ابوجبيهه

قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 26th يناير 2012, 11:04

قصيدة : وزيرة الخارجية السابقة:
الناها بنت مكناس

حيّ الميامين من شنقيط والناها *** قم حيّها بحبور حين تلقاها

واحضن بها عبق التاريخ تحمله *** من أرض شنقيط فيّاضا وموّاها

وانثر لها الورد في الخرطوم إن لها *** ربعا وأهلا هنا تاقوا للقياها

وللورود هنا سفن وأشرعة *** بحبّكم كان مجراها ومرساها

بل أنثر الدرّ كي تنصف فيا أبتي *** إن الورود قطوف من محيّاها

الطير غرّد أشجانا وقافية *** كتبتها وأنا ، إنّا كتبناها

لما أتانا الأُلى إنّا نجلّهمو *** تراقص القلب تيها بعد إذ تاها

وفاض كالنيل بالأشواق مجلسنا *** ودثّر النفس باللقيا وزكّاها

وصفّق الموج بالنيلين مزدهيا *** وفاح عطر شذيّ إذ ذكرناها

أحبابنا الشوق للسودان يسبقنا *** شنقيط نحوكمو حثّت مطاياها

وللشناقيط في كل القلوب هوى *** شقائق الروح بل أسمى سجاياها

النبل والكرم السودان موطنه *** هنا حصون تصون العز والجاها

تفطرت كبدي من بينهم زمنا *** واليوم جاؤوا فيا سُعدي وبُشراها

جئناكمو نقتفي آثار من علموا *** أن المواطن أسماها ثريّاها

فلو درت إذ أتت ما يحملون لها *** بين الجوانح من حُبّ لأغناها

لم ننس حضنكم الرحب الفسيح لنا *** نُسقى به من عذاب الكرم أحلاها

إن أسدت الدنيا في أيامنا هبة *** فلا أرى غير أنّا قد عرفناها

يا قبلة المجد سودان البشير وهام العز من ولد العُليا وسمّاها

فإن عجبت فلا تعجب لما جمعت *** إن الأصالة مأوها ومرعاها

لو تطلبون مزيدا من قصائدنا *** في وصلكم لكتبناها وقلناها

وهذه أيضا قصيدة الشاعر السفير عمر دهب بعنوان: محيا الناها

وأخبر القوم أن السُقم أوهنني *** وليس يبرئني إلا أن القاها

وردتُ من فرط عشقي موردا خطرا *** وزيرة من وزير، كيف نُجزاها؟

هي المواجع قد ثارت مهيّجة *** من لي بصبر فأسلوها وأنساها

قد كان لي العيد عيدا زاهيا نضرا *** حتى أصبت برشق من محيّاها

فعادني الهمّ أضعافا مضاعفة *** صريع فاتنة تلهو بصرعاها

أهداني البين ليلا حالكا ضجرا *** يحار في لجّه النجم الذي تاها

فليس يعقبه صبح أضيء به *** وجه المودة جزلى ليس إلاّها

يؤرّق الطرف من شنقيط متشح *** بالزهر طيف أتانا من صحاراها

مرحى ومرحى به من زائر عجل *** يهفو له النيل صخّابا وأوّاها

إن كانت السين والصاد قد وحّدن موقفنا *** فإننا من قبيل مُتلد جاها

مضمّخ في تراث خالد عبق *** كل المكارم صُنّاها وحُزناها

وهذه قصيدة أخرى لمحمد الطيب قسم الله (أبو خبّاب) بعنوان : الناها

ناهٍ نهاك من الدنيا عن (الناها) *** يا ابن القوافي أن تشقى بذكراها

لم يفتأ (الأزرق) الخنذيذ يذكرها *** حتى حسبت جميع الناس أسراها

فهي الجمال فلا شمسا ولا قمرا *** وهي الجلال فلا قصرا ولا شاها

إن الليالي ضاءت عند طلعتها *** ضوء اللآلئ يبدو من ثناياها

العين تسبقها والأذن تلحقها *** واللُبّ يعشقها والقلب يهواها

أمّا اللسان فيسمو حين ينطقها *** أمّا الجَنانِ فيصفو حين يلقاها

تواضعت شرفا في عرش سلطتها *** فالعُرف يأمرها والعز ينهاها

راحيل شنقيط أم تاجوجها اكتملت *** فيها المحاسن معناها ومبناها

الجن تحسد أهل الإنس قاطبة *** أن صاغ من نسلهم إلهنا( الناها)

وأقسم الحُسن في معراج سدرته *** أن المحاسن في شنقيط مسراها

والعلم والحلم والإيمان مجتمعا *** والشعر والفكر والسلطان والجاها

لعل شعري من السودان يبلغكم *** أهلي الشناقيط حيّاكم وحيّاها

يحيا به الودّ آلافا مؤلفة *** في الدولتين وحيّا الخير( باباها

وأبت قريحة السفير (م) فضل الله الهادي إلا أن ينظم قصيدة أخرى حسناء من قصائد ( الناها):-

ما كنت أعرف كيف الشعر لولاها *** حتى تبدّت ولاحت لي ثناياها

فقلت برق بدا أم أنّ بي سنة *** أم أنّ ما كنت قد أبصرته فاها

أم أنه النيل قد فاض الحنين به *** لمّا تهادت فماد النيل تيّاها

يا بنت شنقيط حُزت المجد من قدم *** أهلوك كانوا لنا أهلا وأشباها

أرم العداة بسهم اللحظ إن بعُدوا *** ( لطالما أبعدت عيناك مرماها)

أهلوك قد قصدوا السودان من زمن*** فأخرجت أرضنا ماء ومرعاها

سُقيا لعهد مضى والودّ يجمعنا*** والقصد شنقيط ما أحببت إلاّها

من يُبلغ الأهل في شنقيط عن شغفي *** أو يُبلغ الناها أنّا قد ذكرناها

أسائل الناس عن قلبي وأحسبه *** قد ذاب في حُسنها أو عند يُمناها

وأسأل الله أن يرعى مودّتنا *** وهل يخيب عُبيد يسأل الله ؟

لئن جرى النيل في سوداننا غردا *** سيذكر النيل شنقيطا وتقواها

ويذكر النيل أهليها وكيف له *** أن ينكر الودّ أو ينسى مُحيّاها

ونظم السفير خالد فرح سفير السودان بالسنغال قصيدة أخرى حسناء من قصائد الناها :-

يا أعينَ الخيلِِ قلبي اليومَ مُستلبٌ *** من سهم عينَيْ مهاةٍ كم تمنّاها

فلا تُطِعْ فيهما قولَ الوشاةِ ودعْ *** ناهٍ نهاك عن التشبيبِ والنــــّاها

سليلة المجد من شنقيط إنّ لها *** في شاطئ النيل روضاً بات يهواها

أما ترى (الأزرقَ) الدفّاقَ كيف هفا *** وكيف صفّق نشواناً للقيــــــــاها

وغرّد الطيرُ جذلاناً لمقدمها *** وعربدَ الشـــــــطُّ أزهاراً وأمواها

وصاغ كلُّ أديبٍ في الهوى دُرراً *** تُسبي العقولَ فما العقّادُ أو طه

تبعتُ شأنهمو في كلِّ ناحيةٍ *** كما (تتبّعَ عبدَ اللهِ) (بـــــــــــاباها)

يا أهلَ شنقيط أنتم بيننا أبداً *** في حبّةِ القلب لم تخمُدْ حُميـــّاها

فأنتمُ العلمُ والآدابُ قد جمُعتْ *** وأنتمُ الجودُ والأخلاقُ أسمــــاها

وأنتم الدين قد شدتمْ دعائمَهُ *** فصار ثَمّ عزيزاً يحْـــــمد اللهَ

واهدي السلامَ إلى الدلاّلِ ثمّ إلى*** عَدّودَ والدّدو والنّحْويَ والــدَّاها

**********************
إحترامي





avatar
عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

مُساهمة من طرف فيصل خليل حتيلة في 26th يناير 2012, 11:11


نعم عمو عصمان

لقد تناولت الاخبار هذه الفضيحة التى هزت الدبلوماسية العربية كثيرا

لك التحية
avatar
فيصل خليل حتيلة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تعليقات البعض

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 26th يناير 2012, 11:14

عليك الله دي سمحة هسة



والتحية لنساء بلادي







avatar
عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 26th يناير 2012, 11:37

برافو عليك يا استاذ عثمان شاويش...دائما تاتينا بالمواضيع التي تدعونا للمشاركة عنوة...
وبهذه المناسبة الادبية الجميله؛
دولة مريتانيا او كما يطلق عليها البعض {بلد المليون شاعر} لها باع طويل وجذور ضاربة في القدم في مجال قرض الشعر ونظم القوافي باللغة العربية الفصحى..واكثرهم يرتجلون الشعر ارتجالا..والشعب الموريتاني موهوب بالفطرة في هذا الشان...ويتبارون بينهم في المجالس والاندية والتجمعات القبلية كما كان يحدث في سوق عكاظ لاختيار القصائد الجميلة والشعراء المجيدين..
وليس بغريب ان تكون وزيرة خارجيتها السابقة شاعرة وتجيد كتابة الشعر بهذه الكفاءه المذهلة بغض النظر عن جمالها الذي لا يستطيع احد ان يجادل فيه...
فهي بلا شك جميلة وتتدفق انوثة ورقة ولا غرابة في ان يتغزل فيها البعض من اصحاب القلوب الرهيفة والرقيقة

*********************
حيّ الميامين من شنقيط والناها *** قم حيّها بحبور حين تلقاها

واحضن بها عبق التاريخ تحمله *** من أرض شنقيط فيّاضا وموّاها

وانثر لها الورد في الخرطوم إن لها *** ربعا وأهلا هنا تاقوا للقياها

وللورود هنا سفن وأشرعة *** بحبّكم كان مجراها ومرساها

الله يحفظك يا ايتها الناها الجميلة الرقيقة بقدر ما احببتي بلدك الثاني السودان..

avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

مُساهمة من طرف فيصل خليل حتيلة في 26th يناير 2012, 11:55


القصيدة ليست من نظم وزيرة الخارجية الموريتانية بل من احد الدبلوماسيين العرب و هو يتغزل فيها

فى لقاء للوزراء العرب بالدوحة تقريبا يا عمو محمود

تحايا
avatar
فيصل خليل حتيلة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

غزل «شنقيطي» للعرض فقط..ودحرج الغزل الدبلوماسي السوداني في (الناها)، حتى ثار عليها البرلمان الموريتاني وأطاح بها

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 26th يناير 2012, 12:00


جدي الكردي

تندلع بين الحين والآخر، بقايا المعركة الدبلوماسية الغزلية التي أشعلها سفير السودان بإنجلترا عبدالله الأزرق بقصيدته المفضوحة في وصف وزيرة خارجية موريتانيا السابقة، (الناها بنت مكناس). وقال في مطلعها: (حيّ الميامين من شنقيط والنّاها/ قُم حيّها بحبور حين تلقاها). وزاد عليه سفير سوداني آخر: (أخبر القوم أن السُقم أوهنني/ وليس يبرئني إلّا أن ألقاها). وقال سفير ثالث: (العين تسبقها والأذن تلحقها/ واللُبّ يعشقها والقلب يهواها).
وتدحرج الغزل الدبلوماسي في (الناها)، حتى ثار عليها البرلمان الموريتاني وأطاح بها.
وغض الطرف أنك (لا) سفيرا، فلا (ناها) بلغت ولا نياقاً، هل توافقني بأن في حياة كل منّا (ناهة) قصواء، شطرت أولاد الحي بين جريح وقتيل و(عبيط)، لم تجد حيالها غير أن: (أسائل الناس عن قلبي وأحسبه/ قد ذاب في حسنها أو عند يمناها)؟!
لا تنكر يا زول..
من المؤكد أن (ناها الحي) سبقتك (مراهقتئذٍ) للمدرسة وأنت تلهث خلفها متأبطاً (شنطة الكُتب). ترضى من غنيمة الهرولة خلف هودج حبيبتك المتأرجح بإستنشاق عطر غبارها في سعادة.
غالباً ما تُصاب بُضاعة جميلات الحي بالبوار، لأن عشّاق الحارة يضعون على صدر دكان طلّتها الباهرة، ديباجة: (للعرض فقط)، حسادة منهم وغتاتة، فلا يتطاول لحصنها العرسان.
وأنت في حيرة من جمال (ناهتك) التي يشاركك عيونها، عشرات القلوب الواجفة والراجفة والمتردية والنطيحة و(الفضحية)، تستيقظ لزغرودة مسيلة للدموع قبل أن يتسلل الخبر الفجيعة: (ناها الحي تزوجت)!
تضرب كفاً بقلب، وتقول في حسد: (كل الزمن دا وما لقيت عريس)؟!
بالله؟!
ولم لم تتقدم لها أيها العاشق اليائس؟!


الشرق الاوسط
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

مُساهمة من طرف عثمان محمد يعقوب شاويش في 28th يناير 2012, 08:38


أخي محمود أنت رائع بكل ما فيك أيها النهر العذب المتدفق .....

عمدتنا الظريف دوماً فيصل لك التحية على مرورك الجميل .
avatar
عثمان محمد يعقوب شاويش
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه
مشرف منتدى شخصيات من ابى جبيهه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 28th يناير 2012, 09:29

استاذ عثمان شاويش

حاولت البحث من باب حب المعرفة والاستطلاع ان اعرف معناً لاسم الناها ولم اجد.. عشان عاوز اسمي بنتي الجاية في الطريق انشاء الله على اسم الناها. امكن تطلع ناها اخرى في السودان.ارجو افادتي..

تحياتي
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

مُساهمة من طرف فيصل خليل حتيلة في 28th يناير 2012, 10:09


صباح الخيرات

الناها ياعمو تعنى بعيدة المنال و الله أعلم

لك و للعم عصامن التحية
avatar
فيصل خليل حتيلة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 28th يناير 2012, 10:16

يامونج

صباح الخيرات

لا اعتقد بان هذا المعنى صحيح... لوكان النائية ممكن يكون اقرب للمعنى المقصود .. المهم نرجع للدكتور ازهري ونحول اليه السؤال

مشكور
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 28th يناير 2012, 11:50

صباح الناهات وأهل شنقيط ...... وكل ناهة وأنتم بخير
التاها يا معشر العشاق هي المرأة الطويلة المرتفعة القامة
وناهَتِ الهامَةُ نَوْهاً: رفعت رأْسها ثم صَرَخَتْ، وهامٌ نُوَّهٌ؛ قال رؤبة: على إكامِ النائحاتِ النُّوَّهِ وإذا رفعتَ الصوتَ فدعوت إنساناً قلت: نَوَّهْتُ.
وفي حديث عمر: أَنا أَولُ من نَوَّهَ بالعربِ. يقال: نَوَّهَ فلانٌ باسمه، ونَوَّهَ فلانٌ بفلان إذا رفعه وطَيَّرَ بِهِ وقَوَّاه؛ ومنه قول أَبي نُخَيْلَةَ لِمَسْلَمَةَ: ونَوَّهْتَ لِي ذِكْرِي، وما كان خامِلاً، ولَكِنَّ بَعْضَ الذِّكْرِ أَنْبَهُ من بَعْضِ وفي حديث الزبير: أَنه نَوَّه به عليٌّ أَي شَهَرَهُ وعَرَّفَهُ.
والنَّوَّاهةُ: النَّوَّاحةُ، إما أَن تكون من الإشادةِ، وإما أَن تكون من قولهم
ناهَتِ الهامةُ.
avatar
أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 28th يناير 2012, 12:01

شكرا يادكتور على التوضيح

شايف كيف ؟ فيصل كان عاوز يضيعنا

خلاص اعتمدنا الاسم للبنت الجاية انشاء الله

تحياتي
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

مُساهمة من طرف فيصل خليل حتيلة في 28th يناير 2012, 12:06


التاها يا معشر العشاق هي المرأة الطويلة المرتفعة القامة

شكرا عمو

شفت كيف يا عمو محمود معشر العشاق دى؟

بعدين يا عمو الطول و البعد بيدونا نفس المعن يا جميل

طبعا اخوك مجاسف ههههههههههههههههها


تحايا
avatar
فيصل خليل حتيلة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة
مشرف إجتماعيات أبوجبيهة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

مُساهمة من طرف الفاتح محمد التوم في 28th يناير 2012, 14:04

هذه القصيده .... عزيزي الغالي أبوعلياء قصيدة واحده ضمن عدد من القصائد الشعرية التي ألقيت في فن النسيب الدبلوماسي، من بينهم عمر الذهب، ومحمد الطيب قسم الله، وفضل الله الهادي ... وذلك عند زيارتها للسودان
ويبدو أن كتابة الشعر شغلت هؤولاء الدبلوماسيين، ربما لبعض الوقت عن تعقيدات ملفات التعاون الثنائي والتبادل التجاري. إذ أمضى السفراء وقتهم خلال آخر زيارة للوزيرة الموريتانية في التعبير بلغة الشعر عن ترحيبهم بقدوم الوزيرة
بحسب صحيفة "الأحداث" السودانية الصادرة بتاريخ 19/12/2010 فان أول قصيدة (في هوى الناها) صاغها الشاعر السفير ****** مدير الإدارة العربية بوزارة الخارجية ، وكانت قد أُلقيت على أسماع المحتفلين بمجيء "الناها" في احتفالات رسمية أضاءت ليالي الخرطوم ، ورد عليها السفير باباه ولد سيدي عبد الله مدير إدارة الإعلام بالخارجية الموريتانية وعضو الوفد المرافق للوزيرة وقالت وسائل إعلام مقربة من الأخير أنه إضطر لارسال برقية عاجلة إلى اخيه الشقيق الشاعر الشيخ ولد سيدي عبد الله لكي ينجده بالرد الشعري المذكور وهو ما تحقق فقام باباه بالقاء القصيدة واتفق مع الشاعر السوداني على أن يدمجا قصيدتيهما معاً لتأتي على نحو فريد.

حـــي الشنــاقيط وحــي فيهـــم الناها ----- وحي ربوعاً ارضعت افضالها الناها
اصـــل الاصـــول ابـــاً والام زينتهـــا ----- عُـــرب اللسان بافريقيـــــا تبنــاهــا
الديــــن وحــــدنـــا واللــه واحدنـــــا ----- هُــم للعقيدة رمز وها قد نحن صناها
رحبــاً قــدومــاً وتشريــفاً وتــذكـــارا ----- مــرحـــاً خطاهــا وتـرحابــاً مطاياها

**********
تسلموا جميعاً

الفاتح محمد التوم
مشرف المنتدى السياسى
مشرف المنتدى السياسى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

مُساهمة من طرف خدورة أم بشق في 29th يناير 2012, 11:00

نعم كان اللقاء في الخرطوم وليس الدوحة ... والوزيرة غادرت الخرطوم ويكاد يقتلها الحياء .. لأن الجماعة كانوا Off Point

وهي ما عارفة تقول شنو لزوجها ولكن الصحف الموريتانية وجدت مادة خصبة في التغزل في وزيرتهم عينك يا تاجر .. فساد المال وعرفناه كمان فساد الأخلاق بهذه الوقاحة ... الله يستر

خدورة أم بشق
مشرف منتدى الشعر
مشرف منتدى الشعر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: قصيدة : الناها بنت مكناس ... وزيرة خارجية موريتانيا

مُساهمة من طرف محمود منصور محمد علي في 12th ديسمبر 2014, 11:35

وكيل الخارجية عبد الله الأزرق : تربطني علاقة شخصية ورسمية مع الوزيرة "الناها" ونظمت فيها قصيدتين

وهذا جزء من حوار اجري مع سفير السودان عبدالله الازرق الذي كتب شعرا في الناها

جزء من الحوار
هل يحتكر الشعراء الدبلوماسية السودانية.. أم أن الأمر موجود في دول أخرى؟


بالتأكيد ينتشر الأدباء في أوساط الدبلوماسية العربية؛ فالشاعر نزار قباني كان دبلوماسيا، وأذكر أن بعض السفراء اليمنيين كتب تقريره عن المؤتمر في شكل قصيدة كاملة، وصاغ كل الوقائع في قالب شعري، وحين يقرأها المرء سيجدها وكأنها تقرير. وهناك أيضاً عدد من الدبلوماسيين الغربيين.


هل تكتب الشعر بالانجليزية؟


لا أطرب للشعر الانجليزي، رغم أن بنتي الصغيرة حباها الله بقدرات في اللغة الانجليزية، ونشر لها شعر انجليزي في أوروبا، وهي تطرب له، لكني أنا لا أطرب للشعر الانجليزي، وأذكر أن بروفيسور محمد إبراهيم الشوش، رغم درايته وباعه في الانجليزية، إلا أنه كان يفضل الكتابة بالعربية.


اشتهرت بكتابة قصيدة غزل في وزيرة الخارجية الموريتانية السابقة الناها بنت مكناس.. ماذا كنت تطلب من ورائها؟


في حقيقة الأمر كتبت قصيدتين في الناها حينما جاءتنا في زيارة رسمية للبلاد، لكن راجت واحدة، وجاراني فيها عدد من الشعراء والدبلوماسيين، وكنت وقتها مديرا للإدارة العربية.. بالنسبة لنا، نحن الدبلوماسيين، مهمتنا هي التقرب للشعوب، عادة ما نتخير أفضل وسيلة للتقرب، وإذا زارك الموريتاني فإن أفضل شيء تستقبله به هو الشعر، خاصة وأن موريتانيا عرفت بأنها وطن المليون شاعر.. وسبق أن نظمت قصيدة لاستقبال الوزيرة الناها ونسيتها في الفندق في القاهرة، وأذكر أن اليوم الأوَّل أقيمت دعوة عشاء غير رسمية، وقلت للحضور إنني نظمت قصيدة، ولكنني نسيتها في الفندق، وكان للمصادفة وأنا أتلو مطلعا من القصيدة مرافقا للوزير الشاعر والدبلوماسي الموريتاني بابا ولد سيدي عبد الله، وكان مسؤولا من دائرة الإعلام بالخارجية، وحينما تلوت مطلع القصيدة، قال لي إن هذا مطلع لا ينبغي أن يترك، ولن نقبل أنك نسيتها في القاهرة، يجب أن تنظم قصيدة أخرى، وهو ما حدث، حيث نظمت القصيدة التي راجت ولاقت قبولا، وأذكر أنني رافقت الرئيس البشير في زيارة رسمية لنواكشوط، ففوجئت في احتفال رسمي في المسرح القومي أن طلب مني أن أتلو هذه القصيدة، ففعلت، ونشرتها الصحف وأجهزة الإعلام هناك، ومن طرائف تلك الزيارة أنني كنت أجلس بجوار إحدى الوزيرات الموريتانيات الجميلات، فحضر أحد الوزراء وقال لي: لماذا لا تكتب قصيدة في هذه الوزيرة؟ فقلت له: هذه لا تكفيها قصيدة، بل تحتاج إلى ديوان كامل، فسرها ذلك جدا.


هل سرها أنك تتغزل فيها؟


قال المتنبئ: إذا كان شعراً، فالنسيب مقدم.. أكل فصيح قال شعراً متيم؟


عليه فأن أمر قصائدي ليس غزلاً، فقصيدة (الناها) كانت في (النسيب) إلا أن بعض الناس ممن لا يفرقون بين (النسيب) و(الغزل) أرادوها غزلاً، وعلى كل حال فإن (الناها) سرتها القصيدة، حتى إن سفيرنا في نواكشوط قال إنها علقت القصيدة في جدران بيتها.. على أن بعض الناس أخرجوا الأمر من سياقه، وهذا مؤسف جدا، والآخر حاول تسييس القضية، لكن هؤلاء لا نأبه لهم، هؤلاء لا الشعر يحدث في أرواحهم طربا، ولا الزهور لها في أرضهم حرم. عموما، فإن أوساط المثقفين، وذوي الدراية بالأدب والشعر لاقت في نفوسهم قبولا واستحسانا عظيمين، وأنا سعيد بذلك.


يشاع أن (الناها) أقيلت من منصبها بسبب هذه القصيدة.. ما مدى معرفتك بهذا الأمر؟


هذا سؤال جيِّد. لكن تذكر شيئا واحدا، هو أن الوزيرة أقيلت من منصبها بعد عام ونصف من كتابتي للقصيدة، ما يدل أن الحديث غير منطقي، والقصيدة شاعت منذ أسابيعها الأولى، وأنا أرى أن التطورات والمماحكات السياسية والمتغيرات في موريتانيا، كان لها أثر في ذهاب (الناها) من منصبها، ولا أرى علاقة البتة، ولا يمكن أن يكون معيار إقالة الوزراء في بلد مثل موريتانيا بهذه الصورة، والقصيدة كانت تعبر عن البلد، وليست عن الشخص، ولم تكن (الناها) إلا رمزا لذلك البلد.


قيل إن الشعب الموريتاني تظاهر احتجاجاً على قصيدتك في (الناها)؟


ليس صحيحا البتة أن الشعب الموريتاني خرج في مظاهرات مناهضة للقصيدة، أو منددة بصاحبتها.


هل يمكن أن تكتب قصيدة أخرى في دبلوماسية عربية من دول الخليج مثلاً؟


لا. فأنا كدبلوماسي، ينبغي أن أراعي الحساسيات الثقافية في كل بلد، فأنا أعلم أن ثمة سلعة يمكن أن تباع في هذه البلد، بينما تكون كاسدة في بلد آخر، فالطبيعي في بلد يطرب للشعر ويحتفي بالشعراء أن يروج لبضاعة الشعر، بينما في بلاد أخرى يكون مجرد ذكر اسم المرأة سبباً في أزمة دبلوماسية، ومن الحصافة أن تكون ملما بالثقافة السائدة.


هل اعترتك لحظات ندم على قصيدة (الناها)؟


لا.. لست نادما هذا عمل إبداعي رفيع.. الذين يفهمون في الشعر احتفوا به أيما احتفاء، وصاحبة القصيدة والموريتانيون أيضا، ونشروها، وقدموني لأتلوها عندهم، ما الذي يعيبها؟ ليس فيها وصفا حسيا، ولدي علاقة شخصية ورسمية مع (الناها) فيها كثير من الاحترام الذي يظل عاصما من كتابة أي نوع من الشعر الحسي، وقناة عملي لا تسمح لي بمثل هذا التناول الفظ الغليظ.


منقول من الراكوبه


<br>
avatar
محمود منصور محمد علي
مشرف المنتدى العام و مصحح لغوي
مشرف المنتدى العام و  مصحح لغوي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى