ابوجبيهه
ابوجبيهه
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

زفرة أخرى منقول للطيب مصطفى

اذهب الى الأسفل

زفرة أخرى   منقول للطيب مصطفى Empty زفرة أخرى منقول للطيب مصطفى

مُساهمة من طرف أزهرى الحاج البشير في 16th مارس 2009, 13:06

زفرات حرى

الطيب مصطفى

الترابي بين الأحقاد الدفينة والجنائية!!


لو سُئل الشيخ الترابي قبل عشرين سنة عما يهرف به الآن حول العدالة التي تضطلع بها المحكمة الجنائية الدولية لقال في ذم تلك المحكمة ومدعيها ومن يقفون خلفه من قوى الاستكبار أكثر مما قال مالك في الخمر ولدلق فقهاً كثيفًا عن فقه الولاء والبراء وعن القوانين الوضعية الظالمة البعيدة عن قيم العدل المطلق التي تنزَّل بها القرآن الكريم ولرجم مجلس الأمن الذي يتحدث عنه الآن بإعجاب شديد ولقال عنه إنه يمثل أبشع مظاهر غطرسة القوة لكن سبحان مغيِّر الأحوال الذي جعل الترابي في آخر الزمان يصرح لصحيفة »الخرطوم مونتر« الجنوبية أنه سيصوت لمرشح الحركة الشعبية حتى لو كان كافراً ويقدمه على مرشح المؤتمر الوطني المسلم... أي أن المسيحي المناهض للقرآن الحكيم والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وللشريعة الاسلامية يمكن أن يكون مرشح الترابي للانتخابات... الترابي الذي حرَّك جحافل المجاهدين أيام الانقاذ الأولى ضد قرنق والذي عارض اتفاقية الميرغني قرنق قبل الانقاذ بحجة أنها كرست للدستور العلماني!! شتان شتان بين الرجل قديماً وحديثاً... شتان شتان !!

ما أعظم موقف السيد الصادق المهدي - رغم تحفظاتي على تصريحاته الأخيرة حول اتفاقية سيداو وغيرها- ما أعظم الرجل الذي تسامى على مراراته ولم يقبع في محطة أن الحكومة الحالية قامت على أنقاض حكومته المنتخبة بعد أن انتزعت منه الحكم عنوة... إنه التسامي على الصغائر وتقديم الأجندة الوطنية على أحقاد النفس الأمارة بالسوء وعلى غلوائها - وإعلاء العام على الخاص... ذلك المنهج الذي أرساه الاسلام وركز عليه القرآن حين حض على كظم الغيظ والعفو عن الناس وقرن ذلك بالاحسان الذي يعتبر أعلى مراقي ومدارج السالكين إلى الله سبحانه.

»العدالة مبدأ فوق كل الناس« كانت تلك كلمات الترابي الذي يعلم أكثر من غيره منهج العدالة الأمريكية الذي لطالما اشتكى من جوره وطغيانه عندما كان الآمر الناهي خلال سني الانقاذ الأولى قبل المفاصلة بينه وبين البشير لكن الترابي يحمد لأمريكا من خلال تصريحاته أنها كانت من بين الذين ضغطوا من أجل إطلاق سراحه!! ما الذي تغيَّر يا تُرى .. أمريكا بكل ظلمها وطغيانها وبكل ما فعلته وتفعله بشعوب العالم أم الترابي؟!

أقولها بصدق إنني بقدر ما دُهشت لاعتقال الترابي قبل نحو شهرين أو ثلاثة في وقت غير ملائم ولأسباب لم تكن مقنعة بالنسبة لي فإنني دُهشت كذلك وعجبت لإطلاق سراحه في وقت غير ملائم... ففي الوقت الذي حدث فيه إجماع وطني رافض لقرار محكمة الظلم الدولية يُطلق سراح الترابي ليعيد الناس إلى حالة البلبلة ويفت في عضد الإجماع الوطني ويُحدث هرجاً ومرجاً من خلال تصريحاته للفضائيات ولا أدري والله أي منهج ذلك الذي تُعالج به الأوضاع وتُتخذ به القرارات؟!

متى نطرد السفير الفرنسي من السودان

ماذا تنتظر الحكومة لتتخذ قراراً بطرد السفير الفرنسي من السودان بعد العثور على عربة فرنسية عسكرية كانت تستخدم من قبل متمردي دارفور؟! ماذا بعد أن رأينا صورة العربة العسكرية بأم أعيننا ؟! أعجب والله أن يبلغ الكيد الفرنسي للسودان هذه الدرجة بعد أن شهدنا التدخل الفرنسي المتمثل في دعم تشاد لشن الحرب على السودان ولا تتخذ الحكومة أي قرار حتى لو باستدعاء السفير الفرنسي ومساءلته حول تصرفات فرنسا إزاء السودان!!

فرنسا في رأيي باتت الآن أكثر عداء للسودان من أمريكا تحت إدارة أوباما بالرغم من أن الإدارة الأمريكية الجديدة مكتظة بالصقور من أعداء السودان الشمالي من أمثال سوزان رايس وهيلاري كلينتون ونائب الرئيس جو بايدن ويكفي ما قاله عاشق الأضواء ذو الأصول اليهودية ساركوزي في الدوحة عندما قابل الرئيس البشير ويكفي استضافة فرنسا للعميل الصهيوني عبد الواحد محمد نور كما يكفي دور ساركوزي في التستر على المتاجرة الفرنسية بأطفال دارفور.

بربكم هل فعلت بريطانيا وسفيرها الأسبق الذي طُرد أيام كنا »اسلاميين متطرفين« - على حد قول صلاح قوش - هل فعلت أكثر مما فعلته فرنسا وتفعله الآن من كيد للسودان؟

هروب موظفي السفارة الأمريكية!!

لا أدري ما السبب الذي جعل الناطق الرسمي باسم الخارجية يحتج على سحب أمريكا بعض موظفيها غير الأساسيين؟! لو كان الأمر بيدي لفرحت لهذه الخطوة وأتبعتها بقرار بطرد القائم بالأعمال الأمريكي المتغطرس البرتو فيرنانديز وبقية الدبلوماسيين والجواسيس ولفتحت شارع علي عبد اللطيف للحركة بعد أن صبر السودانيون كثيراً وعانوا جراء ذلك الإغلاق غير المبرر.

على كل حال إن كان موظفو فيرنانديز خائفين فإننا لن نطمئنهم كما تفعل الخارجية ومنبطحوها ولا أجد سبباً واحداً يدعوهم إلى الاطمئنان والاسترخاء أو يدعو الموظفين الأمميين الموجودين في الخرطوم بغير مبرر إلى النوم ملء جفونهم فالشعب السوداني غاضب غاضب على أمريكا وصويحباتها ومنظماتها وأمين عام منظمتها الدولية بان كي مون ومحكمتها الجنائية فهلا حزم الجواسيس حقائبهم وغادروا قبل فوات الأوان؟!
أزهرى الحاج البشير
أزهرى الحاج البشير
مشرف عام
مشرف عام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى