ابوجبيهه
ابوجبيهه
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

حتى ندرأ الفتنة ..حمد عثمان الزبير... محاضر بجامعة أفريقيا العالمية

اذهب الى الأسفل

حتى ندرأ الفتنة ..حمد عثمان الزبير... محاضر بجامعة أفريقيا العالمية Empty حتى ندرأ الفتنة ..حمد عثمان الزبير... محاضر بجامعة أفريقيا العالمية

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 18th أبريل 2009, 18:49

تبرئة الذمة في‮ ‬تصحيح مسار الأمة

نقلا عن الأستاذ الطيب مصطفي ... من زفراتة

أرجو أن أتيح الفرصة في‮ ‬هذا اليوم للأستاذ حمد عثمان الزبير الذي‮ ‬أوجز بحثًا قيمًا في‮ ‬مقاله هذا‮.‬

أخي‮ ‬الكريم‮/ ‬الطيب

هذه وجهة نظر ورؤية فقهية على‭ ‬الأصح لتشخيص أزمة البلاد وحلها على‭ ‬رأي‮ ‬أهل السنة والجماعة أرجو أن أساهم بها تبرئة لذمتي‮ ‬فيما أراه بقناعة تامة‮.‬

القضية‮ ‬ينبغي‮ ‬أن تُطرح هكذا‮: ‬السودان مهدد بالفناء والضياع،‮ ‬إذا زال السلطان والملك والدولة زال الدين‮. ‬قال الإمام الغزالي‮ ‬رحمه الله‮ (‬الدين والملك توأمان،‮ ‬الدين أصل والسلطان حارس،‮ ‬وما لا أصل له فمهدوم وما لا حارس له فضائع‮) ‬هذه حقيقة‮ ‬ينبغي‮ ‬أن نعيها ونعترف بها وبيان هذه الحقيقة الجوهرية هام للغاية وكتمانها إجرام كبير في‮ ‬حق البلاد والعباد وهذا هو‮:‬

الأمر الأول‮: (‬إن الذين‮ ‬يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في‮ ‬الكتاب أولئك‮ ‬يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم‮) ‬سورة البقرة الآية‮ »٠٦١« ‬قال الصحابي‮ ‬الجليل أبو هريرة رضي‮ ‬الله عنه‮ (‬لولا هذه الآية لما تكلمت‮) ‬يريد لما فيها من أهمية بيان الحق والتحذير من كتمانه‮.‬

الأمر الثاني‮: ‬وجوب نصب الإمام شرعاً‭ ‬إن لم‮ ‬يكن للناس إمام،‮ ‬هذا ما تؤكده النصوص وإجماع الصحابة والمسلمون سلفاً‭ ‬وخلفاً‭ ‬‮(‬وإذ قال ربك للملائكة إني‮ ‬جاعل في‮ ‬الأرض خليفة‮) ‬الآية من سورة البقرة،‮ ‬قال الإمام ابن كثير في‮ ‬تفسيره وذكر الإمام القرطبي‮ ‬مستنبطاً‮ ‬منه وجوب نصب الإمام والسلطان على‭ ‬الأمة إن لم‮ ‬يكن لهم إمام ولا سلطان وذكروا في‮ ‬هذه آراء الخلفاء الراشدين رضي‮ ‬الله عنهم‮.‬

‮١- ‬قال أبوبكر الصديق رضى الله عنه بعد انتقال الرسول صلى الله عليه وسلم إلى‭ ‬الرفيق الأعلى‭ ‬‮:‬‭ ‬‮(‬ألا إن محمداً‭ ‬قد مات ولابد لهذا الأمر من‮ ‬يقوم به‮) ‬قال الصحابة رضوان الله عليهم‮:‬‭ ‬‮(‬صدقت‮) ‬وأُخر دفن النبي‮ ‬صلى‭ ‬الله عليه وسلم من الإثنين إلى‮ ‬يوم الأربعاء انشغالاً‮ ‬بأمر تنصيب الإمام والسلطان لأهميته وبقية قصة تنصيب الخليفة أبوبكر معروفة في‮ ‬السيرة والتاريخ به حسم أمر الفتنة التي‮ ‬كانت تهدد البلاد والعباد‮.‬

‮٢- ‬قال الخليفة الثاني‮ ‬عمر بن الخطاب رضي‮ ‬الله عنه‮ (‬لابد للإسلام من جماعة ولابد للجماعة من أمير ولابد للأمير من الطاعة‮).‬

‮٣- ‬قال الخليفة الثالث عثمان بن عفان رضى الله‮ ‬عنه‮ (‬إن الله ليزع بالسلطان ما لا‮ ‬يزع بالقرآن‮).‬

‮٤- ‬وقال الخليفة الرابع علي‮ ‬كرم الله وجهه‮ (‬لابد للناس من أمارة برة كانت أم فاجرة فقيل‮ ‬يا أمير المؤمنين هذه البرة عرفناها فما بال الفاجرة؟ قال تقام بها الحدود وتؤمن بها السبل ويجاهد بها العدو ويقسم بها الفيء‮).‬

الأمر الثالث‮: ‬اذا كان السلطان موجوداً‮ ‬وبعض الناس‮ ‬يعمل على إزالته بحجة أنه جار وظلم،‮ ‬يجب علي‭ ‬الأمة دعمه والوقوف معه حتى لو كان جائراً‮ ‬ليس إقراراً‭ ‬للجور والظلم،‮ ‬وإنما خوف الفتنة وإشاعة الهرج وهو الاقتتال الذي‮ ‬يؤدي‮ ‬إلى‭ ‬ضياع النفوس والأموال وهتك الأعراض وضياع مصالح البلاد والعباد وإني‮ ‬أرى أن السلطان عندنا ليس جائراً‮ ‬ولا ظالماً‭ ‬ولكن على‭ ‬سبيل الفرض،‮ ‬قال الإمام أحمد رضى‭ ‬الله عنه‮ (‬السلطان الجائر ولا الفتنة‮) ‬ولكم في‮ ‬الصومال عبرة‮ ‬يا أولي‮ ‬الألباب،‮ ‬قال صاحب الجوهرة في‮ ‬التوحيد الإمام إبراهيم اللقاني‮ ‬من شيوخ المالكية وإمام من أئمة التوحيد وعلم من أعلام الإسلام‮:‬

وواجب نصب إمام عدل‮❊ ‬بالشرع فاعلم لا بحكم العقل

إلا بكفر فنبذن عهده‮ ❊ ‬فالله‮ ‬يكفينا أذاه وحده

بغير هذا لا‮ ‬يباح صرفه‮ ❊ ‬وليس‮ ‬يعزل ان أزيل وصفه

قال الإمام الباجوري‮ ‬شارح الجوهرة وشيخ الأزهر في‮ ‬زمانه وهو سنة ‮٣٦٢١‬هـ قال‮: (‬يحافظ على‭ ‬الإمام ولو كان جائراً‭ ‬إلا إذا أمر بكفر ففي‮ ‬هذه الحالة وحدها‮ ‬يباح خلعه وبغير هذا لا‮ ‬يباح عزله ولا الدعوة إلى‭ ‬هذا خوفاً‮ ‬من الفتنة ولا‮ ‬ينبغي‮ ‬أن‮ ‬يعزل حتى‭ ‬ولو بدأ عادلاً‮ ‬ثم طرأ له أمر جديد وغيَّر خطه وبدل وصفه ولا‮ ‬يجوز خلعه عن الإمامة لا سراً‭ ‬ولا جهراً‮.‬

ويروى أن سيدنا عبد الله بن عمر رضى الله عنهما كان معترضاً‮ ‬على‭ ‬تولية‮ ‬يزيد بن معاوية وعندما بايعه المسلمون جاء ابن عمر فبايعه فقيل في‮ ‬ذلك فقال عندما بايعه المسلمون انعقدت له البيعة فبايعته ولا أريد أن أشق عصا الطاعة وأخالف المسلمين‮.‬

هذا هو الفقه‮ ‬يا أمة الإسلام ويا من تبحثون عن رأي‮ ‬الدين في‮ ‬هذا الوقت العصيب والأمر عندنا الآن أكبر من الحزب والمؤتمر والنظام الأساسي‮ ‬واللوائح،‮ ‬الأمر أمر شعب وأمة وبلد ودين وسلطان في‮ ‬مهب الريح ودولة توشك أن تزول بفعل من بنوها وشيّدوها وقدموا في‮ ‬سبيلها أعز ما‮ ‬يملكون وهو آلاف الشهداء والآن شبابهم ومجاهدوهم ومقاتلوهم في‮ ‬الثغور وبعضهم محتارون وأعداؤهم‮ ‬يكادوا أن‮ ‬ينقضوا عليهم في‮ ‬أية لحظة وفي‮ ‬كل حين‮.‬

والله إن الأمر كالشمس في‮ ‬ظهوره ووضوحه،‮ ‬ونختم حديثنا أن الخلافة والسلطان والإمامة تعني‮ ‬عند المسلمين منصب النبوة وحمل الأمانة،‮ ‬فالسياسة عندهم ليست لعبة قذرة كما هي‮ ‬عند الفرنجة،‮ ‬وإنما هي‮ ‬عبادة،‮ ‬جاء في‮ ‬الأثر‮ (‬عدل ساعة خير من عبادة سبعين سنة وقيام ليلها وصيام نهارها‮) ‬وجاء في‮ ‬الخبر‮ (‬السلطان ظل الله في‮ ‬الأرض‮ ‬يأوي‮ ‬إليه كل ضعيف وملهوف‮) ‬فاتقوا الله‮ ‬يا أهل السودان وقفوا مع السلطان والإمام والبيعة في‮ ‬أعناقكم قبل أن تلتفتوا ولا تجدوا شيئاً‮ ‬وبالسلطان وحده تصان الأرواح وتحفظ الأموال وتؤمن الأعراض ويصلح البلاد والعباد واحذروا أن تكونوا كاليهود الذين قيل فيهم‮ (‬يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي‮ ‬المؤمنين فاعتبروا‮ ‬يا أولي‮ ‬الأبصار‮) ‬وسارعوا إلى‭ ‬التوبة والإنابة قبل أن تندموا ولات ساعة مندم‮.‬

إنا لله وإنا إليه راجعون والله المستعان وعليه التكلان‮..‬

ألا هل بلغت اللهم فاشهد ألا هل بلغت اللهم فاشهد

حمد عثمان الزبير

محاضر بجامعة افريقيا العالمية
أزهرى الحاج البشير
أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى