ابوجبيهه

معارك طاحنة داخل الوسط الفني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معارك طاحنة داخل الوسط الفني

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 25th نوفمبر 2011, 09:38

يا ولد مد كرعيك على قدر لحافك ..ترباس : الموصلي مجرد طفل يحبو بالنسبة لقامة بشير عباس السامقة..
--------------------------------------------------
أبدى الفنان كمال ترباس إستنكاره الشديد لتصريحات الموسيقار يوسف الموصلي، التى أدلى بها على صفحات (فنون)، مهاجماً خلالها الموسيقار الكبير بشير عباس ، وأبان ترباس ، - أنه لن يقف مكتوف الأيدي وأحد الفنانين المغمورين ينال من أستاذه بشير عباس الذى لا يستطيع الرد على الموصلي هذه الأيام لكونه طريح الفراش الأبيض فى كندا ، مشيراً الى انه خط احمر واصفاً الموصلي بأنه مجرد طفل يحبو بالنسبة لقامة بشير عباس السامقة ، مضيفاً : (بشير عباس يا موصلي هو رمز الأغنية السودانية وصانع البلابل ، الذي جعلك تجلس بجوارهن فى التلفزيون و"تطنقع").
وطالب ترباس الموصلي بالالتفات لتقديم الأعمال الجديدة بدلاً عن المهاترات ، مشيراً الى أنه سمع بأن الموصلي يود هذه الأيام أن يقدم للوسط الفنى فنانة غير معروفة أسمها عافية ، مبيناً أنه ينصحه بأن يبحث عن العافية لنفسه : ( أحسن ليك يا الموصلي تشوف العافية لى رقبتك ، وربنا يعافيك من الهجوم على الكبار ، و أنحنا يا أخوي بنعرف زيت العافية ولا نعرف فنانة بهذا الاسم ، بعدين عافية دى مش ياها الحرمت الغناء ، رجعتها كيف ان شاء الله بى فتوى يا موصلي).
وسخر ترباس من حديث يوسف الموصلي عن حفلاته قائلاً : (الموصلي يقول ليك حفلاتي ، حفلاتي .. هي حفلاتك دي عملتها وين الما بحضروها ستة أنفار دي ، ياخي أخجل العنقريب بشيلو اربعة) ، وطالب ترباس الموصلي بالتواضع : (أنت يا موصلي متكبر على شنو وأطربت منو ، أمال الناس الأضافو للغناء ناس برعى والعاقب يعملو شنو وكمان الناس الأضافو لى مسيرتك الفنية دا طبعا لو عندك مسيرة فنية و يا ولد مد كرعيك على قدر لحافك والبيتو من قزاز ما بطقع الناس بالحجار).

صحيفة فنون

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معارك طاحنة داخل الوسط الفني

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 25th نوفمبر 2011, 09:43


الموصلي ملاكم لا علاقة له بالفن .. و المقارنة الفنية بيننا معدومة ..!!
***************************************************
شن الموسيقار بشير عباس هجوماً عنيفاً علي الموسيقار يوسف الموصلي و قال ان الموصلي لا علاقة له بالفن و انه بدأ حياته ملاكماً ما يؤكد ان المقارنة الفنية بينهما معدومة تماماً .
و قال عباس في حديثه لا ادري سبباً للهجوم الذي وجهه لي الموصلي ، مؤكداً ان مقارنته بي جريمة يعاقب عليها ، موجهاً تساؤله للموصلي بقوله : ماذا قدمت للفن السوداني طوال مسيرتك و ما هي بصمتك التي وضعتها بمسيرة البلابل ، مشيراً الي ان النجاح الذي حققه إبان تواجده بكندا و إحراز السودان للمركز الثالث من ضمن 22 دولة ، و أضاف عباس انه استلم خطاب شكر و إشادة قبل أيام من النائب الأول لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه مشيداً بي و بما أقدمه للسودان و قال عباس : ان لزمة موسيقية واحدة منه تساوي كل ما قدمه الموصلي مضيفاً بنبرة حادة : الموصلي ما عندو حاجة و لا يحق له ان يقارن نفسه بموسيقار مثلي مضيفاً بسخرية : لو كانت المقارنة في الملاكمة كنت سأخسر المعركة لأنو دي مهنتك الأساسية لكن حكاية الفن دي صعبة عليك شوية يا يوسف .


صحيفة فنون

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الموصلي يعود بــ(هجمة سريعة وعنيفة)

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 25th نوفمبر 2011, 10:00



الموصلي يعود بــ(هجمة سريعة وعنيفة) على ترباس: ترباس فنان من الدرجة الرابعة..!ا.. ياترباس (متى كان غناء الرغيفة يحتاج لتوزيع).
*******************************************
عاد الموسيقار يوسف الموصلي إلى فتح النيران مجدداً ولكن هذه المرة في مواجهة الفنان كمال ترباس الذي عاجله أمس بهجوم لاذع بسبب النقد اللاذع الذي صوبه الموصلي للموسيقار بشير عباس.
وقال الموصلي الذي إقتحم مكاتب (فنون) غاضباً: أن ترباس ليس سوى مغني من الدرجة الرابعة ولكنه لا يرقى لدرجة من وصفهم بالعمالقة محمد أحمد عوض وعوض الكريم عبدالله وبادي محمد الطيب الذين قال أنه يعتبرهم مطربين من الدرجة الأولى ونفى الموصلي أن يكون قد عرض على ترباس أن يوزع له أغنياته واصفاً إياه بالــ(كذاب) وقال: يا له من كاذب أشر... ترباس لو وزع له أحد تلاميذي إحدى أغنياته لغرق، وفشله الذريع في الغناء مع الأوركسترا الإعتيادية واضح وضوح الشمس فما بالك بالتوزيع .. فإذا كان وردي و محمد الأمين و مصطفى سيد أحمد و ابوعركي و إبراهيم عوض و غيرهم طلبوا توزيعي فمن هو كمال ترباس كي اطلب منه ذلك التوزيع المزعوم، وأردف: ياترباس (متى كان غناء الرغيفة يحتاج لتوزيع).


صحيفة فنون

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معارك طاحنة داخل الوسط الفني

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 27th نوفمبر 2011, 17:22


حاورته: هبة الله صلاح الدين:
الجلوس في حضرة الموصلي له طعم مختلف، فهو فنان متعدد المواهب فهو مطرب وشاعر وملحن، وفوق هذا هو موزع موسيقي محترف، فمحاولة الالمام بكل هذه الخيوط لادارة الحوار تعد ضربا من المتعة الخفية، فالإبحار صعب في عوالم هذا الرجل التي بها الكثير من الخبايا والمفاجآت. وكان الموصلي يضحك أحيانا، ويبتسم بهدوء عندما يكتشف ان هناك شيئاً ما وراء السؤال، وينفعل رافضا الاتهامات، ثم يعود لهدوئه ليدافع.. عاد الى السودان قبل ايام والقينا به وحاصرناه بعدد من الاسئلة الملحة حول عدد من قضايا الراهن الفني والقليل من السياسة.. وكان صدر? رحباً كعادته.. فإلى مضابط الحوار:
٭ الموصلي في ديسمبر من العام الماضي عاد غاضباً الى امريكا وهو يقول انه لم يجد سوى الوعود الوردية التي لم تتحقق بعد أن منى نفسه بالاستقرار في السودان.. ما هي اسباب العودة للسودان مرة اخرى؟
ــ جئت الى السودان في زيارة قصيرة لتنفيذ مشروع الفنانة الشابة عافية حسن الذي قمت بتوزيعه موسيقياً، وهو عبارة عن ملحمتين الاولى بعنوان «شول وعافية» والثانية «اسطول الحرية»، بالاضافة الى عدد من الاغنيات الاجتماعية والعاطفية الاخرى.
٭ عافية حسن بعد اعتزالها للغناء واتجاهها نحو المديح ما سر عودتها للغناء مرة اخرى؟ يقال إن لك الفضل في ذلك؟
ــ عافية حسن لم تعد للغناء حتى يكون الموصلي هو من اعادها! عافية لم تترك الغناء اصلاً، وطيلة فترة وجودي في السودان خلال العام الماضي كانت عافية تقوم بتسجيل العديد من الاغنيات، وقد ساعدتها في وضع اللمسات الاخيرة لاكثر من عمل، وكانت لديها ايضا مشاركات خارجية كثيرة، فهي فنانة نشطة ومثابرة، وها هي الآن تعكف على تنفيذ مشروع جديد ومختلف.
٭ دعني اقول ان القضية ليست مثابرة انما هو المال في زمن صناعة النجوم.. عافية حسن ستنفذ مشروعاً يكلف آلاف الدولارات حتى تحقق الاختلاف الذي تتحدث عنه؟
ــ اعتقد ان عافية قد اختارت الطريق الاصعب، الاعمال الرفيعة القوية من حيث الكلمة واللحن والتوزيع الموسيقي، وفي المستقبل القريب سيكون لها مكان بين النجوم.. وطبعا لا انكر ان صناعة الفن الرفيع مكلفة، وكما يقولون «الغالي بغلاتو يضوقك حلاتو»، وهذا المشروع غير ربحي وانما هي تسعى لتحقيق طموحها الفني، فهي فنانة جادة «عارفة بتعمل في شنو».
٭ «مقاطعة».. كم سيكون نصيب الموصلي «بالدولار طبعا» لتنفيذ مشروع عافية حسن؟
ــ «ضاحكا».. لا..لا.. قصة القروش دي ما تسألوني منها.
٭ سؤالي عن المقابل قصدت به تأسيس فكرة عن تكلفة صناعة النجوم، والى اي مدى يمكن ان يكون الموصلي مرناً ومتعاوناً مع الفنانين الشباب الراغبين في السير في طريق عافية؟
ــ أنا مرن إلى أبعد الحدود، وأحمل هم هذا الجيل على عاتقي، وعلى استعداد للتعاون مع الجميع، وابوابي مشرعة لكل من يرغب في العمل معي.
٭ إذن لماذا رفضت البقاء في السودان والعمل ضمن طاقم كلية الدراما والموسيقى، وغادرت الى امريكا مرة أخرى بحجة أن المخصصات ضعيفة؟
ــ منفعلا..أنا رب أسرة.. اولادي وبناتي ذنبهم شنو اعذبهم، وهنا يأتون بخبرات من الخارج بنفس مخصصاتي التي في امريكا!! انا ما لي؟ولا عشان موسيقي؟ طيب انا عندي الجنسية الامريكية.. يعني أنا خبير أمريكي.. قد يقولون مغرور لكن هذه هي الحقيقة!!
اريد ان اضحي، ولكن في ذات الوقت ارفض ان امد يدي لاحد، واريد ضمانات حتى اوفق اوضاع اسرتي لو احضرتها للسودان، ومازلت على استعداد للعودة النهائية والاستقرار، شريطة ان يضمنوا لي الوضع الكريم.
٭ في ظل معاناة المواطن السوداني يأتي الموصلي من امريكا ليحدثنا عن التوزيع الموسيقي والتون والهارموني؟
ــ لكن في المقابل هناك أيضا من يتطاولون في البنيان وهنا تكمن المفارقة!!
٭ عفوا أستاذي انت تطرح مشروعك الموسيقي ونحن مازلنا نعيش جدلية الفن حرام ام حلال، حتى وصلنا أخيراً الى مرحلة تكفير الفنانين؟
ــ أثبت العلم ان اكثر شيء يوسع عقل الانسان هو الموسيقى، وهي تستخدم للعلاج وللإنبات.. هل تعتقدون ان هذه الاشياء جاءت اعتباطا.. نعم علمت ان هناك بعض الشيوخ جاءوا الى اتحاد الفنانين واساءوا لهم!! وزير الثقافة السموءل خلف الله رغم انه امام مسجد، إلا أنه هو أيضا عانى هجمات هؤلاء المتزمتين
٭ «عافية وشول» حسب علمي نص قام بتلحينه الهادي حامد منذ زمن لدعم الوحدة.. لماذا لم ير النور حينها؟ وما سر نفضكم الغبار عنه الآن وبعد الانفصال؟
ــ هذا صحيح كان من المفترض أن يتم تسجيله في قناة «الشروق» الا اننا لم نتمكن حينها، الا انني اعتقد أن الآن هو الوقت المناسب، واختلف مع من يقولون إن مدة صلاحية النص انتهت، فهو بمثابة عتاب لطرفي رحى الانفصال.
٭ وهل يجدي العتاب..الا تتفق معي ان الفن هزمته لعبة السياسة ولم يكن دوره فاعلا تجاه قضية الانفصال؟
ــ الفن وسيلة اجتماعية روحية تربوية ويسهم كثيراً في إحداث التغيير.
٭ «مقاطعة».. كثيرون غنوا للوحدة ولكن لا حياة لمن تنادي.. وانت تغني بعد وقوع الفاس على الرأس؟
ــ ديل قالوا ليهم غنوا والناس عارفة انه الانفصال حيحصل! ونحن جايين نغني الآن وكلنا امل في الوحدة.
٭ على ذكر الانفصال صف لنا احساسك بهذا الحدث وانت على الجانب الآخر.. هناك بعيدا في امريكا؟
ــ احساس مزرٍ ومبكٍ، مع احترامنا لرغبة اخوتنا الجنوبيين، لكن السودان غير موحد ما حينفع، بدليل ان الحرب مازالت متواصلة جنوبا وشمالا، وطال الزمن ام قصر سيكتشف الطرفان خطأ خيار الانفصال، ونحن لن نكف عن الصراخ
٭ هل سيصل صوتكم الى الجانب الآخر «شعب الجنوب»، فهناك منافس خطير ومكتسح، هو الفنان محمود عبد العزيز؟
ــ هناك اصوات كثيرة عبرت للجانب الآخر وليس محمود وحده، وشعب الجنوب شعب ذواق، وأذكر أنني أحييت حفلاً بالقاهرة وقدمت فيه أغنية «طفل العالم الثالث»، ومعظم الحضور كان من الجنوبيين، وكان التجاوب كبيراً، وفي امريكا ايضا وجدت ذات التفاعل من الجنوبيين الذين كان حضورهم كبيراً في الحفلات التي احييتها. وبالمناسبة اول خطاب اعجاب جاءني من جنوبية عبرت فيه عن إعجابها بأغنية «سفر العيون» وهي أغنية معقدة جداً.
٭ ما هي ملامح الاغنية القادمة من الجنوب.. هل ستحمل طابع الاغنية الام درمانية ام ستظهر انماطاً جديدة من واقع التراث الجنوبي الذي غيب لسنوات عن مشهدنا الثقافي؟
ــ أتوقع ظهور أنماط جديدة للاغنية بعد خروجها من تأثير الأغنية الامدرمانية، فهم سينكفئون على التراث الموسيقي الجنوبي الثر والغني بالايقاعات المختلفة، وهذه ظاهرة صحية ستنتج الكثير من الابداع.
٭ وماذا عن المشهد الفني.. هل ثمة ما يثلج صدرك من تغيرات؟
ــ هنالك مشهدان.. مشهد لشباب مبدعين مجددين لكن لا يلتفت اليهم احد، ومشهد لشباب اجتراري خاضعين للقنوات الفضائية التي تطالب بتقديم المسموع، ومن لا يخضع لقوانين الفضائيات مصيره التغييب والاقصاء، والخاسر الاول هو المستمع السوداني.
٭ هناك فنانون شباب استطاعوا خلق جماهيرية لا بأس بها أمثال الفنان شكر الله عز الدين وطه سليمان وغيرهم.. ماذا عن التعاون معهم؟
ــ شكرالله عز الدين طلب التعاون معي، الا ان شكر الله صوته شعبي والحاني ممعنة في الحداثة، وهذا لا يتناسب مع خامة صوته بمعنى انه «في فنانين ألحاني بتضيعهم وهم بضيعوا الحاني، اي واحد بضيع التاني». اما طه سليمان ففيه شيء من الحداثة، ولديه محاولات لا بأس بها، الا انه اكتشف ان الفن الجاد «ما بأكل عيش» فاختار اغاني بسيطة ليجذب بها انتباه الناس، ولو طلب طه التعاون معي فأنا على استعداد.
٭ الراحلان زيدان إبراهيم والامين عبد الغفار.. ورود على قبورهم؟
ــ رحلا فجأة مخلفين جراحات بداخلنا.. فلهما الرحمة بقدر ما قدما لهذا الشعب.

الصحافة

محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى