلولة دون إصابته بالرصاص، وأنه حزن بشدة لمقتلها.
إلا أن وجود «الأمازونيات» صاحبه أيضا مشكلات في بعض الأحيان، مثلما حدث عندما منع الأمن المصري دخولهن معه في فندق شهد انعقاد قمة عربية بشرم الشيخ عام 2003، مما أدى لاندلاع تشابكات بالأيدي، ووقعت أزمة أخرى خلال انعقاد القمة العشرين لمنظمة الوحدة الأفريقية في أديس أبابا بإثيوبيا، عام 1984، عندما أصر القذافي على دخول حارساته المسلحات معه إلى قاعة المؤتمر، وشعر بمهانة كبيرة لدى إصرار الأمن الإثيوبي على تجريد حارساته من الأسلحة.
أزمة دبلوماسية
في نوفمبر 2006، وأثناء زيارته العاصمة النيجيرية أبوجا، لحضور قمة تضم قادة من أفريقيا وأميركا اللاتينية، وقعت أزمة دبلوماسية بسبب اصطحاب القذافي معه 200 من الحرس الشخصي، أغلبهم من النساء، مدججات بأعداد ضخمة من الأسلحة، مما دفع قوات الأمن النيجيرية لرفض تقدمهن نحو العاصمة. واستشاط القذافي غضبا لدرجة أنه هم بالتحرك سيرا على الأقدام لمسافة 40 كيلومترا حتى العاصمة. واشترط الأمن النيجيري احتفاظ كل من الحارسات بثمانية مسدسات فقط، حسبما هو متبع مع جميع البعثات الدبلوماسية التي تدخل العاصمة، ولم يوافق حرس القذافي على تسليم أسلحتهم إلا بعد تدخل الرئيس النيجيري أولسيغون أوباسانجو.
أعمال كثيرة
وهؤلاء العائشات يرافقن القذافي من الصباح حتى الليل، ويقمن بأعمال كثيرة ، من لف ثوبه الذي يتجاوز الثلاثين مترا، حتى قراءة جزء من كتابه الأخضر


نواصل غدا في الجزء الثاني

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هوائل القذافي

مُساهمة من طرف الجبالي في السبت أغسطس 27, 2011 12:24 pm

مخلوق غريب جداً عليك الله واصل لينا في فعايلو نحي كثير نشوف كتير

لك الود

الجبالي
نشط مميز
نشط مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من هوائل القذافي الجزء الثاني

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في الأحد أغسطس 28, 2011 5:57 am




« يقول فيه “على كل فرد أن يقرأ الكتاب الأخضر، لأنه خلاص للبشرية وهو الدستور الصالح لجميع الأمم”. وحارسات القذافي يلفتن الانتباه في أي مكان يذهبن إليه. وعندما زار ابنه المعتصم مدينة الأقصر في جنوب مصر، أثار مشهد تجواله مع العديد وسط حراسة مشددة من حارساته انتباه السائحين الأجانب والسكان المحليين.وتقول تقارير إنهن يتخرجن من كلية خاصة، وتشترط فيهن العذرية. ويقول موقعbeautifulatrocitie إن القذافي يختار بنفسه حارساته الشخصيات، وقبل أن ينخرطن بشكل رسمي في الخدمة يقسمن على تقديم حياتهن في سبيله ولا يتركنه ليلا ولا نهارا ، ويصر على أن يبقين عذراوات . ويضيف الموقع: ليس هناك نقص في المتطوعات، لذلك يبدو أنها وظيفة ذات برستيج، أي توفر لصاحبتها مكانة ممتازة. ويكشف الموقع أن هناك كلية خاصة للمتطوعات يمارسن خلاله برنامجا قاسيا، والفتيات اللواتي يكملنه يتخرجن كمقاتلات محترفات وخبيرات باستعمال الأسلحة وفنون القتال .وبغض النظر عن الشائعات التي تحيط بهن، إلا أن احداهن لم تهرب من عملها بعيدا لتروي أسرار الحراسة النسائية للقذافي، خصوصا أنهن يقمن بأدوار تخالف دروهن الطبيعي، وعلى الرغم من أن الكتاب الأخضر اعتبر أن المرأة مكانها البيت.
إختيار وفق ضوابط (فنية)
وحارسات القذافي ، ذوات الأكمام المشمرة، اللواتي يختارهن وفق ضوابط (فنية)، ويعرضهن لتدريبات عسكرية، ليفقن بقدراتهن حراسه من الرجال، ، ولهن أعمال كثيرة.. ولكثرة ما نغّمت له عائشته المفضّلة من بينهن، قصص الخلاص في كتابه، صحا من نومه يوماً وتذكر، أنه عاش من صباه فترة عمل فيها راعياً للغنم ، كما هو حال كل الرسل، الذين رعوا الغنم في صباهم، وأن هذا الجو هو الذي هداه لثورة الفاتح، وجعله يؤلف الكتاب الأخضر مع فارق رآه بسيطاً، أن القضية عنده مجرد إلهام وليست وحياً.لكن العائشات رغم فضائلهن الكثيرة عليه في التلقين، إلا أن زخم تدريبهن نفخ ساعدي عائشة 10 أكثر من المطلوب، فعرّضت، منذ سنوات، فخذ معمّر للكسر، عندما كانت تحاول رفعها في صالة التدريب الرياضي، ومن يرى ساعدي عائشة 10 يؤمن بذلك، وينفي الشائعات، التي قيلت آنذاك، بأنه تعرض لحادثة اغتيال قتلت فيها العائشة 10تلك، وهي تحاول صد الرصاصة بساعدها عن فخذه، كما أن عائشة 10، التي أشيع أنها قتلت، كانت تقف بجانب سريره، عندما صوره التلفزيون الليبي، أثناء زيارة زعماء أفريقيا له، فالأمر، على ما يبدو، مجرد رياضة بينهما.
خدمة بلا نهاية
ويقال أن خدمة هؤلاء النسوة بلا نهاية ، وبالرغم من مرور سنوات طويلة على انتساب الحارسات بمختلف جنسياتهن على هذه المهنة لخدمة القذافي ، قابلت قناة "الجديد" اللبنانية حارسة متقاعدة تدعي عزيزة إبراهيم لتروي أسرار عالم القذافي الغامض.وهي المرأة التي كانت ذات يوم تحمي ظهر القذافي ، وبعد 17 عاماً من عودتها من ليبيا ، قررت الراهبة الثورية بحسب ما يطلق القذافي على حارساته الاعتراف بأنها كانت واحدة منهن. بدأت قصة إبراهيم بعد الاجتياح الاسرائلي لبيروت عام 1989 ، عندما سافرت عزيزة إلى ليبيا مع برنامج للطلبة الناصريين ، وهناك شاءت الصدف أن تلتقي بمعمر القذافي وأن ترافقه فى أول رحلة إلى الصين كواحدة من حارساته الشخصيات اللواتي يختارهن بعناية.وعن تجربتها قالت: "من تريد أن تكون حارسة شخصية للقذافي يجب أن تمتنع عن الزواج ، وكان يطلق عليهن "الراهبات الثوريات" ، والراهبة لا تتزوج ، كما يجب أن تكون الحارسة تتمتع بشخصية قوية وتستطيع الاستغناء عن أهلها ، بل ولديها قلب أن تقتلهم أيضاً "،وتضيف: "كانت هناك أحد الحارسات اسمها جميلة درغان كانت تسبب لنا جميعاً الرعب ، ووصل بها الأمر أن تقتل ابن عم القذافي بعد أن ارتفع صوته على صوت الرئيس خلال أحد المناقشات ، فقامت أمام الجميع بقتله".وتؤكد عزيزة أن حارسات القذافي اللآتي يظهرن معه باستمرار هم اثنين من ذوات البشرة السمراء برتبة عقيد ونقيب ، وبقية الفرقة المكونة من10 حارسات يتم اختيارهن على أساس المظهر الجيد ويرافقن القذافي في رحلاته .
تنفيذ الإعدام
وتشير إلى أن القذافي يرى أن عمل المرأة كحارسة يرفع من شأنها ويشعرها بالمساواة في الحقوق والواجبات مع الرجل ، وهذا الأمر ذكره في الكتاب الأخضر "أن المرأة أنثى والرجل ذكر" ولا توجد أي فروق أخرى من وجهة نظره إلا "أن المرأة تحمل والرجل لا يحمل"!! وعن طبيعة الاغتيالات التي شهدتها أثناء خدمتها بحرس القذافي ، أشارت إلى أن تم اصطحابها مع بعض الحارسات من قبل اللجان الشعبية إلى المجمع الجامعي بحجة بأن الرئيس الليبي سيلقي خطاباً ، وهناك بحد تعبيرها حدث مالا يمكن أن يتصوره عقل ، حيث اتوا بأربعة من الطلبة لينفذ فيهم الإعدام بالشنق ، واحد منهم كان يدرس القانون ومتهم بأنه اتصل بشخص في العراق ، وبدأ الشنق لطالب من طلبة كلية الاقتصاد ولكنه لم يمت ، فقاموا بشده من رجليه حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.وروت عزيزة حادثة أخري قائلة : في أحد الليالي جاءوا إلى السكن وأخذوا الحارسات كما هن بملابسهن إلى القاعة الشتوية المغلقة بالمدينة الرياضية ، لنحضر إعدام 18 شخص بالرصاص أمام أعيننا ، وممنوع علينا الصراخ بل كل ما كان مطلوب منا هو الهتاف بأنهم "خونة .. خونة" ، وكان أحد المحكوم عليهم بالإعدام لم يرتكب أي جريمة سوى أنه له ابن عم طيار هارب من القذافي .

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هوائل القذافي

مُساهمة من طرف nashi في الأحد أغسطس 28, 2011 7:57 am

حقيققة هوايل القذافي هوايل غريبة وعجيبة!!

الراجل طلع مشوطن

Rolling Eyes

شكرا اخي محمود

nashi
مشرف المنتدى الرياضى
مشرف المنتدى الرياضى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

من هوائل القذافي الجزء الثالث

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في الأحد أغسطس 28, 2011 12:10 pm

قال الحارس الشخصي السابق للزعيم الليبي معمر القذافي، العقيد عبد السلام خلف الله النداب، إن ملك ملوك إفريقيا -كما كان يلقب الزعيم الليبي نفسه- كانا شيطانا في حياته الشخصية، فهو غارق في الرذيلة والمجون ولا يصلي ولا يصوم.
وعن تفاصيل حياة القذافي بعيدا عن وسائل الإعلام، قال النداب الذي ينتمي لقبيلة القذاذفة التي ينتمي إليها الزعيم الليبي -في حوار خاص لصحيفة الشروق الجزائرية- "لقد اقتربت منه ورأيت كيف كان مسوّقا في الإعلام بغير وجهه الحقيقي، ووجدت العكس تماما أمامي، فهو شيطان، لا يصلي ولا يصوم، يوزّع المناصب بعد أن يستبيح شرف المستفيد منها، ولا يتوانى في التعدي على حرمات طالبي المناصب حتى يضعهم تحت رحمته.
وتابع: "يمكن القول إن 90 % من الوزارء حصلوا على هذه المناصب على حساب شرفهم، وقلة منهم من تبوؤوها من باب الشرف، فهو يوزّع المناصب على حساب الشرف، بالتعدي على الزوجة أو البنت -والولاء عنده يخضع لهذا المقياس وحسب.
وعن تفاصيل حياته اليومية -وكيف كان يقضي الزعيم الليبي يومه- تابع الحارس الشخصي السابق للقذافي قائلا: "كان يقضي كل يومه مع النساء، واللهو والفسق، وليست له أية هواية أخلاقية يستفاد منها، فلا كرة تنس ولا كرة قدم، ولا مطالعة، لا هواية له إلا حياة المجون، حتى الصلاة هو لا يصلي، وحينما يأتيه وفد وقت الصلاة، يدعوهم لأداء الصلاة للتظاهر أمامهم بأنه مصل، وفي ذكرى المولد النبوي الشريف يجمع من يصلي بهم".
وحينما أذيع خبر اعتداء ابنه على خادمة سويسرية، شحذ الناس بالمشاعر الدينية.
وأكد النداب أن الزعيم الليبي استغل حادثة منع إقامة المآذن فيها لينسيهم الإساءة التي قام بها ابنه، مستغلا تعلق الناس بالدين، فهو يستخدم الدين وسيلة لتحقيق غاياته.
أما عن الحرس النسوي للقذافي فقال "كان ينتقي منهن حارسات له في كل مكان، فقد كان يحاط بمجموعة من العاهرات من مختلف الجنسيات، وكان يستخدمهن أكثر في العمل بالكليات العسكرية، إذ كان يستغل هذه الكليات لتفريخ أكبر قدر من العاهرات، وكان يقدم لهن أموالا طائلة".
ويستطرد النداب "أما المطربات فحدّث ولا حرج، كنّ يأتينه من المشرق والمغرب، وكذا الإعلاميات من مختلف المحطات الإعلامية الكبيرة، ولا أريد فضح كثيرات بذكر أسمائهن".
وفي ما يتعلق بالممرضة البلغارية، قال لقد كانت له علاقة جسدية معها، وتلازمه أينما حل"، في حين "زوجته الوحيدة هي صفية، وهي أشبه ما تكون بالجارية، تعيش وكفى، فهي تعلم بكل هذه الأمور وتفاصيل مجونه وعلاقاته، لكنها لا تستطيع فعل شيء، وليس لها أي دخل بحياته الشخصية"، بسحب تعبير النداب. نقلا عن الراكوبة
ت

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هوائل القذافي

مُساهمة من طرف ابوهريرة عثمان عبدالسلام في الأحد أغسطس 28, 2011 12:29 pm

شى عجيب

انت يامحمود الزول دا كان دقش الصحراء مع بناته ديل

دحين بنقبض

ابوهريرة عثمان عبدالسلام
مشرف المنتدى الاسلامى
مشرف المنتدى الاسلامى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هوائل القذافي

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في الأحد أغسطس 28, 2011 1:20 pm



مشكور يا اباهريرة على المرور وحتما سيلقي الثوار القبض عليه عاجلا ام اجلا والبنات ديل نحن ارسلنا علي كرتي عشان ينقلهم للسودان للاستفادة من قدراتهم العسكرية غير المحدودة لينضموا الى جمعية الرفق بالفوارير

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هوائل القذافي

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في الإثنين أغسطس 29, 2011 7:47 am

قالت خمس نساء كن ضمن وحدة منتقاة من الحرس النسائي للعقيد الليبي معمر القذافي، إنهن تعرضن للاغتصاب والاعتداء عليهن من قبل الديكتاتور المطارد حاليا.
وذكرت صحيفة 'صنداي تايمز أوف مالطا' امس الاحد أن النساء اعترفن للطبيبة النفسية الليبية سهام سيرجيوا - في بنغازي - بأنهن تعرضن للاعتداء الجنسي من قبل القذافي وأبنائه قبل أن ينبذن بعدما 'سئم' هؤلاء الرجال منهن.
وتشكل الاتهامات جزءا من ملف تقوم بإعداده سيرجيوا لتقديمه للمحكمة الجنائية الدولية والمحاكمة المحتملة التي قد يواجهها القذافي وأفراد دائرته المقربة في ليبيا حال القبض عليهم أحياء .
وروت إحدى النساء لسيرجيوا كيف تعرضت للابتزاز حتى تلتحق بوحدة الحراسة الخاصة، التي كان يعتقد ذات يوم أنها تضم نحو 400 امرأة، وذلك بعدما لفق النظام ما يفيد بأن شقيقها كان يحمل مخدرات بينما كان عائدا إلى ليبيا بعد قضاء عطلة في جزيرة مالطا.
وقالت سيرجيوا لـ'صنداي تايمز أوف مالطا' في مقابلة في بنغازي : 'قالوا لها (إما أن تلتحقي بوحدة الحراسة الخاصة أو يقضي شقيقك باقي حياته في السجن)'.
وأضافت في معرض سرد قصة الابتزاز التي تعرضت لها الحارسة السابقة 'لقد فصلت من الجامعة وطلب منها السعي لوساطة القذافي حتى تعود إليها. وأخبرت أنه ينبغي أن تخضع لفحص طبي شمل اختبارا يتعلق بفيروس إتش.آي في أجرته لها ممرضة من أوروبا الشرقية'.
وأوضحت أنه في النهاية أخذت كي تلتقي القذافي في مقره في باب العزيزية في طرابلس، ثم نقلت إلى مقر إقامته الخاص فوجدته بـ'البيجامة' .
وقالت سيرجيوا 'لم تفهم المرأة ما يجري لأنها كانت تعتبره بمثابة أب وزعيم الدولة، وعندما رفضت محاولاته قام باغتصابها'.
وذكرت الطبيبة النفسية أن هناك نمطا اتبع في هذه الروايات، حيث تعرضت كل واحدة من هؤلاء النساء للاغتصاب من قبل القذافي أولا ثم جرى تمريرها لأحد أبنائه وأخيرا لكبار مسؤوليه لتتعرض لمزيد من الاعتداءات قبل أن يسمح لها بالمغادرة في نهاية المطاف.
وروت النساء ما حدث لهن بعدما بدأت سيرجيوا التحقيق في ادعاءات تتعلق بحالات اغتصاب ممنهجة زعم أنها ارتكبت من قبل قوات موالية للقذافي خلال الاضطرابات التي تشهدها البلاد.

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هوائل القذافي

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في الإثنين أغسطس 29, 2011 8:18 am

إنه المعتصم القذافي، مالئ هولندا وشاغلها هذه الأيام، والسبب أنه وجه دعوة لصديقة هولندية سابقة تعرَّف عليها في 2004 داخل ملهى إيطالي، فوصلت تاليثا فون زون، في 11 أغسطس/آب الجاري إلى طرابلس، واستضافها في فيلا يملكها على شاطئ البحر في العاصمة، حيث أمضت هناك أسبوعين، كان خلالها يراها ليلا في معظم الأحيان، لانشغاله نهارا بمقاتلة الثوار.

ثم اختفت تاليثا التي تبدو من صورها أصغر بعشر سنوات على الأقل من عمرها الحقيقي، وهو 39 سنة، ولم يعد يظهر لها أثر، فقلقت عائلتها وراحت صحف هولندا تتحدث عنها كما الكنز الضائع، لأن تاليثا التي تكبر المعتصم بأربع سنوات عارضة أزياء ونجمة مجتمع وفتاة غلاف لمجلات عالمية شهيرة، لكنها كانت تبحث عمن يساعدها في علاج والدها من مرض الزهايمر على ما يبدو، وحين وصلتها دعوة الصديق الحميم القديم وجدتها كما خشبة خلاص، فقبلتها برغم الحرب المحتدمة في رمضان بشكل خاص.
مسرف للمال بهوادة

ومن بيان قصير أصدرته الخارجية الهولندية علم صحافي بريطاني بأنها في مستشفى بطرابلس، فقابلها الأربعاء الماضي، وروت لمراسل "صنداي تلغراف" البريطانية نك ميو بعض قصتها المنشورة في عدد اليوم الأحد.

في المقابلة ما يخجل القارئ العربي الملتزم بالأثر وبالتقاليد أن يطالعه عن شاب يتولى منصب مستشار الأمن القومي في الجماهيرية، لكنه سادي يحترف تعذيب وقهر خدمه الفلبينيين العاملين لديه، ومحتس باب أول للخمور في الشهر الفضيل، ومسرف للمال بهوادة كما وكأن هناك عداوة بينه وبين المال.

وفي إحدى المرات سألته عارضة الأزياء: "كم تنفق" ؟ فراح يضرب ويجمع ويقوم بحسابات ذهنية على السريع ويتأمل، ثم خرج بالنتيجة وأجابها: "تقريبا مليوني دولار"، وسألته ثانية: "تعني بالسنة"؟ قال: لا، بالشهر" وفق ما نقلت الصحيفة.

وقبل "صنداي تلغراف" كانت والدتها ليونتين فان زون تحدثت إلى الإذاعة الهولندية بحسب ما راجعته "العربية.نت" فروت أن ابنتها تعاني من كسور لقفزها من نافذة "فندق كورينثيا" الفخم بطرابلس الغرب، والذي نزلت فيه بعد أن فشل المعتصم بإرسالها عبر تونس إلى الخارج، فعادت من الحدود مع قافلة سيارات كانت في إحداها، ونزلت في "كورينثيا" لتتصل عبر البريد الإلكتروني بوالدتها والقتال محتدم في ضواحي طرابلس.

وحين سيطر الثوار على المنطقة التي يقع فيها الفندق ولم بعد للمعتصم القذافي وجود بعد أن فر مع أبيه والآخرين الى المجهول وجدت نفسها وحيدة في "كورينثيا" الشهير، ووجدت أن إحدى المسؤولات بالفندق تعزلها في غرفة وتمنعها من الخروج، لشكها بأنها جاسوسة أو غير ذلك، ثم انقطعت الإنترنت، فأصبحت معزولة كما طرزان الأدغال.

ولم يكن أمامها سوى القفز من النافذة لتغادر، ففعلتها وكسرت بعض عظامها، وأسرع إليها موظفون بالفندق ونقلوها الى المستشفى، حيث بقيت الى حين مغادرتها طرابلس الغرب يوم الجمعة الماضي على متن سفينة مالطية، ومنها من مالطا تصل اليوم الى مدينتها روتردام، حيث وسائل الإعلام المحلية والأجنبية بانتظارها، لا لتسمع قصتها التي شبع الهولنديون منها، بل لأنها الشاهد الوحيد على ما كانت عليه عائلة القذافي طوال أسبوعين سبقا سيطرة الثوار على العاصمة الليبية.
من لعوب ومحبوب إلى مقاتل لا يرحم

ومما قالته تاليثا إن حراس المعتصم الذي وجدته ملتحيا حين وصلت الى طرابلس الغرب "هم من المراهقين، وأعمار معظمهم 16 سنة تقريبا". وقالت إن المعتصم ذكر لها مقتل أخيه سيف العرب، وأنها اعتادت على رؤيته في الفيلا"يجلس على أريكة وبيده رشاش أوتوماتيكي وكأس وسكي في الثانية" وفق ما ذكرت تاليثا التي قالت أيضا إن الحرب غيّرت المعتصم "من لعوب محبوب إلى مقاتل لا يرحم".

تاليتا، كما روت، كانت على علاقة حميمة ووثيقة بالمعتصم لثلاثة أشهر فقط قبل 7 سنوات، ثم انتهت العلاقة سريعا لاكتشافها بأنها لم تكن المرأة الوحيدة في حياته، لكنها بقيت محافظة على صداقتها معه وتراه من حين لآخر في أوروبا، وكانت بين المدعوات الى ما كان حديث الصحف حين أقام حفلا قبل عامين.

ذلك الحفل الذي أقامه المعتصم ليلة رأس سنة 2009 في جزيرة "سانت بارتس" بالكاريبي، كلفه لليلة واحدة 4 ملايين دولار، فقد شاركت فيه فرقة الروك الإنكليزي" رولينغ ستون" وفنانون عالميون.

يكتبون أيضا أن النجمة العالمية ماريا كيري تسلمت بدورها مليون دولار لقاء إحيائها حفلا خاصا في 2008 للمعتصم، كما أحيا مغني الراب الأمريكي الشهير كيرتس جيمس جاكسون (المعروف فنيا باسم 50 سينت) حفلا خاصا له خلال مهرجان 2005 السينمائي في البندقية، وتسلم 350 ألفا من الدولارات لغنائه مدة ساعة، وكلها من خيرات ليبيا.

العربية


محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هوائل القذافي

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في الإثنين أغسطس 29, 2011 1:16 pm

قبل عشره سنوات كتبت موضوع وموجود الآن فى مكتبه شوقى بدرى سودانيز اون لاين
تحت عنوان المسكوت عنه ، فى شأن ا لعنصريه فى السودان . والآن عندما انهار نظام القذافى اتمنى ان تظهر حقيقة اختفاء الاخ عبد الرحمن قيلى ، حتى ترتاح اسرته فى السودان وفى اسكاندنيفيا . وهنالك مشكله اختفاء ا لامام الشيعى الصدر ، الذى اختفى فى ليبيا وانكر القذافى معرفتة به . ولحسن الحظ ستظهر كثير من البلاوى .
...........................................................................
الاخ عبدالرحمن قيلي و الرحمه علي روحه تخرج من جامعة الخرطوم و اتقن اللغه الانجليزيه و الفرنسيه و عندما حضر الي السويد درس اللغه السويديه بامعان و اتقنها . و لان زوجته طبيبه فنلنديه اخصائيه اطفال فلذا الم باللغه الفنلنديه . و عمل بالسفاره الليبيه في استوكهولم . ثم انتقل الي السفاره الليبيه في هلسنكي . و اللغه الرسميه في فنلندا هي اللغه الفنلنديه السويديه .
قيلي كان يعتبر في السودان ابيض ( حلبي ) و يرجع اصله الي رفاعه . كان شخص يحب البعد عن المشاكل . و اثناء عمله في السفاره توفي احد الدبلوماسيين الليبيين في حادث سير . و كالعاده ترك الليبيين كل الامر له من ترحيل للجثمان و الاوراق الرسميه و ....الخ .
و ارتبط بزوجة المرحوم بعلاقه قد تكون عرفان للجميل او صداقه . و لكن الذي اغضب الليبيين هو ان السيده الليبيه رجعت مره اخري لزيارة قيلي . و حسبوها اهانه موجهه ضد الامه الليبيه . فاغروه بالذهاب الي ليبيا للمشاركه في ترجمة الكتاب الاخضر .
الدكتور بابكر احمد العبيد و الذي كان مرتبطا بسيده فنلنديه كذلك و صديق لقيلي نصحه بشده بعدم الذهاب . الا ان قيلي اصر و ودعته زوجته التي كانت حاملا و ابنه الصغير في المطار . و بعدها انكر الليبيون انهم يعرفون اي شئ عنه . و حاولت زوجته الاستعانه برئيس الوزراء السويدي بالما و رئيس جمهورية فنلندا و الصليب الاحمر و الاخضر و البنفسجي و حكومة السودان و جمعت التوقيعات و بكت و اعتصمت و لكن لا حياة لمن تنادي .
و عندما كان ادريس البنا علي رأس الدوله السودانيه و هو الان رجل ليبيا و الراعي للمصالح الليبيه في السودان . طلب منه د. بابكر احمد العبيد الذي هو من رجال حزب الامه و حفيد الاستاذ عبيد عبدالنور و بابكر بدري و ابن فارس حزب الامه احمد العبيد ان يثير الموضوع مع الليبيين لان عداوتهم مع حكومة السودان قد انتهت مع نميري . و حسب كلام بابكر احمد العبيد فان ادريس البنا لم يعطي المسأله اهتماما كبيرا .
في التسعينات سمعت عن فكي سوداني استعانت به احد الاسر في السعوديه . و بعد رجوعه الي السودان اكتشفوا ان احدي بناتهم حبلي فاتصلوا به و دبروا له اقامه و ...الخ . و انقطعت اخباره بعد ذلك .
الدكتور محمد ادريس و المقيم الان في السويد كان في الكويت عندما احتل صدام حسين الكويت و نسبه لبياض لونه لم يتعرض لمضايقات بعد استرجاع الكويت ، و لكن صديق له تعرض لتعذيب بشع بواسطة خبير مصري وسط تشفي و استمتاع الكويتيين . و عندما اتصل الدكتور محمد ادريس بالسفاره السودانيه بخصوص صديقه الذي عذب و انتزعت اظافره قالوا له ( نعمل ليه شنو ، ما قلنا ليهم امرقوا ) .
عندما عبر الدكتور محمد ادريس الحدود الي العراق كسوداني قال له ضابط الجوازات ( يا سلام ، ابيض و كمان دكتور ) .و استفسر لماذا يرسل لهم السودان العبيد فقط .

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من هوائل القذافي

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في الإثنين أغسطس 29, 2011 2:01 pm

أخي محمود منصـــــور تحياتي و اشواقي في هذا الشهر الكريم وتقبل الله صالح الاعمال مع نهاية الشهر من الأعمــــــــال و الأقوال و الأفعال .........وتحية للوليدات
العجب العجاب .... يحف هذا الرجل وهوعادي ......

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى